مطاعم

حارة 9: جو الحارة المصرية في مطعم وكافيه في المعادي
اصدرت في: 19/03/2015

شارع 9 بـ يتميز دائمًا بأن له مذاق خاص في محلاته والمشي جواه، بس مطعم النهارده مختلف بكل المقايس، لأن مطعم وكافيه "حارة 9" بـ يخطفك لجو الشارع المصري الأصيل أو الحارة المصرية. أول ما بـ تدخل المطعم، هـ تلاقي على يمينك صناديق صغيرة مطعمة بالأحجار الكريمة وسجاجيد ملونة عليها لوحات بـ تعبر عن روح الشارع، غير الترابيزات والكراسي الخشب القديمة اللي تحسسك أنك رجعت بالزمن لقهوة في عصر الثلاثينات. المكان كبير قوي، فيه حديقة صغيرة ملحقة به وفيها ترابيزات وكراسي، بعد كده مساحة مفتوحة ومكان مقفول فيه دور أول ودور ثاني، يعنى عاوز مكان مقفول تلاقي، مكان مفتوح تلاقي، كله تلاقي. المنيو كله أكلات مصرية ما بين كباب وكفتة وطرب وفتة وملوخية وفراخ، كل الأكلات المصرية اللي تحبها، طلبنا كمقبلات سمبوسك بالجبنة (أربع قطع بـ 25 جنيه)، والحقيقة أنها كانت طازة وسخنة وطعمها حلو. بعد كده طلبنا طاجن موزة بالأرز بـ 85 جنيه، واللي عرض علينا الجرسون بدل الأرز فتة بس إحنا فضلنا الأرز وكان طعمها تحفة بالخلطة بتاعتهم، بس كان فيه بعض القطع مش مستوية. طلبنا كمان طبق ريش بتلو وكفتة بـ 100 جنيه، واللي بـ تقدم مع اختيارك من الأرز أو البطاطس أو الخضار، الكفتة كانت تحفة، لكن الريش كانت مليانة دهون كنا نفضل تكون أخف. والحلو كان مختلف جدًا، برغم أننا طلبنا كريم بروليه واللي كانوا توقفوا أنهم يعملوه بس كان موجود في المنيو، بعد كده قلنا نجرب بطاطا حلوة بصوص الكراميل بـ 30 جنيه، واللي قدمت لنا في كأس جميل مع الكريم شانتيه، وطعمها كان تحفة وكانت سخنة، ولو أن طعمها أحلى وهي باردة. طبعًا ما نقدرش ما نطلبش حاجة نشربها، طلبنا ليمون بالنعناع بـ 20 جنيه، وكيوي بالليمون بـ 22 جنيه، وعصير برتقال بـ 22 جنيه، كان طعمهم حلو قوي ومناسب للجو ومنعش. الخدمة هناك ودودة جدًا، والجرسون كان صبور علينا جدًا الحقيقة، وبرغم بعض العيوب اللي شفناها مع الأكل إلا أنه بشكل عام أكلهم لطيف والقعدة تحفة، ننصح به ككافيه أكثر من مطعم. حارة 9 مكان ممتع بـ يدخلك في جو القاهرة القديمة ويحسسك بجو سيدنا الحسين والفيشاوي، ما تترددش أنك تجربه وتعيش الجو ده في المعادي.

...

شوارعنا: مطعم عادي لتوصيل أكل الشارع المصري في المعادي
اصدرت في: 18/03/2015

فيه سبب قوي للشعبية الرهيبة اللي بـ يتمتع بها أكل الشارع المصري، حتّى مع الزيادة الكبيرة في عدد المطابخ والأفكار الجديدة اللي بـ تظهر كل يوم على ساحة الأكل المصرية، واحد من أهم المشاكل اللي بـ تقابل كثير مننا هي النظافة، وده طبعًا بـ يؤثر على جودة الأكل. مطاعم زي "زوبا" ظهرت مؤخرًا وقدرت تأخذ فكرة أكل الشارع وتطوره بشياكة لنسخة أفضل، لكن في نفس الوقت الموضوع بـ ينعكس على الأسعار، وبكده تضيع الفكرة. مع عدد من المطاعم اللي بـ تقع في فئة أكل الشارع النظيف، ظهر على الساحة منافس جديد وهو "شوارعنا"، بعد فرعه الأساسي في المنيل، شوارعنا فتح مطبخ لتوصيل الطلبات في نادي المعادي. المنيو مافيش فيها أي حاجة جديدة أو استثنائية؛ هي نفس الساندويتشات القديمة الجميلة اللي بـ تشوفها على أي عربية أكل مصرية، يعني حواوشي، كبدة وسجق مع سلاطات منها بطاطس متبّلة، باذنجان وطماطم، مع ساندويتشات حلو منها مربى، عسل وقشطة. طلبنا واحد حواوشي (12 جنيه) وواحد كبدة إسكندراني كومبو (18 جنيه) مع ساندويتش حلاوة بالقشطة (6 جنيه) نحلّي به. المدهش أن الأكل وصل لنا بعد 15 دقيقة من مكالمتنا، والساندويتشات كانت مغلّفة بطريقة شيك في علب مربّعة، والأروع كمان أن الأكل سخن. جرعة التفاؤل راحت بسرعة ودخل الإحباط مكانها، الحواوشي – شقتين صغيرين جدًا من رغيف عيش بلدي – حشوه كان ضعيف جدًا، وكمية اللحم القليلة كانت لها نفس تتبيلة السجق؛ حاجة تحيّر وطبق محبط. الكبدة الإسكندراني كانت أحسن شوية، شوية مش كثير! الساندويتش برضه كان صغير -نصف رغيف بلدي– ورغم أن الحشو كان أكثر بكثير من الحواوشي، لكن النكهة كانت تعبانة خالص لو هـ نقارنها مع ساندويتشات عربيات الكبدة بتتبيلتها الرهيبة، كمان، البطاطس المحمرة اللي مع الكومبو كانت مزيّتة جدًا. ساندويتش الحلاوة بالقشطة كان يحيّر شوية، رغم أنك تحس أنه بيتي، لكن طوال الوقت كنا عمالين نفكر إيه الفرق لو كنا عملناه في البيت، مافيش حاجة مميزة فيه، لا حلو ولا وحش. لو التجربة علمتنا حاجة، فهي أن أكل الشارع مكانه في الشارع، مش في علب شكلها شيك، محاولة تضبيط النوع ده من الأكل بـ تبوّظ أهم عنصرين في الموضوع: الطعم، واندفاع الإدرينالين نتيجة الأكل. أضعف الإيمان هنا أن خدمة التوصيل كانت سريعة.

