دليل أفلام القاهرة - أحدث المقالات عن الأفلام والسينما في مصر

أفلام

Bleed for this: مستعد تضحي بإيه علشان حلمك؟!
اصدرت في: 30/11/2016

لما نتكلم عن الفكرة العامة الخاصة بتيمة النهوض من قاع اليأس إلي قمة النجاح، التيمة دي ممكن تكون واحدة من أكتر تيمات السينما المعاصرة تحقيقًا للنجاح، وواحدة من أكثر الحكايات مضمونة النجاح الجماهيري، علشان الناس دايمًا بتحب الأفلام اللي بتحفزها وتعطيها القدرة على مواصلة الكفاح في حياتها اليومية. سنة 1976 قدم الفنان سلفستر ستالون الجزء الأول من سلسلة أفلام، هتكون السبب في انطلاق شهرته في الأوساط الفنية.. اسم الفيلم كان Rocky على اسم الشخصية الرئيسية للفيلم وهي روكي بالبوا الملاكم اللي بيصعد من الصفر لقمة عالم الملاكمة في الولايات المتحدة. مع تحقيق الفيلم لنجاح كبير تم تقديم جزء تاني منه سنة 1979 ثم جزء ثالث سنة 1982 ومع استمرار نجاح الفيلم اتقدم منه جزء رابع 1985 ثم خامس في 1990، ناهيك عن تقديم أفلام مستقلة تعتبر أجزاء جديدة للسلسلة زي الجزء اللي تم تقديمه في 2006 ثم فيلم Creed في 2015. ليه بنقول كل ده؟ علشان تفهموا معانا إن مجال أفلام الصعود من الصفر في عالم الملاكمة بالذات أصبح مستهلك بدرجة كبيرة، خاصة مع وجود أفلام تانية ناقشت نفس الحبكة زي Million Dollar baby وغيرها من الأفلام. فيلمنا اليوم واللي أخرجه بين يونجر، ومن تأليف بيبا بيانكو، مش بيخرج كتير عن التقاليد الأساسية لحبكات أفلام الملاكمة، وفي المجمل نقدر نقول أنه ماقدمش جديد على مستوي القصة والسيناريو، وإن كان الأداء التمثيلي كان فيه بعض التجديد. الفيلم المقتبس عن قصة حقيقية بيحكي قصة حياة الملاكم فيني بازينزا، واللي بيحقق إنجازات متميزة في مجال الملاكمة، ثم بيتعرض لحادث مروع بيكاد يفقد فيه حياته، وبيضطر للعيش بدعامات للرقبة تمنعه من تحريك رقبته علشان مايحصلوش انفصال في الحبل الشوكي ويموت. لكن على الرغم من الحالة الطبية الصعبة لـ(فيني)، وإن الدكاتره قالوا له أنه مش هيقدر يلعب ملاكمة تاني أبدًا، إلا أنه استطاع استكمال تدريبه بالمخالفة لكلام الأطباء، واستعادة مكانته في عالم الملاكمة تاني بعد فترة طويلة من الإنقطاع من أجل العلاج. الفيلم من بطولة مايلز تيلر، أرون إيكهارت، كاتي ساجال، وسياران هيندز، مع أماندا كلايتون وكريستين إيفانجليستا، واللي قدموا أداء تمثيلي متميز، تناغم مع السيناريو اللي حاول يحافظ على نغمة هادية ومستقرة مابين الأكشن واللحظات الإنسانية، مع الحفاظ على خيط رقيق جدًا من الكوميديا اللي بتظهر في بعض المشاهد القليلة، والمعتمدة بالمقام الأول على الجمل الحوارية... والحوار كله بشكل عام كان قوي ومركز على الفكرة الأساسية للفيلم. الموسيقي التصويرية كانت هامشية وضعيفة، وماحسيناش أن لها تأثير قوي أو حقيقي على الأحداث، وده شيء أحبطنا في الحقيقة لإن أفلام الملاكمة دايمًا بيكون لها تيمات موسيقية متميزة، زي التيمة الموسيقية لفيلم روكي على سبيل المثال، واللي تحولت لتيمة موسيقية عالمية وشهيرة جدًا. ديكورات الفيلم كانت جيدة، وظهر فيها الحرص الإخراجي على نقلنا للحقبة الزمنية اللي بتدور فيها أحداث الفيلم، ومع مقارنتنا بين أحداث الفيلم واللي حصل في الحقيقة اكتشفنا إن كان فيه اهتمام غير عادي بتقديم الجزء الأكبر من القصة الحقيقية والأصلية تمامًا كما حدث بدون زيادة أو نقصان إلا في بعض التفاصيل الصغيرة، وده شيء يحسب للسيناريو والقائمين عليه. فيلم Bleed For This فيلم جديد يضاف لسلسلة أفلام الملاكمة.. ماقدمش جديد على مستوى الفكرة لكن الأداء التمثيلي والسيناريو المقتبس عن قصة حقيقية يستحقوا التحية. علشان تبقى عارف: ميزانية الفيلم: 6 مليون دولار. مدة الفيلم: 117 دقيقة. اللي درب مايلز تيلر على الملاكمة هو المدرب داريل فوستر، واللي سبق ودرب نجوم كتير قبل كده.

...

