"ليبي داي" تعود لمنزل طفولتها، لتتذكر حادث مقتل والديها المأسوي.