الزمالك مطاعم in Cairo, Egypt

مطاعم

سجق: أكلة سجق من كل أنحاء العالم
اصدرت في: 30/10/2016

مافيش شك إن موضة "أكل الشارع الراقي" بتخلص وبتفقد بريقها يوم بعد يوم."سجق Sojo's " ما خافوش من المغامرة وقرروا يقدمواالسجق بلمستهم الخاصة. "سجق" بيقدموا كل حاجة من سجق هندي بالكاري لسجق يوناني واسكندراني، وطبعًا السجق اللبناني الغرقان في دبس الرمان، أما المكان نفسه فعبارة عن كابينة خشب صغيرة في كلوب 33 الزمالك فيها 4 كراسي عاليين وترابيزتين، والتركيبة دي ماشية مع الطابع الكاجوال الخفيف المميز للمكان. كل نكهات السجق معروضة وعليها علم صغير للدولة اللي بتقدم لنا السجق، سعر الساندويتش 15 جنيه أو ممكن تختار كومبو سجق وهو عبارة عن 2 راب وبطاطس مشوية بالجبنة ومشروب غازي – سعر الكومبو 42 جنيه.. البداية كانت مع سبانيش تشوريزو Spanish chorizo وهو سجق بالثوم والشطة ومعاه فلفل وبصل وصوص جبنة شيدر، والكلام ده كله ملفوف في عيش صاج. طعم التشوريزو كان روعة بس مضغه صعب شوية، وصوص الجبنة كان طاغي على الطعم. مكملين معاكم رحلتنا في أوروبا ونروح إيطاليا ونجرب من عندهم سوروما راب Soroma wrap وهو سجق إيطالي بالفلفل الأخضر والبصل وصوص جبنة ومايونيز بالريحان. السجق كان مالوش طعم مميز، وكمان الفلفل والبصل ماكانوش مشويين، وجايز طعم المايونيز بالريحان كان روعة، لكن مش ماشي مع طعم الجبنة إطلاقًا.. نرجع لبلدنا الحبيبة مصر ونطلب منها سواوشي. طبعًا من الاسم كنا فاكرينه سجق بنفس فكرة الحواوشي، لكن اللي وصل كان راب عادي جدًا، لكن بصراحة طعمه كان هايل. تتبيلة السجق الرائعة مع قطع البصل والطماطم والمخلل والطحينة أكدوا إن سر السجق المميز هو البساطة في التنفيذ. جربنا كمان بطاطس ويدجز بالجبنة، بتكون مشوية وعليها جبنة ومعاها قطع فلفل أخضر سبايسي كبيرة. نفس المشكلة للأسف بسبب صوص الجبنة، وكمان الفلفل محتاج يتقطع أصغر من كده. عمومًا، أحسن كلمة ممكن نوصف بها تجربتنا في سجق هي "ممتعة". موظفين هايلين وأسعار معقولة، وكمان الفكرة لطيفة جدًا.طبعًا الموضوع مش متكامل علشان قطع السجق الصغيرة كان معناها إن العيش كتير، والأحسن في وجهة نظرنا إنهم يفكروا يحطوا السجق في عجينة الهوت دوج. جودة السجق ممتازة مافيش كلام، وكل اللي محتاجينه إنهم يثقوا في النكهات بتاعتهم ويقللوا من الجبنة. .

...