...

دايت تو دور: أكل ريجيم كامل لحد البيت في المعادي
اصدرت في: 16/03/2015

في الفترة الأخيرة انتشرت فكرة مطاعم الريجيم في القاهرة والأكل الصحي، لكن الجديد النهارده، أن المكان ده بـ يوفر لك جدول غذائي متكامل بإشراف طبيب، ويوصل لك الأكل لحد البيت، صحيح لنا بعض المآخذ بس الفكرة في حد ذاتها تستحق التشجيع. لازم تنبسط وتتشجع جدًا لوجود مكان بـ يشجعك بالصورة دي، بس يا ترى هل الأكل طعمه حلو؟ هل الأسعار مناسبة؟ هل هـ يجيب نتيجة؟ كل الأسئلة دي كانت في دماغنا أول ما سمعنا عن "دايت تو دور – Diet to door"، واللي جاوبتنا عليها موظفة الاستقبال في التليفون، مبدئيًا أنت لازم تملأ استمار باسمك وعنوانك ووزنك وطولك على الموقع الإلكتروني بتاعهم، وبـ تمشي على النظام الغذائي اللي برضه حاطين الجدول بتاعه على الموقع، الجداول الموضوعة لأربعة أسابيع متتالية، بس أنت مش بـ تمشي لوحدك من أول أسبوع، لأ أنت بـ تمشي بالأسبوع اللي هم فيه الثاني أو الثالث وكله بالجدول، وده اكتشفناه الحقيقة بعد ما طلبنا الطلب، كمان لما بـ تملأ الاستمارة يوم الأحد مثلًا، يبدأ الأكل ييجي لك من يوم الاثنين، وللأسف الأكل كله بـ يتعمل في وقت واحد وييجي لك في نفس الوقت كل يوم على الساعة 5:30 أو 6 حسب منطقتك السكنية ما ينفعش بعد أو قبل، والأكل بـ يكون عبارة عن وجبات اليوم كلها من أول الفطار للعشاء وفيه في النصف وجبات خفيفة، والمفروض أن النظام الغذائي ده بـ يخسسك من 2 لـ 3 كيلو في الأسبوع. أما عن الماديات فاليوم الواحد حضرتك بـ 120 جنيه أي نعم، وما ينفعش تشترك بأقل من 20 يوم أو أسبوع كأقل تقدير وممكن لو هـ تشترك بالشهر يعملوا لك خصم 5%، بس الحمد لله ممكن تجرب يوم لو ما عجبكش ما تكملش، وده اللي عملناه الحقيقة علشان نقدر ننقل لكم كافة التفاصيل. نبدأ بالجدول، هو كان معتمد على فكرة أنك تأكل أكثر من حاجة على فترات متقطعة بس بكمية قليلة، ومن غير حرمان يعني ممكن تأكل كل اللي أنت عاوزه وتخس، كل أنواع الأكل من بيتزا ومكرونة ومحشي، وده شيء مغري جدًا الحقيقة بس لو كان طعمه حلو. اليوم اللي إحنا اختارناه كان فيه فول وعيش سن كفطار، وبعدين محشي وقطعة صدور فراخ كغداء، وكعشاء سلاطة سيزر وسناك تفاحة وسلاطة وسناك ثاني مهلبية بالجيلي وكله بما يرضى الله، كمان بـ يقدموا أكثر من نوع سلاطة لو عاوز تطلب حاجة زيادة. ما تتخضوش من كلمة محشي في الدايت إطلاقًا لأن اللي جاء لنا يا دوبك واخد اللقب بس، الأكل جاء الساعة 5:30 زي ما قالوا لنا وده لأننا ساكنين في المعادي قريب منهم، وأول حاجة قلنا نجربها علشان جعانين كانت المحشي، وجبة الغداء بقى، وكان عبارة عن 5 محشيات كوسة وأربعة محشيات باذنجان وطماطماية محشية، العدد كبير ولكن الحجم صغير، مش دايت بقى، ومع أول قضمة بانت الحكاية، الخلطة عبارة عن أرز بسمتي مسلوق تقريبًا مع رشة طماطم ومافيش أي طعم إطلاقًا، ولا بهارات ولا أي شيء مطلقًا، وبرغم أننا مقدرين جرأتهم إلا أن حبة صلصة حمراء من غير دهون وتوابل ما كانتش هـ تأثر في حجم السعرات بس هتأثر في مزاجنا في الأكل والطعم، وحجم قطعة الفراخ كان صغير جدًا، يعني كنا ممكن نقبل أنه يقلل قطع المحشي ويزود في الفراخ كان هـ يبقى أوقع. زي ما قلنا هم كمياتهم قليلة جدًا، لأن عدد الوجبات أكثر في اليوم، يعني طبق الفول كان فعليًا في علبة بلاستيك بتاعة صوص السلاطة دي اللي حجمها قد نصف كف الأيد كده، وجنبهم ربع رغيف وجرجير، السلاطة كمان كان حجمها صغير جدًا، والتحفة الفنية كانت سلاطة السيزر وده راجع للصوص طبعًا في المقام الأول أكثر من تتبيلة الفراخ، للأسف برضه المهلبية ما كانش لها أي طعم إطلاقًا، ومعلقة الجيلي اللي فوقها هي اللي كانت معقولة. طيب بالنسبة لتنظيمهم وتغليفهم للوجبات؟.. كان هائل، الأكل كله بـ ييجي مغلف على حدة في علب بلاستيك وكله في كرتونة كبيرة للحفاظ عليه، بس بالمقارنة مع الأسعار وجودة الأكل الحقيقة أن الموضوع مش مستاهل، يعنى ممكن نجربه يوم من باب أننا اتزنقنا في الريجيم وما لحقناش نعمل أكل بس حتى ده مش متوفر عندهم لأنك لازم تحجز من قبلها والأكل ييجي لك ثاني يوم زي ما قلنا. كانت تجربة لطيفة عامة، نتمنى أنهم يصلحوا المشاكل البسيطة دي ويوفروا اختيارات متعددة لزبائنهم.

