الصحفي الأمريكي "بول كيمب" يعمل بالقطعة في وظيفة بويرتو ريكو لجريدة محلية خلال فترة الخمسينيات ويكافح لكي يجد التوازن ما بين ثقافة الجزيرة والمغتربين الذي يعيشون فيها.