البر التاني: مأساة الهجرة غير الشرعية في مصر
اصدرت في: 29/11/2016

بقى لنا فترة طويلة جدًا ماشوفناش فيلم عربي يستحق الإشادة، ويستحق 5 نجوم، والحقيقة إن دي مناسبة تستحق الاحتفال في حد ذاتها، لكن موضوع الفيلم وقصته اللي بنشوفها في وقت متزامن مع حوادث الهجرة غير الشرعية اللي بنسمع عنها مؤخرًا، كلها عوامل بتخلينا نشعر بالحزن والأسى على اللي بيحصل، لكن ده مايمنعش إحتفائنا بالفيلم. (البر التاني) من بطولة محمد علي، حنان سليمان، عبدالعزيز مخيون، عمرو القاضي، عفاف شعيب ومحمد مهران، ومن إخراج على إدريس، وتأليف زينب عزيز. الفيلم بيحكي قصة مجموعة من الشباب بتقرر الهجرة عن مصر إلي إيطاليا بطريقة غير شرعية بمساعدة مافيا تهريب البشر. الأمر اللي بيضعهم أمام مواجهات بلا بداية ولا نهاية مع ظروف البحر والتهريب والسلطات وخلافه، لكن الصراع الأقوى في الفيلم كان بالأساس صراع لتوفير الفلوس لدفعها لعصابات التهريب. الفيلم بيبدأ بمناقشة قضايا الشباب اللي هنشوفهم بعد كده خلال رحلة الهروب، المال كان المحرك الأساسي لسفر كل الشباب تقريبًا، إما علشان الشاب يقدر يتزوج أو علشان يقدر يعول أسرته، كل واحد فيهم كان بيعمل المستحيل علشان يقدر يجمع المبلغ المطلوب دفعه. بنشوف بعد كده الرحلة الطويلة على المركب الخاصة بالتهريب، وإزاي بيبدأ مجموعة من الشباب من مستويات ثقافية وتعليمية مختلفة أنهم يتعاملوا مع بعض علشان يتغلبوا على المشاكل الصعبة أثناء الرحلة، خاصة مع المعاملة السيئة جدًا من قبطان المركب، والحالة المتهالكة للمركب واللى بتخلي اتمامها لرحلة زي دي تحدي بحد ذاته. الأداء التمثيلي للأبطال كان أكثر من رائع، محمد علي قدر يثبت أنه فنان متميز قادر على تأدية الدور المطلوب منه على أفضل ما يكون، ونقدر نقول إن علي كان هو اللى شايل الفيلم على أكتافه تمثيليًا وإنتاجيًا كمان.. علشان عرفنا أن محمد أنتج الفيلم على نفقته الخاصة واللي تكلف حوالى 25 مليون جنيه بحسب ما نشر عن الفيلم. (كايرو 360 متأكدتش من صحة الرقم). على الرغم من صغر مساحة دور حنان سليمان وعبد العزيز مخيون إلا أنهم أدوا أدوارهم بأفضل ما يكون، وماقدرناش نمنع دموعنا من بعض المشاهد اللى أدوها بمنتهي الإحترافية والذكاء وعدم الإصطناع فى نفس الوقت وده شيء يحسب لهم. محمد مهران واللي بيظهر في مرحلة متأخرة نسبيًا من زمن الفيلم بيقدم أداء متميز بيخلينا ننسى السقطة التمثيلية له في فيلم (من 30 سنة) مع أحمد السقا، والحقيقة إن مهران واحد من أنجح فنانين جيله ومش هننسى دوره في فيلم (أسرار عائلية) واللي قدم فيه دور شاب مثلي جنسيًا بكل ما يعنيه الأمر من مشاكل وتحديات في مجتمع زي مصر. سيناريو الفيلم كان متقسم بطريقة متميزة تخلينا لا نشعر بالملل أبدًا، أما الحوار فكان طبيعي وغير متكلف، وكأنه نابع بشكل انسيابي بسيط من الفنانين اللى بيأدوا كل الأدوار، أما الموسيقى التصويرية الخافتة والحزينة فحملت في طياتها حالة من الشجن جعلتنا في حالة من الحزن أثناء متابعة الفيلم. ديكورات المركب، ومنازل أبطال الفيلم كلها ديكورات تم تنفيذها بعناية متميزة، كمان المؤثرات الخاصة ومشاهد غرق السفنية كلها تم تنفيذها بحرفية عالية، وتضافرت فيها جهود الإنتاج مع التمثيل مع الموسيقى علشان تنتج لنا في النهاية فيلم ناجح ومتميز على كافة الأصعدة. (البر التاني) فيلم مصري محترم وقادر على المنافسة فنيًا... بيناقش قضية في منتهى الأهمية ولا يعيبه سوي إن جرعة (النكد) فيه عالية شوية علشان كده مش بنرشحه للمشاهدة للناس اللي أعصابها بتتعب بسرعة.

...

