دليل كتب القاهرة - أحدث المقالات عن الكتاب العرب ومؤلفاتهم

كتب

سمفونيات: خطاب يعزف شعرًا
اصدرت في: 20/07/2016

العزف: فكرة أنك تعزف على آلة فكرة عظيمة، لأن في اعتقادنا إن اللي بيعزف على آلة لازم يكون عنده موهبة وفنان وكمان إحساسه جميل، ومش أي حد ينفع يعزف على آلة، طيب يا ترى لما شاعر يكتب ديوانه باسم (سيمفونيات) ده يبقى اسمه إيه، هل هو فعلًا مغرم بالمزيكا، ولا بإيقاع الشعر، ولا بحالة الغنا (أو الغنائية) زي ما بيسموها في الشعر.. تعالوا نشوف أحمد خطاب هيعمل إيه في المزيج ده. السيمفونية: هي كلمة يونانية معناها تآلف الأصوات.. وبتتم من خلال عمل جماعي.. يعني نقدر نقول أنها مقطوعة موسيقية بتتكتب في الغالب علشان الأوركسترا. والنوع ده من التأليف الموسيقي ظهر تقريبًا في القرن الثامن عشر، واتطور لحد ما وصل لشكله الحالي. والعامل المشترك الأكيد في سيمفونيات خطاب الشعرية هو تعدد الأصوات عنده، خيالات كتير بتغازلك وأنت بتقرأ، شوية بتحس أنه بيعزف على وتر الحزن وشوية بيحاول يفرح، بيحزن لما بتيجي سيرة الحب في مفهومه الواسع، وبيفرح لما بتيجي سيرة زوجته وبنته، الإيقاع عند خطاب عالي وكمان اللعب بالكلمات اللي جوه النصوص المختلفة كل ده بيبين قد إيه أن فيه مزيكا بتلعب جوه النص، وده بتحسه لما بتقرأ الديوان بصوت عالي، وإيقاع الكلام بيجري قدامك بتسمعه بودنك كويس. الديوان لا يمتلك مفاتيح تعجيزية، أو دخول صعب. الديوان يشبه في بساطته البنوتة الصغيرة أم ضفيرتين.. واضحة وعارفة هي عايزة إيه، وبتقول اللي هي عايزاه.. خطاب لما بيحب يخليك ترقص بيختار كلمات داعية للحالة، وكمان إيقاع عالي وموسيقى داخلية صارخة. "الرقص أمتع معاكي والموسيقى إيقاعها عالي يرتجف صوتنا ف تعالي لما عيني تبوس عنيكي" حتى لما بيستدعي من ذاكرته الوسط الثقافي أو شعراء آخرين وبيتكلم عنهم، وعن مفهوم الشعر بيتكلم من منطق الشاعر اللي بيعرف يكتب. وده ظاهر جدًا من التلاعب بالألفاظ والكلمات والجرس العالي وسكة الشاعر المتمكن اللي بيقول فيها: "يا صيادين ارخوا الشبك قلبي ف شباكم اتشبك أنا شعري لسه ع المحك أنا نفسي أزورك وألمحك واستسمحك" هنا بيحقق الشاعر ذاته الشعرية وبيتطمن لعين القارئ اللي أكيد هيعجبه اللعب ده، لأننا شعب محب للفن بالفطرة، فكان من السهل عليه بعد كده أنه يتكلم عن الشعرا وعن الوسط وعن عمنا (صلاح جاهين) لأن فعلًا مش كل شاعر قلد صلاح جاهين قدر يحقق نفسه. الديوان بيتكلم عن الشعر والمزيكا والحب والبعد والفراق والحزن والجمال والفلسفة، الديوان بيتكلم عن حاجات كتير بأسلوب جميل ولغة رصينة وعامية شايلة جواها تعبيرات الشارع وحصيلة ثقافية محترمة. "فكي الضفاير يا ناعسة ليل الضفاير طويل يمكن لعل وعسى" فكة ضفايرك خير."

...

