دليل أفلام القاهرة - أحدث المقالات عن الأفلام والسينما في مصر

أفلام

X-Men: Apocalypse: الرجال إكس بنكهة مارفل!
اصدرت في: 23/05/2016

لو سألتونا عن اسم مناسب لسنة 2016 سينمائيًا، على الأقل لحد دلوقت هنسميه عام الأبطال الخارقين، بلا منازع، تقريبًا إحنا مش بنعمل حاجة غير أننا نتفرج على أفلام أبطال خارقين كل أسبوع في السينما! فيلم X-Men: Apocalypse من إخراج براين سينجر، وبطولة هيو جاكمان، ومايكل فاسبندر، وروز بيرن وجنيفر لورانس، بنشوف مغامرة جديدة للرجال إكس، وبنرجع معاهم زمنيًا للثمانينيات ومكانيًا إلى مصر، علشان نشوف إزاي بدأت قصة العدو المتحول (أبكاليبس) وجذور كراهيته للفريق ومحاولته تدمير العالم كله، ومحاولة فريق X السيطرة عليه وتحجيمه ومنع مخططاته الشريرة. عجبنا في الفيلم الإبهار والمؤثرات الخاصة واللي قدرت تنقلنا لعالم تاني لحوالي 3 ساعات هم زمن الفيلم، عالم تاني بمعنى الكلمة، عالم من المتعة والإثارة والإبهار البصري المتميز، لكن هل كان الإبهار في التمثيل والأداء بنفس قوة الإبهار في المؤثرات؟ الإجابة هي لا.. في حقيقة الأمر الأفلام المعتمدة على الإبهار والتقنيات العالية في المشاهدة بتكون مساحات التمثيل فيها أقل بكتير من المتوقع، فما بالكم لو كان فيلم أبطال خارقين؟ يعني معتمد بالمقام الأول على الخدع البصرية بأكتر من الإعتماد على الأداء التمثيلي! هل معنى كده أن الفيلم ماكانش فيه تمثيل؟ علشان نكون حقانيين لازم نقول أن الفيلم كان فيه بعض المشاهد التمثيلية الجيدة، لكن كلها تتعد على الصوابع في النهاية، وده مش التمثيل اللي كنا نتوقعه من فيلم بالمستوى الإنتاجي والبصري ده. الفيلم بيتبع أسلوب (مارفل) في تقديم الشخصيات وفي طريقة دخولهم لسيناريو الأحداث، لكننا زهقنا من بعض التطويل وبعض العودة في الأحداث لتقديم تفسيرات على مستوي السيناريو الجديد، وحسينا أن المؤلف بيلوي دراع الأحداث علشان يوصل للي عاوزه في الجزء الجديد. الموسيقى التصويرية كانت متميزة وقوية إلى أقصى حد، الديكورات كمان كانت بتعبر عن كل فترة زمنية بشكل متميز ورائع، وبشكل عام إنتاج الفيلم كان سخي ومهتم بالتفاصيل، وفاهم كل جزئية في السلسلة كويس وقادر يخدمها بشكل رائع. آخر ملاحظاتنا على الفيلم: لو كنتم من عشاق سلسلة x men الفيلم هيعجبكم مع بعض التحفظات والمقارنات بين الجزء ده والأجزاء السابقة، ولو كنتم بتتفرجوا على السلسلة لأول مره ما تخافوش هتقدروا تفهموا الأحداث، لكن ننصحكم بمشاهدة الأجزاء السابقة علشان استمتاعكم يوصل لأقصى مدى.

...

