أفلام

Fantastic Four: محاولة فاشلة من مارفل
اصدرت في: 23/08/2015

للأسف إحنا لازم نعترف: إحنا مش من عشاق الأفلام المأخوذة عن شخصيات الكوميكس واللي تخصصت مارفل في تقديمها في السنوات الأخيرة، يمكن لأننا زهقنا من عملية "القولبة" اللى بـ تتعرض لها الأفلام دي وتحويلها من أفلام قائمة على الأكشن والكوميديا لقوالب ثابتة نقدر نختصرها في عدة مراحل هي: مرحلة ما قبل الظاهرة الخارقة، مرحلة اكتساب الظاهرة الخارقة، مرحلة استخدام الظاهرة الخارقة، المعركة الفاصلة، نهاية الفيلم! لو فكرتم في كل الأفلام اللي قدمتها مارفل عن الأبطال الخارقين هـ تلاقوها أنها بـ تمر بنفس المراحل، ويمكن حبنا لسلسلة أفلام زي بات مان جاء بعد إعادة تقديم الشخصيات الأساسية في الفيلم بشكل أكثر جدية وأكثر فلسفية وبعيدًا عن القوالب الجاهزة اللي بـ تقدمها مارفل في المعتاد. نرجع للفيلم.. من إخراج جوش ترانك وتأليف سايمون كينبيرج ومن بطولة مايلز تيلر وكيت مارا ومايكل جوردون وجيمي بيل، بـ نشوف قصة تحول أربعة شباب من مجرد أشخاص عادية لشباب لهم قدرات خاصة وخارقة، عملية التحول بـ تحصل لهم نتيجة تعرضهم لمادة كونية غريبة وجدوها على كوكب ثاني أثناء قيامهم برحلة استكشاف. مشكلة الفيلم الأساسية هو أنه بـ يحاول يمهد لمجئ جزء جديد وثاني لنفس السلسلة، الأمر اللى جعل القائمين عليه يركزوا على عملية التحول اللى بـ تحصل لأبطال الفيلم وتداعياتها، بشكل أكل نصف الفيلم الأول وربع النصف الثاني من الفيلم، وتركنا مع مشاهد أكشن محدودة وفقيرة في النهاية وما رويتش عطش محبي النوعية دي من الأفلام. نفس المشكلة قابلتنا فى الجزء الأخير من سلسلة أفلام The Hunger Games واللى كان بـ يمهد للجزء الثاني واللى هـ يحصل فيه الصراع الرئيسي، وبكده نقدر نكون فكرة على الاتجاه الإنتاجي اللى بـ تسعى له هوليوود بشكل عام وكبار منتجيها بشكل خاص، وهو تقسيم أفلامهم على أجزاء بعضها طويل وممل وبعضها قوي وملحمي علشان يعملوا أرباح أكبر وإيرادات أعلى، الأمر اللى هـ ينقلب في النهاية عليهم من خلال زيادة معدلات تحميل الأفلام على الإنترنت وانخفاض المردود الفلسفي والثقافي للأفلام على حساب الأرباح وأسعار التذاكر. نرجع للفيلم.. الأداء التمثيلي للأبطال الشباب كان ضعيف وغير متزن، والبعد النفسي للشخصيات ما كانش بالوضوح اللى كنا نتوقعه، والفيلم بشكل عام كان أضعف بكثير من توقعاتنا واكتشفنا مع متابعتنا لهاش تاج #FantasticFour على تويتر أننا مش لوحدنا اللى عندنا نفس الانطباع وأن تقريبًا مشاهدين من كل مكان في العالم كان عندهم نفس الانطباع. بـ نرجح فيلم Fantastic Four للمشاهدة المنزلية من خلال الفضائيات، وانتظار الجزء القادم واللى المفروض يكون أكثر قوة وإثارة بعد استهلاك فيلم كامل كنوع من أنواع التشويق للجزء القادم.

...