كلمات رديئة: الحياة كذبة
اصدرت في: 12/07/2016

"في جنازة الولد الصغير قلنا: ما هذا الريش؟ رفع أبوه رأسه ومد يده في الهواء التقط واحدة ثم صاح: إنها كلمة حمامة التي تعلم نقطها منذ يومين نسينا أن نخرجها من فمه" أغلبية القرّاء عندهم فكرة سيئة عن دواوين الشعر لأسباب كثيرة، وغالبًا بيبقى عندهم حق! لكن تعالوا المرة دي نشوف ديوان متميز جدًا. ديوان (كلمات رديئة) للشاعر العراقي ميثم راضي. الجميل في الديوان إنه مختلف. تحديدًا نظرة الشاعر مختلفة جدًا للواقع، ميثم قدر يحول مشاهد الحرب في العراق إلى قصائد رائعة ومبهرة. يُحسب للشاعر فعلًا إنه قال كل حاجة في قصائد قصيرة جدًا. أطول قصيدة في الديوان صفحتين تقريبًا -الديوان كله 73 صفحة بس- ودي مهارة غير عادية. السهل إننا نقول ونتكلم ونعيد ونزيد. ميثم إلى جانب إنه شاعر فهو رسام كاريكاتير. وعلشان كده هنلاحظ أن أغلب القصائد هي مشاهد، مشاهد مدهشة وصادمة جدًا في أغلب الأحيان. عامة اللي بيفرق كاتب عن التاني هو الخيال. وعلشان كده الشعر هنا مختلف ومتميز. هنلاقي مثلًا قصيدة في بداية الديوان بتقول: كان جدي يجفف السنوات السعيدة ليستخدمها في غير مواسمها عالم الحرب غني بتفاصيل كتير، أغلبها إن ماكنش كلها تفاصيل مؤلمة. واختيار زاوية الرؤية جعل الديوان فخ. صغير في عدد الصفحات، لكنه مفتوح على عالم واسع. وممكن يكون من البداية للنهاية عبارة عن قصيدة واحدة بعناوين فرعية. "قطع الأثاث الخشبية أيضًا تكاتب الغابة مثل أبناء بعيدين يكاتبون أمهاتهم وحدها الشجرة التي صنعوا من ابنها تابوتا لا يصلها أي بريد" الديوان يقدر يقدم نفسه أفضل من كلامنا عنه. ونتمنى يكون تجربة جيدة.

...

فور العثور على قدمي: تجربة جمال فتحي الممتعة
اصدرت في: 14/05/2016

التجربة: "فور العثور على قدمي" ديوان شعر جديد للشاعر جمال فتحي، جمال كمان صحفي شاطر له مقالات ومواضيع كتيرة وحوارات مع شخصيات معروفة، وهو كاتب ساخر كتب كتاب مهم بيتكلم فيه عن السياسة وحال البلد. طبعًا هتفتكروا أني بتكلم عن شخصية شديدة في التعامل، هنا بقى لازم نقول لكم لأ خالص، بالعكس هو برضه شاعر العامية الجميل اللي كتب (في السنة أيام زيادة) والديوان كله بيدور على الأيام دي وبيلمسها بصور ولغة ولا أرق من كده. الكوكتيل: تخيلوا حد بالرومانسية والأمل والخبرة دي في الكتابة لما يقرر يعمل تجربة نثرية جديدة، هيبقى شكلها عامل إزاي؟ هي بالضبط واخدة طابع الكوكتيل، يعني ببساطة الموضوع هتلاقوا فيه تراكيب جمال القوية لما يقول: "يومًا ما.. سأخلع جناحي، وأعتذر للسماء.. يومًا ما.. سأصعد مثل روح.. وأسقط مثل نيزك"، هتلاقوا كمان اللغة اللي بتجيد التعبير عن نفسها، وكأن اللغة متطوعة له وهو بيقول: "فور العثور على الاتجاه.. أعدك بالمزيد.. فلن تستسلمي أبدًا.. وانتظري معي ابتسامة الحظ السعيد". هنشوف كمان تراكيب وصور جديدة.. زي كلماته عن الشهداء اللي شايلين بطاقات الهوية في السما: "تحرسهم الدموع.. ترافقهم التوصيات.. يتزاحمون في الدخول.. يتسابقون.. تتجدد الاشتباكات.. فتغلق الجنة أبوابها" فور العثور على قدمي: العنوان شوية بياخدك بعيد، يعني الناس ممكن تنقسم فريقين في العنوان، الفريق الأول هيقول: أن العنوان بعيد عن الناس اللي بتقرأ الكلام السهل البسيط، وما بتقراش شعر، يبقى لما تقرأ شعر تقرأ عنوان كده؟ والفريق التاني هيقول: أن العنوان شايل دلالات مهمة وأبعاد شعرية وصور نصية وحاجات كده. إحنا بقى شايفين الموضوع من وجهة نظر تانية خالص، تعالوا براحة نبص على الموضوع وإيه اللي ممكن يشد في العنوان، ببساطة اللي هيشد هي فكرة الطريق نفسها، وأنت مش هتلاقي قدمك إلا لما تلاقي الطريق، لأن القدم دلالة على السير في الطريق، والطريق ببساطة ممكن يكون هدفك واللي عاوز تلاقيه في الحياة.. يبقى إحنا هنا بنتكلم عن قضية مهمة في حياتنا، وهي: (إمتى تلاقي قدمك، وتعثر عليها، علشان تعرف الطريق وتمشي فيه؟) حتى الغلاف البسيط بيساعد على تثبيت الفكرة دي، لأنه ببساطة بيتكلم عن الطريق والسلم اللي طالع للسما، وكأن ملخص الديوان كله في الغلاف، الطريق اللى بتدور عليه، والسلم اللي ممكن يبقى رمز للروح اللي عاوزة الخلاص من إرهاق الدنيا والعالم علشان عايزة تطلع السما، على اعتبار أن السما كمان هي نهاية طريق وبداية طريق تاني.. هنا هتلاقي شوية أسئلة، زي أنت لقيت طريقك؟ أنت عارف أنت عايش ليه؟ أنت ناوي تكون مختلف في الحياة وترسم حلمك؟ وأخيرًا. أنت قريت الديوان ولا لسه؟!

