دليل أفلام القاهرة - أحدث المقالات عن الأفلام والسينما في مصر

أفلام

Pete's Dragon : المغامرة أحلى ما في الفيلم
اصدرت في: 23/09/2016

على الرغم من أن إعادة تقديم الأفلام الهوليودية القديمة بيعطي القدرة للمشاهدين أنهم يشاهدوا أفلامهم المفضلة بتقنيات حديثة وممثلين جدد، إلا أن طوفان الأفلام المعاد إنتاجها مؤخرًا بتتصف ببعض من الاستعجال وثقل الدم... لكن نقدر نعتبر Pete's Dragon استثناء للقاعدة دي! الفيلم من إخراج وتأليف ديفيد لوري، وبطولة أويكس فيجلي، أونا لورانس، وروبرت ريدفورد، بنشوف قصة طفل صغير بيهرب من عائلة بتتبناه بسبب سوء معاملتهم له وبيقدر يتصاحب على تنين! الجملة صحيحة فعلًا إحنا مش غلطانين... الطفل اليتيم الصغير بيتصاحب على تنين وبيصحبه في مجموعة لا تنتهي من المغامرات والمطاردات في عالم لا يُصدق صنعته ديزني بقدراتها الكمبيوترية المتميزة، وخبراتها الجرافيكية اللي بتبهرنا دايمًا. كعادة أفلام ديزني الفيلم بيمر بمجموعة مراحل من التطورات في الأحداث بيصاحبها تطورات في السيناريو والحوار وطبعًا الإضاءة والموسيقى وزوايا التصوير واللي كلها كانت متميزة ومصنوعة بدقة عالية، وإن كانت بعض المشاهد شعرنا فيها أنها مصنوعة مخصوص علشان إبهار المشاهدين بتقنيات البعد الثالث 3D وده مش عيب فى حد ذاته لكنه مش بيبهر العين المعتادة على المشاهدة بالبعد الثالث. الموسيقي التصويرية كانت متميزة ومتماشية مع مشاهد الفيلم بشكل رائع، التحريك كمان والمؤثرات الخاصة لعبت دور مهم علشان الفيلم يظهر بالشكل النهائي اللي ظهر عليه، ونعتقد أنه لولا موسم العيد الفيلم كان ممكن يحظي بمزيد من الاهتمام بس دايمًا المغامرات الصادقة بتضيع أمام بعض أفلامنا العربية المبتذلة وطرق طرح بعض صناع السينما لقصص الأفلام العربية الركيكة.. على الأقل في موسم العيد.

...

:Nine Lives  ضربة غير متوقعة من كيفن سبيسي
اصدرت في: 31/08/2016

لو كان للقط سبع أرواح زي ما بيقول المثل الشعبي المصري، ولو كان للقط تسع أرواح زي ما بيقول المثل الأجنبي... يبقى أكيد للفنان كيفن سبيسي ألف وجه ووجه علشان يقدر يبهرنا بالشكل ده ويقدم لنا الأداء التمثيلي المتميز ده... لكن للأسف يعيب الفيلم اعتماده الأول والأخير على أداء كيفن سبيسي لا أكثر ولا أقل. فيلم Nine Lives بطولة كيفين سبيسي، وجنيفر جارنر، وكريستوفر والكن، وتيدي سيرس، وروبي آميل، ومن تأليف دان أنتونيازي، وبين شيفرين، وإخراج باري سوننفيلد. وبيحكي عن رجل أعمال بيحاول ينفذ حلمه ببناء أكبر ناطحة سحاب في القارة، لكن اهتمامه بشغله بيبعده عن أسرته واهتمامه بهم، ثم بيتعرض لحادثة بتحصل له بعدها مشكلة فانتازية، هي أنه بيتحول لقطة! وبيبدأ يحاول يهتم بأسرته ويلفت انتباههم له علشان يضمن أنه مش هيستمر في حياته كلها متجسدًا في جسد قطه! كيفن سبيسي بطل الفيلم للي مايعرفهوش، ممثل متميز جدًا واشتهر بأداء دور الرئيس الأمريكي (فرانك أندروود) في المسلسل الخيالى House Of Cards واللي بيعرض حصريًا على شبكة Netflix نوعية أدوار كيفن سبيسي بعيدة في غالبيتها عن الكوميديا، علشان كده لما يقوم بدور كوميدي بالشكل ده وبأداء صوتي متميز في النصف الثاني من الفيلم، كل دي أمور بتخلينا نحس إن فعلًا سبيسي ممثل متميز وقادر على (بلع) أي ممثل ثاني يقف معاه على الساحة السينمائية في الفيلم اللى بيقوم ببطولته. ديكورات الفيلم وخصوصًا ديكورات منزل (كيفن) متميزة جدًا ومبهرة بما لا يتناسب مع فيلم كوميدي، على العكس من الموسيقى التصويرية اللي كانت ضعيفة وماعلمتش فى دماغنا زي ما كنا متوقعين، والموسيقى التصويرية مش من العوامل اللي بيتم التركيز عليها في المقام الأول في الأفلام الكوميدية، لكن لما الموسيقى بتكون جذابة ومتميزة في الفيلم -مهما كان نوعه- بتكون نقطة مهمة بنحب نركز عليها. الفيلم بيلقي الضوء على العلاقات الأسرية المفككة في الغرب، ومش ده الفيلم الوحيد اللي ناقش النقطة دي وشوفنا أفلام كتير بتناقش القضية دي، وللأسف النهارده في مجتمعاتنا العربية بنلاحظ انفصال الناس عن بعضها البعض، وعدم وجود علاقات أسرية قوية زي زمان، والحقيقة إننا بنتحول تدريجيًا لنمط الحياة الغربي والمفروض أن فيلم زي Nine Lives يلفت انتباهنا لأمور زي دي.