Visions: رعب نمطي وتقليدي
اصدرت في: 20/05/2016

أفلام الرعب أصبح لها سمعة سيئة في المجال السينمائي وبين حريفة مشاهدي الأفلام.. ماعدا بعض الأعمال المتميزة فعلًا والرائعة واللي أسست لبدايات سينما الرعب.. بعيدًا عن الأفلام دي نقدر نقول أن باقي أفلام الرعب مستهلكة وضعيفة ومتشابهة وللأسف فيلم اليوم ما يختلفش كتير عن النوعية دي من الأفلام. فيلم Visions من إخراج كيفين جيروتارت، وبطولة جيليان جاكوبس وإيفا لونجوريا باركر، وأنسون ماونت، من خلال الأحداث بنشوف قصة امرأة حامل بتنتقل مع زوجها لسكن جديد في قرية معزولة ومتخصصة في تعتيق وتصنيع النبيذ، ومع انتقالها للقرية بتبدأ مجموعة من الأحداث الغريبة والمريبة في الحدوث، وبيبدأ ييجي لها كتير من الأحلام والكوابيس المرعبة واللي بتحول حياتها لجحيم. الرعب في الفيلم كان معتمد بالمقام الأول على أسلوب الخض، وهو الأسلوب الأسهل في إثارة الفزع وبيكون عبارة عن مفاجأة حواس الجمهور بمشهد مفاجئ أو صوت عالي أو صراخ مفاجئ، لكن عيب الأسلوب ده أنه بيفقد تأثيره بعد كام مشهد، وبيتحول الفيلم في النهاية لمجموعة مشاهد مملة وغير مترابطة غير بخيط درامي خفيف جدًا وغير مؤثر. الموسيقى التصويرية كانت غير مؤثرة في الأحداث وإن كانت مؤثرات الصوت قوية ومخيفة بعض الشيء، على العكس من مؤثرات الصورة والخدع الخاصة واللي كان مستواها ضعيف جدًا وكان واضح استسهال الإخراج وعدم قدرته على الإمساك بزمام الرعب في الفيلم. فيلمVisions مش مرعب غير للناس اللي بتخاف من أي مشهد فيه ظلام وصراخ في السينما.. في الحالة دي بس الفيلم ممكن يكون كويس.

...

Bastille Day: أكشن متميز لكن نهايته؟!
اصدرت في: 18/05/2016

لولا الربع الأخير وحالة (الأفورة) اللي دخلها الفيلم واللي أظهر فيها أبطاله بصورة الأبطال الخارقين، ولولا إصرار القائمين على الفيلم أنهم يعطوا الفيلم صبغة سياسية.. لولا الأمرين دول بس.. كان ممكن تقييمنا للفيلم يكون أفضل، واهتمامنا بيه يكون أكبر، وتفاعلنا معاه يكون أحسن. من إخراج جيمس واتكينز وتأليف أندرو بالدوين، وبطولة ريتشارد مادين، وإدريس ألبا وكيلي ريلي، بيبدأ الفيلم بمشاهد افتتاحية لنشال محترف، بيكسب رزقه اليومي من نشل البشر في باريس، وبيع مستحقاتهم لتجار السوق السوداء. لكن القدر بيوقعه في مشكلة كبيرة لما بيسرق شنطة بنت منتسبة لمنظمة إرهابية هدفها خلق ثورة في فرنسا لدواعي الجريمة المنظمة. القصة ممتازة وحيوية إلى أقصى درجة، وساعد السيناريو المحكم على إظهار عوامل قوة القصة والحبكة، على الرغم من أنها مكررة وشوفنا أفلام كتير زيها إلا أن زاوية تناولها كانت جديدة ومختلفة وقدرت تشدنا لمتابعة الأحدث من البداية للنهاية.. أمال إيه بالضبط اللي مضايقنا؟! مضايقنا الجزء الأخير من الأحداث واللي حسينا فيه أن السيناريو مستعجل بشدة علشان يوصل لهدفه، حتي لو على حساب الأحداث أو المنطق العام، كمان حسينا بتوغل نظرية المؤامرة في القصة بشكل كبير، لكن في النهاية المشاهد العادي اللي عاوز يتفرج على فيلم أكشن حلو هيكون مبسوط. الموسيقي التصويرية كانت ذكية وجميلة، وكانت معتمدة على مقطوعات من الأغاني بتشتغل من كاسيت عربية أو محل أو من أي عنصر من عناصر البيئة المحيطة بالأبطال في الفيلم، وده ذكاء وتناغم كبير من المسئولين عن الموسيقى في الصوت وكانت خطوة تحسب لهم، على العكس من الديكورات اللي ما كانش لها دور يذكر فى الفيلم وما حسيناش أن فيه مكان معين أو ديكور معين بيحسسنا بالراحة لما نشوفه... أو حتى يلفت نظرنا من الأساس! أفضل كلام نختم بيه كلامنا أننا لو كنا بندور على فيلم أكشن ظريف وفيه مشاهد قتال يدوي ومطاردات كتيرة وغير ممل.. الفيلم ده هيكون قوي جدًا واختيارنا الأول.. أما لو كنا عاوزين نشغل مخنا شوية وندقق في تفاصيل الأحداث ونقيم كل حدث في الفيلم على أساس المنطق... الفيلم هيكون فيه ثغرات كتير بالنسبة لنا.