بيير 88: واحد من معالم الجونة وصل القاهرة
اصدرت في: 11/10/2016

لو كان لك اسم ثقيل في عالم الأكل زي بيير 88 وقدرت تثبت نفسك على مدار السنين ضمن أحسن المطاعم – لو ماكانش أحسنهم –في الجونة، أكيد لما يفتح في القاهرة هتبدأ المقارنات تشتغل. هو ده بالضبط اللي عملته ناقدتنا طول الليل في فرعهم الجديد الموجود في الدور الثالث من مركب إمبريال في الزمالك. بيير 88 افتتح فرعه الجديد السنة دي في مايو، وطبعًا تصميم المكان والجو العام هو المتوقع من مكان سمعته سابقاه في الجونة: حوائط وأرضيات غامقة والبار على المطبخالمفتوح علىمنتصف المكان شكله مميز بالرخام الأسود والطلاء النحاسي الغامق. أما من ناحية المساحة ففرع القاهرة أكبر من الجونة ومليان ترابيزات متوزعة حوالين البار مع كراسي عالية على البار نفسه، وفوق ده كله في بلكونتين للناس اللي بتحب الأوت دوور. زي ما توقعنا، معظم ضيوف المكان بيدخنوا السيجار بكثافة وبيتكلموا عن الشغل ومشاكله، أو شباب بيقضوا معظم الوقت في تصوير نفسهم سيلفي والكلام على السناب شات – واضح إننا كبرنا يا جماعة! الموسيقي كانت مزيج من أغاني r&b والبوب السريعة، ومعظم الموجودين كانوا متفاعلين معاها وبيرقصوا في أماكنهم.فرع الجونة زي فرع القاهرة، الناس بتيجي أصلًا عشان أكل بيير 88، لكن المتعة بتكون مع المزيكا. كفاية كلام عن المكان وندخل في المهم؛ الأكل ياخوانا. المنيو هنا مختلفة شوية عن الجونة، يعني في أطباق باستا مختلفة وطبق Pilpil shrimps مش بيتقدم معاه صوص الثوم المميز، لكن غير كده أطباقنا المحبوبة موجودة. بالنسبة للمقبلات طلبنا بيف تارتار (140 جنيه) وسالمون كارباتشيو (130 جنيه) ومعاهم بيير 88 كوكتيل (130 جنيه)وجين أند تونيك (130 جنيه) مع شوية صنوبر وورد. البيف تارتاركان عبارة عن ثلاث قطع على شكل كبيبة عليهم مسطردة طعمها لاذع لذيذعملت نكهة ممتازة، والملاحظة إن كمية الأكل قليلة شوية. الغلطة الوحيدة في طلبنا كانت السالمون، اللي صحيح متقطع شرائح رفيعة بس كان أقرب لصوص منه لشريحة، وطعم خلطة الزيتون المملحة طغت على طعم السمك.بصراحة لما شوفنا طبق البيف كارباتشيو بيتحضر نفسنا راحت عليه، وقررنا نطلبه في زيارتنا الجايةس–ده طبعًا لو عرفنا نحوش فلوس كفاية لزيارة ثانية. بالنسبة للأطباق الرئيسية طلبنا ريزوتينو كارنارولي (150 جنيه) وبيف فيليه 250 جرام (230 جنيه) وطلبناهم مستويينmedium rare ومعاهم خضار وبطاطس ويدجز. خلونا الأول نتكلم عن المشاكل.فيليه بيير 88 من أطباقنا المفضلة فطبيعي إننا نزعل لما يوصل من غير تتبيلة واضحة أو زبدة كافيه دى باريس المميزة، ومفيش توابل كفاية عشان تعمل الطعم القوي المميز للفيليه. الويدجز كمان مكانتش سخنة أو مقرمشة وواضح إنهم بيحضروها من بدري وبعدين بيسخنوها، والغريب إننا كنا شايفين المطبخ المكشوف ومن السهل إنهم يحضروا الويدجز قصادنا. نروح للكلام الحلو: الريزتو كان روعة لدرجة إننا ممكن نروح معاه البيت عشان يقابل أهلنا ونبدأ نخطط مستقبلنا مع بعض. الريزوتو كان معمول بشوربة استاكوزا وعليه فوم لذيذ، وواضح فيه كمان نكهة توابل–اللي مش عارفين هي إيه بالضبط - عملت شغل عالي ومكانتش ثقيلة أو زيادة وعمل دويتو هايل مع مكعبات الاستاكوزا اللذيذة. في نهاية السهرة الرائعة قررنا نلعب على الميدالية الذهبية ونطلب تورتينو أل شيوكولاتو tortino al cioccolato (75 جنيه) وبانّا كوتّا panna cotta (95 جنيه)، ومعاهم أماريتّو ساور amaretto sour (120 جنيه) وشوكليت بون بون كوكتيل (120 جنيه). شكل تقديم أطباق الحلو بصراحة لوحة فنية تفتح النفس، بس اللي أحبطنا شوية كان الشوكليت سوفليه اللي معمول ببيض زيادة عن اللزوم وكمان الشوكولاتة كانت قليلة. أما البانّا كوتّا فكان لطيف وبرضه معمول بخلطة سرية – تقريبًا جوز الطيب –وبيتقدم على شكل مكعبات صغيرة مع قطع مارشملو وتوت أحمر وفتافيت بسكويت. بصراحة كانت مفاجئة لطيفة إن الطبق معاه مارشملو على عكس توقعنا، والموضوع على بعضه كان جميل. وصلنا لأخر الرحلة مع الأماريتو ساور بطعمه اللاذع، والملاحظة هنا إننا ماحسيناش بطعم البرتقال، أما الشوكليت بون بون فكان متخفف بمياه ولبن كثير وطعمه أقرب لميلك شيك لذيذ، بس الأكيد إنه مش مشروب الشوكولاتة اللي توقعناه. لو حسبناها كويس، هنلاقي إننا لما ندفع 1600 جنيه لفردين بعد الضريبة والخدمة قيمة طبقين مقبلات وطبقين رئيسيين وطبقين حلو وأربعة مشروبات، فأكيد بيير 88 من أغلى الأماكن اللي جربناها في القاهرة. أحسن حاجة بجد في بيير 88 هو المكان والأجواء هناك، وأكيد هو ده المكان المثالي لحفلة عيد ميلاد أو لو عايز تعزم نصفك الثاني في ذكرى مهمة لكم.بيير 88 فعلًا مكان يخليكي عايزة تروحيه في أجمل صورة، وبجد إحنا مشينا ومتأكدين إننا هنرجع في مناسبة مهمة لينا، بس الأكيد برضه إن صعب نكررها كذا مرة، دول 1600 جنيه يا جماعة (الحد الأدنى للطلبات للفرد 400 جنيه). أكيد عشاق فرع الجونة يقدروا يميزوا المشاكل الموجودة في فرع القاهرة، بس بيعوضها أجواء المكان الرائعة والديكورات والخدمة الهايلة وشكل تقديم الأكل الرائع.

...