Allied: رومانسية وجاسوسية وحرب عالمية!
اصدرت في: 28/11/2016

الحرب العالمية الثانية واحدة من أكثر الفترات في التاريخ الإنساني المليئة بالأحداث والتقلبات، واللي تصلح مادة أكثر من رائعة لتقديم أفلام وأعمال سينمائية عنها.. الفترة اللي قال عنها الدكتور أحمد خالد توفيق أنها فترة رائعة للقراءة ومشاهدة الأفلام عنها لكنها فترة صعبة جدًا إن الواحد يعيشها أو يكون طرف فيها. من حسن الحظ أننا في كايرو 360 متعمقين جدًا في تاريخ الحرب العالمية الثانية، وبالتالي محتاجين نوضح لكم بعض المعلومات علشان تفهموا الفيلم كويس، مبدئيًا لازم نعرف إن الألمان بقيادة هتلر قدروا يحتلوا فرنسا في بداية الحرب العالمية الثانية، وعلشان يضمن الألمان السيطرة على فرنسا بدون تخصيص عدد ضخم من جنودهم وظباطهم لحفظ الأمن في المدينة، تم الإتفاق مع الحكومة الفرنسية المستسلمة والمهزومة، بالاحتفاظ بقوات الشرطة النظامية بسلاح خفيف لحفظ الأمن في المدينة وإعطاء فرصة للألمان يتفرغوا لمهام ثانية تخص الحرب.. الحكومة اللي عينها الألمان في فرنسا كان اسمها حكومة (فيشي) وأصبحت مع الوقت متعاونة ومتواطئة مع الألمان ضد الفرنسيين أبناء وطنهم! وأصبح لزامًا على قوات الحلفاء أمريكا وإنجلترا ضرب حكومة فيشي والمتعاونين معها من الألمان والفرنسيين. فيلم Allied بيتجنب الخوض في سيرة الحرب نفسها، وبيتكلم عن فترة بداية الحرب العالمية الثانية من حيث الحياة الإجتماعية فيها،وبيبدأ الفيلم بمشاهد افتتاحية لعميلة المقاومة الفرنسية (ماريان بيساجور) اللي قامت بدورها (ماريون كوتيلارد) واللي بتعيش كجاسوسة على الألمان في فرنسا بعد احتلالهم لها. وبتحاول تنفذ عملية انتحارية جريئة ضد السفير الألماني في فرنسا، وعدد من أهم أعضاء حكومة فيشي في فرنسا... وفي سبيل تنفيذ مخططها بتتعاون مع العميل البريطاني (ماكس فاتان) اللي بيقوم بدوره براد بت... واللي بيقع في غرامها بعد العملية وبيتجوزوا وبيعيشوا حياة جميلة. من هنا بيبدأ الفيلم في الخروج من خيط الحرب والدم والمعارك ويخلينا نركز مع جانب الحب والرومانسية، لكن حالة الرومانسية مش بتستمر لوقت طويل علشان بتبدأ المخابرات البريطانية في الشك في سلوك زوجة الضابط الهمام، وبيتهموها بالجاسوسية وبيطلبوا من زوجها التعاون معهم للتأكد من كونها جاسوسة من عدمه.. الأمر اللي بياخد (ماكس) لمرحلة نفسية متغيرة تمامًا وصعبة جدًا. مش عاوزين نحرق الأحداث عليكم أكثر من كده، علشان فعلًا الفيلم يستحق المشاهدة بكل المشاعر الإنسانية اللي فيه، وكل الأداء التمثيلي المتميز والموسيقى التصويرية الأكثر من رائعة. بداية لازم نقول أن الأداء التمثيلي لكل الأبطال كان أكثر من رائع.. براد بيت قدر يلعب ببراعة دور العميل السري القوي والقادر على الفصل في مشاعره بين شغله وبين علاقته بزوجته، وإحساسه بالضياع مع إختلاط المشاعر ودخول الشغل في الحب وإحساسه -لأول مرة- بالشك في زوجته اللي كانت بتشاركه في الماضي عمليات ضد الألمان. في دور الزوجة بنشوف (ماريون كوتيلارد) اللي قدرت تقدم دورها كأفضل ما يكون، وفي الربع الأخير من الأحداث بتقدم أداء أكثر من رائع. فى الأدوار المساعدة ما ننساش دور (أوجست دايهل) واللي من الواضح أنه حب الأدوار التاريخة بعد مشاركته في فيلم Inglourious Basterds مع براد بت برضه. الديكورات والموسيقى التصويرية كان لهم دور كبير في نقلنا زمنيًا لحقبة الحرب العالمية الثانية بكل ما فيها من دمار وخراب وخوف من الموت، والإحساس طوال الوقت بالتهديد خاصة مع الشعب البريطاني اللي تعرض لقصف مستمر وغير متوقف من الطيران الألماني. مع اقتراب موسم الأوسكار في فبراير القادم، بنعتقد إن Allied هيكون من المنافسين الأساسيين على جوائز الأكاديمية.. خاصة مع ضعف معظم الأفلام الصادرة في 2016.

...

Middle School: The Worst Years of My Life: كوميديا المدارس الثانوية
اصدرت في: 24/11/2016

