مصري مطاعم in Cairo, Egypt

مطاعم

تشيك شاك: فراخ مشوية هايلة من مطعم فاست فوود في الزمالك
اصدرت في: 26/05/2016

مطاعم جديدة بتظهر بسرعة البرق كل يوم وكل ساعة بترفع من مستوى المنافسة على ساحة أكيلة القاهرة، لكن الملاحظ دلوقتي أن شعبية مطاعم الفاست فوود بدأت تتراجع، معانا النهارده مكان قدر يثبت أن الفاست فوود لسه محافظ على شعبيته في القاهرة، وهو أخصائي الفراخ المشوية "تشيك شاك - Chick Shack" الموجود في شارع 26 يوليو في الزمالك. طبعًا إحنا مش بنتكلم عن سلسلة المطاعم الأمريكية الشهيرة علشان ما يحصلش سوء تفاهم، وصحيح اسم تشيك شاك كان غريب شوية على الناس، بس مافيش شك أنه عمل شهرة للمكان. طبعًا المقارنة وقفت عند تشابه الأسماء بس، المميز عند تشيك شاك هو الديكورات المميزة والأجواء الرائعة. من أهم الحاجات اللي بتميز تشيك شاك النجف المدور والألوان الهادئة مع الحوائط المصممة على شكل صناديق المياه الغازية، وطبعًا لازم نكلمكم علن ملابس الموظفين من قمصان مقفولة بزراير وبنطلونات رمادي وحمالات وقبعات؛ أكيد مايكل جاكسون لو كان عايش كان هيفرح بيهم جدًا. المنيو بسيطة وسهلة، ومعظم التركيز هنا على الفراخ المشوية مع حاجات ثانية زي اللازانيا (34 جنيه) وبطاطس ويدجز (8 جنيه) أو تروبيكال سالاد (18 جنيه) وممكن ينفعوا أطباق جانبية كمان. بدأنا مع شاك سالاد (28.50 جنيه) لفتح الشهية، وبعدين دخلنا على الجد وطلبنا وجبة النصف فرخة (55 جنيه) مع تشيكن كانيلوني (27 جنيه). نبدأ حكايتنا مع الشاك سالاد المميزة وهي عبارة عن فراخ مشوية مع مكعبات تفاح أخضر وذرة وفلفل ألوان ورمان ومايونيز. طعم التفاح الأخضر عمل دويتو هايل مع الرمان والذرة الحلوة، بس الفراخ كانت ناشفة ومحروقة شوية. خلونا نروح على الهدف الأساسي من الزيارة: الفراخ المشوية. الفراخ كانت مشوية تمام ومعاها خضار سوتيه فيه نكهة الثوم المميزة مع واحد من أحلى أطباق الأرز البسمتي اللي جربناها في حياتنا، أما تتبيلة الفراخ فكانت هايلة وفيها نكهة لاذعة بتظهر في كل قضمة. الفراخ نفسها كانت محتاجة تتسوى شوية كمان، وصحيح طعمها عمومًا كان رائع بس الجلد كان محتاج يقرمش أكثر. كان عندنا قلق من الكانيلوني الجاهز، بس المفاجئة أن طعمه كان ممتاز. الكانيلوني كان متسوى كويس ومحشي فراخ وفلفل، وطعمه قريب من الفاهيتا، مع كمية جبنة بارميزان محترمة. بلاش تركز مع شكل تقديم الأكل السيئ، واستمتع بطعم الكانيلوني الرائع. عمومًا، صعب نشتكي من حاجة معينة في تجربتنا عند تشيك شاك. المطعم يعتبر من أحسن أماكن الأكلات الصحية السريعة في القاهرة، مع خدمة ممتازة وموظفين هايلين وأجواء مريحة. العيب الوحيد هناك أن مافيش حلو، ومن وجهة نظرنا إن ماكينة آيس كريم سوفت هتناسب ستايل المحل. كده تكون خلصت حكايتنا.

...

مكرونة رضا: الصيت ولا الغنى في وسط البلد
اصدرت في: 13/05/2016

زي ما اتكلمنا قبل كده عن "مكرونة الإنسجام" وقد إيه هو قدر يبدع في المكرونة بالصلصة بدون أي إضافات، سمعنا عن مكان تاني بيعمل مكرونة وكشري بطرُق مختلفة وإضافات كتيرة اسمه "مكرونة رضا" في وسط البلد، وبما أننا بنعشق المكرونة بمُختلف طرُق تقديمها فكان لازم ندي له زيارة. المكان بيقدم مكرونة عادية بالصلصة ومكرونة فرن (بالبشاميل) وكشري سادة أو بأي نوع من أنواع الإضافات الموجودة، وكمان بيقدم سندوتشات بس شهرته الأكبر اكتسبها من المكرونة والكشري. المكان فيه جزء معروض فيه الأكل، المكرونات والإضافات من لحوم وكبدة وغيره، والجزء التاني قعدة واسعة، طلباتنا كانت كالآتي، مكرونة بالصلصة والسجق، كشري بالكبدة البانيه ومكرونة فرن بالكبدة البانية، بعد ما طلبنا على طول نزل لنا ويسكي (مياه سلاطة حراقة) بس المرة دي كانت حراقة جدًا. أول حاجة نزلت كانت المكرونة بالسجق، كان طبق مخيب جدًا للآمال كبداية، الصلصة ما لهاش أي طعم مميز، يمكن الحاجة البسيطة اللي مدية لها طعم شوية أنها متقطع فيها قطع فلفل أخضر صغير جدًا غير كده هي عادية، أما عن السجق فكان غير مُستساغ، اللحمة مش مضبوطة ومش مريحة في الأكل تمامًا. تاني طبق كان الكشري بالكبدة البانيه، الكشري بيتي جدًا، يفتقر لنكهة كشري الشارع اللي من وجهة نظرنا تتفوق على طعم الكشري في البيت بمراحل والسر في الصنعة، طبعًا اتكلمنا عن الصلصة هي واحدة في كل اللي أكلناه، تاني حاجة المفروض ان يبقى فيه توازن في المكونات لكن العجيب والغريب جدًا أن أكتر حاجة كانت طاغية هي الشعرية لدرجة تحسسك أنك بتاكل طبق شعرية، الميزة الوحيدة في الطبق كانت الكبدة البانيه، الكبدة متقطعة شرايح رفيعة، مستوية كويس ومش شاربة زيت، ناجحة جدًا بصراحة. آخر طبق هو المكرونة الفرن بالكبدة البانيه، كان بمثابة النور اللي في آخر النفق، كان طبق كويس، البشاميل كانت حلوة ومضبوطة، نسبتها لنسبة المكرونة متوازنة، وفيها لحمة مفرومة وعليها من فوق صلصة (من غيرها كان الطبق هيبقى أحلى) وعليها شريحتين كبدة بانيه وده كان أحلى طبق فيهم، كل طبق من التلاتة سعره ١٥ جنيه واللي يعتبر مرتفع بالنسبة لنوعية الأكل، والخدمة كانت عادية بالرغم من تأكيد العامل على الطلب اللي طلبناه حوالى ٣ مرات على الرغم من عدم وجود زحام ،ده بالإضافة لطبق مخلل نزِل وإحنا بنخلص آخر طبق من التلاتة، التجرُبة مش سيئة يعني لو معدي من هناك ممكن نجيب مكرونة فرن تاني لكن عمرنا ما هنروح مخصوص.