Paper Towns: عالم المدن الورقية
اصدرت في: 19/08/2015

على الرغم من التيمة العامة للفيلم وسير السيناريو في اتجاه عمل فيلم رومانسي تشويقي مع لمسة خفيفة من الحركة والأكشن.. إلا أن عامل مهم كان ناقص للتوليفة دي كلها.. التشويق! من إخراج جايك شراير وبطولة نات وولف وكارا ديليفين بـ نشوف فيلم بـ يجمع بين التشويق والرومانسية من خلال قصة كوينتن (جاك وولف) واللى بـ يحس بمشاعر إعجاب بـ تتطور إلى الحب ناحية جارته الجميلة مارجو (كارا ديليفين) واللى بـ تتسم بالغموض وحبها للألغاز والسعي وراء معرفة حقيقة الأمور غير المعروفة. الفيلم بـ يبدأ بمشاهد افتتاحية لمرحلة طفولة كوينتن ومارجو واللى كانت صداقتهم فيها قوية ومتينة جدًا، ثم بـ ننتقل لفترة المراهقة والدراسة في الثانوية واللى بـ تتراجع فيها الصداقة بينهم على حساب دخول أصدقاء جدد في حياة مارجو اللى اتصفت بالغموض وعدم الوضوح طوال الوقت. الأمور بـ تمشي كويس لحد ما مارجو بـ تختفي في أحد الأيام وبـ تبدأ تسيب أدلة وعلامات تقود كوينتن وأصدقاؤه للوصول لها، على الرغم من أن القصة لما بـ نكتبها على الورق بـ نحس أنها قوية ومتماسكة، إلا أن تنفيذها على الشاشة ما كانش بنفس القوة أو الحماسة، وتم التطويل في بعض المشاهد اللى كان ممكن تكون أقصر وتم تقصير مشاهد ثانية كان ممكن تكون أطول لكنها ظهرت أقصر على الشاشة لأسباب لا يعلمها إلا الله والمخرج! الفيلم في إجماله موجه بالأساس لطبقة المراهقين وبـ يخاطبهم بالمصطلحات اللى بـ يفهموها وبتفاصيل الحياة اليومية اللى عارفينها كويس زي المدرسة الثانوية والحفل الراقص اللى بـ يهتم الشباب بمعرفة البنات قبلها علشان يصطحبوهم في الحفلة الراقصة. الأداء التمثيلي لكارا ديليفين كان قوي ومتميز بأسلوب خاص في الكلام وتركيز من السيناريو على دورها والـTwist  اللى بـ تمر به حياتها، بالإضافة للجمل الحوارية الخاصة بها واللى بـ تداعب فترة المراهقة بداخلنا وحبنا في الانطلاق والحياة دون قيود. على العكس من كارا بـ نشوف أداء عادي يقترب من الضعف مع نات وولف واللى بـ تظهر شخصيته بشكل أكثر ضعفًا وأقل اهتمامًا من الإخراج والسيناريو على الرغم من كونه العنصر المحرك للأحداث. الموسيقى التصويرية كانت قوية ومؤثرة وحسينا أننا محتاجين ندور عليها ونسمعها أكثر، لكن الديكورات ما كانتش بنفس القوة وحسينا أنها كانت المفروض تكون أقوى ويتم الاهتمام بها أكثر من كده. لو نَفَسك طويل وبـ تحب أفلام المراهقين اللى فيها بعض الألغاز مع شوية رومانسية.. في الحالة دي Paper Towns هـ يناسبك.

...