...

The Secret Life of Pets: الجانب الخفي للحيوانات الأليفة!
اصدرت في: 14/08/2016

على الرغم من أننا ممكن نوصف الفيلم كإعادة تقديم لفيلم Toy Story لكن من خلال حيوانات أليفة بدلًا من ألعاب الأطفال، إلا أن الطبخة السينمائية زي طبخات الأكل بالضبط... لا يمكن نزهق من تكرارها طالما بتتقدم بنفس حلاوة وإتقان المرة الأولي. فيلم The Secret Life of Pets من إخراج كريس رينواد، وتأليف سينكو بول، بنشوف قصة مجموعة من الحيوانات الأليفة، واللي بيتركهم أصحابهم في صباح كل يوم علشان يمارسوا حياتهم اليومية العملية، أحداث الفيلم بتدور حوالين الوقت اللي بيقضيه كل حيوان، والعلاقات الإجتماعية اللي بيكونها الحيوانات دي في الأوقات اللى أصحابهم بيكونوا فيها خارج المنزل. حالة من الغيرة بتنتاب بطلنا الكلب ماكس واللي قام بأداء صوتي له لويس سي كيه، الغيرة سببها دخول كلب جديد لحياة مالكته، واللي بتتوتر العلاقة بينهم ما بين رغبة الكلب الجديد والضخم (دوك) واللي قام بصوته إريك ستونيستريت في السيطرة على الأوضاع في البيت، ومابين تعرض (ماكس) لسلسلة من المغامرات والمواقف المثيرة على طول الخط الدرامي لأحداث الفيلم. كرنفال من الألوان بياخدنا له صناع الفيلم بداية من اللحظة الأولى للأحداث وحتى النهاية... الفيلم متميز جدًا على الصعيد البصري وبيقدم تجربة غنية تخطف عيون الكبار قبل الصغار، أما السيناريو وعلى الرغم من توقعنا لـ100% من أحداثه إلا أنه كان ممتع وغني وفيه كوميديا متميزة ومعتمدة على المواقف أكثر من اعتمادها على الإيفيهات. تحريك الشخصيات الكارتونية في الفيلم كان أكثر من رائع، وانسجام التحريك مع الموسيقى التصويرية اللي اعتمدت في جانب كبير منها على الأغاني كان متميز، لكن كنا محتاجين نسمع مزيكا أكثر ومستوى الموسيقى في الفيلم كان محتاج يكون أفضل ويمكن دي النقطة الوحيدة اللي بناخدها على صناع الفيلم. بعض مشاهد الفيلم لفتت انتباهنا كنوع من الإسقاط السياسي على ثورات الربيع العربي، لما بنشوف ماكس وصديقه الجديد بينضموا لحركة ثورية من الحيوانات ضد مُلاكها، والحركة الثورية هدفها طول الوقت إشاعة الفوضى والانتقام من أصحاب الحيوانات الأليفة اللي مش بيهتموا بيهم، ومش عارفين إذا كانت دي حساسية زيادة مننا، ورغبة في إسقاط أحداث الأفلام على أوضاعنا السياسية، أم أن دي فعلًا كانت نية صناع الفيلم.. مش عاوزين ننسى أن أفلام أنيميشن كثير بيكون لها إسقاطات سياسية واجتماعية مهمة. The Secret Life of Pets تجربة سينمائية قوية وغنية جدًا، بغض النظر عن تكرارها لقصة قديمة شوفناها، لكنه تكرار يقوي المعنى ويؤكد المتعة ويزيد من استمتاعنا بالأحداث.

