فيه فترة –من حوالي 10 سنين كده- كانت المهندسين هي المكان الموجود فيه كل الكافيهات الجديدة، وكان طبيعي جدًا أنك تروح يوم الخميس كافيه زي Lipstick أو فرح كافيه، وغيرهم. بالتدريج بدأت الأماكن دي تختفي، وفي المقابل أصبحت كل الكافيهات الجديدة مكانها الزمالك. ولكن مؤخرًا بدأنا نلاحظ أن الكافيهات عددها زاد في المهندسين، آخرهم "مزار لاونج – Mazar Lounge".

بعكس كافيهات الزمالك اللي معظمها ضيق، مساحة مزار كبيرة لأنه مكوَن من دورين، وكل دور لوحده واسع، ديكوراته بسيطة جدًا: الحوائط باللون الأبيض، موزع عليها مجموعة من اللوحات المودرن، وشاشات الـ LCD، أما أماكن الجلوس فهي عبارة عن ترابيزات سطحها من الزجاج الملون، وكنب من الجلد الأبيض يتسع لشخصين أو كراسي معدنية لونها رمادي، أجمل حاجة أن القعدات منفصلة وبينها مساحات كبيرة، وبالتالي مش هـ تزعجك الزحمة مهما كانت الأعداد كبيرة.

بعد ما اختارنا قعدتنا، قدم لنا الجرسون منيو متهالكة جدًا مكتوب عليها Pre Menu، وبما أنهم فاتحين من شهرين فهمنا أن المنيو دي من أيام الـ Soft Opening، وخصوصًا أن منيو الشيشة عبارة عن ورقة مطبوعة بالأبيض والأسود وملصقة على آخر ظهر المنيو. المهم، اختارنا باستا بفواكة البحر (49.50 جنيه)، بيتزا بالطماطم المجففة (54.50 جنيه) كبداية.

التقديم كان ممتاز وكمية الأكل وفيرة؛ المأكولات البحرية في الباستا كانت كثيرة: عجبنا منها بلح البحر واللي كانت تتبيلته وتسويته ممتازين، أما الجمبري فكان للأسف مطاطي وغير طازج بالمرة بالرغم من أن حجمه كان كبير نسبيًا، الباستا نفسها كانت ممتازة التسوية إلا أن عيبها الوحيد والقاتل كان الصوص؛ نسبة بهارات السمك فيه كانت قوية جدًا وبالتالي قضيت على النكهة الطبيعية لفواكة البحر اللي كانت لوحدها كافية.

تحمسنا للبيتزا لأنها مخبوزة في فرن حجري، والمفروض أن طريقة الخبز دي ميزة هـ تضيف لها نكهة خاصة وقرمشة. الميزة انقلبت للعنة لأن العجينة ما كانتش مستوية في الوسط بالرغم من رُفع سُمكها. ده غير أننا ما قدرناش نحدد فين الطماطم المجففة بالضبط، كل اللي لاقيناه كان صوص طماطم معلب بطعمه المر، طماطم شيري وأنصاف زيتون هنا وهناك... صحيح الجبنة وفيرة، بس على الأقل تيجي البيتزا زي ما مكتوبة في المنيو... بلاش دي كمان، يقدموها مستوية طيب!

قررنا ننسى التجربتين المؤسفتين بشيشة بنكهة الكيوي (21 جنيه)، كابتشينو مثلج بالكراميل (25.50 جنيه) وعصير برتقال (15 جنيه) وأخيرًا مشروب شوكولاتة غامقة بالكريمة (18.50 جنيه).

 مزار من الأماكن القليلة جدًا اللي لاحظنا فيها أن الجرسون المخصص للشيشة عارف هو بـ يعمل إيه؛ بالرغم من أنه كان جرسون الشيشة الوحيد في الدور اللي كنا قاعدين فيه، إلا أنه كان بـ يغير الولعة من وقت لآخر من نفسه، بعكس أماكن ثانية تتحط الشيشة جنبك وتقعد تدوّر ساعتين على الجرسون علشان يضبطها لك. الكابتشينو المثلج كان رائع، بالرغم من أن طعم الكراميل كان طاغ على نكهة القهوة، إلا أننا ما ننكرش أن المشروب كان ممتاز، خصوصًا قوامه اللي كان خفيف وكريمي في نفس الوقت.

عصير البرتقال كان ممتاز، طازج ومسكر في الوقت نفسه، مشروب الشوكولاتة الساخن كان أعظم حاجة ذقناها في حياتنا: قوامه وطعمه كان مضبوط جدًا. توقعنا أن الكريمة هـ تكون السميكة المخفوقة، واللي عادة بـ تكون باردة لدرجة أنها بـ تبّرد المشروب بعد دقائق من تقديمه، إلا أنها كانت خفيفة جدًا أشبه بالرغوة فخففت من تركيز الشوكولاتة ووازنت الطعم ككل.

بغض النظر عن الأكل؛ مزار يعتبر فعلًا أنسب مكان تقعد تشرب فيه شيشة ومشروب لطيف مع أصحابك، وعلى عكس أماكن ثانية كثير شبيهة سواء في المهندسين أو الزمالك هـ تقعد براحتك من غير زحمة وهـ تستمتع بخدمة ممتازة.