...

مسجل بعلم الوصول: جوابات عن الحياة والحب
اصدرت في: 04/05/2016

هو إيه اللي مسجل؟ سؤال نط فجأة قدامي، ليه اختار مروان صبحي العنوان ده؟ لو أنت مهتم قوي أن الجواب يوصل لشخص بعينه، تبعت له جواب مسجل بعلم الوصول، علشان مايوصلش غير للشخص ده بالتحديد.. طب إيه الجوابات اللي عايز مروان يوصلها بالظبط لناسها؟ (سؤال أول) لو أنت شاعر تبعت ليه جواب؟ (سؤال تاني) مين أهم حد عندك عايز تبعت له جواب؟ (سؤال تالت) يا ترى الجواب وصل ولا لأ؟ (سؤال رابع) الإجابة: علشان نجاوب على الأسئلة اللي فاتت لازم نعرف أن مروان صبحي شاعر شاب، عايش حياته للشعر وبس، بيهتم بكل تفاصيله، بيقول الشعر في الشارع والجامعات والندوات والملتقيات، نفسه شعره يوصل لكل الناس، وبالفعل هو بيحقق ده، والدليل الجمهور الكبير اللي بقى يسمعه دلوقتي، وخلونا نحاول نجاوب على أسئلة الديوان.. الجوابات اللي عايز مروان يوصلها هي باختصار للدايرة الصغيرة اللي بيحبها (والدته ووالده وأخوه وأصحابه) وبتوصل الجوابات كمان كل المحترمين والمحترمات، وبتوصل للذروة وهو بيبعت رسايله لربنا وسيدنا النبي.. باختصار مروان ماسابش حد.. أما ليه اختار النمط ده في الكتابة، من وجهة نظرنا علشان هو بجد بيجيد الاختيار، يعني عارف إيه الشكل اللي هيعلق مع عين القارئ، وكمان مع سمعه، لغة الجوابات لغة أبدية ماينفعش تختفي، صيغة الجوابات واخدة صيغة السر اللي عايز أقوله لك لوحدك، علشان كده الديوان لازم ينجح لأن كل واحد هياخد الديوان ده كأنه مكتوب له هو بس، مش لحد غيره. أما عن أهم حد عندك عايز تبعت له جواب، فده سؤال حضرتك بعد ما تخلص قراية تقعد تفكر وتكتب (جواب – رسالة – إيميل) أي حاجة وتبعتها للشخص اللي يستحق. وإجابة السؤال الرابع هى باختصار أن مروان بالفعل وصل للناس، والدليل زي ما قولنا لقاءاته وانتشاره الذكي بين الشباب. بعلم الوصول: طريقة مروان في الكتابة بتقولنا إننا قدام شاعر حقيقي ومكتمل ومتحقق كمان، وعامل مشروع كامل بيهتم فيه بالتفاصيل وبيلعب على الوجدان. وهنسيبكم مع يسلم يد بيد لحبيبنا النبي عليه الصلاة والسلام.. قبل ما أنسى آخر حاجة مش عارف أكتب عنوان وأنا خايف أبعته ما يجيش فأنا هادخل دلوقتي أنام ويا ريت لو أشوفك في منام ويا عالم بكرة مين هيعيش مش يمكن ربك يتوفاني وأقوم وألقاني فى الجنة هناك ويا ريت ما تسيبني هناك وحدي أنت أكتر حد أكيد عارف لو كل الناس نامت بالليل كنت أفضل صاحي وبستناك وجوابي في إيدي ومش باعته أنا واثق إنى في يوم هاقراه في الجنة معاك

...