مستر ووك: ‏‎ ‎مطعم صيني لسه بخيره في الزمالك
اصدرت في: 29/08/2016

بالرغم من أن القاهرة فيها كل المطابخ اللي ممكن نتخيلها، إلا أننا شخصيًا بنبقى متحمسين للاختيارات اللي ما فيش اختلاف عليها –زي المطبخ الإيطالي مثلًا- علشان ما نتعبش نفسنا فيها. إلا أننا المرة دي على سبيل التغيير، قررنا أننا نختار المطبخ الصيني، ووقع اختيارنا على مستر ووك – Mr. Wok بما أننا كنا في الزمالك. وبما أن المكان عبارة عن ترابيزتين قدام المحل الصغير، وكنا يوم جمعة فطبيعي فرصتنا كانت معدومة أننا نقعد لأن تقريبًا ما كناش الوحيدين اللي قرروا يأكلوا صيني؛ قررنا أننا نروّح البيت ندرس المنيو كويس ونطلبه ديلفري. تخيَلنا أن الموضوع ممكن يكون معقد أكثر من اللي إحنا شفناه، إلا أن الموضوع ببساطة شديدة أن قدامك كل المكونات وما عليك غير أنك تكوّن وجبتك زي ما تحب. بس ده برضه ما يمنعش أن فيه طريقة أسهل؛ وهو أن مستر ووك عامل مجموعة من الوجبات الجاهزة اللي ممكن تختار منها. وعلشان نجرب كل حاجة، قلنا نختار حاجة من وجبات المكان وهي وجبة فراخ سويت & ساور (50 جنيه)، أما الطبق الثاني فكان نودلز بالسي فوود (56 جنيه) اختارنا مكوّناته بنفسنا، وهنحكي لك التفاصيل بعد القصة دي. اتصلنا بنمرة الموبايل ورد علينا واحد واضح أنه بيتلقى أوردرات من كذا تليفون لدرجة أننا ما كناش عارفين هو بيكلم مين بالضبط، قررنا نقفل الخط بعد ما فقدنا الأمل في أن الأوردر يتاخد وقلنا القصة هتنتهي هنا. إلا أن دقيقتين والرجل كلمنا تاني وأخد الأوردر –دي ناس ما بتهزرش بقى. أخد الأوردر، وفي خلال 45 دقيقة كان عالكنبة في حضننا. والحقيقة أنه لو كان متحضر في مطبخنا اللي آخر الطرقة ما كانش هيجي لنا بالسخونة دي، لدرجة أننا سبناه يتهوا شوية قبل ما نبدأ الحفلة. وعقبال ما الأطباق الرئيسية تبرد قررنا ندخل على طبق السبرينج رولز الخضروات (5 قطع – 18 جنيه) اللي جبناه كافتتاحية للوجبة. هي ما قلتش سخونيتها كثير عن بقية الأوردر، إلا أنها كانت لا تقاوم؛ فريش، ذهبية ومقرمشة ومش مزيّتة، ومعاها صوص سويت تاي تشيلي –واللي كنا متخوفين من أنه يكون حراق، إلا أن الطعم الحلو كان طاغي أكثر فما كانش موّلع. طبق فراخ السويت & ساور مكوّن من الآتي: رز الياسمين –وهو بيتميز بحبته الطويلة وبيتسخدم في المطبخ الصيني كثير- خضروات، بيض، فلفل ألوان وطبعًا صوص السويت & ساور وقطع الفراخ. ننصحك أنك قبل ما تفتح العلبة ترجها، علشان تخلط المكونات الكثيرة ببعضها وخصوصًا الفراخ اللي كانت في القاع. المكونات كانت متناغمة جدًا مع بعضها؛ فمع وجود الطعمين الحلو والحادق، كانت مجموعة الخضروات ومن ضمنها الفلفل كانت مقرمشة سنة ومتوازنة مع طراوة الفراخ والأرز. أما النودلز اللي كوناها بنفسنا فكانت كالآتي: نودلز صيني (32 جنيه) مع خضروات وسي فوود (24 جنيه) وعليهم تيرياكي صوص. بالرغم من أنها في مجملها هايلة، إلا أن مشكلة الطبق كانت أن فيه بعض قطع السيي فوود –بالذات الكاليماري- كانت ملسوعة جامد، صحيح أن تسويته كانت ممتازة، إلا أن لونه الأقرب للأسود ما كانش لطيف بالمرة. إحنا عارفين أن طريقة الطبخ تستلزم حرارة عالية، إلا أن ما ينفعش اللون يبقى لدرجة الأسود. في المجمل التجربة كانت لطيفة جدًا، ومتوقع أننا نجربها تاني عادي.

...

أيه إم بي أم: أكل لطيف ناقصه حبة حرفية في الزمالك
اصدرت في: 25/08/2016

مش دائمًا كمحررين كايرو 360 نكون بنلف بنقرر ندخل محل شكله عجبنا من بره، أيه أم بي أم – AM PM، لفت نظرنا في فرع الزمالك وقررنا أننا ندخل نكتشف، واللي كنا لسه كاتبين عنه مقال بس عن فرع سيتي ستارز. المنيو مليان أكلات متنوعة ما بين ساندويتشات وعصائر فريش ووجبات عادية والمميز أن كل وجباتهم صحية وخفيفة. المكان مقسم لدورين، الدور الأرضي واللي فيه حوالي 3 ترابزات، والدور الثاني اللي فيه برضه نفس العدد بالضبط، قررنا نقعد فوق، مافيش دقائق جاء لنا الجرسون فطلبنا من المقبلات سلطة Hawaiian Chicken بـ 45 جنيه، وطلبنا The Asian Salmon بـ 99 جنيه، وWestern chicken and rice بـ 49 جنيه. السلطة جت أول حاجة وكان حجمها كبير جدأ ومكونة من أناناس ولوز ويمسم وخص وقطع دجاج شرائح مع صوص مليونيز عليه ليمون، الطعم بشكل عام كان تحفة بس قطع الأناناس كانت قليلة وصغيرة ونسبة الخس لباقي الطبق كانت كبيرة جدًا، كمان الصوص لو بقى أخف شوية ومسكر أكثر يكون عليه ليمون أكثر مثلًا أو برتقال أو دبس رمان الموضوع كان هيبقى أحلى وأحلى. بعد فترة نزلت لنا الأطباق الرئيسية السالمون كان فريش ومستوي تمام برغم أن حجم كان صغير جدًا، بس ممكن يكون زيادة عن اللزوم لبعض الناس، والترياكي الصوص مع السمسم معاه كان حكاية، مشكلتنا الوحيدة أن الجلاس نودلز كانت نية شوية ومقرمشة زيادة عن اللزوم بالنسبة لنا، ما استمتعناش بيها. برضه الـ Western chicken كان حلو جدًا ومتوازن، الدجاج كان شارب الصوص، صحيح الرز كان بلا نكهة شوية بس الطعم ككل مقبول. اللي ماكنش مثبول بالنسبة لنا ساعتها أن ماكنش فيه أي عصائر فريش خالص من اللي موجودة في المنيو، ولا حتى حلو على حسب كلام الجرسون، فقولنا نختم بآيس كريم بالزبادي 20 جنيه، بس كان من غير أي صوص خالص وده طبعًا برضه ضايقنا جدًا، واللي ضايقنا أكثر أننا لما اتكلمنا مع صاحب المكان قال لنا ممكن أحط لكم عليه صوص كارميل وأم أند إمز، طيب ما كان من الأول حضرتك، غير أننا كنا قاعدين في الدور الثاني بعد تقديم الأكل الجرسون اختفى، لدرجة أننا نزلنا بنفسنا نحاسب ونطلب الآيس كريم. للأسف زيارتنا هناك ماكنتش موفقة مافيش عصائر أو حلو مع إختفاء الخدمة، نتمنى أنهم يهتموا بالمكان أكثر من كده ويرجعوا مستواهم بتاع زمان.

