تدور قصة الفيلم في إطار كوميدي يتطرق للظروف الحياتية والأوضاع الإجتماعية والإقتصادية الصعبة التي أصبح الشعب المصري يعاني منها كقضية إرتفاع الأسعار.