كل واحد فينا بـ يحلم أن يكون عنده فلوس كثيرة إما أنه يزود دخله أو يدخل مسابقة ويحالفه الحظ ويكسب منها فلوس كثيرة، وده اللى يقدر يحققه برنامج Deal or no deal اللى بـ يعرض على قناة النهار الفضائية.

بـ تقوم فكرة البرنامج على وجود 22 مشترك فيه ويتم اختيار شخص واحد فقط من فرز الكمبيوتر وطبعًا كل متسابق بـ يكون معاه علبة بداخلها رقم معين، وبعد كده بـ يقوم المتسابق بالاختيار ما بين باقي المتسابقين ليظهر كل واحد رقم العلبة الخاصة به وطبعًا اللي بـ يظهر منه بـ يخسره المتسابق من باقي المبالغ المالية المعروضة، ولما يصل لمرحلة معينة ومن وجهة نظر البرنامج يشعر أنه من الممكن يفوز بمبلغ مالى كبير يبدأ يكون فيه اتصال من البنك، وده طبعًا جزء من البرنامج علشان يساوم المتسابق على بيع علبته مقابل مبلغ مالي.

وبعدها بـ يقرر المتسابق إذا كان موافق على عرضه ولا لأ، وفي حالة عدم الموافقة يستمر في اللعبة حتى النهاية ويتكرر عرض البنك أكثر من مرة، وفي حالة وصول المتسابق لمرحلة فاصلة من الاختيار بين مبلغ مالي كبير أو أنه يكمل الاختيار من حقه أنه يتصل بأحد عزيز عليه يقدر أنه ينصحه بالقرار الصح، وده بـ يكون في 30 ثانية وكمان فيه موسيقى تصويرية في البرنامج مافيش شك أن لها تأثير كبير على نفسية المتسابق سواء بالفرح أو الحزن، والواضح أنه برنامج فيه حيوية وجاذبية للمشاهد، وفيه تصوير للمشتركات في غرفة الماكياج لتجهيزهم قبل ظهور البرنامج، وبـ يهتم كمان بعرض كواليس البرنامج سواء كانت من مواقف كوميدية بين فريق العمل أو اللحظات الجادة، وطبعًا فيه اتصالات تليفونية للجمهور علشان يحصلوا على جوائز مالية.

ورغم جمال البرنامج إلا أنه تقليد لبرنامج "لعبة الحياة" اللى كان بـ يعرض على قناة الحياة الفضائية من سنتين وكانت بـ تقدمه رزان المغربي لكن الاختلاف بينهم في أداء كل من المذيعين "مايا دياب" و"رزان" في التقديم، وكمان الاتصال داخل البرنامج غير موجود في لعبة الحياة، ومن الواضح جدًا أن ملابس مايا غير لائقة بالمرة في تقديمها للبرنامج حتى وإن كان بقناة فضائية لأنها بـ تعطي انطباع للمشاهد كأنها داخل فيديو كليب وده طبعًا غير متناسب مع كونها مقدمة برنامج، كمان اختيارها لتقديم البرنامج سيء جدًا ومن الملاحظ تكرار وجود المشتركين في كل حلقة من البرنامج وكأنه متوقف على مشتركين بعينهم.