...

بلدي:ملك الكبدة والسجق فتح في شارع 9 في المعادي
اصدرت في: 11/03/2015

بقينا نشوف كثير محلات متخصصة في الأكل الحرش زي ما بـ يقولوا، اللي هو حوواشي وسجق وكبدة، الأكل اللي كان بـ يتاكل بس في عربيات الشارع بقى محلات متخصصة وبشياكة وأكل نضيف وطعم حلو وسعر مناسب. مطعم بلدي فيه كل الحاجات دي بعد نجاح فرعه في الميرغني، فتح في شارع 9 جنب TBS في مدخل سيلانترو، المكان صغير مش كبير أمامه ترابيزتين بس، لكن الروايح الحلوة مالية المكان. لازم نعترف أننا مش من هواة أكل الكبدة والسجق بره البيت، بس قلنا نجرب حاجة جديدة، المنيو مافيهوش غير ساندويتشات فينو للكبدة بأنواعها والسجق وطبعًا الحوواشي، والجديد كله كان في ساندويتشات البطارخ والرنجة، كمان عنده نوعين مكرونة نوع بالسجق والثاني بأي نوع كبدة تختاره، كمان ما حرمناش من السلاطات والحلو والمشاريب اللي هـ نتكلم عليها بالتفصيل. قلنا نجرب ساندويتش الرنجة بـ 15 جنيه، وبرغم حجمه الصغير إلا أنه كان طعمه تحفة بالطحينة اللي تضبط لك مزاجك، صحيح كان فيه كام شوكة صغننين بس ما هي الرنجة مليانة شوك يا جماعة. طلبنا كمان ساندويتش كبدة على الجريل بـ 10 جنيه، وكان سخن وحجمه كبير أكبر من الرنجة، وكان طعمه مضبوط جدًا بالخلطة. أكثر حاجة عجبتنا هناك بساطة المكونات وتغليفها زي الحلو مثلًا، عندهم قطع قصب في علبة تقدر تمصه بنفسك وتستمتع به والعلبة بـ 7 جنيه، كمان عنده عسلية في علبة بلاستيك مليانة كور صغيرة شكلها مغري جدًا، أما الحلو المعروف بعد ساندويتشات الكبدة والسجق، هو السكلانس وهو بـ يبقى عبارة عن قشطة وحلاوة وعسل وبـ 10 جنيه. كمان عندهم كل المشروبات من سوبيا وخروب وتمر هندي وليمون نعناع ومانجو ومياه غازية، بس أكثر حاجة شدتنا عصير اسمه ويسكي بـ 2 جنيه، الحقيقة أننا اتخضينا وافتكرناه ويسكي بجد بس السعر أوحى لنا بأن فيه حاجة غلط أكيد، ولما سألنا الجرسون قال لنا أنه مجموعة أعشاب مع صوص الطماطم. المهم جيبنا علبة  قطع قصب وويسكي وعصير ليمون بالنعناع، الحقيقة برغم قوة مكونات الويسكي من توابل إلا أن طعم الثوم فيها فكرنا بدقة الكشري وقفلتنا تمامًا من تذوق الباقى، بس عشاق الدقة هـ تعجبهم، وللأسف لما طلبنا عصير الليمون كان جاهز وبرغم السكر إلا أن المرارة كانت غالبة عليه، يا ريتنا طلبنا سوبيا. كانت تجربة لطيفة عامة هم محتاجين يضبطوا حاجات بسيطة بس، لكن الطعم أكيد ممتاز.

