مطاعم كتيرة من اللي فتحت مؤخراً في القاهرة ناقصها كتير من عناصر الجودة سواء في التصميم أو الديكور أو في المطبخ والمأكولات. بس احنا متحمسين جداً لمطعم «داونتاون 34» أو وسط البلد 34 ومعتقدين أنه هـ يبقى من أهم مطاعم منطقة وسط البلد بعد فترة قليلة، وأسباب إعتقادنا ده كتيرة جداً.

موجود في شارع عدلي الساحر، واللي ناس كتير مش بـ تاخد بالها من روعته، وقريب من تقاطعه مع شارع محمد فريد، وممكن ماتشفش باب المطعم بسهولة عشان الديكور بتاعه من برة بسيط ومش ملفت، فدوَّر على واجهة المحل اللي كلها شبابيك إزاز من برة.

المطعم اللي متكون من دورين إتأسس أصلاً سنة 1934 بس تم تجديده وإحيائه مرة تانية من قريب وبقى شكله عصري جداً بتصميم عالمي وبطابع محلي عريق؛ مزيج هايل بين الحاجتين.

الشبابيك العالية اللي على جانبين المطعم عليها صور من وسط البلد والقاهرة من القرن الـ19، والإضاءة عبارة عن 3 لمبات متعلقة في السقف العالي جداً للمكان وقطع الأثاث نفسها بالألوان البني والأخضر بدرجاته وبـ تدي إحساس بالراحة والرجوع للطبيعة.

ممكن تقعد في الدور التاني بس الدنيا دوشة شوية فوق، منظر الشارع أحلى من الدور الأرضي وفيه حيوية أكتر. الديكور مخلَّي المساحة الداخلية واسعة عشان متنسق بشكل سليم وكل ترابيزة ليها خصوصيتها ومساحة فاضية كفاية حواليها. احنا لقينا نفسنا فريسة للكراسي الجلد الكبيرة المريحة في وسط المطعم، بس الترابيزات المعمولة عشان 4 أفراد الموجودة في الأركان وجنب الحوائط تعتبر مثالية للإجتماعات ولعشاء عمل.

سواء كنت هـ تاخد الأكل بسرعة وتمشي أو هـ تقضي شوية وقت داخل المطعم، الخدمة جيدة جداً وفي نفس الوقت مافيش الإهتمام الزايد اللي ممكن يضايق، ودي حاجة تحسب للمحل. إنطباعنا الأول عن المنيو كان انه عادي ومع ذلك هو فيه أطباق من كل المطابخ العالمية بالإضافة للأطباق المصرية المميزة. المشهيات فيها المزّات والسلاطات والشوربات بأسعار من 10 لـ30 جنيه، والأطباق الرئيسية فيها طواجن ومشويات ومكرونات ومعجنات وأسعارها من 35 لـ70 جنيه، والعصائر المتلجة ما بين 10 لـ17 جنيه.

إبتدينا بالسمبوسك (19 جنيه) والفتوش (12 جنيه)، شوية ليمون على السمبوسك خلّت طعمها تحفة، والفتوش كان ناقص شوية مكونات بس كان فريش وطعمه حلو.

الطبق الرئيسي إتقدم لنا بشكل رائع، كان ملوخية بالفراخ (52 جنيه) وفيليه لحمة مشوية (60 جنيه). الملوخية كانت تقيلة ومليانة ثوم بس كان طعمها عظيم بعد ما إتحطت على الرز ومع النص فرخة المقسومة على نصين وكل نص مرشوش عليه فلفل وملفوف في ورق الزبدة. اللحمة كانت طازة و كأن الدبيحة لسه جاية حالاً، كانت بـ تنقط سمنتها وهي قدامنا، طعمها روعة ومتبلة ومشوية كويس جداً.

مقدرناش نقاوم «أم علي» بالمكسرات وكان سعرها 25 جنيه، وطلبنا «إيلي إسبرسو» بـ 15 جنيه بس للأسف كان خفيف شوية، والقهوة التركي ماكانتش حلوة قوي برضه بس الويتر شالها من الشيك لما طلبنا الحساب لما حس إنها مش عجبانا.

الويترز لسه عايزين شوية تدريب، بس خدمة العملاء بشكل عام تعتبر ممتازة عشان كده إحنا معجبين بـ«وسط البلد 34». المطعم مليان طاقة إيجابية وأصالة وشياكة ومطبخه لذيذ. جرب زيارة المطعم مرة وأكيد هـ تحب قعدته وجوه وهـ ترجعله تاني.