معجم المقامات: ديوان شعر حاليًا بالمكتبات
اصدرت في: 06/04/2016

اسمه معجم المقامات، لكن الحقيقة هو مش معجم بالمعنى المعروف للكلمة.. هو حالة مختلفة تمامًا، هو الديوان الأول للشاعر محمد جعفر.. براحة بقى وتعالوا نبدأ من الأول.. س: بصفة عامة إيه أخطاء الديوان الأول لأي مبدع؟ ج: يعنى مطبعية.. وبيكون الشغل مش عالى قوى.. وساعات بيبقى العنوان غريب ومش ماشى مع اللي جوه س: وبالنسبة لديوان معجم المقامات؟ ج: نقولكم إحنا بقى.. هو فعلًا من المعروف إن لما شاعر بينزل ديوانه الأول بيبقى مش قوي.. بس جعفر غير وجهة نظرنا عن الموضوع ده صراحة.. وكمان معروف إن اختيار العنوان بيبقى مش مرتبط باللي جوه.. بس برضه جعفر غير الفكرة من جذورها.. جعفر: يستاهل جعفر إن يبقى له فقرة كاملة لوحده عشان هو صاحب الفرح.. وهو اللي كاتب الديوان الجميل "معجم المقامات" اللي تخطى فيه فكرة العمل الأول، لإنه كان من الواضح الشغل الكتير اللي اشتغله على نفسه واللي عمله في الديوان لحد ما وصل للمرحلة دي.. أما بالنسبة للعنوان، فجعفر حالة مختلفة بجد سواء في فكرة العنوان الجديدة، أو لعبه كمان على المقامات الموسيقية ومزجها ببحور الشعر وبالكتابة في كل مقام بشكل منفرد، هاتحسوا فيه بالرهف الصوفى، والانتشاء مع المزيكا.. الراجل ده سمع مزيكا لحد ما تعب من سماعها.. واتعلق بيها.. وربنا أعطى له من روح الشعر لحد ما بقى شاعر مكتمل الأدوات.. هاتحسوا إنه درويش فى حالة وجد بيتعامل مع الشعر بسلاسة وبقوة وبحلاوة.. في البياتي هو عارف بيعمل إيه.. في الصبا هو الحزين.. فى الحجاز هو بيدندن هناك.. فى كل مقام حالة موسيقية وشعرية مختلفة.. الشعر عنقود كلام أو عقد خالٍ فى ملمس الماس أطرب بصوت القبيلة العازف المنفرد صليت فى قلبى فسلم يا صاحبى ف الكرْم دع عنك لوم الفوارس يسعد جليس الفرس حارس حدود السندس آنس بها من عُرب من دمع روحنا بكينا، فُكت عراوى الطلسم فى شعرنا المستبد والمستحيل للأبد.. (من مقام البياتي) شفتوا الحالة؟.. بيجيد جعفر رسم الصورة والصياغة بتراكيب لايقة على العامية وقريبة من الفصحى.. تعالوا نختم بالنص ده.. من عين تشق الحجر... لعين تشف القمر.. للصاحبة فى السفر والظاهرة م القوم من طاهرة فى البدن.. ل العامرة فى السكن.. للخيرة من عدن.. والساهرة فى النوم دب الحمام ع الكلا صب السلام ع الملا شب الكلام فى الفلا.. فاستبشروه العرايب داب السحاب فى الحبايب.. طاب التراب العليل صاب الغياب الرطايب.. فاستحيا منها الخليل حل الضيا واللهايب.. فى خصر أخضر نحيل فأسرت منها سلايب.. خمرٍ وعسلٍ ونيل مقام الصبا..

...