مرحلة المراهقة والمدارس الثانوية، واحدة من أكثر الفترات اللي تناولتها الأفلام الهوليوودية الكوميدية، السبب الأول للاهتمام السينمائي بالفترة دي هي كثرة السيناريوهات والأعمال اللي بتتناول الفترة دي، والسبب الثاني هو مغازلة هوليوود لفئة من أكثر الفئات المقبلة على مشاهدة الأفلام في الولايات المتحدة، وده بيعمل نجاح شبه مضمون للأفلام اللي بتخاطب الفئة دي. فيلم Middle School: The Worst Years of My Life من بطولة توماس باربوسكا، لورين جراهام، إيزابيلا مونير، وجريفين جلوك، ومن تأليف كارا هولدن وكريس بومان، ومن إخراج ستيف كار. الفيلم بيحكي عن راف كاتشادوريان الشاب اللي على أعتاب المراهقة، واللي بيحب الرسم والفن، وبيلتحق بمدرسة ثانوية لها قوانين وقواعد صعبة جدًا وفي منتهي الصرامة، الأمر اللي بيخلق كمية من المواقف الكوميدية لما بيقرر راف إنه يكسر كل قواعد المدرسة وكل القوانين اللي تم وضعها على مدار السنوات الماضية. الفيلم حاز على تقييم 5.8 من 10 على موقع IMDB المتخصص في تقييم الأفلام، وهو تقييم متوسط بالنسبة لباقي الأفلام، لكنه تقييم مرتفع بالنسبة للأفلام اللى بتتكلم عن فترة الثانوية والمراهقة. الأداء التمثيلي للأبطال كان متميز وكوميدي إلي أقصى درجة، كل ممثل كان عارف كويس هو بيعمل إيه، وتميز أداء الجميع بالتلقائية والبساطة والاحترافية في نفس الوقت، أيضًا تنفيذ المشاهد الكوميدية كان متميز، ونقدر نقول أنه كان معتمد على المواقف الكوميدية أكثر من اعتماده على الإيفيهات. نيجي لنقطة مهمة، وهي أن الفيلم نجح في الخلط بين المشاهد الحقيقية ومشاهد الأنيميشن بشكل متميز وجذاب للعين، والأمر ده تم تنفيذه بمهنية عالية وظهر المجهود الكبير في صورة نهائية مبهرة للعين، وتزامن ده مع موسيقى تصويرية جميلة نجحت أنها تدخلنا في مود الأحداث بداية من المشهد الأول وحتى نهاية الفيلم بسرعة وسهولة. سيناريو الفيلم منقسم لفصول شبه واضحة للمشاهدين.. الفصل الأول التعريف بالأبطال، والثاني الخاص باستعراض المدرسة واللي بيحصل فيها وقواعدها، ثم الفصل الخاص بالحدث الرئيسي وهو تحطيم قواعد المدرسة، ثم فصل الختام اللي بنستعرض فيه النتائج النهائية للأحداث و الخاتمة المناسبة للفيلم. والحقيقة أن السيناريو ده بالتقسيمة دي كان كويس جدًا وساعدنا على فهم الأحداث والاندماج فيها بسهولة، وخلانا نتفرغ أكتر للكوميديا المتميزة والجميلة. الخلاصة أن فيلمنا النهارده Middle School: The Worst Years of My Life رغم أنه مش أحسن فيلم كوميدي شوفناه في حياتنا، لكنه من أحسن أفلام الكوميديا اللي بتحكي كواليس عالم المراهقة في المدارس الثانوية. ننصحكم بإيه؟ شوفوا الفيلم مع شلة من أصحابكم، لأنه مش فيلم حبيبة! وأنسب وقت لمشاهدته هو الويك إند، #كايرو_360 بتتمنى لكم مشاهدة ممتعة.

...

The Girl in the Photographs: الماكياج لوحده مابيعملش فيلم رعب!
اصدرت في: 23/11/2016

علشان تقدم للجمهور فيلم رعب قوي وحقيقي بتكون محتاج –كمخرج مسئول عن الفيلم –تضافر مجموعة من العوامل.. زي القصة القوية، والأداء التمثيلي المتميز، والموسيقى التصويرية الجذابة المخيفة، وطبعًا المكياج والديكور وعوامل تانيه كتير... للأسف معظم الأمور دي لم تكن متوفرة لصناع فيلم The Girl in the Photographs. فيلم The Girl in the Photographs من إخراج نيك سيمون وتأليف أوسجود بركنز، ومن بطولة أوتومن كندريك، ميراندا راي مايو، توبي ليفنز، توبي هيمينجواي، إيفا بورن، وكال بين. الفيلم بيحكي عن بنت بتعيش حياة روتينية في مدينة مملة مهملة، عدد سكانها قليل، لكن الأحداث بتاخد منحنى أكثر سخونة مع وصول مجموعة من الصور للبنت فيها بنات مقتولة، الأمر اللي بيخليها تشك ما بين اعتبار الموضوع نوع من الهزار، أو إن الصور فعلًا حقيقية. الفيلم بيستعرض أيضًا قصة فريق تصوير فوتوغرافي بيتجه للمدينة وبيحاول يتعرف على حقيقة الأحداث اللي بتدور فيها، بعدها بنبدأ ندخل مع الفيلم وأبطاله في سلسلة من المشاهد المرعبة والأحداث اللي المفروض تكتم أنفاسنا من فرط الرعب والتوتر. للأسف القصة ماكانش رعب بالقدر الكافي اللي كنا نتوقعه من الفيلم، بل على العكس القصة كانت مستهلكة ومكررة وشوفناها في أكثر من حبكة وأكتر من فيلم قبل كده، وبما إن القصة كانت ضعيفة فالسيناريو والحوار هم كمان كانوا في أضعف حالاتهم، وطبعًا لا يمكن استثناء الديكور أو الموسيقى التصويرية من الفشل في توصيل أى مشاعر بالرعب للمشاهدين. يمكن الشيء الوحيد الجيد في الفيلم كان المكياج والإضاءة، ولما بنتكلم عن المكياج بنتكلم عن المكياج الخاص بالشخصيات اللي بتظهر في النصف الثاني من الفيلم، ومش هنقدر نوضح أكتر من كده بخصوص شخصياتهم علشان مانحرقش أحداث من الفيلم، أما الإضاءة فتم استغلالها بشكل جيد خاصة في مشاهد الإضاءة بفلاش الكاميرات وغيرها من المشاهد اللي حسينا إن الإضاءة فيها قوية، لكن من إمتى كانت الإضاءة والمكياج هم العوامل الأساسية لصنع أفلام رعب قوية؟! الخلاصة إن فيلم The Girl in the Photographs فيلم رعب مستهلك وضعيف وكان غير قادر على تخويفنا، ممكن تشاهدوه فى وقت فراغكم لو مافيش حاجة تانية أمامكم تعملوها.

...