...

فطيرة: أشهى فطائر ممكن تأكلها في حياتك في التجمع الخامس
اصدرت في: 25/04/2016

كثير بيبقى نفسنا في حاجة خفيفة تصبيرة في الشغل، تسد جوعنا ويكون طعمها حلو، وكنا بنحب نطلب "فطيرة" فرع الزمالك، وطبعًا أول ما عرفنا أنهم فتحوا فرع جديد في التجمع الخامس كنا متحمسين جدًا نروح ونتأكد إذا كان الفرع الجديد بنفس جودة فرع الزمالك والشيخ زايد. المكان معقول مش كبير ومش صغير، فيه حوالي 6 ترابيزات في الـ out door وترابيزتين بس جوه في الـ In door، أول ما مسكنا المنيو أحتارنا ما بين الأصناف اللذيذة واللي بنحبها كلها ما بين اللحوم والدجاج والمأكولات البحرية، وأنواع الفطيرة نفسها عادية ولا بالسمن البلدي، رول ولا وسط ولا كبير. بس بما أننا كنا جربنا أنواع قبل كده زي فطيرة رول الجبنة بالزعتر (26 جنيه)، اللي أنقذتنا قبل كده أكثر من مرة في المكتب، لأنها خفيفة وهشة وجميلة، وطبعًا فطيرة جبن المشكل (43 جنيه حجم وسط) اللي لما بتأكلها سخنة بتسرح مع كل نوع جبنة وتعيش في ملكوتك الخاص. فطلبنا كبداية فطيرة رول smoked salmon بـ 42 جنيه، وفطيرة سجق حجم وسط (42 جنيه) وفطيرة بيتزا chicken barbeque بـ 52 جنيه، وأخيرًا ختمنا بالحلو فطيرة رول تفاح بالقرفة (34 جنيه)، وعصير ليمون نعناع (15 جنيه). بعد حوالي نصف ساعة الأكل كله جيه إلا الحلو طبعًا، وبدأنا بأكثر حاجة كنا متشوقين لها فطيرة الـ Smoked salmon لأن مش أي حد يقدر يضبط التركيبة دي، يعنى لو السالمون مش طازة شكرًا كده باظت، أو لو نوع الجبنة مش ظابط معها. بس الحقيقة إحنا اتفاجئنا وكان نفسنا يكون حجم الرول أكبر من كده لأننا كنا مش عارفين نبطل أكل منه، مع كل قطعة من الرول كنا بنطير للسما السابعة ونرجع تاني الأرض لما بتخلص، فحقيقي ما كناش عاوزين نرجع لكوكب الأرض تاني خاصة أننا من عشاق السالمون. بعد كده جربنا فطيرة بيتزا بالـ chicken barbeque ودي كانت تاني أكثر حاجة عجبتنا، الفطرية كانت خفيفة والدجاج معمول مضبوط جدًا لدرجة أننا اتخضينا من جماله لأن من الصعب أن محل فطير يعرف يضبط تسوية الدجاج فما تكونش ناشفة أو مش مستوية، لكن دي كانت طريقة وJuicy وتأكل صوابعك وراها، طبعًا فطيرة السجق حدث ولا حرج كانت في نفس المستوى المبهر، وبينا وبينكم إحنا مش بنحب السجق أصلًا، بس فعلًا كان طعمه حلو وبيتي والبهارات فيه كانت خفيفة، إحنا ما كناش لا قادرين نروح ولا نكمل اللي طلبناه. فطبعًا لما الحلو جيه، كنا بنبص له وإحنا بنحاول ناخد فترة راحة ونقاومه، بس هو كان شكله مغري جدًا وهو مرشوش عليه سكر بودرة من فوق وسخن، كنا لازم نجربه وهو سخن يا جماعة يعني نسيبه يبرد حتى ما يصحش! والحقيقة أنها كانت خطوة كويسة جدًا لأن التفاح كان سخن مع رشة قرفة خفيفة، كانت قفلة معقولة جدًا. نصيحة أخوية لازم تبقى بتشرب حاجة جنب الأكل الجامد ده، وإحنا كان حظنا حلو جدًا أننا طلبنا ليمون نعناع، فبالرغم أن مش كل الأماكن بتعرف تضبط سكر الليمون بالذات وكمية النعناع، وإحنا بحكم عملنا بقينا أشخاص متطلبة جدًا للأسف لدرجة الإزعاج، إلا أن الليمون بالنعناع بلا مبالغة كان تحفة وسكره مضبوط، كان نفسنا يكون متوفر عندهم عصائر تانية علشان نجربها، بس ماكنتش لسه وصلتلهم للأسف، يمكن بيشوقونا لزيارتنا الجاية. العيب الوحيد أن الجرسون كان جوه في المكان الـ indoor فعقبال ما كان بيشوفنا ويجي كنا بنلعب لعبة الإشارات، يا ترى شافنا وإحنا بننده له ولا لأ، بس غير كده الأكل تحفة وخفيف وطازة، وأكيد مش هتكون زيارتنا الأخيرة.