...

The Man Who Knew Infinity: قصة عن العبقرية الهندية
اصدرت في: 17/05/2016

على الرغم من انبساطنا واستمتاعنا بالفيلم، إلا أننا حسينا أن لو المشاهد كان أكتر تخصصًا في مجال الرياضيات كان ممكن يكون استمتاعه بالفيلم أكتر بكتير.. للأسف محرر كايرو 360 علاقته بالأرقام زي علاقة أحمد شوبير بالباليه المائي! الفيلم من إخراج وتأليف مات براون وبطولة ديف باتل وجيرمي إيرونز ومالكون سينكلير، والفيلم نفسه مقتبس عن قصة حقيقية، عن حياة عالم الرياضيات الهندي المعجزة (رامانوجان)، وإزاي بدأت حياته في مدينة مدراس في الهند كشاب فقير متزوج حديثًا ومش عارف يصرف على زوجته لفقره الشديد، وإزاي ماقدرش ينسى حلمه أنه يقدم اكتشافات جديدة في مجال الرياضيات وطرق إثبات النظريات الرياضية المختلفة، لكنه بيقرر ينسى كل شيء مؤقتًا ويلتحق بوظيفة بسيطة في الهند. بتستمر الأحداث وبنشوف (رامانوجان) لما بيسافر انجلترا بناء على دعوة من أحد أساتذة الرياضيات، وإزاي أن فكرة السفر بحد ذاتها كانت مخالفة للتعاليم الدينية الهندوسية، وتأثير سفره على العلاقة بين زوجته وبين والدته، لكن رامانوجان كان عنده حلم كبير.. مش هيسكت قبل ما يحققه. على الرغم من فكرة الحلم وتحقيقه ممكن تكون فكرة مبشرة وجميلة، إلا أن النمط العام للفيلم كان أكثر ميلًا للجانب المأساوي والحزين، والحقيقة أننا لما قرينا قصة رامانوجان الحقيقية، عذرنا القائمين على الفيلم، الصراحة الراجل عاش حياة قصيرة حزينة كئيبة وتعرض لكتير من الإهانات العنصرية من البريطانيين اللي مش متقبلين فكرة أن حد من أحد مستعمراتهم يتفوق عليهم في مجال الرياضيات. الديكورات كانت متميزة وقدرت تنقلنا زمنيًا لزمن الحرب العالمية، الإضاءة كمان كانت خافتة معظم الفيلم وساهمت في تشكيل شعورنا بالتراجيديا، وعلى الرغم من الطابع الهندي المميز للفيلم إلا أن الموسيقى التصويرية ما استفادتش بالموضوع ده لتقديم موسيقي تصويرية هندية كانت ممكن تخرجنا من جو الشجن اللي الفيلم حطنا فيه. ادخلوا فيلم The Man Who Knew Infinity لو عاوزين تشوفوا قصة جادة وشيقة رغم أنها حزينة، أو لو كنتم من محبي الأفلام المقتبسة عن قصص حقيقية، أو لو كنتم طبعًا من عشاق الرياضيات والأرقام .

...