...

جرينجوس بوريتو جريل: تجربة لها مميزاتها وعيوبها عند أخصائي الأكل المكسيكي
اصدرت في: 04/08/2016

عارف الإحساس اللي بييجي أوقات يخليك مش عايز تخرج من البيت؟ طبعًا عارفه، مين فينا ماجاش عليه وقت كل اللي عايزه هو الفرجة على التليفزيون والأكل بدون حساب؟ عدت علينا الأيام دي، وبدل ما تفكيرنا يروح على أكلة فاست فوود زي العادة، قررنا نفكر بره الصندوق، وعلشان كده قررنا نعيد زيارة "جرينجوس بوريتو -Gringos Burrito ". صحيح جرينجوس مافيهوش أماكن للأكل، لكن عنده فرعين لتوصيل الطلبات في المعادي والمهندسين، وعنده كمان أكلات كثيرة من التاكو والشيبس والصوصات المميزة لغاية الكاساديا وأطباق البوريتو. المشكلة إن طلبنا اتأخر نصف ساعة بعد الساعة اللي قالوا عليها. فاست فوود؟ فاست من أنهي اتجاه؟ عمومًا، بدأنا أكلتنا بحاجة حلوة وهي تشيز أند بلاك بيينز ناتشو (24 جنيه)، عبارة عن رقائق ذرة مقرمشة عليها كمية جبنة بيكو دي جالو معتبرة وفاصوليا سوداء - والل ممكن تستبدلها بعيش تورتيا. طعم صوص الجبنة كان روعة ونكهة الكزبرة كانت هايلة، بس للأسف رقائق الذرة المقرمشة كانت مزيتة جدًا بسبب التغليف وشكل التعبئة أصلًا مش حلو خالص. ماكانش ينفع نتصل بجرينجوس ومانجربش حاجة من أطباق البوريتو المخصوصة، وعلشان كده طلبنا جريلد ستيك ناتشو بوريتو (58 جنيه)، وهو عبارة عن قطع ستيك مشوية ورقائق ذرة مقرمشة وجبنة مبشورة وفاصوليا سوداء وأرز بالكزبرة وجبن بيكو دي جالو وساور كريم مع "الصوص المخصوص"، وكلهم محشيين في عيش تورتيا. الستيك نفسه كان مستوى تمام والأرز كان كويس بس نكهة الكزبرة مع ليمون بنزهير ماكانتش ملحوظة، وكمان كمية رقائق الذرة والجبنة كانت قليلة جدًا، وطبعًا طعم "الصوص المخصوص" تاه وسط نكهة الساور كريم القوية. على العموم، البوريتو كان كويس، لكن كنا متوقعين حاجة أعلى. الأكلة المكسيكي اللي على أصولها ما تكملش من غير تشيلي كون كارني تاكو، اللي بيتكون من ثلاثة عيش تورتيا مقرمشين مليانيين تشيلي كون كارني وجبنة بيكو دي جالو وجبنة سائحة (45 جنيه)، وبتستمتع مع كل قضمة بالطعم المكسيكي الرائع. المشكلة إن إضافة طبقة من التشيلي كون كارني في قاع التاكو، خلّت التاكو مزيت وبيتكسر بسهولة، وكان الأحسن يضيفوا الأول شوية جبنة سائحة أو فرش من الخس. آخر حاجة حادقة معانا هي Tinga Shredded Chicken Enchilada (55 جنيه)، ومعاه أرز مكسيكي بالبازلاء والطماطم. اكتشفنا بعد ما فتحنا الطلب أن التشيكن إنشيلادا وصلت بيف إنشيلادا. أيوه الكلام مكتوب صح، طلبنا وصل غلط وكمان كان ناشف وكمية الجبنة قليلة بالمقارنة مع أي طبق إنشيلادا تقليدي، لكن ده ما يمنعش إن طعم البيف كان هايل. وصلنا لأخر الرحلة مع نوتيلا إمبانادا (22 جنيه) اللي أنقذت تجربتنا مع جرينجوس. العجينة المقلية والسطح المقرمش والحشو الطري كانوا قريبين جدًا من الدوناتس، وكانت مليانة نوتيلا وطعمها لذيذ. من يوم افتتاح جرينجوس وباعتباره متخصص في المطبخ المكسيكي والأراء مختلفة عليه ما بين إيجابية وسلبية، لاحظنا أن تجربتنا معاهم المرة دي فيها نفس الانتقادات اللي الناس قالت عليها. المنيو فيها أكلات قوية صحيح، لكن التغليف وتنفيذ الأكل كان متواضع وقللوا من قيمة الأطباق، خصوصًا التاكو والناتشو. وبعدين مش معقول نستلم الأكل بعد ساعة ونصف يا جماعة!