...

Ice Age: Collision Course : مغامرة جديدة في العصر الجليدي!
اصدرت في: 08/08/2016

واضح أن سنة 2016 هتشهد إنتاج أجزاء جديدة -ويمكن أخيرة- من كتير من سلاسل الأفلام الشهيرة.. الحقيقة أن فكرة إنتاج أجزاء جديدة من السلاسل الموجوده فعلًا فكرة مريحة للمنتجين والمؤلفين، وفي نفس الوقت مثيرة للجمهور اللي بيحب يشوف نجومه المفضلين وأفلامه المفضلة وهي بتتقدم له من جديد بطريقة جديدة وميزانية أعلى.. لكن هل Ice Age في جزئه الخامس ينطبق عليه نفس الكلام؟ الفيلم من إخراج مايك ثورمير، وتأليف أوبري سولمون، وبطولة كريس ويدج، كوين لا تيفا، وراي رومانو، بنشوف مغامرة جديدة لمجموعة الحيوانات الشهيرة في محاولة منهم للهرب من سلسلة من النيازك اللي هتضرب الأرض وتدمر الحياة على الكوكب كله. الفيلم بيبدأ بمشهد افتتاحي للكائن الجميل (سكرات) واللي بيقدم صوته كريس ويدج في سعيه الدائم لثمرة الجوز، المشهد اللي بينتهي دايمًا بكارثة وبينتهي أيضًا بدون حصوله على وجبته المفضلة. المستوى التقني للفيلم كان عالي جدًا، ومشاهد الحركة والمطاردات والانفجارات في الفيلم كانت متميزة لأنها كانت بتصور لنا غضب الطبيعة، وإزاي البيئة اللي حوالينا ممكن تكون أصعب عدو لو قررت عدم التساهل مع الكائنات اللي عايشة عليها. الأداء الصوتي للشخصيات كان موفق، وحسينا أن كل شخصية درست كويس طبيعة الشخصية اللى بتقدمها علشان توصل بالأداء الصوتي لأفضل طبقة وإحساس ممكن. بنعيب على الفيلم نقص الكوميديا وأحساسنا أن صناع الفيلم بيقدموا لنا جزء جديد فقط علشان يكون أسمهم قدموا جزء جديد من سلسلة Ice Age بكل ما يتبع القرار ده من أرباح وبروباجاندا.. لكن الجزء الجديد من السلسلة للأسف ماقدمش جديد علي العكس من باقي الأجزاء السابقة اللي حققت شهرة عظيمة للسلسلة. دقة الرسومات والتحريك والإبهار البصري كلها كانت عوامل رائعة وتحسب لصالح صناع الفيلم لكن على صعيد القصة والمحتوى نفسه كنا محتاجين نشوف عناصر إبهار أقوى من كده، وكنا محتاجين نحس أن الفيلم متعوب عليه أكثر من كده. Ice Age في الجزء الجديد منه -والأخير- يستحق المشاهدة من الأطفال، أما الكبار اللي عاوزين أكثر من مجرد كام مشهد كوميدي أو متوقعين أنيميشن قوي زي الأجزاء السابقة من السلسلة بننصحهم يفكروا مرتين قبل مشاهدة الفيلم.

...