...

طاجن سارة: ألذ طواجن بيتي تطلبها في المعادي
اصدرت في: 05/01/2015

في فصل الشتاء والجو الجميل اللي إحنا فيه ده، الواحد بـ يبقى محتاج وجبة مصرية أصيلة تدفيه وتشبعه وتمزجه، مش مجرد أكل بـ تطلبه من بره، يحسسك أنك بـ تأكل أكل مصري على مزاجك، وده اللي حصل مع مطعم طاجن سارة اللي متخصص في الطواجن والأكل المصري، ومعتمد على خدمة التوصيل بس. الحقيقة أن المنيو متنوع ما بين إفطار وغذاء وعشاء لو حبيت، أجمل حاجة أنهم فاتحين لحد الساعة 12 بالليل، يعني ممكن يأخذوا طلبك لو اتصلت قبل الساعة 12، ودي حاجة جميلة بالذات في الشتاء القارص اللي إحنا فيه ده تحسب لهم. عندهم الإفطار بكل مكوناته من فول وبيض وطعمية، أما عن الغذاء فكل اللي قلبك يحبه موجود من أول الشوربة وفيها كل الأنواع اللي تتخيلها واللي ما تتخيلهاش زي شوربة الكوارع وشوربة الحمام وعكاوي غير شوربة الطماطم والعدس ولسان العصفور العاديين. أجمل حاجة في منيو "طاجن سارة" أنه متنوع وأسعاره معقولة، سواء في المقبلات أو المحاشي، أو الطواجن، تبقى محتار مش عارف تختار إيه ولا إيه؟ طلبنا أخيرًا بعد حيرة طويلة، طاجن أرز معمر بـ 60 جنيه وطاجن لسان عصفور باللحمة بـ 40.5 وطاجن كباب حلة بالبطاطس بـ 47.5. الطلب جاء في أقل من الوقت اللي قال لنا عليه الشخص اللي كلمنا اللي هو 45 دقيقة، ودي كانت حاجة تحسب لهم الحقيقة، الطواجن كانت مغلفة بإتقان، وكانت حركة لطيفة منهم أنهم جابوا لنا ورق عنب، هدية منهم علشان دي أول مرة نطلبهم، والحقيقة أن ورق العنب ده كان أسطورة وطعمه حلو جدًا لدرجة أننا أكلناه وإحنا واقفين، ده غير السلاطة الخضراء وسلاطة الباذنجان اللي جابوهم لنا هدية برضه، بالرغم من أن حجم الطواجن كان صغير، إلا أن محتوى الطاجن يشبع شخص لوحده أكيد، نبدأ بطاجن لسان العصفور باللحمة، والحقيقة أنه كان أسطورة شرقية بنكهة مصرية، الصوص بتاعه كان وهمي وكثير، وقطع اللحمة كانت بـ تذوب في فمك، كأنغام لحن شهرزاد تستمتع بهذا الطاجن العظيم، لكن للأسف الطاجنين الثانيين ما كانوش بنفس الجودة، طاجن الأرز المعمر كان ناقصه لبن وقشطة أكيد، أما طاجن كباب الحلة فبرغم أن طعمه كان حلو قوي إلا أن اللحم كان فيها بعض القطع مش مستوية كفاية. وكان فيه طعم غريب أشبه بالماجي في الطواجن بشكل عام، بس لأننا مش متعودين عليها ما عرفناهاش، الناس اللي مش بـ يحبوا طعم ماجي في الأكل يبقوا يطلبوا من الشيف ما يحطهاش. "طاجن سارة" كمان متنوع في المشروبات اللي عنده برغم أنه "توصيل فقط" إلا أنه بـ يقدم عصائر زي أي كافيه، زي أوريو شيك وموكا شيك، ده غير العصائر، طلبنا عصير كوكتيل بـ 19 جنيه، وعصير برتقال بـ 15 جنيه، بس للأسف عصير كوكتيل الفاكهة ما كانش طازج إطلاقًا وكان طعمها غريب، أما البرتقال كان عادي. أما بالنسبة للحلويات، ممكن الاختيارات قليلة شوية، بس أكثر حاجة لفتت انتباهنا فيها أنه عنده كسكسي ولولا أننا مش بـ نحبه كنا طلبناه أكيد، طلبنا أم علي بـ 22 جنيه كانت لذيذة وسخنة وممتعة. "طاجن سارة" تجربة لذيذة وممتعة بالذات في الجو ده وأسعارها معقولة، ما تترددوش تطلبوهم وتستمتعوا بالأكل المصري.

...