...

دوار فرح: أكل هايل وخدمة مميزة في المهندسين
اصدرت في: 02/08/2016

دوار فرح مطعم موجود في شارع جامعة الدول العربية في المهندسين، قريب جدًا من محل عصير فرغلي، من بره تحس أنه مطعم بسيط وبيقدم أكل عادي، لكن لما تدخل بتحس أنك انتقلت لعالم ثاني، كأنك في زيارة لأصدقاء في الصعيد أو في وجه بحري، الموظفين بيستقبلوك بابتسامة حقيقية مش مصطنعة، ورائحة الأكل الشرقي قوية، بتديك إشارة أنك هتمر بتجربة أكل مميزة، ماكنتش تتوقعها. المطعم عبارة عن دورين، بصراحة أكثر حاجة شدتنا له هو الاسم المميز "دوار فرح" حاجة تخليك تحس بشوية بهجة بعد يوم عمل متعب، اخترنا نقعد فوق، القعدة مريحة، والمسافة بين الترابيزات وبعضها واخدة حقها، وده بيديك خصوصية ويخليك تاكل براحتك من غير ما تحس أن اللي قاعد بجانبك مركز معاك زي مطاعم ثانية كتير. الموظفين في المطعم أسلوبهم حلو، بيعاملوك بتلقائية ويخلوك تحس أنك في بيتك مش في مطعم، يمكن علشان كده اختاروا اسم "دوار" للمطعم؟ منيو الأكل مليانة اختيارات ما بين أطباق شرقي وطواجن وحمام محشي وفراخ مشوية إلخ إلخ، طلبنا شوربة لسان عصفور (10 جنيه) وطاجن ملوخية (15 جنيه) وفرخة مخلية (80 جنيه) مع أرز بالشعرية (8 جنيه) وورق عنب (15 جنيه). الشورية كانت هايلة! لسة معمولة وكل مكوناتها مضبوطة، بعدها بشوية نزل لنا الأطباق الرئيسية مع السلاطة الخضراء، منظر طاجن الملوخية كان يفتح النفس، رائحة تفكرك بملوخية جدتك، ماكناش متوقعين أنها هتكون بالقوة دي والطعم المميز اللي مستحيل ننساه، استمتعنا جدًا بتجربة مزج الملوخية بالأرز الشرقي، اللي كان طعمه حلو والشعرية فيه مستوية صح. نيجي بقى للتقيل! الفراخ المخلية كانت معمولة صح، شويها مضبوط ولونها ذهبي وطعمها جميل. ورق العنب كان أقرب لورق العنب اللي بتاكله في البيت، معمول بمزاج شديد، والخلطة بتاعته مضبوطة بالمللي، خلت طعمه مميز. نزل لنا مع الأكل سلاطة بابا غنوج وطحينة وسلاطة خضراء، والحقيقة عجبونا جدًا. مش من السهل نلاقي مطعم متكامل وفي نفس الوقت أسعاره مناسبة، لكن فعلًا دوار فرح قدر يحقق المعادلة الصعبة دي، وأكيد أننا هنجربه ثاني وثالث ورابع.

...

بلدينا: سحور لطيف في Club33  في الزمالك
اصدرت في: 30/06/2016

كل رمضان بنبقى أمام معضلة وهي "نفطر يوم مع بعض" أو "نتسحر يوم مع بعض" دول أكثر جملتين بيتقالوا في رمضان وقليل لما بيتحققوا بسبب أن الوقت في رمضان قليل جدًا وبنكون أمام اختيارات العبادات والزيارات والعزومات مع الأصدقاء، الحمد لله قدرنا نكلم أصدقائنا الحلوين وأخيرًا نزلنا نتسحر. من الاقتراحات كان السيدة زينب ومنها إلى الحسين، لكن بصراحة الزحمة والحر خلتنا نغير خطتنا ونتجه لجزيرتنا المفضلة، جزيرة الزمالك الجميلة بعد شوية بحث وتشاورات روحنا على Club 33 اللي اختلف تمامًا بعد التجديد، كان قدامنا اختيارات محدودة من المطاعم. حيث أننا رايحين لسحور يعني عاوزين مطعم مصري، علشان كده روحنا على مطعم بلدينا وهو مطعم ريفي (زي ما بيقولوا) موجود على دورين بكراسي وديكور مصري، حتى العمال لبسهم عبارة عن جلاليب بلدي وطواقي شكلها ظريف. المكان ماكانش زحمة قوي لكن الترابيزات على النيل كانت كلها مشغولة وانتظرنا شوية لغاية ما قدرنا نقعد على النيل الجميل، ماكانش فيه منيو للسحور لكن منيو الفطار تعتبر منيو السحور. المهم طلبنا من المنيو الجميلة المختصرة والبسيطة، وجبة بلدينا (50.95 جنيه) وهي عبارة عن فول – طعمية – بيض – سلاطة، طلبنا البيض مسلوق والفول بدون زيت (كان معانا واحد شبه نباتي) وكمان طلبنا فول اسكندراني (17.95 جنيه) وإسبانيش أومليت (16.95 جنيه) ووصينا على فطيرة مشلتتة (71 جنيه) بينزل معاها قشطة وعسل أبيض وعسل أسود، بس طلبنا أنها تيجي متأخر شوية كنوع من التحلية، كمان طلبنا عصير دوم (18 جنيه). عصير الدوم كان فريش وحلو بس كان سكره زيادة شوية، بعدها بشوية بسيطة وصلت أول الطلبات، وجبة بلدينا وهي عبارة عن قطعتين طعمية (فلافل) وبيضتين مسلوقتين وطبق سلاطة صغير وطبق فول معقول، الوجبة تكفي شخص واحد، الفول كان طازج بدون زيت وعليه ليمون، السلاطة كويسة وكميتها معقولة بس ملحها زيادة شوية والطعمية رائحتها بتتكلم عنها وعن قرمشتها وطعمها الحلو، الفول الإسكندراني كويس برضه عليه طماطم وفلفل وبصل وبهارات مضبوطة، أما الاسبانيش أومليت برضه كويس فلفل ألوان وبصل ومتسوي كويس وكمية تكفي أكثر من شخص، العيش بينزل بزيادة وممكن نزود. بعد ما كبسنا الدور الثقيل ده، كانت الفطيرة المشلتتة على وشك الدخول علينا، زي ما سعرها مبالغ فيه، الفطيرة كانت مبالغ فيها برضه (تحسوها معمولة بطريقة فرنساوي) طعمها حلو ومقرمشة بس حسيناها حاجة غريبة عن الفطير ممكن بان كيكس أو كريب، بس مش زي الفطير المشلتت البلدي بتاعنا اللي غرقان بالسمنة وطبقات من الفطير كده، بينزل مع الفطير قشطة وعسل أبيض وعسل أسود، القشطة كانت معقولة لكن العسل الأبيض والأسود كانوا رديئين النوع وشبه مياه بسكر. بعد الوجبة الجميلة دي طلبنا براد شاي علشان نحبس ونستعد للصيام بقى. مطعم بلدينا هو ضمن المطاعم اللي بتقول على نفسها مصري وبتقدم أكل مصري بجودة عالية، لكننا بنشوف أن بالرغم من الأسعار العالية إلا أن الجودة الموجودة في الأكل مش زي اللي بيقدمها مطاعم ثانية في نفس المستوى من الأسعار، لكنه يفضل مكان كويس وممتاز لقعدة جميلة على النيل وأكل مصري مضبوط لكن بسعر غالي شوية.