حارة مزنوقة: زنقة السينما في مصر
اصدرت في: 18/08/2015

في واقع الأمر فيلم "حارة مزنوقة" بـ يعرض مشكلة زنقة ثانية مختلفة تمامًا عن زنقة الحاره، هي زنقة السينما المصرية، واللي مش عارفين إحنا محتاجين إيه بالضبط علشان نخرج من الأزمة دي.. لكن أكيد محتاجين إنتاج أفلام وأعمال أبعد ما يكون عن فيلم حارة مزنوقة واللي شوفناه مؤخرًا. من إخراج بيتر ميمي وتأليف مصطفى حمدي بـ نشوف قصة ثلاثة شباب بـ يفشلوا في العثور على أي مهنة محترمة، وبـ يتم طردهم من أي مكان يروحوا له علشان يشتغلوا.. لأسباب معظمها يتعلق في المقام الأول بالتحرش! زى ما بـ نشوفهم لما بـ يشتغلوا في أحد الفنادق وبـ يتم اتهام أحد أبطال الفيلم بمحاولة اغتصاب واحدة من السائحات.. وغيرها من المواقف اللي المفروض تكون كوميدية لكنها أبعد ما يكون عن الكوميديا! الفيلم بـ يأخذنا بعد كده لمحاولة هايدي (علا غانم) أنها تستغل الشباب الثلاثة للقيام بعمليات تجارة في السلاح والمخدرات والآثار (الثلاثة مرة واحدة!) واللي حصلت استغلالًا لقيام ثورة 25 يناير في مصر واللي تم تجسيدها على الشاشة بأسوأ ما يكون التجسيد، ولو كنا قاصدين نعمل عمل سينمائي يهين ويهمش ويغلط في الثورة ما كناش هـ نقدر نعمل فيلم زي حارة مزنوقة! طبعًا مافيش مجال للكلام عن الموسيقى التصويرية أو الديكور أو أي عنصر من عناصر بناء الفيلم لأن كلها معمولة على الأيد ومش معمولة بإتقان أو احترافية بأي حال من الأحوال، والناس اللى شاركتنا مشاهدة الفيلم في قاعة العرض ما ظهرش عليهم أي انطباع أنهم كانوا في فيلم كوميدي.. ونعتقد أن رغبتهم الوحيدة في دخول الفيلم كانت الرغبة فى النوم أو تضييع ساعتين من عمرهم في أي شىء غير هادف وغير مثمر على الإطلاق. "حارة مزنوقة" فيلم ضعيف نتمنى ما نشوفش زيه ثاني في السينمات!

...

Mission: Impossible - Rouge Nation: جزء جديد من سلسلة عظيمة
اصدرت في: 16/08/2015

إحنا من أشد المعجبين بسلسلة أفلامMission Impossible ، بالتالي كان لازم نفصل مشاعرنا الشخصية ناحية السلسلة ونحاول نخبي إعجابنا الشخصي بكل تفاصيلها، في مقابل تقديم مقال نقدي متوازن وقادر على رصد الإيجابيات والسلبيات الخاصة بالجزء السادس والأحدث من سلسلة Mission Impossible. الفيلم من إخراج كريستوفر ماكوري وبطولة توم كروز في دور عميل المخابرات الأمريكي إيثان هانت، واللى بـ يقود فريق من الأفراد المحترفين والمتخصصين في مهمة جديدة ومشوقة. الفيلم بـ يبدأ من نهاية الجزء الخامس واللى بـ نشوف فيه إيثان بـ يتلقى فيه تعليمات بضرورة تعقب جماعة إرهابية اسمها "النقابة"، واللى بـ تحاول تهرب مجموعة من أسلحة الدمار الشامل على متن طائرة بـ يتعرض لها إيثان وبـ ينجح في إنقاذ الشحنة في اللحظات الأخيرة، لكن النقابة بـ تتعقبه وبـ تحاول تدمره تمامًا قبل ما يدمرها. كل الأحداث دي بـ تتم بينما بـ يتم التنصل من إيثان وفريقه تمامًا من قبل الحكومة الأمريكية، الأمر اللى بدأ مع الجزء السابق من السلسلة "Ghost Protocol" واللى بـ يتم فيه كمان التنصل من إيثان وفريقه، وبـ يكون عليه أنه يشتغل معتمدًا على نفسه. السيناريو كان مرتبط جدًا بالنمط العام للسلسلة.. القصة كمان ما كانش فيها تغيير عن باقي الأجزاء السابقة.. كل القصص بـ تعتمد على فكرة شرير بـ يهدد هانت بشىء معين وبـ يضطر أنه يستمر معاه للنهاية علشان يقدر ينتصر عليه هانت من خلال الاستعانة بفريق المهام المستحيلة. إخراج مشاهد الأكشن كان قوي ومتعوب عليه، خاصة مشاهد المطاردة بالسيارات والدراجات البخارية، حتى مشاهد القفز في الماء حسينا فيها فعلًا بكتم أنفاسنا، لكن لا عزاء للمنطق اللى تمت هزيمته تمامًا أو اختفاؤه من الفيلم بالكامل تقريبًا.. لكن مين قال أننا بـ نبحث عن المنطق في أفلام المهمة "المستحيلة"؟! توم كروز على الرغم من تقدمه في السن إلا أن أداؤه كان رائع، وتجسيده وإحساسه بالشخصية ما اتغيرش كأنه لسه في أول جزء، بالإضافة لأداؤه في مشاهد الأكشن كان متقن وواضح فيه المجهود والتعب في التحضير للشخصية. الجميلة ريبيكا فيرجسون قدرت تؤدي دور متألق لعميلة استخبارات بريطانية مشكوك في انتماءها من قبل الجميع، وقدرت تحيرنا إحنا شخصيًا في معرفة حقيقة انتمائها.. ويمكن الفيلم ده يعتبر الأكثر عمقًا على مدار السلسلة كلها، وبـ يفكرنا بأفلام جيمس بوند اللى تمت إعادة تقديمها من جديد بالاستعانة بالبطل دانيل كريج. Mission: Impossible - Rouge Nation هو أفضل أفلام الأكشن خلال الموسم الحالي.. واللى هـ يكون إزاحته عن اللقب ده صعب للغاية من خلال الأفلام القادمة، ننصحكم بمشاهدته في السينمات قبل فوات الأوان لأنه يستحق المشاهدة والتركيز.

