علشان المسافة من قصر الشوق للسكرية محتاجة راحة فى خمارة القط الأسود، وده طبعًا هـ يكون فى القاهرة 30، مش أى رقم ثانى ولا أى عنوان ثانى للغلابة والحرافيش اللى اللص والكلاب بهدلوا بعض فى الطريق للوصول إلى أولاد حارتنا، علشان كل اللى فات ده قررت دكتورة لطيفة الزيات تعمل دراسة عن أدب نجيب محفوظ، يا ترى أنت مهتم؟
مهتم يعنى تعرف مين نجيب محفوظ أصلًا، هو تقريبًا كده وتوكالنا على الله أول أديب مصرى يأخذ نوبل، وقبل ما يأخذها كان عادى يعنى ما حدش بـ يهتم به إلا الناس اللى بـ تقدر، لكن علشان عقدة الخواجة، أول ما عم نجيب أخد نوبل كل التليفزيونات الراديوهات والجوامع والكنائس والبارات جابوا سيرة الرجل، وما أطولش عليكم.
دكتورة لطيفة عملت مجموعة دراسات عن أدب نجيب محفوظ قدمت فيه قراءة جديدة لرواية اللص والكلاب، خصوصًا فى الشكل الروائى عند نجيب محفوظ وفيه هـ تعرف قد إيه الرجل ده متميز فى أنه قادر على خلق صورة رمزية من خلال حكاية بسيطة، وإزاى قدر يطور فى مفهوم القصة المصرية من خلال حريته فى الكتابة وأبعاده الفلسفية فى الحكاية.
الفلسفة نقطة مهمة جدًا فى الدراسة لدرجة أن دكتورة لطيفة ربطت بين محفوظ والفيلسوف الكبير "هيجل" وقدرت بالفعل ترصد مجموعة مقارنات مدهشة تخليك تعرف قد إيه كان نجيب شخصية عالمية سواء على مستوى الكتابة أو على مستوى التفكير والتحليل والربط بين الأشياء داخل الحكاية الواحدة.
الكتاب بـ يعالج طريقة كتابة نجيب والمقالات اللى فيه كُتبت من أوائل الستينيات لحد 2012، يعنى عمر طويل من الدراسة والبحث عن فكرة الكون عند الروائى والتحليل الاجتماعى ومصادره الفلسفية ومفهوم الزمن عنده أنه كتاب عن عالم نجيب محفوظ، فهل من قارئ؟
اقرأ الصورة والمثال وما تضايقش من المصطلحات لأنك بعد ما تخلص الكتاب هـ تعرف يعنى إيه مصر فيها ناس مهمة بس إحنا ممكن ناخذ بالنا أو نعمل نفسنا...