...

تحابيش: يحيا الأكل الحلو الرخيص في العجوزة
اصدرت في: 06/04/2016

عارفين أن بييجي على الواحد أيام في المكتب ما بيبقاش عارف يأكل إيه، الموضوع في أوقات كثير بيبقى داخل فيه إحنا موقعنا إيه من أيام الشهر. وحتى في أول الشهر الواحد بيبقى كثير جدًا مستخسر أنه يفضل كل يوم يدفع فلوس كثير في أكله محترمة تشبعه لآخر اليوم، وخصوصًا أنك ممكن تجيب وجبة تدفع فيها "قد كده" وبرضه ما تطلعش حلوة. لسبب ما ترسخ في ذهننا أن الأكل اللي مدفوع فيه هيبقى أطعم من أكل المطاعم الأرخص، ولكن تجربتنا مع تحابيش – Tahabeesh في العجوزة أثبتت أن لسه في أمل في ديلفري سريع، رخيص وطعمه حلو كمان. من الواضح أن اسم "تحابيش" ده منتشر جدًا بين المطاعم؛ وإحنا بندوّر على الإنترنت لاقينا ثلاثة مطاعم بنفس الاسم غير اللي كاتبين عنه في المقال هنا –واحد منه مصري في الكويت، وواحد في منطقة الحرفيين والأخير في إسكندرية. معرفتنا بالمطعم جاءت بالصدفة البحتة لما لاقينا المنيو في مدخل العمارة اللي ساكنين فيها –بما أننا ساكنين في العجوزة- واختياراته بتتنوع ما بين ساندويتشات الكبدة والسجق والحواوشي بإضافات مختلفة، ده غير مجموعة من ساندويتشات الفراخ وأطباق الأرز، الباستا والبرجر كمان، وأغلى حاجة عندهم بـ 16 جنيه. ممكن تأخذ الأكل Take Away أو تطلبه ديلفري (التوصيل بـ 5 جنيه). عملنا الاختيار الثاني، وطلبنا ساندويتش كبدة إسكندراني بدبس الرمان كبير (10 جنيه)، وطبقة باستا بالسجق (14 جنيه) معهم طلب بطاطس (5 جنيه)، وأخيرًا الحلو الوحيد الموجود في المنيو ساندويتش شوكولانس (7 جنيه). 15 أو 20 دقيقة كان الأوردرعندنا سخن ومعلًب بنظافة في أطباق فوم بيضاء بسيطة، وطبق فويل للباستا. أول حاجة ذقناها كانت ساندويتش الكبدة الإسكندراني: العيش الفينو طري وطازج، الكبدة كثيرة ومقطعة مكعبات وتسويتها ونوعيتها ممتارين. مسألة دبس الرمان مع الكبدة الإسكندراني كانت جديدة علينا، بس نعترف إنها دخلت دماغنا جدًا؛ لذوعة دبس الرمان وحرارة تتبيلة الكبدة كانوا مزيج ممتاز ومضبوط، بس نصيحة خلي جنبك أي حاجة ساقعة تشربها لأن الساندويتش نوعًا ما سبايسي. البطاطس المحمرة ساعدتنا نتخطى حرارة الساندويتش اللي فات. بالرغم من أنها كانت فقدت جزء كبير من قرمشتها نتيجة للتعليب المحكم، إلا أننا كنا ناويين نضيفها على الساندويتش من الأول فما فرقش العيب ده معنا. الباستا حجمها مناسب للأكيل، وأي باستا عندهم ممكن تختار ما بين الصوص الأحمر والأبيض معها أيًا كان نوعها. الباستا كانت حلوة، ولكن مش بعظمة الساندويتش؛ الباستا نفسها كانت محتاجة سنة تسوية زيادة لأنها كانت بتمضغ حبتين، ولكن السجق كان نوعيته ممتازة وتتبيلته وزنت طعم الطبق ككل. توقعنا الشوكولانس أنه يكون فيه مكونات ثانية زي القشطة أول الحلاوة أو أي حاجة لها علاقة بالمكونات الأصلية للسكلانس، ولكن مش عارفين لحسن الحظ ولا لسوءه الساندويتش كان عبارة عيش فينو صغير فيه شوكولاتة سهلة الفرد ودمتم. ما ننكرش أن طعمه كان حلو وكان كفاية علينا جدًا بعد الأكل اللي أكلناه، بس ما زلنا مقتنعين أن اسم الساندويتش يوحي بأن مكوناته مش شوكولاتة بس. ننصحك أنك تجرب تحابيش؛ لأنه في رأينا حقق المعادلة الصعبة بين الطعم والسعر. يدوب بس يستنوا شوية على الباستا سنة وهي هتبقى زي الفل.

...

