مشكلة الكتابة عن المسلسل ده مش هـ يقدر الواحد يبعد عن الصحافة اللي بـ تكتب عن القضايا والمشكلات الخاصة بـ نفس المسلسل!

"جانيت" أو "صباح" كانت مجرد طفلة جميلة نفسها تغني، ومع أن والدها "جورج" بـ يمنعها من الموضوع ده، لكن والدتها كانت بـ تشجعها، لكن الحياة بالنسبة لـ "صباح" كانت رحلة عذاب متواصلة مش لأن بس أختها ماتت وهي صغيرة، لكن لأن أخوها قتل والدتهم لأنه افتكر أنها بـ تخون والدهم "جورج" مع "شفيق" اللي بـ يحب خالتهم "جميلة" بدون أمل، كمان حُرمت "صباح" من رؤية ابنها "صباح" من زوجها الأول "نجيب الشماس"، وبالتالي مع أن حياة الفن والأضواء والشهرة بـ تعطي كثير لـ "صباح" من ضمنها الفلوس، لكن متاعب الحياة وعذابها مستمر وبـ نتابع ده يوميًا في حياة "صباح".

ما ننكرش أن كارول سماحة حاولت بـ قدر الإمكان أنها تأخذ من روح "الشحرورة" لأن التفاصيل الشكلية والجسدية بعيدة كل البعد عنها، وقدرت كارول سماحة تقدم أداء متوازن، لكن فيه مشكلات حامت حول المسلسل من رفع المطربة الكبيرة فيروز قضية على المسلسل لو تعرض لقصة حب "صباح" بزوجها "عاصي رحباني"، غير أن قبل المسلسل قام المؤلف أيمن سلامة بـ كتابة مسلسل عن حياة "الشحرورة" لكن استقر في النهاية في يد المؤلف فداء الشندويلي، الكتابة النقدية أو الفنية عن المسلسل ده صعبة لأن أي كاتب صعب يفصل بين الفن المعروض وبين المشكلات اللي تتبع الفن المعروض ده.

بعيدًا عن كل الكلام ده نقدر نعتبر المسلسل هو الأول في تقديم سيرة حياة شخصية فنية معروفة في الوقت اللي نفس الشخصية دي موجودة وعايشة وسطنا، وده نقدر نعتبره شيء كويس وجديد، لكن المشكلة في التدخلات من جوانب كثير مما يؤثر على القصة المعروضة، كمان المسلسل بـ يقدم جانب إنساني جدًا في حياة "صباح"، مع إنه يميل ناحية أنها شخصية مظلومة أو مغلوب على أمرها للأسف زي معظم المسلسلات اللي بـ تتكلم عن السير الذاتية، وده مش إجمالاً صحيح.

المخرج أحمد شفيق قدر يقدم مسلسل شبه متوازن، خاصة في الجزء الأول، مع تقديم طبيعة خلابة ومناظر جديدة على المُشاهد في لبنان من خلال كاميرا بـ تحاول تلتقط كل التفاصيل، لكن ساعات تحس بالرغم من كده أن فيه فقر شوية في الإنتاج، خاصة في المَشاهد الداخلية، فالديكورات كويسة لكن مش بالفخامة المتوقعة لمسلسل كبير زي ده عن حياة "صباح".

كمان فيه مشكلة في تقديم الشخصيات الفنية الثانية من خلال وجوه ثانوية، وكأن المقصود أن كارول سماحة هي النجمة الأولى والأخيرة، يعني مثلاً إيهاب فهمي لا يصلح على الإطلاق لدور فريد الأطرش، وكمان حنان سليمان لا تصلح علشان تلعب دور الممثلة الكبيرة فردوس محمد، والممثل اللي لعب دور أنور وجدي في حركات أفلامه بعيد عن روح الشخصية نفسها.

كمان بعد تصريحات "صباح" الحقيقية أنها خانت جميع أزواجها، فالمشكلة أن معظم المُشاهدين مُنتظرين أنهم يشوفوا قصص الخيانات دي، وده بعيد كل البعد عن اللي بـ يحاول المسلسل يعمله.

نقدر نعتبر المسلسل بشكل إجمالي محاولة اجتهاد من صناعه لتقديم دراما إنسانية عن شخصية كبيرة في حجم "صباح"، لكن ما نقدرش ننكر أن التجربة كانت ممكن تكون أفضل، لولا اعتبار أن كارول سماحة تفضل مكسب لكونها أثبتت أنها ممثلة مش سهلة وتقدر تمسك بـ تفاصيل ومعالم الشخصية.