مانشيت برنامج صحفي بـ يُذاع على قناة «أون تي في» وبـ يقدمه الكاتب الصحفي جابر القرموطي وإخراج أحمد عوض.

مانشيت فكرته ظهرت في كذا برنامج على قنوات فضائية كثيرة قبل كده زي برنامج «الطبعة الأولى» للإعلامي أحمد المسلماني، ومن خلال الحلقات بـ يستعرض الكاتب الصحفي جابر القرموطي الصحف الصادرة وهي لسه نازلة "طازة" في نفس ليلة بث البرنامج مع التعليق عليها بإيجاز، يعني أنت لو ماعندكش وقت أو مزاج تجيب كل الصحف والجرائد وتقراها علشان تعرف الأخبار، أو لو ما كنتش من محبي نشرات الأخبار العادية بس في نفس الوقت عاوز تعرف الدنيا فيها إيه؛ جابر القرموطي هـ يجيبها لك لحد عندك في البيت أو في أي مكان فيه تليفزيون وبـ يجيب قناة «أون تي في» ويستعرض لك العناوين الرئيسية ويعلق لك عليها كمان كما لو كان قاعد بـ يدردش معاك.

والجديد بقى وبـ يخلي البرنامج مختلف عن البرامج المشابهة هو استضافة إعلاميين وكُتاب وصحفيين وفنانين بهدف تبادل الحوارات والآراء معاهم في بعض الحلقات.

وكما هو معتاد في القناة فيه فريق عمل متكامل ومنظم من الأول للآخر ابتداءً من الديكور اللي دائمًا لازم يكون متناسق مع شعار القناة باللون الأصفر وهو في البرنامج ده عبارة عن صور لمانشيتات ومقالات صحفية في الخلفية مرورًا بالإضاءة المتزنة غير المبهرجة وانتهاءً بمهندس الديكور اللي بـ يغير رؤيته لديكور البلاتوه من وقت لوقت تبعًا لمتطلبات الحلقة.

في الحقيقة الفترة الأخيرة وبالتحديد تزامنًا مع أحداث ثورة 25 يناير اتعرض برنامج «مانشيت» لانتقادات كثيرة مع متابعة مختلف شرائح الشعب المصري لشاشات التليفزيون والقنوات الفضائية لمتابعة الأخبار المحلية ومستجدات أحداث الثورة، حيث أن جابر القرموطي له أسلوب منفرد، وده بسبب أنه بـ يكون منفعل زيادة أثناء تعليقه على الخبر وده خلى ناس كثيرة تنتقده بسبب حماسته الزائدة اللي معاها بـ يعلى صوته، كما أنه وجه له نقد آخر بـ يصفه بأنه متشائم وبـ يبث روح الكآبة في المشاهدين.

وبالرغم من تأييد القرموطي للثورة إلا أن نقد آخر اتوجه له والمرة دي كان عنيف شوية، والنقد ده كان على ردة فعله تجاه إعلان تنحي الرئيس السابق حسني مبارك، حيث بكى بالدموع على الهواء تعاطفًا مع الرئيس المخلوع وقال ساعتها: "حسني مبارك وقع وكثرت سكاكينه" وده طبعًا أثار غضب مصريين كثير بالذات أن مبرره بعد كده كان غير مقنع.

وبعد ما اتفضح الفساد الإعلامي في ظل النظام القديم، قدم جابر حلقة لا تنسى من البرنامج استعرضت ملف الإعلام الرسمي المتمثل في الصحافة القومية والتليفزيون، ومصيرها بعد ثورة 25 يناير، وكان من ضيوفها الأستاذ إسلام عفيفي مساعد مدير التحرير في أخبار اليوم واتكلم عن معايير اختيار رؤساء تحرير الصحف القومية وفي نفس الحلقة تكلمت الأستاذة مديحة دسوقي بـ تطالب بتغيير حقيقي في التليفزيون بأكمله لأنه ملك الشعب ولازم يعبر عنه بكل طوائفه.

البرنامج بـ يذاع على الهواء من الأحد إلى الخميس الساعة 8 مساءً .