The Angry Birds Movie: قليل من الغضب.. كثير من المتعة!
اصدرت في: 15/05/2016

لما يكون عندك لعبة إلكترونية تعدي مرات تحميلها مليار مرة من 2009 حتي اليوم، يبقى أنت كمنتج فيلم مش محتاج تعمل حملات ترويجية كبيرة، ده فيلم كُتب له النجاح قبل ما يظهر للشاشة، لكل هل قدم صناع الفيلم ما هو أفضل من مجرد اللعبة؟ فى رأينا أن ده حصل فعلًا وده اللي هنحاول نشرحه في السطور الجاية. The Angry Birds Movie من إخراج كلاي كايتس وفيرجال رايلي، وأداء صوتي من جيسون سوديكس وجوش جاد وداني ماكبرايد، بيحكي قصة مجموعة من الطيور بتعيش في سلام علي جزيرة مافيهاش إنسان واحد، الشخصية الأساسية أو (ريد) طائر مش عارف يتحكم في غضبه، بيتخانق مع دبان وشه زي ما بيقولوا، علشان كده بيتم الحكم عليه بحضور مجموعة من الجلسات العلاجية علشان يبطل يغضب، هناك بيتعرف (ريد) على أصدقاء جدد، وبيتحدوا مع بعض علشان يواجهوا خطر بيهددهم من جزيرة الخنازير واللي بيسعي أصحابها لسرقة بيض الطيور وتهديد أرضهم. الكوميديا بتتراجع في الفيلم بدرجة كبيرة على حساب الفكرة الأساسية، والحقيقة كان عندنا استغراب من الفكرة الرئيسية اللي بيطرحها الفيلم وهي ضرورة الغضب أحيانًا، وأن الطريق للسلام مش عيب يكون ممزوج ببعض الغضب والحدة، ورغم تراجع الكوميديا إلا أن ده ما يمنعش أن بعض المواقف مرت علينا بكوميديا شديدة وحسينا أن الفيلم فعلًا كان محتاج زيادة الجرعة الكوميدية. على عكس الكوميديا، الموسيقى التصويرية كانت متميزة، الاستعراضات كانت حماسية والأغاني جميلة وقدرت تخلينا ندندن معاها ونحرك جسمنا في قاعة السينما، أما دقة التحريك والرسومات قدرت تكون مع العرض بتقنية ثلاثية الأبعاد سيمفونية جميلة من المتعة جعلت الأطفال والكبار الحاضرين للعرض مبسوطين جدًا. The Angry Birds مش أفضل فيلم أنيميشن شوفناه في حياتنا، لكنه حتي الآن واحد من أقوى وأهم أفلام الأنيميشن خلال السنة، عمومًا المنافسة لسه قوية خاصة مع قرب إصدار أفلام بقوة Ice Age وأفلام تانية، فهل الفترة الجاية هيكون الأنميشن المميز بطلها؟ هنستنى ونشوف!

...

Mother's Day: فيلم خفيف شوفه مع ست الحبايب في الويك إند
اصدرت في: 10/05/2016

إحنا ممكن نلخص موضوعنا هنا في الكلام عن عظمة الأم وعظمة الدور اللي بتلعبه في حياتنا، وأن من غيرها فعلًا حياة البشر كلها كانت هتكون أصعب، الأم هي جهاز عطاء شغال على مدار الساعة، في صمت وإنكار ذات مش موجود عند حد تاني، وبمناسبة عيد الأم الأمريكي تم إصدار فيلم Mother's Day واللي يعتبر إهداء لكل أم في عيدها. من تأليف توم هاينز وإخراج جاري مارشال وبطولة جينفر أنستون وجوليا روبرتس وكيت هيدسون، بنشوف قصة مجموعة من الأمهات من أجيال مختلفة بيجتمعوا في مكان واحد يوم عيد الأم، اللقاء واللي بيحصل قبله وبعده بيفجر مجموعة من المواقف الكوميدية والرومانسية على حد سواء، واللي بنعرف من خلالها قيمة الأم في حياتنا وأهمية دورها اللي بتلعبه على اختلاف الأجيال. على الرغم من أن الفيلم عن الأمهات والعلاقة بينهم وبين الأبناء، حسينا بقد إيه المجتمع الأمريكي بيعاني من مشاكل كتير، زي مثلًا مشكلة الـ Single Mothers وهى الأمهات اللي بتضطر تلعب دور الأب والأم في حياة الأبناء لغياب الأب بسبب الطلاق أو أي مشاكل تانية، والحقيقة إننا بعد تفكير حسينا أن المشاكل دي مش بس موجودة عند الغرب بس، مجتمعاتنا العربية كمان بتعاني من نفس المشاكل. على الرغم من الأسامي القوية جدًا في الفيلم، إلا أن الأداء التمثيلي كان قريب أكتر من منطقة الفيلم الخفيف اللي مش عاوز يقدم أكتر من شوية كوميديا وشوية رومانسية وطبعًا شوية تراجيديا خاصة في الربع الأخير من الفيلم. زي ما قولنا التمثيل ما كانش بنفس قوة الأسماء المشاركة خاصة من جوليا روبرتس واللي كان ظهورها أشبه بضيفة الشرف، أما جينفر أنستون فقدرت تلفت انتباهنا بقدرتها على الحفاظ على شكلها ورشاقتها على الرغم من تقدمها في السن. الموسيقى التصويرية كانت جميله لكن ما حسيناش أنها علقت في ذهننا بعد مشاهدة الفيلم، على العكس من الديكورات اللي كانت جميلة ومريحة للأعصاب وزوايا التصوير اللي لعبت دور مهم في عدم احساسنا بالملل علي الرغم من تسرب الملل لينا في بعض المشاهد النهائية للأحداث. Mother's Day فيلم عارف كويس هو بيقدم إيه.. شوية حاجات خفيفة بمناسبة عيد الأم وتكون المحصلة النهائية فيلم متوسط ممكن تشوفه مع ست الحبايب في الويك إند.