سيتي كريب: ملك الكريب في مدينة نصر
اصدرت في: 05/04/2016

مش كل حاجة مشهورة لازم تكون كويسة، خلال جولاتنا في مطاعم وكافيهات القاهرة، لاقينا أن ممكن يكون أحسن واحد بتاع سمك (زي ما بـ يقولوا) يطلع مش أحسن حد، نروح لأحسن واحد بيخترع بيتزا وفطائر يطلع برضه فاكس، علشان كده بقينا نقلق من أي مكان مبالغ في شهرته لأن للأسف الإحباط بيكون كبير. ليه تأخذ من وقتك وحياتك 90 دقيقة قاعد في البيت أو على القهوة بتتفرج على ماتش؟ ده اللي فكرنا فيه يوم ماتش الكلاسيكو (برشلونة وريال مدريد) وبالرغم من أننا لاعيبة كورة جامدين جدًا ومشجعين برضه بس كنا زهقانين من جو ماتشات الكورة والحماس والتشجيع، قولنا ننزل نتمشى شوية في مدينة نصر (اللي كانت متربسة زحمة عربيات) بس كانت رايقة جدًا من الناس (لأن كلهم بيتفرجوا على الماتش). رجلنا أخذتنا على شارع مكرم عبيد اللي مليان محلات أكل صحيح مش كثير لكنها متنوعة، إزاي نكون هنا وما نعديش على أكثر واحد مشهور في المنطقة، اللي سمعنا عنه أساطير وأنه ملك الكريب والزحمة عنده طوابير وبتاع، طيب يالا بينا! في شارع متفرع من مكرم عبيد في نهايته هتلاقوا محل سيتي كريب، محل بسيط جدًا عبارة عن حوالي 10 عيون (ماكنة عم الكريب) وترابيزات لعمل الكريب، ووراهم مطبخ فيه المكونات اللي بتُضاف على الكريب، صحيح أن شكل المحل بسيط وممكن ما يكونش شيك وخالي من البهرجة والديكورات الحديثة، إلا أن زي ما شوفنا نظيف جدًا، خصوصًا في أماكن تجهيز الكريب، كل واحد بيشتغل هناك لابس جوانتي وفي منتهى النظافة، فيه صالة للعائلات موجودة جنب محل الـ Take Away، تأثير الماتش الحمد لله كان ظاهر في الإقبال على المحل والحمد لله كان فيه 11 واحد منتظرين الطلبات بتاعتهم قبلنا. بصينا في المنيو الظريفة اللي عبارة عن ورقة واحدة من وجهين، فيها كل أنواع الكريب اللي بيقدمها حلو وحادق وفيها كمان كل فروع سيتي كريب بأرقام التليفونات. فيه تقسيمات ظريفة قوي في المنيو زي (كريب على كيف كيفك) و(الميكس) و(اكسترا) و(كريب الطاقة) وجواها حاجات مليانة اختراعات وانبهارات وهجوم نووي شامل على أصحاب النفوس الضعيفة اللي في دايت أو بيجهزوا علشان فورمة الساحل، طلبنا كريب الوحش سادة (18 جنيه) وده عبارة عن فراخ بانيه وفراخ كرسبي وفراخ كاتيوشة (مشطشطة شوية) وهوت دوج كمان، طلبنا ميكس جبنة (14 جنيه) ده عبارة عن مجموعة من الجبن الموجودة (شيدر – فلامنك – موتزاريلا – رومي) ومن الحلو كريب نوتيلا سادة (11 جنيه). حوالي 10 دقائق وكان حد بينادي على رقم الطلب بتاعنا وأسئلة زي (كاتشب ومايونيز؟ سبايسي ولا عادي؟) وبدأ التجهيز للكريب، المكونات بـ تيجي من جوة من المطبخ في طبق وبعدها بتترص على الكريب ويبدأ التكوين، لازم تكونوا واقفين قريب علشان لو عاوزين تضيفوا حاجة زي شطة زيادة مايونيز كاتشب زيادة. أول كريب خرج كان ميكس الجبن، بقالنا كثير ماكناش أكلنا جبنة من اللي بتشد زي إعلانات البيتزا في التسعينات، عجينة الكريب رائعة مش معجنة ولا ناشفة مظبوطة بالمللي، الجبنة كانت عاملة خلطة كده مافيهاش إلا سعادة وطعم حلو كده في قلب بعضه مع الكاتشب والمايونيز، الكريب حجمه كبير لدرجة أنه يكفي 3 أشخاص، بعدها وصل الوحش وهو وحش فعلًا! والحمد لله أننا ما طلبناش الصاروخ (23 جنيه) ولا حبيشة (27 جنيه) كنا هنتعب جامد، ميكس الفراخ البانيه بأنواعها سواء كانت العادية أو المقرمشة أو المشطشطة مع شوية الموتزاريلا مع البهارات وشوية شطة خفيفة كده يخلوكم مبسوطين ومفيش إحساس بالذنب خالص لو متابعين الدايت أو Plant Based، كل ده بينهار مع أول قطمة. كريب النوتيلا، يمكن من الأماكن القليلة جدًا اللي شوفناها بتحط نوتيلا (حقيقية) في أكلها، بالرغم أن فيه محلات بالاسم كبيرة وبتستخدم أنواع مقلدة من النوتيلا وللأسف ما يعرفوش أن أي واحد هيعرف الفرق وبكل سهولة، الكريب رائع وكمية النوتيلا كثيرة و (بتبظ) من كل حتة ورائعة. خلاص كفاية كده.. كفاية كده، كان نفسنا نأكل ثاني بس خلاص مافيش مكان وكنا محتاجين نتمشى شوية علشان نأخذ هدنة من الحرب اللي بدأناها على معدتنا، سيتي كريب فعلًا من أحسن الأماكن اللي بتعمل كريب في القاهرة ويستحق الشهرة اللي واخدها، بمكونات نظيفة وعجين مضبوط وتسوية مضبوطة وتعامل ظريف من الشباب اللي شغالين هناك. الماتش كان بدأ يخلص وبدأنا نشوف بدايات زحام من اللي كانوا بيقولوا عليها جاية على المحل، بس الحمد لله كنا أكلنا وانبسطنا وخلاص ماشيين.

...