...

Inside Out: فيلم أنيميشن للكبار!
اصدرت في: 11/08/2015

الضجة والإعجاب العالي المصاحب لطرح الفيلم في السينمات، نسى أو تناسى أن الفيلم في الأساس موجه للأطفال! الفيلم اللي بعض الكبار ممكن يجدوه صعب التفسير أو الفهم هو في الأساس موجه للأطفال! تقريبًا هي دي الملاحظة الوحيدة السلبية عندنا على الفيلم.. ما دون ذلك.. إحنا بـ نتكلم عن فيلم أنيميشن أسطوري! من تأليف وإخراج بيتي دوكتر بـ نشوف قصة بنت اسمها ريلي بـ تعيش مع والدها ووالدتها اللى بـ ياخدوا قرار بالانتقال إلى سان فرانسيسكو للحياة هناك، ده على الصعيد الواقعي، لكن الفيلم بـ يركز وينتقل بنا لداخل مخ ريلي نفسها علشان يعرض لنا مجموعة من المشاعر المتضاربة والمتناقضة أحيانًا واللى بـ تتحكم في حياة ريلي وانفعالاتها.. مشاعر زي الغضب.. الفرح.. الخوف.. والتقزز وأخيرًا الحزن.. واللى بـ يشكلوا بتناقضاتهم حالة من الكوميديا بـ تحمل معاها رسالة في غاية الأهمية والقوة. زي ما قولنا في المقدمة.. الفيلم محتاج مستوى عمري أكبر علشان يقدر المشاهد يفهم كل تفاصيل الفيلم.. أما الأطفال الأصغر سنًا واللى كانوا معانا في القاعة كانت انفعالاتهم مع الفيلم مبنية على الألوان وأسلوب التحريك واللى حاول يرضي ذوق الفئات الأصغر سنًا اللى بـ تتابع الفيلم، لكن طبعًا بدون الفهم الكامل للأحداث بـ تكون المتعة منقوصة، خاصة أن الفيلم مش بـ يقدم جرعة كبيرة من الكوميديا بقدر ما بـ يقدم فكرة فلسفية مدروسة ومطلوب تقديمها بالشكل ده تحديدًا. الأداء الصوتي للشخصيات كان متميز ومقنع، بالإضافة لقدرة الإخراج توظيف الشخصيات الأساسية للممثلين في أدوارهم داخل الفيلم، منهم على سبيل المثال بيل هادير في دور الخوف وباقي شخصيات المشاعر واللى كان وظيفتهم تجسيد حالة واحدة فقط من المشاعر طوال الوقت، أما كايتلين دياس في دور ريلي (إيمي بولير) في دور السعادة، فكان لازم عليهم يغيروا طبقة صوتهم ومستوى إحساسهم بالشخصيات بالشكل اللى يتناسب مع مراحل تطور الشخصية وفقًا للسيناريو. Inside Out فيلم أنيميشن متميز، بل يمكن نقول أنه واحد من أفضل أفلام الأنيميشن اللى شوفناها مؤخرًا، لكن لازم نلفت الانتباه لأنه غير مخصص للأطفال بشكل عام، والأطفال الأصغر سنًا بشكل خاص.

...