إثر بلطة فى القلب: الضوى حين يغرد
اصدرت في: 19/02/2016

العنوان: لازم نعترف أن العنوان صعب شوية.. ممكن حد يقراه "أثر" البلطة فى القلب.. ممكن حد ثانى يقراه حين ضربت البلطة القلب.. أما إحنا هـ نقرا العنوان.. زى ما بـ يقول المعجم "الإثر" يعنى لمعان السيف.. والمقصود "لمعان بلطة جوه القلب".. طيب إيه علاقة العنوان بالديوان؟ يا ترى هو قلب حزين ولا سعيد؟ وإيه الأثر اللى سابه اللمعان الخاص بالبلطة فى القلب؟.. تعالوا نرتحل مع الشاعر الضوى فى ديوانه. العلاقة: بياض البلطة وحدتها هى كل المآسى اللى حولنا واللى بـ يحكى عنها الشاعر، واللى بـ تسيب أثر فى القلب، وبـ تخليك مش عارف تتعامل معاها إزاى.. هى مشاكلنا النفسية وأوجاعنا وأحزاننا هى الواقع اللى بـ يطعننا كل يوم فى القلب.. مش بسكين زى ما هو متعارف عليه.. لأ ببلطة بـ تقطَّع فينا، هى علاقة تقطيع الواقع للقلب مش مجرد ضربة خفيفة، علاقة عبثية لكنها بـ تصور واقع صعب. التبادل: لو هـ نتكلم عن لغة الشاعر فلازم نقول أنها لغة معطاءة يعنى بـ تاخد وتدى معاها، وبـ تلعب لعبة التبادل ما بينك وبينها.. بـ تخليك واقف على حافة اللغة معاها.. بـ يخليك عاوز تقرا المعنى الأول وكأنك بـ تحاول تقرأ ما بين السطور.. اللغة عند الضوى شاعرية لدرجة تبادل الحالة ما بينه وبين الأشياء.. أو تقدر تقول "الأنسنة"، الشاعر بـ يلعب لعبة الأنسنة مع كل الحاجات حوله، بـ يخلى كل حاجة تتكلم وتفرح وتزعل وتبكى وتتكلم وتشتكى، الضوى بـ يتكلم مع الكون وبـ يخلى الكون يتكلم معاه.. وده الفرق ما بين شعر الضوى وسرده. السرد: عارفين أننا بـ نتكلم عن ديوان شعر، وعارفين أن الضوى شاعر.. بس برضه فيه سرد فيه حواديت بـ تتحكى جوه الديوان.. فيه عالم ثانى من الخيال عند الضوى بـ يلعب عليه طوال الوقت وبـ يلح على ذاكرته.. اللى مليانة بحكايات الأولياء والصالحين وحكايات الجدة وقت العصارى.. والعواجيز اللى بـ يتجمعوا على الراكية أو على القهوة آخر الليل، كل المخزون ده طلع فى شكل سرد بلغة شعرية هادية وجميلة وسلسة.. وده الغريب عند الضوى.. أنه لما بـ يسرد اللغة بـ تبقى هادية جدًا وتقدر تتعامل معاها بسهولة، أما لما بـ يقول الشعر.. بـ يقوله صافى ولغته ثقيلة محتاجة مجهود علشان تتعامل معاه.. المهم تفك شفرتها.. علشان حضرتك لما تفك شفرتها هـ يبقى الديوان بالنسبة لك كتاب للغريب اللى بـ يحكى مشكلات حياته ونظراته للى حوله وللكون بشكل ثانى.. ده المفتاح النظرة التانية لو حبيت تسميها.. نظرة تعيد بها تشكيل الكوكب. تعالوا نلعب لعبة التشكيل معاه خاصة فى التراكيب والصور وهو بـ يقول: كان بوسعه توزيعه.. على جراح متتالية يحدثها –مثلًا– سور الحديقة كلما الفتى قفز لإحضار وردتين واحدة لك وأخرى للشحاذة التى يروقك دعاؤها. التشكيل ما بين رسم الصورة والمشهد والتركيب اللغوى البسيط والعميق فى نفس الوقت والنفس الشعرى اللى بـ يشوف الدنيا بعين مختلفة وأنسنة كل حاجة.. هو ده مفتاح ديوان الضوى.. اقروه.

...

