ناس كثير مش بـ تؤمن بالسحر، والبعض بـ يؤمن لكن بـ يشوف أنه حاجة نادرة مش منتشرة، لكن مصطفى حسني الداعية الشاب له رأي في الموضوع ده، وشايف أنه السحر مش دائمًا بـ يكون بالشكل اللي في دماغنا، ومش شرط أن اللي يسحرنا يكون بني آدم زينا، ممكن السحر يكون من عمل الشيطان أو من عمل الدنيا، وفكه مش لازم له شيخ ولا ساحر، ممكن الواحد يفك السحر اللي من النوع اللي مصطفى حسني بـ يتكلم عنه بنفسه.

خلال 30 حلقة بـ يتكلم الداعية الشاب عن أنواع من السحر هو شايف أنها ساحرة كثير من البشر وعليهم أنهم يتحرروا منها، بـ يقول في مقدمة حلقاته "رحلة للتجول داخل النفوس، رغباتنا ومتطلباتنا لما تفاعلت مع الدنيا هل كانت الدنيا متعة في إطار اللي ربنا أمر بها، ولا اتفتنا بسحر الدنيا؟!، هل بـ تفتكر ربنا، وتستخيره في كل خطوة ولا الدنيا بـ تأخذك في كل لحظة؟ تفتكرها ومش تفتكر ربنا، تسحرك وتبقى حجاب بين الواحد وبين ربنا".

رغم أن كلمة "سحر الدنيا" يمكن يكون معناها إيجابي في أذهان كثير مننا، يعني لما كنا نحب نقول على حاجة حلوة نقول دي ساحرة، أو بنت جميلة نقول جمالها ساحر، لكن مصطفى شايف أن السحر اللي فيه متعة ده شيء سيء لأنه بـ يصرف الناس عن ذكر ربنا، وده المعنى اللي بـ يعبر عنه المغني الشاب حمزة نمرة وهو بـ يغني وبـ يقول: "بـ تحب حاجة بـ تموت عليها بـ تحس أنك مش هـ تتهنى إلا بها تفضل وراها تدخل متاهة وبـ تنسى نفسك تلقى نفسك عبد لها".

البرنامج فيه فكرة ومحاولة طيبة لتحسين سلوكيات الناس، لكنه زي كثير من البرامج الدينية اللي بـ تقوم فكرتها على أساس أنها بـ تخاطب ناس كل حياتهم غلط ومغيبين عن الدين، يمكن سر عدم تفضيلنا له أنه بـ يحط قواعد موحدة للسلوك وكأن الناس كلها شخص واحد بقلب وعقل وقدر وظروف واحدة، كمان بـ ينزل ويتعامل مع أمور تفصيلية جدًا، وتضايقنا جدًا لما بدأ يدخل الدين في السياسة وتكلم عن مصطفى كمال أتاتورك، ولأنه مختلف معاه سياسيًا، قال: "كانت أمنيته أن يقود تركيا بعيدًا عن الإسلام، وقد بانَ لنا في الدنيا سوء خاتمه حيث يروي الكثير أنهم كانوا يسمعون صوته في آخر أيامُه مُتألّمًا من آثار شرب الخمر" وده طبعًا كلام مش حلو، كثير مننا ما يحبش النوع ده من الحكايات خاصة لو كانت عن أموات.

على النقيض في حلقات فيها أفكار حلوة جدًا، زي الحلقة اللي كانت بـ تتكلم عن سحر السلطة، واللي قال فيها: أن حب الزعامة على الضعفاء والتسلط عليهم سحر لازم ناس كثير تتحرر منه، كمان سحر المظاهر، والشهرة، وغيرها كثير أمور بـ تسحر الإنسان وتخليه ينسى ربنا أحيانًا.

البرنامج موجه خاصة للناس اللي انغسمت بشدة في الدنيا ونسيوا أنهم لما هـ يموتوا هـ يكون فيه آخرة، بـ يحاول طول الحلقات يربط بين أفكار الدنيا والآخرة، إزاي تستمتع، من غير ما تغضب ربنا، حب بس يكون في إطار زواج، فكر بس ما تكفرش بربنا، اجمع مال بس انفقه ما تكنزهوش وهكذا.

البرنامج من إخراج أحمد كامل، وعلشان خاطر يصوره سافر بلاد غير مصر زي تركيا والإمارات.