ورق عنب: أكلات شرقية لذيذة في المهندسين
اصدرت في: 14/12/2015

بعيد عن الزحف الرهيب للمطابخ الأجنبية على مطاعم القاهرة واللي عددها بـ يزيد يوم بعد يوم، أكيد الأكل الشرقي محتفظ بمكانته وشعبيته في العاصمة، ومعانا واحد من أجدد الأماكن المتخصصة في الأكل الشرقي الأصيل وهو "ورق عنب – Waraa Enab" الموجود في المهندسين. ورق عنب الموجود داخل المطعم الإيطالي جابريال، عبارة عن مكان واسع بألوان مبهجة مع كراسي وكنب مريح وموسيقى هادئة مريحة للأعصاب، الجرسون رحب بنا ووصلنا للترابيزة المضاءة بشمعة، وعلى طول قدم لنا زجاجة مياه ومنيوهات. ندخل في المهم، المنيو فيها تشكيلة متنوعة من الأكلات الشرقية ما بين المقبلات والشوربة والمشويات والطواجن، فلكم أن تتخيلوا إحساسنا وقتها بعد ما جوعنا وعاوزين نطلب بسرعة. طلبنا من قسم المقبلات سلاطة حمص (12 جنيه) وطاجن مكرونة باللحم المفروم والجبنة (44.90 جنيه) والطبق الرئيسي كان كفتة مشوية ومعاها أرز مشكّل (55.90 جنيه). سلاطة الحمص اللذيذة بقوامها السميك وعليها قطع الحمص كانت بداية هايلة للأكلة، الطاجن على الناحية الثانية كان ماشي تمام مع طبقة الجبن الدايبة اللي أضافت طعم ممتاز للمكرونة واللحم المفروم، وأخيرًا لازم نوجه شكر خاص للريحان اللي عمل نكهة مميزة للطاجن، الكفتة المشوية وصل معاها أرز بنّي على عكس طلبنا، بس الطبق كان لطيف مافيش كلام، عبارة عن أربع قطع كفتة حجمهم كبير ومتسوّيين صح، أما الخضروات المشوية فكانت برضه مستوية تمام. لو بـ تفكر تحلّي، ورق عنب بـ يقدّم اختيارين مافيش غيرهم، كسكسي بالسكّر والمكسّرات (24.90 جنيه) وأم علي (19.90 جنيه)، صوتنا كان لأم علي، بس من وجهة نظرنا أن لازم أي مطعم شرقي يكون عنده اختيارات أكثر. أم علي خدعتنا للأسف بخروجها من الفرن وهي دافية، صحيح كانت غنية وعجينتها رقيقة، لكن طعمها مش متوازن خالص، أول كام طبقة كان فيهم نكهة لاذعة، بس لما دخلنا أكثر ظهر الطعم المسكّر. خلّصنا زيارتنا مع فنجان قهوة تركي (13.90 جنيه) وشيشة عنب (36 جنيه)، وصحيح ما كانوش مبهرين، لكن عوضونا نوعًا ما عن طبق الحلو، نقدر نقول أن بعيدًا عن شوية مشاكل قابلتنا، أكيد زيارتنا لورق عنب كانت مرضية لحد كبير، كل المطلوب منهم هو نوع من الابتكار.

...

 لافندي: أكل مصري برؤية مختلفة في المعادي
اصدرت في: 01/12/2015

فاكر بيت جدتك؟ دفء المطبخ المصري الأصيل في عمارات القاهرة القديمة، هو ده اللي هـ تشوفه وهـ تحس به لما تروح تزور مطعم "لافندي -La Fandi " في Courtyard في المعادي، مكان صغير في الكورنر اليمين مافيهوش غير عشر ترابيزات، لكن بـ يعطي انطباع بالراحة والأصالة بتاعة بيوت الستينيات، ديكور المطبخ العريق والراديو وبرطمانات المخلل على الرفوف وعدة القهوة مع الطراز القديم للكراسي والترابيزات والشبابيك الخشب القديمة عيشنا حالة بهجة مصرية جدًا. المكان مقسم لقسمين:Outdoor وIndoor بفاصل زجاجي، حبينا نقعد بره لأن الجو كان جميل والقعدة مميزة مع الأضواء وتنسيق المكان الخارجي لـ Courtyard، ولو روحتم بالليل بـ يكون فيه فرق موسيقية بـ تعزف في الساحة الخارجية وده بـ يكون لطيف جدًا أنك تأكل وتستمتع بالموسيقى والجو اللطيف. المكان مافيهوش عاملين كثير، لما وصلنا كان فيه مدير المكان وعامل الكاشير بس، المدير كان في منتهى الترحاب بنا، المنيو أكل مصري جدًا زي ما الشعار بتاعهم بـ يقول Eat like an Egyptian، فيه منيو خاصة بالفطار واللي بـ ينتهي تقديمها الساعة 11 صباحًا وهي مجموعة متنوعة من الساندويتشات البيتي زي الجبنة القديمة والبيض بالبسطرمة أو السجق الإسكندراني واللي بـ يكونوا محطوطين في عيشLa Fandi البلدي المخبوز خصيصًا له وكمان فيه عجةLa Fandi المعمولة بالخلطة السرية للمكان. وأكثر حاجة بـ يرشحها المكان للفطار هي باستا رومي ودي اختراع، عبارة عن شرائح الجبن الرومي المحشية بالبسطرمة ومتغطية بالبقسماط والدقيق ومحمرة في الخبز المخصوص مع الطماطم والجرجير والطحينة. بما أننا وصلنا المطعم على وقت الغداء فما لحقناش منيو الفطار، لكن منيو الغداء كانت متنوعة ما بين المقبلات أو "النأنأة" زي ما بـ يسموها والساندويتشات اللي مكوناتها نباتي والحواوشي بإضافات مختلفة وساندويتشات الكبدة والسجق في عيشLa Fandi أو العيش الصاج. طلبنا للمقبلات بطاطس ويدجز بالدقة المصرية بـ 10 جنيه، وكنا متشوقين نذوق الكبدة، مش أي مكان يقدر يعملها بالطريقة المصرية وبنظافة وجودة كويسة، فـ طلبنا كبدة إسكندراني في عيش الصاج (33 جنيه)، وما ينفعش نتجاهل الحواوشي طبعًا فـ طلبنا حواوشي بالليمون المعصفر (30 جنيه)، وكان آخر اختيار من قائمة الساندويتشات النباتية بتنجان مشوي بالطماطم والجرجير (15 جنيه). الأكل جاء بعد حوالي نصف ساعة وده كان وقت كثير على تحضير الساندويتشات لكن المدير قال لنا أنه بـ يتم تحضير الأكل طازة من أول خطوة مش بـ يُعاد تسخينه وإحنا شفنا أن دي نقطة إيجابية تعوض وقت الانتظار. الأكل وصل ملفوف في شكل لطيف وكل حاجة مكتوب عليها مكوناتها وجاهزة أنها تتاكل فورًا أو تتاخد تيك أواي، بدأنا بالبطاطس بالدقة واللي كانت عبقرية فعلًا، مقرمشة وذهبية من بره وطرية من جوه، فريش وخلطتها مضبوطة جدًا ومعاها خلطة عجيبة من الطحينة ودقة السمسم بتاعة زمان، حاجة فعلًا ما أكلناهاش غير فى بيت تيتة. بعد البداية المبهرة دي قلنا نذوق الحواوشي واللى كان طعمه مش زي الحواوشي التقليدي لكن يستحق التجربة، نوع اللحم المستخدم بلدي صافي وطعمه متميز جدًا والخلطة مش المعتادة لكن طعمها لذيذ مع الليمون المعصفر وأحسن حاجة أن نسبة الدسم والدهون فيه معقولة وحجمه ممتاز. وبعدين جاء وقت الكبدة، إحنا طلبنا كبدة إسكندراني في عيش صاج، الحقيقة كانت روعة، أكثر حاجة لفتت نظرنا كانت نظافة الكبدة لأنها كانت بلدي وفريش وطعمها باين في الساندويتش مش زي معظم الأماكن اللى بـ يطغى فيها طعم الخلطات على الكبدة، لكن بـ ننصحكم تطلبوها في عيش بلدي مخصوص هـ تكون أحلى كثير من العيش الصاج. وأخيرًا ختمنا بساندويتش البتنجان المشوي، للأسف كان سىء جدًا، البتنجان مالوش أي تواجد في الساندويتش لدرجة أننا فتحناه علشان نتأكد، هو كان مجرد عيش صاج ملفوف على شرائح طماطم وورق جرجير وشريحة بتنجان وجبن موتزاريلا، الجبنة مش لايقة تمامًا على البتنجان ومافيش أي نوع من التوابل ولا يتناسب مع سعره إطلاقًا، ما قدرناش نكمله. La Fandi بـ يقدم نوعين للتحلية: مهلبية بالمكسرات ودي للأسف كانت خلصت، وكسكسي بالسكر، طلبنا الكسكسي (12 جنيه) وبرضه أخذ ربع ساعة في التحضير علشان كده بـ ننصحكم اطلبوا الحلو مع الأكل مش بعده. الكسكسي كان معمول مضبوط مافيهوش سمنة كثير وبـ تطلب إضافة سكر حسب الرغبة، وفي الآخر نهينا قعدتنا بقهوة تركيilly الغنية عن التعريف (11 جنيه) بن فاتح مضبوط. خلاصة تجربتنا في La Fandi أنه مكان مصري جدًا برؤية مختلفة، انبسطنا هناك ونحب نروحه ثاني ونجرب السجق الشرقي المرة الجاية.