الدُكّان: مطعم وكافيه أنيق على الطراز الشعبى بجانب النافورة الراقصة بكايرو فيستيفال سيتى
اصدرت في: 23/12/2014

لو هـ نتكلم عن الأكل داخل المولات، هـ تشوف ظاهرة غريبة مستمرة فى الانتشار وسط مشهد الأكل القاهرى المتغير دائمًا، ليه مطاعم كثيرة بـ تحاول تقدم تجربة أكل راقية فى مول تسوُّق كلُّه زحمة ودوشة؟ ده سر عمرنا ما هـ نفهمه! الأماكن الأكثر نجاحًا هى اللى بـ تقدم لك وجبة سريعة مش معقدة، وهو ده بالضبط اللى خطر على بالنا لما روحنا الدُكّان فى القاهرة الجديدة. مكانه أمام نافورة كايرو فيستيفال سيتى الراقصة، وبـ يقدم فيها الدُكّان قعدة فى الخارج فقط، لكنها فعلاً مريحة ولطيفة. قابلنا الجرسون عند المدخل وعلى طول وصلّنا لأماكننا. المكان وقت زيارتنا كان مليان زبائن، لكن مش بشكل مزعج، والفضل يرجع لتقسيمة القعدات. قدم لنا الجرسون المنيوهات، وبدأنا نتفرج على اختيارات معمولة على الطراز البلدى بشكل أنيق. من بين مجموعة متنوعة من أطباق الفول (9.50: 26 جنيه)، أطباق فلافل (8.50: 11 جنيه)، أنواع من البيض واختيارات لذيذة من الجبن، منها جبن حلّوم مشوى (35 جنيه)، الدُكّان بـ يقدم الأكلات التقليدية بأفكار مطرقعة. بالنسبة لأطباق مناسبة أكثر للوجبات الرئيسية، الدكان بـ يقدم مجموعة من الفطائر، المناقيش (37: 50 جنيه)، شاورما، كشرى (20 جنيه)، حواوشى (25 جنيه) مع أطباق مصرية ثانية. عملنا الطلب، ووصلت مشروباتنا شاى أخضر (16 جنيه) وشاى عادى (13 جنيه) قبل الأكل. الأكل عمومًا وصل بعدهم بكام دقيقة وما قدرناش ننتظر علشان ندخل فى المُفيد. الثومية (20 جنيه) كانت كميتها كبيرة ومعاها سلّة عيش بلدى، وطعمها كان حلو لدرجة أنك بـ تأكلها على طول من الطبق بالشوكة، اللبنة بالزعتر (20 جنيه) كانت خفيفة، وغنية بالكريمة وطعمها لذيذ. طبق الشاورما فراخ (54 جنيه) كان مُكوّن من عيش سورى رفيع مش ملفوف بـ يشكِّل طبقة تحت قطع الفراخ، وكان مطهى ومُتبَّل كويس، لكن الفكرة أنه وصل بارد شوية، ساندويتش الشاورما لحم (40 جنيه) كان برضه لذيذ، لكن فيه نفس مشكلة البرودة. أول ما قولنا للجرسون على المشكلة، اعتذر لنا فورًا وعرض علينا يسخن أطباقنا، وفعلاً فى ثوانى كان كله تمام وقدر ينقذ يومنا. عموماً، الدُكّان مكان لطيف ومبهج للخروج، والفضل يرجع فى الأساس لمكانه عند النافورة الراقصة. الأكل لما وصل بارد فى البداية كانت حاجة محبطة، لكن الجرسون قدر ينقذ الموضوع وحل المشكلة. صحيح ناس كثير هـ تقول أن فكرة المطعم البلدى الأنيق اتهرست كثير، لكن فى الحقيقة أنها هـ تستمر، وعلى الأقل الدُكّان قدر ينفذها صح.

...

أكل بيتي: خدمة توصيل سريعة وأكل مغذي وطعمه لذيذ بأسعار قليلة في المعادي
اصدرت في: 21/12/2014