بالتفاصيل: أجمد 5 سينمات في #القاهرة
اصدرت في: 23/11/2016

مهما انتشر التحميل من الإنترنت والمشاهدة في التليفزيون، هتفضل السينما هي الاختيار المفضل لمحبي مشاهدة الأفلام العربية والأجنبية، وهتفضل خروجة السينما واحدة من أحلى وأمتع الخروجات، واللي بتنفع للشتاء والصيف وفي أي وقت ولأي مجموعة من الناس. في الموضوع ده كايرو 360 هتقول لكم على أجمد 5 سينمات في كايرو، عناوينها، وسبب اختيارها كسينمات جامدة. ومعلومات تانية كتير هتعرفوها وأنتم بتقروا الموضوع. أمريكانا بلازا سينما مجمع سينمات أمريكانا بلازا بيقع داخل المول اللي بيحمل نفس الاسم في أكتوبر. على بعد دقيقة أو دقيقتين من هايبر وان اكتوبر. المجمع يعتبر واحد من أهم وأكبر مجمعات السينما في كايرو. السينما موجودة في مول أمريكانا بلازا، ونقدر نقول أن السينما هي النقطة المحورية في المول بالكامل. يعني بنشعر بمجرد دخولنا أن المول كله بيعمل في خدمة السينما بشكل أساسي. سواء المطاعم أو الكافيهات كلها موجودة للإستفادة من زبائن السينما بالمقام الأول. بالإضافة لعدد القاعات الكبيرة، بتمتاز السينما بوجود قاعة الـ IMAX الوحيدة في جمهورية مصر العربية. وده بيخليها واحدة من أهم السينمات في مصر لمحبي مشاهدة الأفلام بالتقنيات الحديثة، وعلى أضخم شاشة في مصر. كمان بجانب الأيماكس، السينما فيها قاعات "سيني كومفورت". وهي قاعات مجهزة بمقاعد أكبر ومساحات أوسع بين المقاعد، لتوفير تجربة مشاهدة أفضل للمشاهدين. كل اللي فات ده لو أضفنا له التعامل الاحترافي لفريق عمل السينما، ومديرين القاعات المحترفين والودودين إلى أقصي درجة، والمهتمين طوال الوقت بسماع اقتراحات وشكاوى المشاهدين، والتعامل معها بسرعة وكفاءة مهما كانت درجة ازدحام السينما، كل الأمور دي بتخلينا نقول أن مجمع أمريكانا بلازا هو الأفضل والأقوى في القاهرة. سينما سيتي ستارز مجمع سينمات سيتي ستارز هو كمان واحد من أحسن مجمعات السينما في كايرو. مجموعة قاعات ضخمة، موزعة بين قاعات الـVIP في الدور الأول من المول الشهير الموجود في مدينة نصر. قاعات الـVIP بتعتبر من أفخم قاعات السينما في كايرو. الكراسي بتاعتها قمة في الراحة، ومسموح فيها باصطحاب الأكل. وبتقدم تجربة استثنائية لمحبي الفخامة والراحة أثناء مشاهدة أفلامهم المفضلة. أما القاعات العادية فموجودة في الدور الخامس في المول. وبتمتاز السينما بإدارة متميزة وفريق عمل متعاون ومبتسم للمشاهدين دائمًا حتى في أيام الضغط والإجازات. من أكتر الحاجات اللي بتخلينا نعتبر مجمع سينمات سيتي ستارز من أحسن مجمعات السينما في كايرو، أنه موجود بالأساس داخل مول عملاق ومتميز. يعني مش هتشيلوا هم الأكل والتسوق وحتى ركنة العربية. وكل ده في مدينة نصر اللي بتعتبر واحدة من أكتر المناطق حيوية في كايرو. سينما بوينت 90 من مدينة نصر إلى التجمع الخامس. وتحديدًا أمام الجامعة الأمريكية الجديدة. واحدة من أحدث وأجمل مجمعات السينما في كايرو. على الرغم من حجم المجمع الصغير، مقارنة بباقي مجمعات السينما في كايرو، إلا أن حداثة المكان ونظافته الشديدة والتعامل الاحترافي والمهذب في نفس الوقت من فريق العمل، بيخلي تجربة مشاهدة السينما في بوينت 90 لا تفوت. خاصة وأن عدد القاعات وتوزيع الأفلام عليها بيضمن عدم تفويت أي فيلم بيتم عرضه خلال الأسبوع السينمائي. لو كنت في التجمع الخامس أو قريب من هناك. لا يمكن تفوت تجربة بوينت 90 بحال من الأحوال. سينما الزمالك منطقة الزمالك والمعادي والعجوزة. وباقي مناطق القاهرة بعيدًا عن المدن الجديدة ووسط البلد، بتُاعني في واقع الأمر من قلة عدد السينمات فيها. منطقة الزمالك تحديدًا كانت واحدة من الأماكن اللي تقريبًا مافيهاش سينما على الإطلاق. علشان كده فرحنا جدًا لما عرفنا خبر افتتاح سينما الزمالك فيها كواحدة من أحدث السينمات فى كايرو. السينما بتقع بالقرب من ساقية الصاوي، وده بيكسبها طابع ثقافي محبب. كمان سهل على الناس اللي بتتحرك بالمواصلات أنها توصل للسينما بسهولة. لكن بنعيب على السينماأإنها بتعرض فيلم واحد فقط، على الرغم من فخامة القاعة وجمالها. لكن كنا نتمنى عرض أكتر من فيلم، وإن السينما يكون فيها أكتر من قاعة. لكن عزائنا هنا أن سينما الزمالك بتعتبر نفسها مكان ثقافي أكتر منه مكان ترفيهي والسلام. بما إننا بنتكلم عن أحدث سينما في كايرو، فلازم نشيد بنظام السينما ونظافتها الرائعة. الفخامة المتميزة في السينما والأبواب اللي بتفتح بالكهرباء. وطبعًا التعامل الأكثر من رائع من فريق العمل، وخصوصًا المسئولين عن حجز التذاكر. داون تاون سينما ماينفعش نختم كلامنا عن أجمد سينمات كايرو بدون ما نتكلم عن منطقة وسط البلد. والحقيقة أن سينمات وسط البلد في معظمها حالها مش كويس أبدًا. سواء على مستوى الكفاءة أو تنوع الأفلام أو حتى جودة أجهزة العرض. لكن سينما داون تاون في 8 عماد الدين، تعتبر واحدة من أفضل السينمات في منطقة وسط البلد. السبب الأول في اختيارنا لداون تاون هو تنوعها في الأفلام اللى بتعرضها مابين الأفلام الأجنبية والعربية. وثانيًا بسبب المعاملة المتميزة لفريق عمل السينما وخاصة المسئولين عن حجز التذاكر. وكل الأسباب دي بتخلينا نرشح داون تاون كأفضل سينما في منطقة وسط البلد، لمحبي السينما وأفلام السينما.

