أدب الرحلات نوع متميز جدًا من الكتابة، مثير وجذاب، بـ يخطف خيال القارئ ويأخذه معاه لكل الأماكن والأشخاص اللى هـ يمر بهم الكاتب خلال الرحلة، وعلشان النوع ده فعلاً بـ ينقل للناس تجارب ومواقف السفر والتجوال لازم طريقة الكتابة والسرد تكون على نفس مستوى التشويق والجذب.

"القاهرة مدريد" هو الكتاب الأول للكاتب الشاب فادى صلاح لكنه مش أول تجربة سفر. ويمكن ده اللى جعل فادى متمكن جدًا فى رحلته وجرىء لدرجة أن يغير خطته والهدف اللى سافر له ويتحرك لأماكن جديدة بعيدة عن المجموعة اللى كان مقرر حضور المؤتمر معاهم، كل ده جعل فادى يختزن التجربة بشكل جيد جدًا يستحق العرض والكتابة، لكن طريقة العرض هى اللى فيها كلام.

المؤلف تعرض أثناء حكيه لأدق التفاصيل اللى كان بـ يمر بها لدرجة خليتنا نظن أنه كان ماسك ورقة وقلم طول الوقت وبـ يكتب هو فين ومع مين وبـ يعملوا إيه، ويمكن ده نتيجة الانبهار اللى كان مسيطر على المؤلف وقت الرحلة لكنه ببساطة تعرض لتفاصيل موجودة هنا فى مصر وبـ نشوفها كثير، يعنى مثلاً مش هـ يضيف لمتعة الرحلة اللى إحنا بـ ننتظرها كقراء أن الكاتب كان فى مكان ممنوع فيه التدخين وخرج يشرب سيجارة بره مع صديقه ولا أنه صحى الساعة 8 بالضبط ولا أن المسافة بين مدريد وسلامانكا 3 ساعات إلا ربع ولا أنه فى يوم ما كانش عارف ينام وفضل يقلب بين القنوات فى التليفزيون، خاصة أن السرد فى المواقف دى كان بشكل تقريرى شديد بعيد عن الحكى القصصى أو الروائى.

فادى يمتلك ذاكرة قوية بالإضافة لقدرة ملاحظة عالية لكل حاجة بـ تدور حوله، ولأنه استمتع بكل لحظة في رحلته كان عاوز يشارك قراؤه فى كل متعته، لكن نعتقد أنه لو اختصر شوية تفاصيل زيادة كان الموضوع هـ يخرج بشكل أفضل وأكثر جذبًا، وعلى مستوى الرحلة فادى أمتعنا بوصف جيد جدًا للأماكن اللى زارها وتفاصيلها وشكلها وشكل زوارها والصعوبات اللى واجهته فى دخول بعض الأماكن، وعادات بعض الناس اللى قابلهم فى مدريد وبرشلونة وروما سواء من الأسبان والإيطاليين أو من غيرهم.

ومن أغرب الأشياء اللى رصدها فادى فى الكتاب هو وجود مقاطعة فى أسبانيا تحمل اسم "كتالونيا" لا يعترف سكانها بأنهم من الأسبان وبـ يعتبروا أنهم "كتالونيين" وأن لغتهم الرسمية هى اللغة الكتالونية وبالفعل كل اللوحات الإرشادية والعبارات المكتوبة فى محطة المترو والشوارع مكتوبة بالكتالونية، بالإضافة إلى أن سكان كتالونيا بـ يكرهوا "الأسبان" كره شديد على حد وصف أحدى سيدات كتالونيا للمؤلف.

الكتاب يعتبر بداية جيدة لمؤلف واضح أنه قرر يتخصص فى أدب الرحلات.