الخلبوص: ولا ربع ابتسامة!
اصدرت في: 09/08/2015

الحقيقة أننا كنا عارفين في بداية مشاهدة فيلم "الخلبوص" أننا مش هـ نضحك.. لكن فكرة أننا ما ابتسمناش ولا حتى مرة يتيمة كانت غريبة علينا شوية.. الفيلم كان عبارة عن ما يقارب الساعتين من الملل والعبوس واللى دفعتنا لمغادرة السينما بمجرد نهاية الفيلم كأننا خارجين من علقة سخنة! من إخراج إسماعيل فاروق وبطولة محمد رجب وإيمان العاصي ومحمد سليمان، بـ نشوف قصة شاب بـ يشتغل كمصور فوتوغرافي محترف، بـ يدور على عروسة مناسبة بمساعدة صديقته المقربة إيمان العاصي، الأمر اللى بـ يقوده لمغامرات مختلفة الأولى مع بنت جميلة مجنونة والثانية مع بنت ثورية والثالثة مع بنت بـ يعرفها عن طريق جواز الصالونات.. المواقف اللى المفروض أنها تكون كوميدية.. لكن الإخراج والأداء التمثيلي أخذونا لمنطقة ثانية خالص غير الكوميديا! بداية لازم نقول أننا كنا متضايقين جدًا من كم التلميحات الجنسية والنكت القبيحة واللى ظهر أغلبها في تريلر الفيلم.. الأمر اللى جعل مشاهدة الفيلم مع الأطفال أو المراهقين سىء جدًا.. وحتى استعمال التلميحات دي لم يؤدي لأي كوميديا مرجوة من الفيلم.. فإحنا مش عارفين نقول إيه الصراحة.. قبل كده كنا بـ نقول أن التلميحات الجنسية طريق سريع ورخيص للكوميديا.. لما تستعملها ولا تحقق كوميديا برضه يبقى المفروض نقول إيه؟! محمد رجب في واحدة من أسوأ حالاته السينمائية على الرغم من موهبته، أداؤه التمثيلي قائم على "الزعيق" في معظم مشاهد الفيلم، مع تحولات ميلودرامية في مواقفه وفي الشخصية اللى بـ يقدمها بدون أي تبرير على صعيد السيناريو.. أما إيمان العاصي فأداؤها كان أضعف من أننا نتكلم عنه.. والحقيقة أن معظم اختيارات العاصي بـ تدل على أنها مجرد وجه جميل غير قادر على أداء أدوار حقيقية تطلب منها. إيناس كامل في دور متوقع منها... انفعالات مبالغ فيها وشخصية كاريكاتورية للفتاة الثورية المهتمة والمشتغلة بالسياسة بشكل بـ يضر أي بنت مهتمة فعلًا بقضايا بلدها وسياستها.. وعلى الرغم من المبالغة والكاريكاتورية فشلت إيناس في انتزاع ضحكة واحدة من الجمهور اللى أصابه الإحباط في دار العرض نتيجة الفيلم. الشىء الوحيد المميز في الفيلم هو الديكورات واللى كانت متكلفة ومصروف عليها.. على الرغم من المبالغة فيها وفي إظهار ثراء الشخصيات الأساسية في الفيلم بشكل غير مبرر على صعيد السيناريو.. لكن ديكورات شقة محمد رجب على سبيل المثال كانت قوية جدًا وفخمة ومتعوب على تفاصيلها إلى أقصى حد، ويمكن دي الحسنة الوحيدة اللى ممكن يتم احتسابها للفيلم. الحقيقة إحنا مش عارفين مين الجمهور اللى ممكن يغامر ويدخل "الخلبوص" لأنه في النهاية بـ يمثل معادلة سينمائية متناهية الضعف وأسكتشات فشلت في تحقيق الحد الأدنى من الكوميديا المطلوبة.. ننصح بدخوله للى عاوز يضيع ساعتين من حياته في حالة من الملل المتواصل والمستمر!

...