...

عالماشي: مكان بـ يقدم أكل بيتي مصري فتح جديد في الزمالك
اصدرت في: 25/11/2015

تلاقي محبي الأكل بـ يعيشوا عصرهم الذهبي بكم المطاعم اللي بـ تفتح في القاهرة الأيام دي، واللي بـ تغطي كل المطابخ الموجودة في العالم؛ الجميل في الموضوع أن الأكل برة البيت ما بقاش مقتصر على الوجبات السريعة بعد ما بدأت تفتح أماكن بـ تحتفي بأكلنا المصري، واللي من ضمنها مطعم عالماشي - 3almashy في الزمالك. وبما أن المطعم بـ يقدم أكل مصري أصيل، ولكن في جو شعبي/ مودرن؛ عالماشي في ديكوراته ما يختلفش كثير عن المطاعم الثانية اللي قائمة على نفس المبدأ – زي زوبا – Zooba على سبيل المثال ولكن علي مساحة أصغر؛ ترابيزة خشبية حولها مجموعة من الكراسي الملونة بألوان زاهية من ناحية والناحية الثانية Bench خشبي. القاعدة دي تكفي حوالي 5 أشخاص بالعافية، ولكن فيه بار خشبي مثبت في الواجهة الخارجية ممكن تأكل عليه لو الدنيا زنقت أوي. بقية المحل مكون من Station موجود فيه مكونات الوجبات الرئيسية – هـ نشرح لكم الكلام ده في المقال – وماكينة القهوة والشاي، وبجانب الـ station ده فيه حوض صغير بحنفية تغسل فيه إيدك بعد الأكل. المهم، المنيو المكوّن من صفحة واحدة ومعمول من الورق المقوى البني فيه اختيارات مختلفة من أطباق الإفطار بجانب الأكلات اللي ممكن تأكلها على الغداء، واللي بـ تنقسم لوجبات أنت بـ تكوّنها بنفسك أو أطباق رئيسية. بالرغم من أن ما فيش فرق كبير بين الاثنين قررنا أننا نكوَن وجبتنا بنفسنا. الوجبة بـ تتكون من أساس (أرز بالشعرية – فريك – مكرونة – جراتان بطاطس) مع حاجة من بين (بامية – ملوخية – مسقعة - خضار مشكل) و لحوم أو فراخ (داوود باشا – صدور فراخ - لحم بتلو) وكل حاجة من الحاجات دي لها سعرها. وجبتنا الأولى كانت مكرونة (17 جنيه) ومسقعة (15 جنيه) مع داوود باشا (25 جنيه)، أما الثانية فكانت عبارة عن فريك (15 جنيه) مع خضار (15 جنيه) و صدور فراخ مشوية (30 جنيه). الفكرة أن الـStation اللي قلنا عليه في أول المقال مجهز بأواني فيها أصناف الاختيارات الأولى والثانية، أما اللحوم والدجاج فهي بـ تتجهز في ساعتها؛ فقررنا نطلب كبده اسكندراني (24 جنيه) عقبال ما تتحضر؛ واللي كان نفسنا ينزل معها عيش لأنها أكيد هـ تكون أحلى بكثير، بالرغم من أن حتى وهي لوحدها كانت لطيفة من حيث التتبيل، أما التسوية فممكن ناس كثير تعتبرها مستوية زيادة لأنها كانت بـ تشد حبتين – بس بصراحة إحنا بـ نحبها كده. مع الكبده طلبنا عصير ليمون بالنعناع (12 جنيه)، واللي كان مضبوط ومنعش. بعد وقت طويل نسبيًا وصلت الوجبتين أخيرًا؛ الفريك كان أكثر من رائع من حيث الطعم والكمية (طبق فخار متوسط)، كان تسويته مضبوطة وبالتالي كنا قادرين نحس بكل حبة قمح بـ نأكلها. عكسها تمامًا كانت المكرونة واللي كانت جافة نتيجة أنها متحضرة بقالها فترة، الحاجة الوحيدة اللي عجبنا فيها كانت الطبقة الرفيعة جدًا المكوّنة من بشاميل وموتزاريللا سايحة، ولكن للأسف كانت محتاجة صوص يحييها. الخضار المشكل والمسقعة المقدمين في طبق فخار أصغر حجمًا فكانوا كالآتي: الخضار المكون من (فاصوليا خضراء – بروكولي – جزر – بطاطا) كان طعمه في مجمله رائع، ولكن تبقى مشكلة التجهيز المسبق لأنه تسبب في إن كل المكونات الخضراء فقدت لونها وقرمشتها. المسقعة كانت للأسف مأسوية؛ بالرغم من شكلها الخارجي المشجع، ما كانش لها طعم ولا نكهة تتبيل، ده غير أن قطع الباذنجان كانت عاملة زي الإسفنج. اللحوم المتحضرة فريش كانت أحسن بكثير؛ بالرغم من أننا مش من محبي كفتة داوود باشا إلا أننا حبيناها في عالماشي؛ اللحم كانت تسويته وتتبيلته مميزة وزاده طراوة صوص الطماطم المضبوط من حيث القوام والطعم. صدور الفراخ المشوية كانت هي كمان لطيفة، ما عجبناش أنها رفيعة بزيادة، لأنها كان فضلها سنة بسيطة وتبقى جافة، ولكن نعترف أن تتبيلتها والصوص البني اللي كان معاها أنقذوا الموقف. بعد كم الأكل اللي إحنا أكلناه قررنا نطلب الحلو المخصوص في عالماشي