كما يليق بمى: كما يليق بالحب والحس الصوفى
اصدرت في: 12/02/2016

الإهداء: إلى مى.. شاطئ الأمان الذى تستقر عليه روحى إهداء كده يخليك عاوز تتعرف على الشخصية اللى قرر واحد من أهم شعراء الفصحى يكتب لها ديوان كامل يليق بها، ويليق بشعره، إحنا النهارده بـ نتكلم عن الشاعر والناقد والدكتور حسام جايل.. أنك تتكلم عن شاعر بس عادى، لكن تتكلم عن ديوان لواحد اتجمعت فيه الشعرية والنقد والدراسة الأكاديمية كمان، ده بقى موضوع صعب.. عمومًا تعالوا فى الرحلة نشوف. الرحلة: الرحلة هنا مع ناحية صوفية باينة فى الديوان من ناحيتين: الناحية الأولى هى التعبيرات المباشرة وذكر ناس من أهل التصوف زى رابعة العدوية: أنا صمت رابعة التى قد أينعت صبواتها ما بين تجار المِلل والحالة العامة للديوان اللى هـ تخليك تحس بروح الصوفى الشاعر حسام جايل وهى بـ ترفرف فى الديوان.. وده راجع لأن رمزية مى فى الديوان هى باختصار "دليل الحيارى" هى حلم النساء ونبت الكلام وفيض السماء ونجم الصحراء: خلوة عاشقين متيمين وحلم بنت بالزفاف جايل بـ يجول ويصول فى الديوان مع مجموعة من المعانى على عكس المعروف والمتوقع فى الشعر، هو بـ يدور طوال الوقت على المعنى الجديد وعلى لغة تكون خاصة به لوحده وعلى حالة من التصوير بـ يدمجها بسهولة فى كلام "ظاهره بسيط وباطنه من قبله الجمال"، هـ تلاقوه فى قصيدة "المهاجر" طير بـ يحلق مع الطيور بـ يدور على الغياب والمعنى من وراه.. هـ تلاقوه فى قصيدة "رحيل" باحث عن قلب الفتى المجروح وعن حالة الأمنية اللى هى رغم المحن والزمن بـ تمثل السحر الأقوى للخروج من الأزمة. الديوان: الديوان مش كبير لكنه حامل لمعانى كبيرة، من الاغتراب والحزن والوجد والفرح، هـ ينتقل بك كمان لمناطق مختلفة مرتبطة بالتعريف زى ما عرف حالة الحب: وحين أحب أصبح مثل عصفور يمنى فى الفضا نفسه يحط على القلوب ويلقط الأشواق أنى شاء يفتح حصنها العاتى وبـ يغلب عليه حسه الصوفى وهو بـ يتكلم عن الحب فـ تقدر بسهولة تلقط علاقة الشوق الدايمة بالإله واللى بـ يمثلها فى تعبير صافى من الوجد بـ يقول: وحين أحب أناديك أيا رب الهوى والناس أذق قلبى حلاوته شوفوا وهو بـ يتملى بالحب وكأنه انجذب جوه القصيدة أو جات له حالة من الوجد والرهبنة فى محراب الحب الكونى مع الله.. هـ نطير معاه: وخلِّ الحب أوردتى وتكوينى وأفراحى وبستانى وتوراتى وإنجيلى وقرآنى الديوان لغة وأسلوب وطعم مختلف، اقروه واستمتعوا مع جايل بالنهاية اللى قرر يخصصها لإياد ابنه وحالة ثانية من العواطف والحب والحنان باينة حتى فى رتم المزيكا العالى فى القصيدة دى بس وكأنه بـ يصرخ وهو بـ يكتب "بحبك": جميل كل ما فيك كأن الشهد فى فيك ملاك أنت والله فما أحلاك يا ويكا

...

فلامنكو: نفس صوفي بطعم الشعر
اصدرت في: 20/11/2015

الإهداء: كل ما تقرأ الديوان لازم تقرأ الإهداء لأنه مختلف جدًا، هنا إهداء صريح للشيخ.. واللى بـ توصفه: "إلى معلمي وشيخي وأبي الروحي/ سيدى سالم جابر الجازولي.. زرعت الحب في قلبي.. فخرج على هيئة حروف.. دمت لي سندًا وملاذًا. هنا المدخل لشاعرة تقدر قيمة المعلم وقيمة الإنسان وقيمة الكاتب وقيمة الأسرة وقيمة المعلم.. فكانت بقية الإهداءات للأسرة والأصحاب وكزانتزاكيس وجبران وابن عربي. فلامنكو: ليه الفلامنكو؟ سؤال محير فعلًا واشمعنى النوع ده من المزيكا اللى فيها رقص.. هنا على طول جاء في دماغنا المنشد الراحل الجميل/ أحمد التوني وهو بـ ينشد على أنغام الفلامنكو في حالة وجد في أسبانيا وفيه موسيقى عبقرية وراه.. بـ تاخد من الفلامنكو روحها، ومن الوجد إنشاده، ومن السبحة والكوباية اللى بـ يضرب عليهم عم أحمد حالة مختلفة، وفيه بنوتة بـ ترقص مولوي على الأنغام، هاه قدرتوا تشوفوا الصورة وحالة التلاقي بين الروح والموسيقى والمدح والشعر.. هنا حلقة الوصل في ديوان فلامنكو. حلقة الوصل: البداية في الديوان عن قصة خلق مختلفة في خيال الشاعرة عن الدنيا والرقص: من قبل ما نجعلها تكية الدنيا اترفعت ع الماية واحنا اتدلينا بروح وكتاب بتميل/ فنميل بتدور/ فندور لحد في يوم ما ندوب م الشمس نرفع رجلينا ونرميها على أقرب شط من يومها وأدينا عشقنا الرقص.. هنا حالة وجد واخدة الكاتب، حالة من الدوران مع الشعر والاتصال مع ما وراء فكرة الكتابة، هل فعلًا فيه حلقة وصل بين الرقص والوجد والكتابة؟ السؤال: الإجابة على السؤال اللى فات هو محطة الوصول لروح الديوان.. خلينا نقول أن الرقص حالة من الاتصال مع الأعلى خاصة المولوية اللى بـ تشوف أن الرقص الدائري حالة من التماهي مع الكون.. علشان توصل للوجد وهو حالة الاتصال بالله والشعور بوجوده في كل مكان وكل وقت.. والشعر هو اللى بـ يعبر عن الحالة دي: وده بيبان في الأفق الأعلى ونفخك فينا سر الروح ساب جوه النفوس علمات باستشهد على وجودك بتسند جبرها المكسور على جودك ومن الأفق الأعلى لازم تلاقي الوسيلة لبلوغك الغاية من الكتابة.. وهي المعراج اللى بـ تقول فيها: كل حبل في طينته شابك كان بيعى لمنتهاه اللى ضل الحبل تاه السما فتحت وصلت وبعدها ييجى وقت الرجاء "يا رب أني أسألك.. تكفيني شر الاختيار"، وبعدها تكون الوصية "جهز رحالك إن رآيت طيف البزوغ" والوصل بـ يبقى بخيط مشدود "ما بين الذنب والتوبة.. في خيط مشدود ما يتشافشي"، ساعتها ممكن تلاقي في الطريق "صبار" أو تنظر للفقير وتدعى له "يا رب سكن وجعته" علشان تقدر وقتها تشوف المدد (ولامح ع المدى نورك) وبعدها تكون حالة البرزخ بين الإيمان والشك علشان تؤمن بجد.. ولما تؤمن بجد هـ ترقص فـ تميل بالحمول وترفرف روحك بالضحكة الدافية والهوى والعشق وحب الإله.. علشان تفهم أن الطريق سفر: ألم يأن لروحك ضل ألم يأن لعضمك روح ألم يأن لقلمك حرف بـ يقرأ اللى استتر فيبوح وساعتها هـ توصل للخلود على باب الجنة الخلق كتير سايبين ورا منهم حمل صراط .............. على باب الجنة الناس واقفين وأنا سيبت الباب وجريت ع العرش

