كل واحد شايف في نفسه موهبة ومحتاج حد يكتشفها أكيد تابع برنامج «lArab Ido« اللي بـ يُعرض على قناة mbc الفضائية وبـ يقدمه عبد الله طليحي وبـ يركز على اختيار مجموعة من الشباب أو من يجد في نفسه موهبه غنائية لإجراء اختبارات لهم واختيار من بينهم الفائز اللي هـ يوصل للتصفيات النهائية في بيروت لإجراء اختبارات أقوى علشان يكون من نجوم الغناء في المستقبل.

من الجميل في البرنامج أن فيه لجنة تحكيم مكونة من الفنان راغب علامة والفنانة أحلام والموزع الموسيقي حسن الشامي وأن البرنامج بـ يتجول في كل دول العالم العربي مثل لبنان، والمغرب، ومصر، والأردن، والعراق وغيرها لاختيار من يصلح للاختبارات دي وبـ تظهر تعليقات لجنة التحكيم تجاه المتسابقين، وبين متسابق وآخر يظهر مقدم البرنامج للتعليق على ما تم في لجنة التحكيم وتكون الشاشة منقسمة إلى جزئين: الأول منها يظهر قاعة التجارب وفيها لجنة التحكيم والمتسابق والأخرى بها قاعة الانتظار اللي فيها أهل المتسابق وبـ يكون فيه لقطات للمتسابقين وهما بـ يقوموا بأداء بعض البروفات قبل الدخول للجنة التحكيم.

وبـ يهتم البرنامج بعرض تقرير مصور عن الفائزين في البرنامج سواء حياتهم الشخصية أو مواهبهم وليه عاوزين يشتركوا، لكن التنافس ضعيف بين المتسابقين لأن مستوى الأداء رغم هذا الكم الهائل ضعيف جدًا، وبـ يظهر أسفل الشاشة موقع إلكتروني لمشاهدة الحلقة السابقة والتواصل مع البرنامج وبـ يتم عرض تقارير مصورة عن لجان التحكيم زي تقرير تم كتابته عن الموزع الموسيقي حسن لأن كثير من المتسابقين والمشاهدين ما يعرفهوش.

ورغم جمال البرنامج إلا أن به بعض السلبيات اللي بـ تأثر عليه. زي بعض المتسابقين اللي بـ يكونوا غير لائقين للتأهل للمسابقة وبـ يتم الاستهزاء بهم وبملابسهم من قبل بعض المحكمين، وتنقلب الفقرة لحالة من الكوميديا الهستيرية خاصة أن الموزع الموسيقى حسن تعليقاته قوية ولاذعة، بعكس راغب علامة، بينما أحلام محايدة وبـ تبدى رأيها بشئ من التهذيب حتى وإن كان فيه رفض للمتسابق. وكمان ما أظهروش –وقت العرض- طريقة الاشتراك في البرنامج وواضح أنهم مكتفين بعدد معين من المتسابقين تم اختيارهم من خلال تجولهم في البلاد العربية، كما أن البرنامج يغلب عليه صفة السطحية في اللي بـ يقدمه، فهو غير جاذب لانتباه المشاهد بشكل قوي كما أنه ملئ بالعديد من الفواصل الإعلانية، كما أن هناك بعض المتسابقين بـ يظهر من أداؤهم أنهم مأجورين ومفتعلين لإضفاء لمسة من الفكاهة للبرنامج لكنه في الآخر بـ يعطي انطباع سيء له.