في الفترة الأخيرة، ظهرت مطاعم كثيرة بـ تعتمد على التوصيل فقط، يمكن لأن المطاعم دي تكلفتها أقل وبـ تعتمد على جودة منتجاتها، وشهرتها بين الناس، والحقيقة أن المطاعم دي بـ تفيد ناس كثيرة جدًا خاص في المطبخ المصري، لما بـ يبقى فيه عزومة والوقت ضيق، المطاعم الدليفري بـ تنقذ الزوجة المصرية من مشاكل كثير بالذات لما تبقى التكلفة معقولة. وده اللي بـ يميز "أكل بيتي"، اللي كنا كتبنا عنه قبل كده في 2011، وقلنا نشوفه ثاني في آخر 2014 لسه محافظ على مستواه ولا لأ؟ طلبنا دجاج برياني بـ 32 جنيه، وحمام محشي الواحدة بـ 31 جنيه، وأرز بالمكسرات بـ 8 جنيه، وورق عنب بـ 11.30 جنيه، وسلاطة زبادي بـ 6 جنيه، وأم علي بالمكسرات بـ 13 جنيه. وإحنا بـ نطلب الطلب قالوا لنا أنه هـ يأخد حوالي ساعة وربع علشان الحمام بـ يأخد وقت، بعد ساعة ونص اتصلوا علشان يتأكدوا من العنوان وفي خلال نصف ساعة الأكل وصل، سخن ومتغلف بإتقان ومغري جدًا. بدأنا بالدجاج البرياني، اللي كان مكون من أرز أصفر متبل كويس مع خلطة الفراخ اللي بالبصل والصلصة الحارة، واللي كانت معقولة بس كانت محتاجة بهارات أكثر من كده شوية. أما اللي كانت تتبيلته خرافية، وكان مستوي تمام، هو الحمام المحشي، للأسف لما سألنا عن الحمام المحشي فريك ما كانش عندهم، بس  الحمام المحشي أرز قدر يبهرنا بطعمه المميز، اللي مش قادرين ننساه لحد دلوقت، خاصة أنه عمله زي ما بـ نحبه بالطريقة المصرية البيتوتية وحط جواه كبد وقوانص صغننة مع خلطة الأرز. كمان الأرز بالخلطة كان حلو جدًا ومتوازن، لكن ورق العنب ما كانش على نفس المستوى، هو مش وحش بس مش حلو في نفس الوقت، ممكن كان نقصه صلصة أكثر. أما الغريب جدًا أن سلاطة الزباي اللي مافيهاش أي حاجة غير زبادي وخيار، ما عجبتناش إطلاقًا، لأنها كانت بلا أي طعم ولا أي توابل، مجرد غيار مبشور وزبادي. نيجي بقى للحلو، أم على كانت متألقة، خاصة أنها كانت سخنة وشهية، واللبن فيها مش كثير، برضه زي ما بـ نحبها بالضبط. كمان هـ تلاقي في المنيو عندهم وجبات خاصة بالشركات والمصانع سواء ساندويتشات أو وجبة صغيرة، مكونة من أكثر من حاجة لحوم أو دجاج وأرز وسلاطة ومشروب غازي، وبـ يبقى لها تخفيض 5%. وعنده كمان وجبات جاهزة مميزة توفر عليك عناء تفكير هـ تأكل إيه؟ زي وجبة الحمام المحشي والملوخية والأرز والسلاطة وعيش ومشروب بـ 47 جنيه. وعنده كمان وجبة تخسيس علشان اللي متبعين نظام غذائي معين، مكونة من نصف فرخة وخضار سوتيه وشوربة خضار وسلاطة ومشروب دايت بـ 40 جنيه، وممكن تبدلوا الدجاج المشوي بالكفتة المشوية وبطاطس ويدجز محمرة بالفرن وسعرها أقل بـ 37 جنيه. الحقيقة أنه عنده قائمة ساندويتشات عادية، الميزة الوحيدة أنه عامل قائمة ساندويتشات للعزومات أو الحفلات الكمية تبدأ من 25 ساندويتش كفتة أو لحمة باردة أو فراخ بانيه أو تونة أو فاهيتا، وأسعارهم بـ تختلف طبعًا. كمان عامل قسم خاص بالطواجن والصواني ومقسمها حجم كبير وصغير، زي طاجن الأرز المعمر وطاجن لسان العصفور وطاجن العكاوي بالبصل والبطاطس، والصواني كانت متنوعة ما بين لازانيا ورقاق وكوسة بالبشاميل وبطاطس بيوريه باللحمة. كمان هو ممكن يطبخ ديك رومي أو فخدة أو أوزي وبـ يبقى بسعر الكيلو في الوقت ده + 11 جنيه بس للتسوية. الحقيقة أننا استمتعنا بأكل بيتي أصيل يقدر ييجي لك في أي مكان أنت عاوزه، وبتكلفة معقولة.

...