...

عليك اللهفة: عليك اللهفة يا مستغانمي
اصدرت في: 05/10/2015

إهداء: إلى سادة اللهفة المنحدرين من زمن ما حمل رجاله يومًا ساعات في معاصمهم مثلهم لا يباهي بألماس الوقت.. بل بجمره أحلام: أن تخرج أحلام مستغانمي عن أجواء الرواية اللى اشتهرت بها، والسرد لأجواء مختلفة تمامًا وكتابة نثرية لكن بشكل شعرى، وكل التحول ده يكون في 2015 بعد كام سنة من كتابة الرواية يبقى فيه حاجة دعتها لعمل كده.. الأول لازم نقول أن كلام أحلام خارج من القلب جدًا واللى قرأ روايتها الأخيرة "الأسود يليق بك" هـ يعرف ده كويس، وهـ يعرف كمان أن والدها وأخوها قتلوا على يد الإرهابيين الجبناء في الجزائر، وده خلى عندها ألم دائم وحالة فقد مستمرة لكل اللى بـ تحبهم واللى أخده منها الإرهاب.. وفيه كثير زيها، لكن ده قدر الفنان المشهور أنه يقدر يعبر عن أحوال الناس اللى مش قادرة توصل صوتها ويوصل هو صوتهم للناس وللعالم، وللكون. مستغانمي: مستغانمي لها الوجه الثاني البعيد عن الإنساني اللى حكينا عنه وهو وجه الكاتبة الجزائرية الشاطرة المشهورة واللى تُرجمت كتبها لعدد كبير من لغات العالم، وأصبحت تدرس في فنون العشق.. والكتابة العاشقة هي مستغانمي الكاتبة، والكاتبة هنا التفتت إلى الفكرة دي وإلى نفسها في أول نص من كتاب "عليك اللهفة".. وعملت العنوان "أحتاج إلى أن أكتبك ككاتبة". وبـ تحكي فيها من وجهة نظر الأنثى عن الرجل الوسيم الجميل النبيل اللى عاوزة تكتب عنه، وبـ تفرق في حالة غريبة بين الشعر والسرد وهي حالة أقرب إلى "قصيدة النثر" بـ تفرق بين العاشقة والكاتبة: "استغرقني حبك أنسانى أن أكتبك وأنا أريدك ملهمي وملتهمي رجلي حينًا.. وحينًا قلمي فارقني قليلًا أحتاج أن أحبك ككاتبة" النثر: قصيدة النثر مصطلح شعري جديد نوعًا وهو عبارة عن كتابة الشعر من غير "مزيكا"، إيقاع يعني، ويكون أقرب للنثر، وهي تجربة مختلفة في الكتابة أفلح من أفلح فيها، وخاب وخسر ناس ثانيين، لكن خلينا نقول على تجربة الكتابة اللى عملتها أحلام في "عليك اللهفة" جديدة، فهي تحمل جينات الروائية ولمسة الشاعر وده ظهر جدًا في كمية التصويرات اللى لعبت عليها في روايتها المختلفة، وقدرتها الغريبة على رسم المشهد بكمية صور لازم تقف أمامها وتقول هي جابت ده منين... طريقة مستغانمي في الكتابة الشعرية ما بـ تختلفش كثير بالعكس هي استخدمت كل أدواتها علشان تعمل نص جديد وثري ومليان بالبلاغة والمقارنات بين الحبيب الأزلي والحبيب المطلق والحبيب في صورة الرجل والحبيب من أجل الحب، والحب نفسه، وهي دى الفكرة اللى بـ تلعب عليها مستغانمي في قصائدها، مجموعة تصورات عن الحب والحبيب علشان تطلع محمل بشحنة عاطفية عالية جدًا، وتقول "عليكى اللهفة يا مستغانمي".