...

تبولة: مطعم ممكن يعمل أحسن من كده في الزمالك
اصدرت في: 23/06/2016

ككتاب مقالات نقدية عرفنا من زمان أن المطاعم زي التجارب كده؛ يا صابت يا خابت. وبالرغم من أننا تعودنا على خوض التجربة أيًا كانت النتيجة، إلا أن الموضوع بيختلف كثير لما بنبقى في رمضان؛ يعني لو جربنا مطعم على السحور وما طلعش قد كده... بنعرف أننا هنعاني لفطار اليوم اللي بعده. أما لو التجربة على الفطار فتخيل قد إيه الواحد بيحس بخيبة الأمل. آخر تجاربنا كانت مع مطعم قدر أنه يكون من واحد من أشهر الأماكن اللي بتقدم المطبخ اللبناني، وهو تبولة – Taboula فرع الزمالك. وبما أننا في رمضان فعملنا طقوس الحجز المعتادة: كلمنا المطعم، حجزنا وأكدنا الحجز ثاني يوم مع تحديد الأطباق اللي هنطلبها. كل الترتيبات اللي فوق دي عملناها على أساس أن الحجز لـ 3 أشخاص، إلا أن في مكالمة تأكيد الحجز أخذنا بالنا أن اللي سجل الحجز أول مرة سجله لفردين بس، فصححنا المعلومة وأكدنا أننا 3 أفراد. ولكن برضه روحنا المطعم لاقيناه حاجز ترابيزة لفردين وبيعتب علينا أننا ما زوّدناش الحجز لفرد ثالث... ما علينا، بتحصل. بعد دقائق كان الجرسون بيسألنا عن اختيارنا من المشروبات الرمضانية، واللي كان كركديه (20 جنيه) –استغربنا أن ما كنش عندهم قمر الدين، فقلنا نختار أحسن الموجود بالنسبة لنا. نزلت المشاريب والمياه وبعدها على طول شوربة كريمة المشروم (25 جنيه)، وشوربة كريمة الفراخ (25 جنيه)، ومعاهم سلة العيش والمقبلات اللي هي كانت طبق ورق عنب (28 جنيه) وسلطة بابا غنوج (24 جنيه). نقدر نقول أن كل الكلام ده كان جاهز قبل الفطار بربع ساعة. بعد عشر دقائق كمان سفرتنا كانت كملت بالأطباق الرئيسية، واللي كانت عبارة عن كفتة اللبن الزبادي (70 جنيه) وسوده بتلو مطفي (55 جنيه). وما نقصش غير الآذان. افتتاحية الفطار ما كنتش أحسن حاجة؛ بالرغم من أن الكركديه طعمه مميز عن طعم الكركديه التجاري اللي معظم المطاعم بتستخدمه، إلا أنه كان طعمه لاذع زيادة عن اللزوم وناقصه حبة سكر حلوين. أما بالنسبة للشوربتين، فتوقعنا أنهم ما يختلفوش كثير من حيث الطعم لأن من المفترض أن الاثنين تكون مرقتهم واحدة، إلا أن كان فيه فرق واضح ما بين جودة شوربة كريمة الفراخ وشوربة كريمة المشروم؛ الأولى كان واضح استخدام مرقة دجاج اللي أضافت نكهة مميزة للشوربة، ده غير أن قوامها كان كريمي وغني. أما شوربة المشروم، فبغض النظر عن أن كمية المشروم كانت قليلة بالنسبة لبقية الشوربة، إلا أن قوامها السميك كان أغلبه نشا أكثر من كريمة، وكان ناقصها ملح كثير. من بين مجموعة المقبلات، البابا غنوج كانت الأحسن؛ طعم الباذنجان كان واضح والسلطة ككل كانت مضبوطة وطعمها كان أحلى لما قلبنا رشة زيت الزيتون اللي كانت عليها. ولكن ورق العنب للأسف ما كانش بالجودة اللي تعودنا عليها من تبولة؛ فكان ما لوش نكهة مميزة، وخلطة الأرز كانت محتاجة توابل أكثر من كده. بالرغم من الأطباق الرئيسية جمع ما بينهم التتبيلة المضبوطة، إلا أنها ما قدرتش أنها تغطي عيب خطير في جودة اللحمة في الطبقين. كفتة اللبن الزبادي بتبقى عبارة عن خبز محمص وقطع كفتة وعليها زبادي وحبات صنوبر. حسينا أن قطع الخبز ما لهاش أهمية لأن الزبادي –اللي كان طعمه فريش ومنعش- كان حولها لعجينة في دقائق. سوده بتلو مطفي هي عبارة عن مكعبات كبدة بتلو معها صوص ليمون ودبس الرمان، ما كانش عندنا مشكلة أننا نغمس بالعيش الصوص الخاص بالطبق، ولكن قطع الكبدة فبالرغم من أنها وفيرة إلا أن نكهتها كانت قوية ككبدة. في النهاية طلبنا ليالي لبنان كحلو (30 جنيه)، وهي عبارة عن شرائح موز وقشطة مع قطع الفستق المحمص. الحلو كان أحسن حاجة ممكن ننهي بيها التجربة اللي ما نقدرش نقول عليها أحلى حاجة في الدنيا. قطع الموز والقشطة كانوا هم الاثنين فريش، وحلاوة الموز موازنة طعم القشطة المحايد. للأسف ما نقدرش نقول أن دي أحسن تجاربنا مع تبولة، واللي معروف أنه من أكبر الاسامي الموجودة في عالم المطاعم اللبنانية في القاهرة. يمكن زحمة رمضان عاملة قلق في الحجز، إلا أن الخدمة كانت كويسة في المجمل، ولكن المشكلة اللي محتاجة تتحل بجد هي جودة اللحم المستخدمة في المكان.