طشة: أكل مصري أصيل فى أمريكانا بلازا مول الشيخ زايد
اصدرت في: 14/12/2014

طواجن وملوخية وأرز معمر ومحاشي وفتة، والحاجات الجامدة دي اللى قلبك يحبها.. كلها أكلات المطبخ المصري الأصيل ما بـ يخلاش منها، وفى عائلاتنا المصرية ما حدش بـ يشيد بمهارة ست بيت إلا لما تتقن الأكلات دي وتستحق لقب واحدة شاطرة و"عندها نَفَس فى الأكل" عن جدارة، وبالتالى الموضوع مش سهل، والإتقان محتاج تدريب وخبرة وممارسة، وبالتالى أن حد يفتح مطعم أكل مصري فى "القاهرة" يبقى حط نفسه تحت المنظار. فى أمريكانا بلازا مول فى الشيخ زايد فتحت أبواب مطعم "طشة" علشان يكون إضافة للمكان لأنه يعتبر المطعم الوحيد الشرقى أو المصري وسط كم مطاعم تابعة لشركة أمريكانا أجنبية الأصل زي هارديز وكنتاكى وجراند كافيه وكوستا كوفى وغيرها، وعلى الرغم أن بقى له كام أسبوع لكن الإقبال عليه كبير وده اللى طمننا وإحنا داخلين المكان. موجود فى الدور العلوى من أمريكانا بلازا، بـ يطل على منظر رائع للمكان لو قعدت فى الجزء الخارجي المفتوح، والجزء الداخلى ديكوره حلو جدًا وبسيط وأنيق، قعدنا فى الجزء الخارجي لأن الجو كان مشجعنا كمان، ديكورات رأس السنة وشجر الكريسماس فى كل مكان كانت رائعة. كانت معانا بنوتة بـ تشوف طلباتنا والحقيقة شاطرة جدًا، فيه منيو للأطباق ومنيو آخر منفصل علشان المشروبات والتحلية، كل اللى نفسك فيه من أطباق مصرية هـ تلاقيه، اختارنا طلبات كثيرة جدًا منها من قسم المشويات كفتة مشوية (70 جنيه) بـ ينزل معاها اختيارك من أرز بالخلطة أو سوتيه أو بطاطس، اختارنا الأول، وكمان طبق دجاج بالفريك (85 جنيه) معاه طلب جانبي خضار سوتيه (15 جنيه)، وفتة لحمة (65 جنيه)، وطاجن أرز معمر باللحم (65 جنيه)، وفتة موزة (85 جنيه)، ونوعين سلاطة: سلاطة بلدى (15 جنيه) وثومية (15 جنيه). أول حاجة نزلت لنا سلتين عيش بلدي سخن والسلاطات، العيش أكثر من رائع واللى زود حلاوته أنه كان سخن وفريش، الثومية أكثر من رائعة ومش ثقيلة والسلاطة الخضراء فريش وشهية، الأكل أخذ وقت شوية وده متوقع بس مش بدرجة كبيرة، بعدها نزلت لنا الأطباق كلها فى نفس الوقت وده اللى خلى التجربة أكثر ثراءً، لأن كلنا كنا بـ نغطس فى أطباق بعض وذوقنا كل الأصناف. الدجاج بالفريك كان وهمي، تتبيلة الفراخ اللى أكسبتها لون برتقالى محمر كانت وهمية، الفراخ مستوية وطرية جدًا، والفريك مستوى كويس من جوه وتتبيلته برضه حلوة جدًا، كأنه ساندويتش فراخ محشي فريك، أول مرة نشوفه معمول بالطريقة دي وعجبتنا جدًا، أحبطنا شوية بس أن الخضار السوتيه معاه كان قليل شوية بس كان طعمه حلو، الكفتة كانت نجم الترابيزة، تسوية ورائحة وشوي، زي ما قال الكتاب، والأرز بالخلطة كان إضافة كبيرة له، ولازم نقول أن الـ Decoration فى كل الأطباق وطريقة التقديم حلوة جدًا تفتح النفس على الأكل. ندخل على الثقيل بقى: فتة اللحم وفتة الموزة كانت حلوة جدًا، والشيف بـ ييجي بطاسة صغيرة فيها التتبيلة وبـ يحطها أمامك على الطبق، شمينا رائحة الثوم فى التقلية من هنا ورحنا فى عالم ثاني خالص، التسوية والتقديم والطعم مافيش كلام عليه إلا أن فيه تعليقين بلغناهم للجرسونات والشيف –اللى كانوا كل شوية ييجوا يسألونا على أخبار الأكل- أن كمية الأرز كانت أكبر من العيش كثير، وكمان اللحم كان بـ "يعض" ساعات ومحتاج تسوية أكثر، ونفس الكلام فى اللحم داخل الأرز المعمر، لكن نعترف أن دي أول مرة نأكل أرز معمر خفيف وشهي ما يخليناش نحس بثقل بعد ما نأكله. بعد ما خلصنا الجولة الأولى، دخلنا على طول فى الجولة الثانية، المشروبات والتحلية، الحقيقة كمية المشروبات وتنوعها خلتنا نأخذ وقت فى الاختيار، المشروبات كلها كانت حلوة جدًا مافيش أى تعليق عليها، من أول النسكافيه (16 جنيه)، لحد الأوريو شيك (25 جنيه) والشاي (اللى كان مختلف لأنه بـ يقدم فى البراد مع الأستكانة اللى عرفنا أنها الفنجان الصغير مع أوراق النعناع الفريش) (16 جنيه)، وكمان ليمون بالنعناع سموزى (25 جنيه). مسك الختام كان أم على (30 جنيه) اللى كان سكرها مضبوط وطعمها حلو جدًا مع المكسرات الفريش بس كانت كمية اللبن اللى فيها كثيرة خلت المكونات "صايصة" شوية، المفاجأة بقى أن المكان مش بـ يضيف لا خدمة ولا ضريبة، مش عارفين ممكن يكون فى الأول بس دي حاجة أكيد بسطتنا. "طشة" مطعم أكل مصري أصيل، وأكيد لما يبقى نفسنا فى أكلة جامدة خاصة فى خروجة عددها كبير هـ يكون من الأماكن اللى فى دماغنا، خاصة أن رائحة "طشة" الثوم لسه فى مناخيرنا والطعم فى فمنا لحد دلوقت!

...