...

المرتب خلص؟ سينمات في القاهرة فاتحة لك أبوابها مجانًا
اصدرت في: 21/11/2016

قوانين الطبيعة بتأكد أن الأفلام واحدة من أجمل المتع في الحياة، تقريبًا بعد الأكل على طول. اللي صعب جدًا نستغنى عنها بأي بديل. هي المنقذ الأول في أوقات الملل والمود الكئيب لو في البيت أو في أي خروجة. وطبعًا بما إننا داخلين على آخر الشهر فأكيد الميزانية ماتسمحش بسينمات دلوقتي، بس إحنا في كايرو 360 يهمنا تكون مبسوط، وهنقول لك على شوية أماكن تقدر تشوف فيها الأفلام مجانًا أو بسعر معقول. سينما دال سينما دال بتعرض يوم الأربعاء 23 نوفمبر الفيلم الدنماركي "Pusher". واللي بتدور أحداثه عن "فرانك" تاجر المخدرات اللي بيصبح مديون بالمال لزعيم عصابة قاسي، وبيحاول يجمع المال عشان مايبقاش مصيره الموت. العرض هيبدأ الساعة 7:30 مساء، والدخول مجانًا. لتفاصيل أكثر اتصل على: 0227956621 درب 1718 أما سينما الفرن في درب 1718 بتعرض يوم الأحد 27 نوفمبر الفيلم الأسباني "Even the Rain". بتدور أحداثه عن مخرج بيسافر مع فريق التصوير إلى بوليفيا، لعمل فيلم عن كريستوفر كولومبس. لكن بيلاقوا نفسهم وسط احتجاجات أهل مدينة "كوتشاباما" بسبب أزمة المياه. العرض هيبدأ الساعة 7:30 مساء، والدخول مجانًا. للتفاصيل اتصل على: 0223610511 زاوية في سينما زاوية بقا هيكون معادكم يوم الأربعاء 30 نوفمبر مع الفيلم الوثائقي "20 سبتمبر". واللي بتدور أحداثه عن الدكتور مختار يونس اللي بتفاجأه بنته بهدية عيد ميلاده ال 75، وهي تذكرة سفر لإيطاليا، علشان يقدر يشوف حبيبته "باتريشا" اللي سابها من 33 سنة. العرض هيبدأ الساعة 7 مساء، وهيستمر حتى 6 ديسمبر. وماتقلقش سعر التذكرة معقول وعلى قد إيدك. تقدر تشوف التريلر من هنا. للتفاصيل اتصل على: 0225740020 - 01283200030

...

American Pastoral: هل كانت أمريكا جنة في الستينيات؟
اصدرت في: 21/11/2016

لو سألتونا عن أهم عامل من عوامل نجاح أي فيلم، هتكون إجابتنا بدون تردد أن العنصر الأساسي لنجاح الفيلم هو قوة (الورق)... قوة القصة والسيناريو والحوار اللي بيشكلوا الركيزة الأولى في أي عمل سينمائي قوي ومتميز وقادر على المنافسة. وبالنسبة لفيلم American Pastoral المقتبس عن رواية من أشهر الروايات الصادرة في الولايات المتحدة للكاتب فيليب روث، هنلاقي أن المخرج إيوان ماكجريجور قدر يحولها لفيلم قوي ومتميز بمساعدة جون رومانو فيما يتعلق بالسيناريو والحوار. الفيلم من بطولة إيوان ماكجريجور وهنا بيتضح لنا أهمية كون المخرج هو نفسه البطل، الأمر اللي بيعطيه القدرة على التكامل بين قدراته الإخراجية والتمثيلية، لكنه في المقابل بيضع عليه عبء إدارة الممثلين وإدارة نفسه هو الأخر ودي حاجة مش سهلة إطلاقًا، ويمكن أشهر مثال في المنطقة العربية على المخرج الممثل كانت مع العبقري يوسف شاهين. بيشارك ماكجريجور البطولة جينيفر كونيلي وداكوتا فانينج وبيتر ريجرت ومولي باركر، وجدير بالذكر أن الفيلم كان له فريق أبطال مختلف تمامًا مكون من بول بيتاني وإيفان ريتشل وود، لكن تأخير تنفيذ الفيلم وارتباط الأبطال بأعمال تانية خلانا في النهاية نشوف الأبطال الحاليين. الفيلم بيحكي عن قصة أسرة أمريكية مثالية بتعيش في فترة الستينيات.. الحياة المثالية للأب والأم والإبنة مش بتستمر كتير مع تغير السياسة الأمريكية ورغبة الإبنة في تغيير معتقداتها السياسية، الأمر اللي بيجر الأسرة لسلسلة من المشاكل بنشوفها على الشاشة بالتزامن مع العديد من التغيرات في المجتمع الأمريكي في الستينيات على كل الأصعدة السياسية والاجتماعية والاقتصادية، بيرصدها الفيلم بتدقيق يصل لدرجة التوثيق أحيانًا. الأداء التمثيلي لكل الأبطال كان واحد من أهم عوامل نجاح الفيلم من وجهة نظرنا، لكن عوامل تانية كان لها جانب لا يستهان به من أسباب نجاح الفيلم، زي الديكورات المتميزة، وأماكن التصوير اللي كان فيها جزء كبير معتمد على المناظر الطبيعية، كمان حركة الكاميرا الهادئة الواثقة وقدرتها على نقل الأحداث بهدوء من خلال كادرات متوسطة بتركز على تفاصيل الأحداث بدون ما تجعلنا نفقد تركيزنا مع السيناريو، كل العوامل دي كان لها دور كبير في نجاح الفيلم من وجهه نظرنا. الموسيقى التصويرية كمان لعبت دور بارز مع الأحداث علشان نشعر بتفاصيل القصة على الشاشة، ونقدر نعتبر الفيلم واحد من الأفلام اللي هتنافس على جوائز الأوسكار اللي بيتم الإعلان عنها في فبراير 2017 لكن في رأينا إن أفلام كتير هيتم طرحها في الفترة القادمة هتجعل التنافس على الأوسكار أكتر حدة. فيلم American Pastoral إمتداد لمبدأ بدأ يتكون عندنا، بأن الروايات القوية ممكن تتحول لأفلام قوية، فقط لو وقعت في أيدي المخرجين وكتاب السيناريو المناسبين... إنتوا إيه رأيكم؟