...

The Dead Room: فيلم رعب تقليدي بموسيقى تصويرية قوية
اصدرت في: 09/05/2016

بنتمنى يجي اليوم اللي نشوف فيه فيلم رعب جديد مبني على شكل جديد، ويكون عند صناعة رغبة حقيقية في تقديم فيلم مختلف فى المجال اللي أصبح محفوظ من كثرة اللي بنشوفه على شاشات هوليوود من أفلام رعب كلها تقريبًا مقتبسة من نفس التيمة، لكن للأسف فيلم The Dead Room اللي هنتكلم عليه اليوم بيعتمد على نفس الشكل التقليدي بدون أي محاولة للتجديد أو إضافة عنصر تشويق جديد. الفيلم من تأليف وإخراج جايسون ستاتر وبطولة جيد بروفي، جيفري توماس، ولورا بيترسن، بنشوف قصة مجموعة من المتخصصين بتحاول تكتشف الحقيقة وراء أحد البيوت المسكونة، واللي أهله بيتركوه وبيهربوا منه وهم خائفين، التريلر الدعائي للفيلم بيقول أنه مقتبس عن قصة حقيقية، لكن مش بيقول قدر الاقتباس ده، اللي ممكن يكون ما بيتعداش أكتر من 1%، لكن واضح أن دي الحيلة الجديدة اللي بيتبعها صناع أفلام الرعب دلوقتي، وهي إدعاء أن أفلامهم مقتبسة عن قصص حقيقية علشان يجذبوا مشاهدين أكتر. الأداء التمثيلي للأبطال كان في أضعف حالاته، وطوال الوقت كان عندنا احساس أنهم بيمثلوا وهم عارفين إيه اللي هيحصل، وبالتالي ما كناش بنشوف انطباعات رعب حقيقية على الوجوه، أو تصرفات الأبطال، واللي على الرغم من قلة عددهم لكن فشل المخرج جايسون ستاتر في السيطرة عليهم أو التحكم السليم فى انفعالاتهم. الموسيقى التصويرية كانت قوية إلى حد ما، على عكس المؤثرات الخاصة اللي كانت ضعيفة وغير مقنعة بالمرة، وحسينا فيها بتدخل الجرافيك أكتر من مرة، ومستوى الفيلم بشكل عام نقدر نقول أنه أقل من المقبول. الحاجة الوحيدة اللي تخليك تدخل The Dead room هي أنك تكون من عشاق أفلام الرعب والباحثين عنها بأي حال من الأحوال، مهما كانت جودتها أو اهتمامها بالتفاصيل.. في الحالة دي ممكن يعجبك الفيلم.

...