أبو السيد: أكل مصري من الأصلى فى سيتى ستارز
اصدرت في: 16/11/2014

مطبخنا المصري غنى بالأكلات المدهشة، أبو السيد يعتبر واحد من أشهر المطاعم فى مجال تقديم أطباق مصرية لذيذة بلمسة مميزة. بمكانه فى مول سيتى ستارز المزدحم دائمًا، "أبو السيد" يشبه فجوة زمنية، أول ما تدخله هـ ترجع لمصر في فترة الستينيات بديكوراته الفخمة والأثاث المبهر. الإضاءة الخافتة والمزيكا القديمة كلها أضافت لأجواء المكان العريقة، رحب بنا الجرسون بأدب شديد ووصلنا لترابيزتنا، وبعدها قدم لنا المنيوهات. ممكن توصف المنيو بأي حاجة إلا أنها تكون محدودة؛ فكر فى أي طبق مصرى ممكن تتخيله أو سمعت عنه، هـ تلاقيه عندهم، بالنسبة للمقبلات، أبو السيد بـ يقدم سلاطات تقليدية، مع مزات لذيذة تشمل ورق عنب محشي (28 جنيه)، باذنجان مقلي (16 جنيه) وكبيبة (36 جنيه) مع حاجات ثانية. الحركات كلها كانت فى الأطباق الرئيسية! من ملوخية باللحم (58 جنيه)، حمام محشي (40 جنيه للحمامة)، لطاجن سى فوود (82 جنيه)، فعلًا كل اللي نفسك فيه هـ تلاقيه. منيو الحلو كانت على نفس المستوى، فيها أم على (25 جنيه)، فطير عليه اختيارك من الإضافات (32 جنيه) وأرز باللبن (25 جنيه) بجانب حاجات ثانية. طلبنا احتاج شوية وقت لتجهيزه، لكن نظرًا لأننا طلبنا أطباق معقدة شوية، ما عندناش مشكلة. طبق شركسية الفراخ، المكون من أرز أبيض عليه فراخ وغرقان فى صوص وردي من عين الجمل كان لذيذ على الآخر. طبق الملوخية كان لذيذ (58 جنيه)، بقوامها الممتاز؛ لا هى خفيفة بزيادة ولا ثقيلة. طعم الكشرى (28 جنيه) كان متوسط، رغم أن سعره فى الحقيقة يساوى 3 أضعاف الطبيعي. بشكل عام، أبو السيد بـ يقدم أكثر من مجرد أكل شرقي، وقدر يوفر لكل زبائنه تجربة متكاملة. الجرسونات ممتازين، الجو العام كان هائل، والأكل رغم أنه غالي شوية لكن جودته هائلة.

...

جست فلافل: ساندويتشات فلافل مبتكرة على مزاجك في كايرو فيستيفال سيتي
اصدرت في: 29/10/2014

أكثر شيء بـ يميز الأكل بين الوجبات هو أنه مش بـ نحس بعده بالتخمة اللي بـ نحس بها في الوجبات العادية. ويا سلام بقى لما تبقى الوجبة الخفيفة عبارة عن ساندويتش فلافل على الماشي من جست فلافل – Just Falafel في كايرو فيستيفال سيتي، بعلامته التجارية الشهيرة، مش هـ تلاقي صعوبة أثناء جولتك في المول أنك تلاقيه. تجربتنا الأولى بعد افتتاحه أول فروعه في المعادي السنة اللي فاتت ما كانتش حماسية بالدرجة المطلوبة، فقررنا أننا نشوف الفرع ده نظامه إيه. الجرسون استقبلنا وقدم لنا المنيو بترحاب شديد، اقترح علينا اختيارت الخبز المختلفة وعرفنا أننا ممكن نضيف أو نحذف أي من مكونات الساندويتش، بعد ما نكون اختارنا نوع الفلافل اللي إحنا بـ نحبه. المنيو نفسه فيه مجموعة من الساندويتشات الجاهزة المستوحاة من مطابخ عالمية، بأسعار تتراوح بين (9 – 16 جنيه)، ووجبات أسعارها من (18 – 25 جنيه)؛ ده غير أن المنيو كمان بـ يقدم مجموعة من الاختيارات الصحية زي الفلافل المخبوزة (بإضافة 4 جنيه) والخبز البني (بإضافة 3 جنيه). لفت نظرنا أن عدد المكونات اللي ممكن نضيفها كبير ومختلف، زي الجبنة الموتزاريلا والشيدر، وكذلك الأطباق الجانبية زي "فلافل بايتس" (8 جنيه)، سلاطة الكول سلو (7 جنيه) وغموس الـ "تساتسيكي" (5 جنيه). الحلو الوحيد الموجود في المنيو هو "النوتيلا توستي" (14 جنيه). في خلال عشرين دقيقة الطلب كان جاهز؛ ساندويتش "الأوريجينال" المكون من الفلافل المخبوزة والعيش التورتيا البني كان رائع، وخصوصًا أن كل قطمة فيها طعم خفيف للنعناع. "الإيطالي" (16 جنيه) كان متميز، واكتشفنا أن الجبنة الموتزاريلا في ساندويتش الفلافل اختراع مذهل. خبز الشيباتا كان طازج وصوص البيستو بالمايونيز كان لذيذ بالرغم من أنه كان محتاج يزيد شوية.  جست فلافل بـ يقدم جبنة حلوم مشوية (16 جنيه)؛ جربناها مع العيش البني، ولكن للأسف ما كانتش بجودة الساندويتشات الثانية، الموضوع كان فرق كثير لو كان فيه أي نوع من الأعشاب على الجبنة. إجمالًا، جست فلافل ساندويتشات خفيفة ممكن تأكلها في أي وقت تقريبًا، وفكرة ساندويتشات الفلافل المستوحاة من المطابخ  العالمية هائلة وناجحة تمامًا، وفي رأينا تستحق التجربة.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

دليل أحداث نهاية الأسبوع: حفل المولوية المصرية وأراجيد نوبي والتنورة وعرض حكي

كعادة كل أسبوع وميعادنا مع دليل أحدث نهاية الأسبوع اللي بـ نوفر لكم فيه كل الأحداث اللي ممكن تخلي الويك إند بتاعكم مختلف. نبدأ بيوم الخميس وحفل للمولوية المصرية بقيا