...

لسه جميلة: ديوان بين الفصحى والعامية
اصدرت في: 05/09/2015

الديوان: "لسه جميلة" ديوان جديد للشاعر وليد عبد المنعم، وفيه جزئين كبار: جزء الفصحى وجزء العامية، وبـ يحاول فيه الكلام عن الأنثى بشكل مختلف.. تعالي في رحلة سريعة للجزئين ونشوف وليد عاوز إيه. الفصحى: جزء الفصحى بـ يبدأ بقصيدة اسمها "العشق من الجهة الأخرى لقلبك": أحبك جدًا وأعلم أن هواك محض اختياري وأفهم جدًا أن غرامك كان انتحاري لكنني وبرغم كل هذا أعترف بأني متعبة أحبك جدًا وأقدر أنك كنز فرعوني البداية كانت بالنسبة لنا غير مشجعة وده راجع إلى حس الشاعر الراحل "نزار قباني" في الديوان خاصة البداية اللى فيها "أحبك جدًا" وهي أغنية غناها كاظم الساهر من أشعار نزار قباني، لكن قررنا ندخل في الديوان أكثر ونشوف وليد بـ يعمل إيه. لما دخلنا في الديوان أكثر حسينا أن وليد مش مصطنع لكن دي حالته فعلًا هو بـ يحاول يستنطق الأنثى بكل الأشكال وبكل الكلمات والصور، بـ يحاول يشوف الأنثى الشهية (شهية حتى إرهاق الشهوة) والغامضة (في نظرتك غموض لندن) وهي الجالسة على محراب البابا وهي التي تحكم عالم مريدين عينيها، هو شايف الأنثى من منظور نزاري أصلًا، بـ يشوفها في جنونها وحلمها وجمالها ورقتها وهدوئها، بـ يشوف جسمها وقلبها وروحها وتفاصيلها، عاوز يقول كل حاجة عنها.. في جزء الفصحى هـ نلاقي قصائد (تروبيكا – سيدة المقهى – مقارنة بين الشعر والويسكى.. إلخ) العامية: لازم نقول أن وليد موهوب في العامية أصلًا لأنه ببساطة بـ يبدأ: اجرى يا نيل من أسوان ولحد المالح اجرى يا نيل اروي غصون الشجر الطارح شايفين وليد قادر يعبر هنا بشكل مختلف وبقدرة عالية على ضغط المعنى وكتابة بشكل مختلف، وكمان قدرة على الصورة البسيطة: (كل طقم وله حكايات خشب الدولاب عارف كثير حافظ تاريخ البرفانات حبة تراب الذكريات) هنا شايف الموضوع بعين ثانية وده اللى لازم يكون عند الشاعر، ولازم الشاعر يأخذ باله من التراكيب المختلفة ومن الصور الجديدة وكمان يكون بسيط لكنه قادر على التعبير: طعم الوطن ماسخ واقف في حلق الزور مشوار بقى واسخ وناسه حانيه ضهور كان كالأساس راسخ صار الوتد مكسور هنا رؤية مختلفة للشاعر بـ يتكلم فيها عن الوطن وعن الحلم وعن الناس اللى مظلومة فيه، ولازم نقول أن اللغة مختلفة في العامية كثير عن الفصحى، وكمان تراكيبه البسيطة وصوره المحملة كلها حاجات بـ تعطي إشارة أن وليد لازم يكتب عامية بدل الفصحى.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

النهارده في القاهرة: سهرة ميكس مع كل ألوان الفن

رغم البرد اللي مخلي كل الناس عايزة تفضل متدفية في السرير، بس برضه أجندتنا مابتخلاش من الحفلات اللي هتخليك تصحصح وتفرفش، علشان تخرج تقضي ليلة سعيدة بعد الشغل. تعالوا