...

وحوي رمضان لاونج: سهرة رمضانية لطيفة وأجواء هادئة
اصدرت في: 20/06/2016

مفيش بلاد كثيرة بتعرف تحتفل برمضان زي مصر، المصري مالهوش مثيل في الاحتفال بأي مناسبة بكل الطرق اللي تخطر على البال.. و رمضان تحديدًا هو أهم مناسبة عند المصريين وبتتحول فيه القاهرة لمهرجان رائع من الألوان والأجواء الجميلة، وطبعًا الخيام الرمضانية بتظهر في بداية الشهر علشان تقدم لنا أجمل الأكلات والعروض الترفيهية وغيرها من الأجواء الممتعة. لو كنت من الناس اللي بتدور على مكان للسهر تقضي فيه وقت لطيف وهادئ بعيد عن الدوشة، "وحوي رمضان لاونج" تتميز بكونها خيمة رمضانية بتقدم تجربة لطيفة وبعيدة عن المبالغة اللي بنشوفها في رمضان، "وحوي" زي ما هتشوف مافيهاش حاجة مبالغ فيها.. الخيمة للسنة الرابعة على التوالي تتميز بمكانها الهايل على سطح مركب الباشا 1901 في الزمالك، ورغم أن المركب عليها أماكن ثانية مع المراكب المجاورة لها، لكن ميزة وحوي إنها بعيدة عن الدوشة والزحمة الرهيبة اللي بنشوفهم الأيام دي، وهو ده سر تميز "وحوي".. جمال "وحوي" كمان بيظهر في اللمسات الرمضانية البسيطة اللي بتزين الروف الواسع والقعدات الكبيرة، مع شوية قعدات أصغر شوية لمحبي الخصوصية.. الإضاءة هناك خافتة علشان تعمل أجواء هادئة للمكان. صحيح وحوي بيعملوا فطار، لكن الشغل العالي بيكون في السحور، اللي تقدر تستمع فيه بأكلات بسيطة ممتازة مع الاستمتاع بالمسلسلات والشيشة، وتعلب طاولة وغيرها من الألعاب المسلية.. السحور يشمل أطباق فول (29.90 جنيه) وطعمية (28.90 جنيه) مع صفايح لبناني لذيذة محشية سبانخ (39.90 جنيه) ومحشي ورق عنب معمول بمزاج (39.90 جنيه). طبعًا الأطباق دي مناسبة جدًا للسحور، لكن لو عندك الجرأة تدوس في أطباق رئيسية قوية، يبقى عليك وعلى شركسية الفراخ (94.90 جنيه) بطعمها اللذيذ وصوص عين الجمل المضبوط، أو ممكن تطلب شاورمة (69.90 جنيه) طعمها مختلف عن طعم الشاورمة اللي عارفينها، بس هايلة مفيش كلام. قليل جدًا لما تلاقي سحور من غير شيشة، وإحنا طلبنا شيشة تفاح (41.90 جنيه + 9.90 سعر الليّ) كانت قوية ونكهتها رائعة وحقيقي تستاهل سعرها الغالي.. أضف على كل اللي فات شوية مشروبات رمضانية زي الكركديه والتمر وكمان حمّص الشام (18.90 جنيه) وبكده تكون تجربة سحور متنوعة وممتازة. وأنت رايح وحوي هتكون متأكد إن مفيش مغني شعبي لابس بدلة بتلمع وبيغني عند ترابيزتك وأنت بتحاول تبعد نظرك عنه، والناس حواليك بتصفق بشكل هستيري مبالغ فيه، والأكيد إنك هتستمع في وحوي بتجربة سحور راقية هتحقق لك حلم "الأنتخة" بعد وجبة فطار محترمة.

...