واسمه "ريجو" (17 جنيه)، واللي من غير شرح كثير هو تمصير للتراميسو، فهو مكوّن من طبقات بسكوت مع صوص الكراميل بدل القهوة، وبدل من الجبنة الماسكربوني لبنة. ما نقدرش نقول أن الحلو عجبنا لأنه كان مزيج غريب ما بين الحلو والحادق، يمكن لأن اللبنة مش بس حادقة فـ هـ نعادل الطعم بحاجة حلوة وخلاص، هي كمان لاذعة فصعب بالنسبة لنا أنها تكون حلو. التجربة كانت في مجملها لطيفة بالرغم من بعض العيوب؛ الأصناف سابقة التجهيز طبيعي ما تبقاش زي الوجبات المتحضرة فريش، ولكن ده ما يمنعش أن اللي تم تجهيزه في وقتها كان لذيذ، ده غير التقديم الممتاز والخدمة اللطيفة.

...

بلدينا: أكل مصري/ ريفي مخدوم في ويست تاون هب الشيخ زايد
اصدرت في: 10/11/2015

"بلدينا - Baladina" من ساعة ما فتح أول فرع له فى أركان مول الشيخ زايد أثبت نفسه كمطعم بـ يقدم أكل ريفي/ مصري على أصوله، خاصة أن عدد المطاعم اللى بـ تعمل أكل مصري مش كثير، وبسبب النجاح ده بقى لهم فروع كثيرة في البلاتفورم في المعادي ومارينا، وسيتي فيو على طريق مصر إسكندرية الصحراوي، وأخيرًا ويست تاون هب الشيخ زايد اللى زرناه علشان نقيم أطباقه بعد مرور 3 سنين على زيارتنا لفرع أركان مول. المكان حتى الترابيزات واخدة الطابع الريفي، ترابيزات خشب والجرسونات لابسين جلاليب وطاقيات بتاعة الفلاحين، المكان مقسم لجزئين: خارجي مفتوح والداخلي مغلق بس بينهم زجاج، أول ما بـ تدخل بـ يعطيك الجرسون 2 منيو، واحدة للأطباق والحلو، والثانية للمشروبات، المشروبات مقسمة لبارد وسخن وعصاير سموزي وشرقي (زي الدوم والكركدية والسوبيا.. إلخ). مكتوب في المنيو أن فيه خدمة وضريبة بـ تضاف وكوفر (5 جنيه للفرد)، المنيو مقسمة سلاطات ومقبلات باردة وسخنة وشوربة ومشويات وطواجن، أخذنا شوربة خضار (20 جنيه)، ومن المقبلات رقاق باللحمة (45 جنيه)، ومن الأطباق الرئيسية شركسية فراخ (72 جنيه)، وطاجن مسقعة سادة (35 جنيه) بـ ينزل معاها طبق أرز أبيض. أول حاجة نزلت الشوربة علشان تدفينا، خاصة أن يوم زيارتنا كان الجو سقعة شوية، الشوربة كان طعمها حلو بس مافيهاش طعم مميز أو جديد، شوربة أو مرقة عادية فيها 3 أنواع خضار في بولة، الكمية كبيرة وتكفي شخصين علشان ما تملاش بطنك وتعرف تكمل أكل، ثاني حاجة جاءت كانت الرقاق، حجمه كبير جدًا ومقسم لأربعة أرباع، الرقاق كان عالمي، الطبقة اللي فوق مقرمشة ومن جوه طري، تعصيج اللحم المفروم كان رائع والشوربة اللى مسقى بها الرقاق طعمها حلو أوي، تعليقنا الوحيد على الرقاق أن كمية اللحم المفروم كانت كثيرة أوي وغير متماسكة مع الرقاق فـ كان بـ يقع في كل حتة لما نيجي نقضمه أو ننقله من طبق التقديم لطبقنا. بعد شوية جاء لنا المسقعة والشركسية، الشركسية -للى ما يعرفهاش- عبارة عن فراخ مخلية مقطعة بـ تقدم في صوص عين الجمل مع الأرز، الشركسية كان طعمها جامد وغني بطعم العين جمل، الفراخ طرية ومستوية كويس وطريقة تقديم الفراخ كشرايح مغطية بولة الأرز مع الصوص شكلها حلو، عاملة كأنها قبة متغطية لذيذة، المسقعة كانت حلوة برضه، الباذنجان طعمه مسكر ومطبوخ مع شرايح بصل وفلفل كميتها كانت كثيرة شوية عن الباذنجان بس نعتقد هما أساس طعمها وبالتالي كان لازم يبقوا كثير في الطاجن، بـ يقدم معاها بولة أرز سادة كان مستوى كويس. بعد ما خلصنا الجولة الأولى، جائت الجولة الثانية والأخيرة وهي المشروبات والحلو، طلبنا من الحلويات أم علي بالمكسرات (30 جنيه)، ومن المشروبات الشرقية عصير دوم (20 جنيه)، عصير الدوم كان طعمه قوي جدًا هـ يخبطك في دماغك أول ما تذوقه وأول ما تشربه هـ تحس بانتعاش وتستمتع به، هـ تحس أنك بـ تأكل دوم بجد، أم على كانت كميتها لطيفة والمكسرات أحلى حاجة فيها، مقرمشة وفريش ومحمصة، وده اللى بـ يفرق في الطعم كثير، وسكرها مضبوط. لو مراتك مش شاطرة أوي في الأكلات المصرية، أو نفسك هفتك على أكلة مصرية على أصولها روح "بلدينا" وجرب أكلاتهم اللى معمولة بنَفَس ومخدومة حلو أوي.. وزي ما بـ يقولوا "البلدي يوكل".

