في الجزء الأخير من سلسلة أفلام الرعب، تكتشف العائلة أفلام فيديو قديمة، والتي تغير مجرى الأحداث.