كريف: زحمة رمضان ما أثرتش على مستوى أشهر مطعم في الزمالك
اصدرت في: 14/06/2016

ناس كثير بتاخدها من قصيرها وما تفطرش برة البيت في رمضان؛ يمكن لأن أغلب المطاعم بتبقى عاملة Set Menus مش شرط تناسب كل الأذواق، ده غير أن غالبًا ما بيكون سعرها أغلى من المعتاد. كل ده بيبقى قبله وجع الدماغ بتاع الحجز قبلها بكام يوم، وكام فرد ومين هياكل إيه، ونأكد الحجز كمان مرة –ده إذا ما كانش لازم تدفع حاجة تحت الحساب... نراهنك أن دماغك وجعتك من مجرد قراءة الفقرة. كل ده كوم واللي بيحصل في المطعم كوم ثاني؛ من أول التأخير والخدمة والهرجلة لحد مستوى الأكل اللي ممكن ما يكونش يستاهل كل الترتيبات اللي موجودة في الفقرة الأولى. نعترف أننا كنا متخوفين من خوض التجربة في أول رمضان لنا ككتاب مقالات نقدية في كايرو 360، ولكن بمرور الوقت بقى الموضوع مُسلي ومفيد بالنسبة لنا ولك، وبقينا عارفين نروح نفطر فين ومين اللي يعتمد عليه وهكذا. وأهو نكون شيلنا عنك هم تجربة ما لهاش لازمة. كريف – Crave الزمالك من أكثر الأماكن اللي لها شعبية كبيرة، وعلشان كده قررنا نشوف هيعمل لنا إيه في رمضان. أول حاجة عملناها إننا دخلنا على صفحة كريف على الفيسبوك، وجبنا أرقام الحجز من هنا وحجزنا قبلها بيوم –خد بالك لو العدد كبير أو خلاص قررت اليوم اللي هتروح فيه احجز في أقرب وقت علشان المطعم كله بيبقى على آخره- هيطلب منك أنك تدفع deposit ، وأنك تحدد الأطباق الرئيسية واللي موجودة من المنيو العادية –ما عدا البيتزا والساندويتشات. إحنا طلبنا طبق لحم بعيش الغراب (92.95 جنيه) وفراخ مشوية (65.92 جنيه). وعلشان الموضوع يبقى أسهل علينا وعليهم؛ كريف عمل الشوربة والسلطات بوفيه مفتوح معاهم مشروب رمضاني بيجي لك لحد عندك على الترابيزة –اختار من الثلاثة: كركديه، قمر الدين، تمر هندي، اختارنا منهم الأول واللي نزل قبل الفطار بوقت بحوالي 20 دقيقة، أما المياه فكل الترابيزات كان عليها زجاجة كبيرة ساقعة (13.95 جنيه) من قبل ما نوصل. قبل الفطار بحوالي 15 دقيقة كان البوفيه مفتوح، واختارنا من بين لسان العصفور وشوربة الكريمة بالمشروم الثانية، واللي كان قوامها مثالي؛ كريمي وفي نفس الوقت خفيفة ما تشبعكش. السلاطات كانت متنوعة، وكل حاجة كانت فريش، عجبنا منها سلطة بالكينوا والكول سلو، بس كان فيه مجموعة من قطع الجمبري المشوية على أسياخ خشب كانت مملحة جدًا، وننصحك أنك تضيف على السلطة درسينج من الموجود في البوفيه لأن هي دي اللي هتبل لك السلطة –لو ما لكش في الدرسينج زيّ حالتنا ضيف ملح وفلفل وكله هيبقى تمام. حالًا على ما كنا خلصنا الشوربة كان الأكل نزل على الترابيزة، سخن وفريش. طبق الفراخ المشوية كان هائل؛ مكون من قطعتين فراخ حجمهم متوسط وسمكهم ممتاز ومحتفظين بطراوتهم من أول لآخر حتة فيهم. الأطباق الجانبية كانت خضار سوتيه وبطاطس مهروسة واللي كملوا خفة الطبق؛ الطبق الجانبي الأول الخضار تسويته مظبوطة جدًا (لا هو مهري ولا هو مش مستوي) وأنواع الخضار فيه كثيرة، أما البطاطس فكانت خفيفة. أما الطبق الرئيسي الثاني فبالرغم من أنه إجمالًا كان رائع، إلا أن بعض قطع اللحمة كانت محتاجة تتبل زيادة وخصوصًا أن الصوص ما كانش غني زي ما إحنا متعودين –بس إحنا عارفين أن لما بيتم تجهيز صوص لعدد كبير وارد جدًا أن الصوص يخف حبتين. الأطباق الجانبية زي الأرز الأبيض والخضار السوتيه كانوا بنفس جودة الأطباق الجانبية اللي قلنا عليهم في الطبق اللي قبله. نقدر نقول لك وإحنا مرتاحين أن الفطار في كريف تجربة ممتعة وتقدر تروحه وأنت مطمئن. ونعتقد أن مسألة تجهيز المطعم لرمضان بالنسبة لكريف حاجة سهلة، وخصوصًا أن المكان مشهور بأنه يعتمد عليه في الـ Catering (تجهيز أكل للعزومات الكبيرة والأفراح)، وبالتالي حتى والمطعم مليان على آخره مستوى الأكل هايل. أما الخدمة فهي محترفة وسريعة جدًا لدرجة والقائمين على الخدمة كانوا بيجروا في كل حتة ومستعدين يقدموا لك اللي أنت تطلبه بمنتهى الذوق والرقي.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

النهارده في القاهرة: وجبة فنون كومبو.. إكسترا مسرح وأفلام

يوم جديد في كايرو. طبعًا فيه الروتين المعتاد من شغل ومشاوير وغيرهم. وحاجات ممكن تحسسك بشوية ملل. بس على مين؟ طول ما أجندتنا موجودة انسى إن الملل يعرف لك طريق. علشان ال