...

Fantastic Beasts and Where to find them: هل هيقدر يحقق نفس نجاح هاري بوتر؟
اصدرت في: 20/11/2016

سلسلة أفلام هاري بوتر، واللي تحولت من سلسلة روايات ذات شهرة عالمية، لسلسلة أفلام حققت نسبة مشاهدة رائعة على مستوى العالم كله في الفترة من 2001 حتى 2011، يعود الفضل في تقديم شخصية هاري بوتر للعالم في المؤلفة المتميزة جي كي رولنج، واللي قدرت تخلق عالم سحري كامل بقوانينه وقواعده وأشخاصه. كان من المستحيل تتوقف (رولنج) عن تقديم روايات جديدة لهاري بوتر بدون ما تبدأ في تقديم سلسلة جديدة هي Fantastic Beasts واللي تم الإعلان عن تقديم 3 أجزاء من السلسلة ثم تم زيادتها إلى 5 أجزاء. لا يمكن بحال من الأحوال فصل السلسلة الجديدة عن سلسلة هاري بوتر، بداية من المشاهد الافتتاحية للفيلم وحتي النهاية، لكن حتى لو المشاهد ماشافش مشهد واحد من سلسلة هاري بوتر هيقدر يتابع السلسلة الجديدة بدون تشويش أو لخبطة في الأحداث، لكن التجربة هتكون أكتر إمتاعًا لو كان المشاهدين قادمين من عالم هاري بوتر. الفيلم بيحكي عن فترة زمنية قبل حوالي 70 سنة من بداية أحداث سلسلة هاري بوتر، عن ساحر إنجليزي بيصل الى نيويورك اسمه نيوت سكاماندر، وقام بدوره إيدي ريدماين ومعاه حقيبة سحرية، ثم بتتطور الأحداث علشان نشوف إزاي مجموعة من الكائنات السحرية الغريبة بتهرب من الحقيبة المسحورة، الأمر اللي بيدخل الساحر الإنجليزي في مجموعة من المواقف الصعبة، خاصة مع بحث سلطات السحرة في الولايات المتحدة عنه لعقابه! على الرغم من عوامل التشابه الكبيرة بين السلسلتين، إلا أن واحدة من أهم عوامل الإختلاف بينهما هو اعتماد سلسلة Fantastic Beasts على فكرة محاولة الأبطال الوصول للكائنات الخرافية اللي هربت من الحقيبة، وهو ده الحدث الرئيسي اللي بتدور حواليه الأحداث كلها، أما سلسلة هاري بوتر كانت بتحكي عن يوميات وحياة (بوتر) بالمقام الأول ومش بتدور حوالين حدث واحد غير في منطقة نهاية الأحداث. البطل الأساسي للأحداث كان في التقنيات المدهشة فى العرض، والخدع السينمائية اللي تفوقت على نفسها وقدرت تقدم لنا وجبة دسمة من الخدع والمشاهد المصممة بجرافيكس الكمبيوتر على أعلى مستوى، لكن بدون القصة القوية والأداء التمثيلي المتميز التقنية الحديثة ماكانتش هتقدم لنا فيلم متكامل وجيد. الأداء التمثيلي كان أكتر من رائع من كل أبطال الفيلم، وكل فنان كان قادر يلعب دوره بشكل متميز بدون زيادة أو نقصان، خاصة إيدي ردماين واللي قدر يخرج من إطار الأدوار اللي قدمها مؤخرًا وجلبت له الأوسكار، علشان يقدم نوعية جديدة ومختلفة من الأدوار في تاريخه السينمائي الحافل. وكان من الواضح أن المخرج ديفيد ياتس كان قادر يوظف كل فنان في موقعه المناسب بالضبط. الكوميديا في الفيلم كان لها دور كبير ومتميز، وكانت معتمدة على كوميديا الموقف بأكثر من اعتمادها على كوميديا الإيفيه، عبء الكوميديا كان ملقى بشكل أساسي على عاتق دان فوجلر، واللي قدر يقدم أداء كوميدي متميز جدًا، وقادر على تخفيف متابعتنا المكثفة للفيلم. الموسيقى التصويرية كانت رائعة، لكن لو قارناها بالديكورات والمؤثرات الخاصة، في الحالة دي لازم نقول أن الموسيقى كانت محتاجة تكون أقوي، ويمكن دي نقطة ضعف الفيلم الوحيدة. علشان نقدر نحكم بشكل أفضل على السلسلة هيكون أمامنا سنتين حتي 2018 لعرض الجزء الثاني، ثم سنتين كمان لعرض الجزء الثالث في 2020 ثم الرابع والخامس اللى لم يتم تحديد موعد عرضهم حتى الآن.. خطة طموحة وأسماء قوية جدًا على صعيد التمثيل والإخراج والتأليف. وحتى الآن إحنا في غاية الحماس والترقب للأجزاء القادمة... كلمونا عن انطباعاتكم.