Captain America:Civil War: الحرب بين الأبطال الخارقين
اصدرت في: 08/05/2016

أفلام الأبطال الخارقين أصبحت من أهم أسباب الدخل في هوليوود، الإبهار والتقنيات العالية لما بتدخل مع القصة بتلعب دايمًا في خيال المشاهدين وبتخليهم يسافروا لعوالم مختلفة وجميلة من الإبهار والمتعة البصرية. من إخراج جو روسو وبطولة كريس ايفانز وروبرت داوني جونيور وأنتوني ماكي، بنشوف مغامرة جديدة لفريق Avengers بس المرة دي بعد المواجهة السابقة واللي بيتقرر على أساسها جعل فريق القدرات الخارقة تابع لمؤسسة أو هيئة دولية تتحكم في قدرات الفريق ده لمنع الدمار والتخريب اللي حصلوا في المواجهات السابقة. جزء من الفريق الخارق بيوافق على الخضوع للمراقبة الدولية، وجزء تاني بيرفض الخضوع، الأمر اللي بيخلق صراع مراكز قوى وحرب شرسة بين القسمين، لكن القصة الأصلية بتخرج عن الإطار ده، لكن إحنا مش عاوزين نحرق الأحداث عليكم أكتر من كده. الإبهار والتقنية العالية كانت مسيطرة على كل التفاصيل طبعًا، لكن المرة دي لاحظنا اهتمام الإخراج بكتير من المشاهد التمثيلية واللي كانت قوية ومتواجدة في الفيلم، يمكن على حساب الكوميديا واللي كانت جرعتها أقل ومحسوبة ومخصص لها شخصيات محددة. ما ينفعش نتكلم عن الفيلم بدون الكلام عن ظهور شخصيات زي سبايدر مان وآنت مان وغيرهم من شخصيات الـ Avengers الشهيرة، لكن يعيب الفيلم إن كان فيه زحمة من الشخصيات الخارقة بشكل غير عادي، حسسنا ببعض اللخبطة أو التداخل في بعض الأحيان. الموسيقى التصويرية لعبت دور مهم في الأحداث، وحسينا بيها موجودة خصوصًا في مشاهد الإشتباكات، لكن قوة الموسيقى كانت بتقل في باقي المشاهد على الرغم من أهميتها، كمان الديكورات كانت متميزة. آخر ملاحظة لينا هي أننا المفروض كمشاهدين نفهم أننا بنشوف جزء جديد من أجزاء Captain America بمعنى أن باقي الشخصيات على الرغم من أهميتها ومساحة دورها، تعتبر شخصيات مساندة لشخصية كابتن أمريكا.. الجندي الخارق الجاد جدًا واللي بيمتلك قدرات خارقة بالإضافة لخلوده. Captain America: Civil War واحد من أكبر وأهم الأعمال خلال السنة، ونتوقع أنه يكون عمل مؤثر وحيوي ولاعب أساسي في قائمة أفضل أفلام 2016.

...

Precious Cargo :أي أكشن والسلام!
اصدرت في: 05/05/2016

إيه أوحش حاجة ممكن تحصل للمشاهدين بعد ما بيشوفوا فيلم أكشن؟ أنك تعرض لهم مجموعة مشاهد تقول لهم فيها كل اللي حصل ده كان تهريج وإحنا أصلًا مش فيلم أكشن.. كده أنت كإخراج وسيناريو ضربت أهم عنصر من عناصر المشاهدة والمتعة السينمائية في مقتل: عنصر الخداع في الفيلم! فيلمPrecious Cargo من تأليف وإخراج ماكس أدامز وبطولة كلير فورلاني ودانيال برنهاردت وبروس ويليز، بيحكي عن عملية سرقة فاشلة لزعيم عصابة مشهورة اسمه (إدي) واللي بيطارد (كارين) وبيحاول ينتقم منها بسبب فشل العملية لأنه حاسس أنها خانته وباعته، كارين علشان تستعيد ثقة زعيم العصابة بتحاول تعيد علاقته السابقة بصديق قديم، علشان يسهل لها عملية السرقة. على الرغم من قوة القصة إلا أن تنفيذها على الشاشة كان مليان استهتار فني وعدم اهتمام بأي تفاصيل خاصة بالفيلم، وحسينا طوال الوقت أن الفيلم فاقد للهوية ومش عارف يحدد إتجاهه، هل هو فيلم أكشن، رومانسي، أم مجرد فيلم مغامرات، وده اللي أعطانا انطباع في النهاية أن الفيلم كوميدي بالأساس! الأداء التمثيلي لكل الأبطال كان ضعيف ومهلهل، وكان واضح عدم قدرة الإخراج على تقديم أي جديد من النجوم دي، حتى مشاركة بروس ويلز واللي كان واضح منها أن الهدف هو وضع اسم نجم كبير على بوسترات وتترات الفيلم، المشاركة دي كانت ضعيفة جدًا وظهر (ويلز) في دور حسينا أنه صغير على شخصيته، وغير ملائم لها على الإطلاق. طبعًا ما ينفعش نتكلم عن الموسيقى التصويرية أو الديكورات في فيلم (واقع) بالشكل ده، لكن ينفع نتكلم عن إخراج مشاهد الأكشن واللي كان فيها بعض المجهود المبذول، خاصة في مشاهد تبادل إطلاق النار أو الصراع الجسدي في آخر الفيلم، لكن مشهد زى مشهد المطاردة بالزوارق في أول الفيلم كان ضعيف جدًا وغير حيوي في الأحداث. Precious Cargo فيلم تمت صناعته باستهتار واضح، والجمهور اللي دخله شعر بالخدعة بعد استعمال اسم وصورة بروس ويلز في غير موضعها.