The Gallows: كثير من الترقب.. قليل من الرعب
اصدرت في: 06/08/2015

من المشهد الأول للفيلم عرفنا أننا أمام فيلم رعب منخفض الميزانية.. بداية من أسماء الأبطال المغمورين إلى حد ما، ونهاية بأسلوب التصوير اللى المقصود به إيهامنا أنه تم بغرض الرعب، لكنه في الحقيقة بـ يتم بغرض تقليل ميزانية إنتاج الفيلم للحد الأدنى. لكن على الرغم من ضعف الإمكانيات هل قدر صناع الفيلم تقديم فيلم جيد؟ الإجابة هي نعم ولا في نفس الوقت.. وعلشان نفهم أكثر لازم نتكلم عن قصة الفيلم اللى أخرجه وألفه ترافيس كلوف وبـ يحكي عن شبح شاب اتشنق بالغلط في عرض مسرحي في التسعينات.. بـ ينتقم من ابن الممثل اللى كان المفروض يقوم بدوره.. واللى تسبب في قتله. الفيلم ومن بداية المشهد الأول بـ يتعرض بأسلوب التصوير الشخصي.. بمعنى أننا بـ نشوف الفيلم من خلال عدسات كاميرات مجموعة من الشباب اللى بـ تصور الأحداث.. وهي الموضة الجديدة اللى أصبحت منتشرة في أفلام الرعب في الفترة الأخيرة لأمور تتعلق بالمصداقية وطبعًا تقليل تكاليف الإنتاج. تقريبًا مافيش موسيقى تصويرية للفيلم لكن مؤثرات الصوت الخاصة كانت قوية ومؤثرة، وخصوصًا مع مشاهد الرعب وظهور الكيانات المرعبة أمام الكاميرا.. وهنا لازم نذكر الديكور المتعوب عليه واللى لعب مع الإضاءة والمؤثرات الخاصة الدور الأكبر في تحقيق الرعب لدى المشاهدين اللى بعضهم كان بـ يقفز فعلًا من الكرسي بتاعه من فرط الرعب. الأداء التمثيلي للأبطال كاسيدي جيفورد، ريس ميشلير، فايفر براون وريان شوس -واللى ظهروا جميعًا بأسمائهم الحقيقية الأولى في الفيلم- جاء في منطقة المتوقع والتقليدي من فيلم رعب مخصص في المقام الأول لمخاطبة المراهقين.. والحقيقة أننا ما لاحظناش أي قدرات تمثيلية غير عادية في أي بطل من أبطال الفيلم.. الكل كان بـ يؤدي دوره في المنطقة النمطية العادية والمفهومة لدوره. الإخراج وزي ما بـ نقول في المثل العامي: "قدر يغزل برجل حمار!" بمعنى أنه قدر يوظف الإمكانيات البسيطة للفيلم لإنتاج عمل مرعب هـ يعجب محبي أفلام الرعب والسلام.. أما المشاهدين اللى بـ يحبوا يدققوا في كل تفصيلة أو الرعب مش الخيار الأول بالنسبة لهم.. ننصحهم يختاروا فيلم ثاني علشان يشوفوه.

...

Ant-Man: إضافة جديدة لأفلام Marvel
اصدرت في: 03/08/2015

الحقيقة أننا ممكن نكتب موضوع واحد ثابت لكل إنتاجات شركة مارفل الضخمة سينمائيًا، ومع كل فيلم جديد نغير العنوان ونكتفي بعرض الموضوع.. ونقدر نتراهن بعدها أن أي قارئ مش هـ يلاحظ الفرق، لأن Marvel اعتمدت في الفترة اللى فاتت على نوعية أفلام متشابهة هي أفلام الأبطال الخارقة أو الـ Super Heroes واللى على الرغم من قدرتها على تحقيق نجاح متميز إلا أنها مع الوقت أصبحت نسخ مكررة من بعضها البعض! من إخراج بيتن ريد وتأليف أدم مكاي بـ نشوف بول رود في شخصية الرجل النملة، واللى بـ ينطلق في مهمة لإنقاذ العالم مسلحًا ببدلة خاصة بـ تقلص حجمه لحجم النملة.. تقريبًا نفس القصة بتاعة سبايدر مان أو بات مان أو حتى فريقAvengers  المكون من أكثر من بطل خارق على رأسهم الآلى الخارق Iron Man. طبعًا بما أننا بـ نتكلم عن مارفل في الإنتاج كان لازم نتوقع مصاريف باهظة فيما يتعلق بالإنتاج السينمائي والخدع والمؤثرات الصوتية والبصرية على اختلاف أشكالها وأنواعها، والجديد المرة دي هو إدخال مارفل لعناصر وعوامل في حياتنا اليومية زي ألعاب الأطفال في أحداث الفيلم، وطبعًا مشاهد النمل كانت من أكثر مشاهد الفيلم إبداعًا وتألقًا من حيث الجرافيكس. الكوميديا في الفيلم كان لها دور كبير على عكس باقي أفلام الأبطال الخارقة واللى بـ تتراجع فيها الكوميديا للمرتبة الثانية أو الثالثة، مشاهد الأكشن كان بعضها سريع ومتشابك لدرجة افقدتنا المتعة أحيانًا، لكن بشكل عام مشاهد الأكشن مع المؤثرات البصرية كانت كوكتيل قوي ومرحب به تمامًا في فيلم قائم بالأساس على قصة رجل بـ يتحول لحجم النملة، الأمر اللى بـ يفرض تعقيدات كبيرة على نوعية تنفيذ المشاهد اللى من النوع ده. Ant-Man مش أفضل أفلام مارفل عن الأبطال الخارقة، لكنه بالتأكيد إضافة قوية ومحترمة.

