تدور أحداث الفيلم حول عميلة خاصة بمكتب التحقيقات الفيدرالي معروفة بتوترها وسرعة غضبها، بـ تتعاون مع شرطية من بوسطن للقبض على واحد من أكبر رؤساء عصابات المخدرات في إطار كوميدي، تتحول الأمور بينهم إلى صداقة حقيقية.