...

The Boy And The Beast :أنيميشن متواضع بس القصة قوية
اصدرت في: 03/05/2016

على الرغم من أن المستوى الفني للفيلم ما كانش قوي إلا أن فكرة إننا بنشوف أنيميشن ياباني بعيدًا عن هيمنة هوليوود خلتنا متفائلين بالتجربة، على الرغم من عدم الإقبال الجماهيري، والسينما اللي شغلت لنا الفيلم لوحدنا تمامًا، ده غير أن الفيلم بيعرض في حفلات معينة مش في كل الحفلات زي باقي الأفلام. The Boy And The Beast من تأليف وإخراج مامورو هوسودا وبيحكي قصة المراهق اليتيم كيوتا، واللي بيهرب لشوارع اليابان بعد وفاة والدته، ويتعرض للاختطاف على يد بعض الوحوش، واللي بيكتشف من خلالهم أن العالم منقسم ما بين عالم الوحوش وعالم البشر، وأن الفرق بين العالمين هش جدًا وضعيف، ومن هنا بتاخدنا أحداث الفيلم لحياة كيوتا وهو بيحاول يكون تلميذ مطيع لأحد الوحوش اللي بيتصفوا بسوء الأخلاق. زي ما قولنا قصة الفيلم جيدة، وكان ممكن يتم إخراج فيلم أفضل من اللي شوفناه على الشاشة من الناحية الفنية، لكن واضح أن التقنية الأساسية لصناعة أفلام الأنيميشن في اليابان مختلفة عن التقنية اللي بتتبعها هوليوود باستوديوهاتها العملاقة ومكاتبها اللي مسيطرة على صناعة الأنيمي في العالم. على مستوى التحريك مثلًا الفيلم كان سيئ جدًا، وكان عندنا شعور طوال الوقت أن الفيلم مش كويس من ناحية التحريك، والطريقة اللي كانت الشخصيات بتتحرك فيها على الشاشة ماكنش فيها أي نوع من الإنسيابية أو الليونة، لكن الموسيقى التصويرية والمقتبسة من المجتمع الياباني كانت متميزة وجميلة وقدمت لنا تجربة سمعية كويسة كان نفسنا أنها تستمر. على الرغم من ضعف إنتاج الفيلم إلا أن القصة قوية، والملل ما دخلش نفوسنا أبدًا لأن القصة كانت قادرة تشدنا من البداية للنهاية بشكل متسارع ومتتالي بدون ملل أو إحساس بالرتابة، ونقدر نقول أن الفيلم لو كان تم الاهتمام به من الناحية الإنتاجية أكتر من كده كان ممكن يحقق نجاح كبير. لو بتدوروا على قصة ممتعة لأولادكم ممكن تفكروا فى The Boy And The Beast، لكن لو بتدوروا على تجربة الإبهار في المشاهدة.. استنوا عمل تاني.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

Saturday Night Live بالعربي: رحلة وراء الكواليس مع واحد من أشهر البرامج الكوميدية في الشرق الأوسط

كثير من المصريين بيشوفوا يوم الجمعة على أنه يوم للأنتخة والراحة، لكن فريق عمل Saturday Night Live لهم رأي مختلف وبيقضوا يوم الجمعة كله في تنفيذ اسكتشات البرنامج في ستوديو مص