...

Ted 2: جزء ثاني سىء لفيلم جيد!
اصدرت في: 02/08/2015

لأننا أصبحنا عارفين أن بنسبة كبيرة الأجزاء الثانية من الأفلام بـ تفصلنا وتقلل من فرحتنا بها، لأنها بـ تكون مجرد استغلال لنجاح الأجزاء الأولى.. بالتالي كانت مشاهدتنا للجزء الثاني من فيلم Ted من المنطلق ده، لكن على الرغم من توقعاتنا السلبية ما كناش نتوقع أن الفيلم يكون محبط بالشكل ده! من تأليف وإخراج سيث ماكفرلين بـ نشوف الجزء الثاني من الفيلم الكوميدي اللى حقق نجاح منقطع النظير قبل كده، واللى كان الجزء الأول منه بـ يحكي عن قصة الدب المعجزةTed  واللى دبت فيه الروح بعد أمنية صاحبه (مارك والبرج)، الأمر اللى جعله محط أنظار الولايات المتحدة كلها. الفيلم بـ يبدأ من نهاية الجزء الأول لكن لو المشاهد ما شافش الجزء الأول هـ يقدر يفهم الأحداث بشكل جيد، بـ نشوف في الجزء الثاني تيد لما بـ يتجوز فتاة أحلامه أماندا سيفريد واللى كانت بـ تشتغل معاه في نفس المكان في الجزء الأول، الحياة الزوجية بين تيد وأماندا مش بـ تمشي بشكل كويس، وبـ تظهر بينهم كثير من المشاكل بسبب الفراغ وعدم وجود طفل في حياتهم (لأسباب جنسية واضحة من تكوين الدب تيد)، وبـ يقرر الزوجين تبنى طفل. ومن هنا بـ تبدأ العقدة الحقيقية للأحداث، تيد غير معترف به كإنسان، بالتالي بـ يبدأ في خوض صراع قضائي علشان يثبت أنه إنسان مش "ملكية" لشخص آخر.. الأمر اللى بـ يقوده لسلسلة من المواقف المفروض أنها كوميدية، لكن للأسف معظمها كان مبتذل وضعيف ومش بنفس قوة الجزء الأول على الإطلاق! مارك والبرج في أول مرة بـ يقوم فيها ببطولة جزء ثاني من أحد أفلامه في أداء تمثيلي باهت ضعيف ومكرر، بينما الأداء الصوتي لشخصية تيد واللى قام بيها سيث ماكفرلين كانت قوية وواثقة وقدر من خلال تعبيرات صوته أنه يقدم لنا تعبيرات حقيقية لشخصية تيد. الموسيقى التصويرية كان الغالب عليها بعض الأغاني مع تواجد باهت للموسيقى العادية لكن بشكل إجمالي نقدر نقول أن مستوى الموسيقى كان من متوسط إلى مقبول. الجرافيكس والخدع السينمائية تم استخدامها بكثرة في الفيلم مع الاهتمام بعدم ظهورها للمشاهد إلا بعد تدقيق وده في حد ذاته نجاح لفريق الخدع في الفيلم اللى قدر يقدم شخصية تيد على الشاشة بشكل حقيقي ومؤثر. لو اتفرجتوا على Ted 2 ننصحكم تتفرجوا عليه بشكل منفصل عن الجزء الأول، ما تتوقعوش نفس الكوميديا المميتة اللى كانت في الجزء الأول.

