وسط عدد لانهائي من صالونات الحلاقة المنتشرة بطول القاهرة وعرضها، أكيد العاصمة فى حاجة لعدد أكبر من الأماكن الكبيرة لخدمة القطاع الكبير من الرجال المهتمين بالمظاهر الأنيقة، واللى أكيد عددهم كبير فى مصر اليومين دول.

"صالوني - Salony" صالون تجميل تأسس حديثًا مع خبرة عدد من الحلاقين من الصالون المعروف محمد الصغير، مكانه أمام فندق فلامنكو فى الزمالك.

المكان الواسع ديكوراته مبهرة فى الحقيقة، مع ألوان بسيطة من الأسود، الأبيض والرمادى. الشكل العام يميل ناحية الطابع الذكوري، وكمان وقت زيارتنا كان شغال مزيكا جاز.

مع أول خطواتنا داخل المكان، قابلنا فريق من الحلاقين المهذبين سألونا بمنتهى اللباقة نشرب إيه. بعد وقت بسيط توجهنا لكراسى جلد مريحة –ملحق بها أحواض– لغسل الشعر سريعًا بالشامبو. قبل ما يبدأ، سألنا الحلاق المسؤول هل نفضل المياه تكون باردة ولا دافئة، وبعدها مساج بسيط للرأس، وبكده تمت عملية الغسيل والتجفيف، وجهزنا لبدء الحلاقة. أمام المرأة، حلاق ثانى لطيف تولى عملية قص الشعر، ووسطها كان بـ يفتح معانا بشكل لطيف مواضيع على طريقة الحلاقين الشهيرة.

وصلنا لمرحلة حلاقة الذقن، وبرضه وصل حلاق مختلف، كان مهذب كفاية أنه يقدم لنا شاى وسيجارة قبل ما نبدأ. بعدها بشوية، وجوهنا غطاها طبقة سميكة من الكريم اللى اتحلق بسهولة. الحلاق كان متمكن، حريص وقدر يتجنب حصول أى جروح، ودي طبعًا ميزة كبيرة.

قررنا ولأول مرة فى حياتنا نجرب علاجات الوجه. الموضوع يشمل تدليك للوجه، بخار، كريم وقناع من الطمي ترك وجوهنا ناعمة بشكل محرج. وصلنا للمسات الأخيرة، رجعنا من ثاني للحوض لإزالة الطمى وغطى وجهنا بفوطة ساخنة قبل ما تتقفل مسامنا بالمياه الباردة المؤلمة.

الجلسة المطولة كلفتنا 160 جنيه، وده يعتبر غالي فى الحقيقة، لكن بالنظر لموقع صالوني، ديكوراته الأنيقة والخدمة المميزة، أكيد الموضوع يستاهل. بـ ننصح كل واحد ساكن فى المدينة أنه يجرب المكان، وتأكد أن لا أنت ولا الشخص المقرب لك هـ تحبطوا من النتائج.