بعد النجاح الكبير في رقم مجهول ثم اسم مؤقت والصياد كان لازم يتم استغلال النجاح ده أفضل من كده في "لعبة إبليس"، لكن اللى شوفناه لحد دلوقت أن المسلسل مش بنفس قوة مسلسلات يوسف الشريف وفريقه اللى اعتاد على الظهور معاه.. شيري عادل والمخرج إسماعيل شريف والسيناريست عمرو سمير عاطف.

المسلسل بـ يحكي عن أخين (بـ يقوم بالدورين يوسف الشريف)، الأول بـ يرث تركة مهولة عبارة عن سلسلة قنوات فضائية ناجحة، لكن بـ يحصل مشكلة على الميراث بينه وبين أخوه اللى بـ يشتغل ساحر وبـ يقدم فقرات في المسارح والأماكن العامة، وبـ يبدأ يستغل خبراته للانتقام من أخوه والوصول لحقه من خلال التواطؤ مع سكرتيرته (شيري عادل).

المسلسل في الأصل كان رواية كتبتها إنجي علاء زوجة (يوسف الشريف)، واشتغلت قبل كده معاه كستايلست في الصياد واسم مؤقت ورقم مجهول، وشاركت بشخصيتها الحقيقية في اسم مؤقت، يوسف لما قرأ الرواية عجبته وقرر يحولها لمسلسل مع وعد من إنجي بصدور الرواية بعد عرض المسلسل.

لكن الحقيقة أن فكرة تحويل العمل الأول لكاتب إلى مسلسل فكرة مخيفة شوية، مع احترامنا للعلاقة الشخصية و"الكيميا" اللى ممكن تكون موجودة بين الأزواج، لكننا عارفين كويس أن مافيش مجاملات في الشغل، وأن أي كاتب علشان يثقل موهبته محتاج عمله يتم طرحه الأول ونقده من القراء والمتخصصين قبل تحويله لمسلسل، ويمكن ده اللى جعل المسلسل السنة دي أضعف من باقي السنوات.

يوسف الشريف قادر يفصل بين الشخصيتين بشكل كويس، قادر يقدم انفعالات مختلفة لكن طريقته في الكلام والتصرفات للشخصيتين تقريبًا واحدة.. شيري عادل لسه دورها مش ظاهر بشكل قوي أو مؤثر لحد دلوقت لكن بشكل عام مستوى المسلسل كله سواء في الكتابة أو الإخراج أو حتى الأداء التمثيلي أضعف من المسلسلات اللى عملها يوسف قبل كده.

شريف إسماعيل المخرج فضل أنه يبتعد عن الغموض والأمور المعقدة في طرح المسلسل، ويمكن دي أول سنة نشوف فيها مسلسل ليوسف الشريف مافيهوش عقد أو ألغاز أو أسرار أو حتى مشاهد فلاش باك وخلفيات نفسية معقدة للأبطال، الموضوع ده ميزته أنه بـ يقدم عمل سهل يمكن لأي شخص متابعته دون مجهود، لكن في النفس الوقت بـ يفقد العمل اهتمام المشاهد والحرص على عدم تفويت أي حلقة، لكن إسماعيل قدر يحتفظ بعادة كويسة من باقي أعماله هي إغلاق كل حلقة على سر أو مفاجأة مذهلة بـ تخلي المشاهد في حالة ترقب للحلقة القادمة.

"لعبة إبليس" مسلسل متوسط الجودة، لو كان البطل فنان ثاني غير يوسف الشريف كان ممكن نعتبره مسلسل جيد، لكن يوسف علمنا وعودنا على انتظار الأفضل والأقوى منه.. ولسه عندنا أمل كبير في اختياراته المقبلة وقدرته على تصحيح مساره بذكاء فني يحسب له باستمرار.