...

The Vatican Tapes: لعبة استحواذ جديدة
اصدرت في: 28/07/2015

مع بداية كتابتنا للمقال النقدي عن The Vatican Tapes افتكرنا المثل اللى بـ يقول: "تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن" علشان الإتقان والحماسة اللى تم إخراج وتقديم المشاهد الافتتاحية من الفيلم بها، ما استمرتش في باقي مشاهد وأحداث الفيلم، الأمر اللى نقلنا من حالة من الحماسة العالية في البداية لخيبة أمل في منتصف الأحداث أثرت على تقييمنا النهائي للفيلم. الفيلم بـ يبدأ بجمل مكتوبة على الشاشة، عن اهتمام الفاتيكان في الفترة الأخيرة بجمع أي ملفات فيديو أو وثائق عن عمليات استحواذ حقيقية، طبعًا إحنا عارفين أن دي مش معلومة حقيقية وأنها ضمن إطار التشويق المصاحب للفيلم اللي أخرجه مارك نيفلدين. بـ يبدأ الفيلم بعد كده في استعراض حياة أنجيلا هولمز (أوليفر تيلور) البنت اللى بـ تعيش حياة طبيعية إلا أنها بـ تتعرض بعد كده لاستحواذ شيطاني من "المسيخ الدجال" شبيه المسيح واللى بـ ينزل على الأرض قبل القيامة بوقت قليل ويبدأ في عمل معجزات شبه معجزات المسيح ويجمع حوله الأتباع المخلصين تمهيدًا لبداية نهاية الحياة على الأرض وقيام القيامة. وفقًا للمعتقدات المسيحية.. الفيلم بـ يعتمد على الأسلوب التصاعدي لأحداث الرعب، بمعنى أننا بـ نشوف في البداية مشاهد غير مرعبة وتفاصيل صغيرة، بـ تبدأ تتجمع مع السيناريو التصاعدي لحد ما توصل لمرحلة الذروة، لكن للأسف المستوى التصاعدي ده ما كانش بالقوة اللى كنا متوقعينها، حتى أننا في لحظة الذروة –زي ما بـ يسميها السينمائيين- كنا فاكرين أنها تمهيد لذروة أقوى.. لكن الفيلم أحبطنا في المنطقة دي واكتشفنا أن ده أقصى حاجة يقدر يقدمها صناعه. على مستوى الخدع السينمائية والجرافيكس، على الرغم من قلة استخدام الفيلم لها إلا أن المشاهد اللى تم استخدام الخدع فيها كانت قوية ومؤثرة ولها مفعول قوي على خط سير الأحداث، على الرغم من إحساسنا بالخدع في بعض المشاهد إلا أن بشكل عام مستوى الخدع السينمائية والجرافيكس كان متميز. الموسيقى التصويرية ما قدمتش أي جديد للأسف وحسينا كأنها مش موجودة من الأساس! ماعدا بعض المشاهد اللى كان ممكن تكون الموسيقى متميزة فيها إلى حد ما لكن للأسف كانت قليلة وكنا محتاجين أنها تكون أكثر وأقوى. آخر حاجة حابين نتكلم عنها هي الأداء التمثيلي اللى كان تقليدي ومافيش كثير تم تقديمه في الناحية دي.. كل شخصية كانت بـ تؤدي دورها زي أي فيلم استحواذ آخر.. مع بعض التسرع في رسم الشخصيات على صعيد السيناريو خصوصًا في منتصف الأحداث اللى كانت بـ تجري بسرعة علشان توصل لهدفها النهائي. The Vatican Tapes كان ممكن يكون فيلم أفضل بكثير لو كان التزم بالبداية القوية وعرض دور أكبر لفكرة مكتبة الفاتيكان السرية والملفات الموجودة فيها.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

دليل كايرو 360 لقضاء Day-Use في 11 حمام سباحة في القاهرة

الصيف مش بـ يخلص كده ببساطة مع نهاية شهر أغسطس، وصحيح كثير من القاهراوية استمتعوا بسهرات وحفلات الساحل، فيه ناس ثانية بعدوا عن الساحل في الويك إند. لو كنت من الناس ال