...

I.T: هل فعلًا الخصوصية أصبحت وهم؟!
اصدرت في: 17/11/2016

من أكثر تيمات الرعب اللي مش بنشوف إنه تم استغلالها بشكل مناسب في السينما، تيمة الرعب من الأشخاص الودودة زيادة عن اللزوم، أو الأشخاص اللي لما نشوفهم من بعيد ونتعامل معاهم في حياتنا اليومية ما نتخيلش إنها ممكن تتحول في يوم وتقلب حياتنا لجحيم لا ينتهي. على الرغم من إن فيلم I.T قد يبدو إنه صاحب قصة فريدة وغير مكررة، إلا أننا نقدر نعتبره إعادة تقديم لفيلم تم إنتاجه سنة 1991 من إخراج العبقري مارتن سكورسيزي، ومن بطولة روبرت دي نيرو، فيلم التسعينات نفسه يعتبر إعادة إصدار لفيلم تم إنتاجه سنة 1962 من إخراج جي لي سمبسون ومن بطولة روبرت ميتشيم. الفيلمين كان إسمهم Cape Fear . فيلم I.T بيحكي عن حياة رجل الأعمال مايك ريجان (بيرس بروسنان)، واللي بيملك إمبراطورية مالية عملاقة متخصصة في تأجير الطائرات الخاصة لرجال الأعمال الأغنياء. مايك بيعيش في منزل رائع وعنده زوجة جميلة وبنت مراهقة (أنا فريل وستيفاني سكوت)، وبيعيش في منزل مجهز بأحدث الوسائل التقنية.. حياة مثالية بيحلم بيها معظمنا. لكن الحياة المثالية دي بتنقلب لجحيم لما بيدخل حياة الأسرة شاب بيعمل في تصليح الأعطال التقنية في شركة مايك (جاسون باري)، بنعرف مع الوقت إن الشاب مختل عقليًا وإنه بيسيطر على حياة مايك وعائلته بالكامل من خلال اختراق خصوصياتهم الإلكترونية واستغلال ثغرات حياتهم علشان يحولها لجحيم. الفيلم بيسلط الضوء على فكرة الخصوصية في عالم الإنترنت وشبكات التواصل الإجتماعي، وإزاي أصبحت منازلنا وهواتفنا وأجهزة الكمبيوتر معرضة للاختراق والقرصنة ومعرفة أدق أسرارنا في دقائق معدودة. ويمكن الخيط ده في السيناريو هو الاختلاف الوحيد بين الفيلم وبين قصة Cape Fear اللي مكانش ظهر أيامها الكمبيوتر والإنترنت بشكله الحالي. بنعيب على الفيلم رغبته الشديدة في الوصول لنفس فكرة أفلام Cape Fear. بشكل خلى الأحداث ما تستويش على نار هادئة، على العكس من اللي عمله صناع الأفلام دي.. علشان كده شوفنا قفزات كبيرة في السيناريو والأحداث، ومحاولات التحايل على أبسط قواعد المنطق، زي إبراز مايك في دور رجل الأعمال اللي مش عارف أي شىء عن التكنولوجيا، بينما بيملك ويدير شركة متخصصة فى مجال تقديم خدمات لرجال الأعمال من خلال موبايل أبليكيشن! وغيرها من المغالطات. بيرس بروسنان قدم أداء عادي في دور رجل الأعمال، وفشل في تقديم انفعالات تعطينا الشعور بالنضج الخاص بالشخصية على مدار أحداث الفيلم، لكن أداؤه في مشاهد الأكشن كان متميز وأعطانا شعور بالإثارة وكتم الأنفاس، وواضح إنه لسه مش ناسي أدواره السابقة كواحد من أشهر من أدوا شخصية جيمس بوند. كان ممكن نقول نفس الكلام عن "جاسون باري" أو باتريك، لكنه في الواقع قدم بعض المشاهد العبقرية، زي مشهد حالة الغضب في السيارة، وخاصة المشاهد النهائية من أحداث الفيلم، وكان واضح المجهود اللي قام به علشان يقنعنا بشخصية الشاب المضطرب عقليًا. على الرغم من التميز الشديد للديكورات وخاصة ديكورات منزل بيرس بروسنان، إلا أن الموسيقى التصويرية كان مستواها أضعف بكتير من مستوي الديكور، وحسينا إنها مجرد خلفية موسيقية للأحداث. فيلم I.T محاولة مقبولة لإعادة تقديم أفلام متميزة على الشاشة من جديد، بمنظور عصري تكنولوجي، بيطرح أسئلة كتيرة عن الخصوصية فى زمن السوشيال ميديا!

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

5 حاجات تخليك لازم تحب #القاهرة!

الزحمة والدوشة والمشاوير البعيدة، الدائري وطلعة المحور، كوبري اكتوبر أو 15 مايو، الطوابير اللي مش بتخلص، مدام عنايات اللي عندها الدمغة في الدور التالت في أي مصلحة ح