الجارحى:

بدأ حياته صحفى بـ يلف بلاد الله، يجرب ويعمل موضوعات فى مجالات كثير، وتكلمنا كثير عن حياته كصحفى لما حكينا عن كتابه "باراشوت" واللى عرف الجمهور به بشكل كبير، فى كتابه كان بـ يحكى عن سفرياته ومغامراته وحياته العجيبة، واسمه اللى كان على قوائم السفر مشابه لاسم واحد ثانى، وكل مرة يسافر فيها لازم يتأكدوا أن هو مش هو، وتعدى السنين والجارحى بـ يكبر وبـ يعمل راديو أون لاين ويسميه "تيت راديو" ساخر الناس عرفته وبدأ ينتشر اسم الجارحى.

 

الانتشار:

هنا وصف الحياة والمجتمع والناس، هنا خلطة سرية أصلها الخارجى بـ يقول أنك لازم تضحك.. لكن من جوه الموضوع لازم تفهم الرسائل اللى عاوز يوصلها للناس، لما بدأ انتشار الجارحى بين البلاد والعباد، قرر يخرج على الناس بهيئته وصورته، قرر يقول ويعمل حالة مختلفة فـ عمل "جارحى شو".

 

شو:

مع أنها كلمة أجنبية، ومع أنه برنامج بـ يعتمد على السخرية، ومع أن فيه كذا برنامج اتعمل على نفس الوتيرة، لكن تقدروا تقولوا أن إبراهيم الجارحى قدر يعمل حالة مختلفة، من أول اللبس اللى بـ يختاره وطريقة التصوير، ووقت البرنامج اللى ما بين 7 و10 دقائق، والتأثيرات ثلاثية الأبعاد 3D، والتصوير الخارجى اللى كلها بـ تساعد أن البرنامج يخرج فى شكل مختلف.

 

الاختلاف:

الاختلاف هو التيمة الأساسية اللى لازم يلعب عليها أى مقدم برامج محترف علشان برنامجه ينفع، نقدر نضيف كمان حضور الجارحى على الشاشة، يعنى مش بـ يبص للكاميرا ومش مستغرب نفسه، هو بـ يتكلم عادى جدًا وبتلقائية، ويمكن ده اللى شد الناس له وخلاهم يتابعوا البرنامج وكمان هو بدأ صح لما عمله على الإنترنت وبعدين بدأ فى OnTV علشان يكون فيه انتشار أكبر وده بـ يحط عليه مسؤولية كبيرة خاصة فى الاختيار.

 

عبد الرحيم ليكس:

عبد الرحيم ليكس هو اسم حلقة من الحلقات اللى قدمها الجارحى وفيها كان بـ يتكلم عن التصنت على المكالمات من غير تصريح، فكانت مداخلة أ/ فوزى اللى عاوز يسمع تسجيل لمكالمة والده اللى توفى من 8 سنين، لأ وكمان بـ يلعب على الإعلانات الفاضية اللى بـ تتكلم عن التليفون الرهيب اللى فيه شاشة وأزرار وممكن تبعت منه رسايل، والخاصية اللى بـ تسجل المكالمات وتبعتها للمسؤولين على طول، وما تنساش كل حاجة متسجلة وبمبدأ "كله متسجل وكله هـ يتذاع.. حتى مكالمات خدمة "العملاء"! اشتغل على الحلقة واخترع شخصية عبد الرحيم ليكس اللى بـ يذيع مكالمات نشطاء الثورة فى برنامجه.

 

الثورة:

هـ تلاقوا كلام عن الثورة وعن الدستور وقول نعم ولا لأ، وعن الرئيس القادم وعن الفن والثقافة وكله بمبدأ السخرية حتى من أخطاء الثورة اللى ضيعت حقوق كثير لكن ما علينا تفرجوا على الجارحى واضحكوا لكن وأنتم بـ تضحكوا افهموا أن مش كل حاجة ضحك.