...

ماجيستك: كل أنواع الفطائر والبيتزا والكالزوني في العجوزة
اصدرت في: 22/10/2015

من أهم الحاجات اللي بـ تميز محل فطائر عن الثاني هي أن يكون بـ يقدم أكل حلو وفي نفس الوقت سعره ما يكونش غالي، وإلا هـ تنافسه المحلات العالمية وهـ يفقد ميزته أنه محل فطير مصري. وبحكم عملنا في كايرو 360، المرة دي المحل هو اللي جاء لنا مش إحنا اللي روحناه، لأن مطعم "ماجيستك – Majestic" في الشارع اللي وراء مكتبنا بالضبط، وأول ما فتح، كنا فرحانين جدًا ومتشوقين نجربه، وطلبنا منه أكثر من مرة، وعنده كل حاجة من أول الفطير اللي بالسمن البلدي لحد البيتزا والكريب والكالزون وطبعًا فطائر الحلو. أول مرة نجربه، طلبنا حوواشي باللحمة المفرومة بـ 15 جنيه، وكان طعمه حلو جدًا، لأنه مختلف هم مش بـ يعملوه بعيش بلدي، بـ يعملوه بعجينة بدقيق أبيض وبـ يبقى شبه الكالزون بالضبط بس فعلًا طعمه مختلف ومش مزيت، كمان طلبنا بيتزا بأربعة أنواع جبنة بـ 30 جنيه، وأنواع الجبنة كانت كيري ورومي وشيدر وموتزاريلا، ونقدر نقول بكل ثقة أنها كانت من أجمل أنواع البيتزا اللي أكلناها في حياتنا، كانت دسمة وشبعتنا جدًا رغم أنها حجم وسط مش كبيرة، وكانت سخنة وشهية. كمان جربنا مكرونة فرن بـ 12 جنيه، وطلبنا بدل البشاميل والصوص الأبيض أنه يكون صوص أحمر وجبنة بس، وطعمها كان حلو برضه، المميز في ماجيستك أنك تقدر تضيف أو تشيل المكونات اللي أنت عاوزها في كل حاجة، وعلشان نجرب كل حاجة، طلبنا كمان كريب بالسوسيس والجبنة بـ 17 جنيه، بس للأسف الكريب كان مقرمش زيادة عن اللزوم تحس أنه شبه الفريسكا، والمكونات مش متناسقة قوي ما بين الفلفل والجبنة والزيتون والطماطم لحد دلوقت إحنا بـ ندور على قطع السوسيس مش لاقيينها تقربيًا مدفونة تحت في قاع الكريب. أما فطيرة أو رول الخضروات بالجبنة بـ 15 جنيه، فهم كانوا 2 رول مش واحد مليانين جبنة وفلفل وزيتون وطعمهم كان حلو لولا أن كمية الجبنة كثيرة ودسمة شوية، وطبعًا كنا لازم نجرب الحلو فـ طلبنا فطيرة ماجيستك بـ 25 جنيه، المفروض أنها كانت تبقى نصف شوكولاتة ونصف فواكة بالقشطة والعسل بس للأسف ما كانش عندهم فواكة، فـ طلبناها من غير فواكة، بس طعم الشوكولاتة فيها كان مميز، استمتعنا بها. للأسف لما طلبنا الطلب قالوا لنا نصف ساعة ويبقى جاهز بس للأسف أخذ حوالي ساعة، لكن غير كده الأكل عند ماجيستك شهي وأسعاره مناسبة، ننصح كل سكان الدقي والعجوزة به.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

دروفي: أول جهاز سيلفي طائر للجيب من تطوير رائد أعمال مصري

العالم كله بيتكلم عن أول جهاز سيلفي مصري طائر أو المعروف باسم "دروفي Drofie". الموضوع فعلًا مهم ودخل دائرة اهتمام بلاد كثيرة زي الصين والهند وهولندا وإيطاليا وسويسرا، ب