Alice Through the Looking Glass: رحلة جديدة لأليس
اصدرت في: 25/07/2016

تقريبًا مافيش حد فينا مايعرفش قصة (أليس) البنت الجميلة اللي بتدخل أرض سحرية وبتتجول فيها، وبتتعرف على أصدقاء خارقين للعادة، والحقيقة أن الموضوع بدأ برواية كتبها تشارلز دودجسون باسم مستعار هو لويس كارول سنة 1865، وسبب أنه كتب الرواية باسم مستعار كان خوفه من معرفة الناس أن مدرس الرياضيات المحترم المهذب بيكتب روايات للأطفال! وماكانش يعرف أن روايته هتكون واحدة من أشهر الروايات في التاريخ وهيتم ترجمتها لحوالى 80 لغة! نرجع للفيلم اللي أخرجه جيمس بوبين، ومن تأليف ليندا ولفيرتون، ومن بطولة جوني ديب، ميا واسيكوسكا، هيلينا بونهام، بنشوف مغامرة جديدة بتبدأ في العالم الواقعي من خلال أليس اللي بتقدر تقود سفينة ضخمة للخروج من إعصار وظروف طقس سيئة جدًا، ثم بعد كده بنعرف ظروف حياتها الصعبة واضطرار والدتها للتخلي عن سفن والدها وتجارته، لكن كل ده بننساه بسرعة لما بنشارك أليس رحلة عجيبة تانية لما بتدخل لبلاد العجائب من خلال المراية الموجودة في إحدى غرف القصر اللي هي عايشة فيه! أول وأهم حاجه لازم نتكلم عنها ونعطيها حقها هي الديكورات المتميزة والرائعة واللي نقلتنا لعالم ساحر من الجمال والخيال اللي مافيش أي شيء ممكن يوقفه، الحقيقة أن الديكورات في الفيلم كانت عامل من عوامل البطولة لا يمكن نسيانه أو عدم الحديث عنه أبدًا، أما الموسيقى التصويرية فتناغمت مع الديكور وجاء معاهم المؤثرات الخاصة والخدع علشان يخلقوا لنا حالة مبهرة للعين وشاغلة للعقل على أعلى مستوى من مستويات الإبهار والتسلية. بالنسبة للأداء التمثيلي بنشوف جوني ديب في دور جديد عليه تمامًا وقدر يأديه بشكل متميز جدًا، والحقيقة أن ديب من الفنانين المشهور عنهم قدرتهم على تقمص أي شخصية بيأدوها من الداخل والخارج بشكل متميز جدًا، والحقيقة أن ديب قدر يثبت في الفيلم ده أن دي حقيقة مش مجرد دعاية لأسلوبه المتميز في الأداء، أما ميا واسيكوسكا واللي عرفنا أنها بتلعب باليه قبل ما تدخل أي دور علشان تحس بالاسترخاء، وأنها من أصول أسترالية وكانت في الأساس لاعبة باليه قبل ما تمنعها الإصابة عن استكمال مشوارها، ميا أداءها كان باهت شوية، على الرغم من بعض لحظات التألق التمثيلي لها ومجهودها الواضح.. لكن كان في أحسن من كده كنا نتوقعه. الميزة في Alice Through the Looking Glass أنه مش بس يصلح للمشاهدة للصغار.. الكبار كمان هيجدوا فيه متعة كبيرة وترسيخ لكثير من القيم العائلية وقيم الوقوف مع الصديق وقت الشدة، وكلها أمور إحنا محتاجين نشوفها ونتعلمها أكثر. Alice through the Looking Glass فيلم جيد بنرشحه للمشاهدة لكل شخص عنده خيال واسع وبال رايق وقدرة على الخيال والمرح.

...

Finding Dory: استغلال ناجح للبحث عن نيمو
اصدرت في: 19/07/2016

شخصية (دوري) السمكة فاقدة الذاكرة واللي ظهرت في المرة الأولي في فيلم الرسوم المتحركة الشهير Finding Nemo قدرت تحصد نجاح كبير، نجاح بيوازي نجاح الشخصية الأساسية لنيمو، ويمكن كمان يكون بيتفوق عليه.. أكتر من 25 مليون (لايك) أخدتها شخصية دوري على فيس بوك، العدد ده تفوق على أكبر عدد معجبين حصلت عليه أي شخصية أو فيلم لشركة (ديزني) أو (بيكسار).. ده اللي شجع صناع الفيلم على تقديم الجزء الثاني من السلسلة واللي بيركز بالأساس على شخصية دوري. الفيلم من إخراج اندرو ستانتون، وأداء صوتي لـ تاي باريل، إلين ديجينيريس، وهايدن رولينس، بيحكي قصة السمكة دوري واللى بتتذكر فجأة قصة فقدانها لأسرتها، وأنها بتعاني من مرض فقدان الذاكرة، واللي بيخليها تنسى الأسماء والأشكال والأحداث، لكن مرضها مش بيمنعها من البدء في رحلة مجنونة للعثور على عائلتها من جديد.. الرحلة اللي بتدخلنا في عالم لا يتوقف من المغامرة والإثارة والكوميديا. زي ما عودتنا (ديزني) و(بيكسار)، المستوي التقني والفني للفيلم كان أكثر من رائع، وطبعًا ما ننساش الاهتمام بأدق وأبسط تفاصيل الشخصيات والفيلم، لكن الفيلم ماكانش هيظهر بالروعة دي لولا الأداء الصوتي المتميز من كل أبطاله تقريبًا، لكن طبعًا نخص بالذكر الجميلة ألين دي جينيريس واللي قدمت أداء صوتي متميز للسمكة دوري قدر يوصل لنا مشاعر دوري المتضاربة وشخصيتها المليانة تناقضات كوميدية ومثيرة جدًا للاهتمام.. إلين كمان قدمت أول إعلان عن الفيلم من خلال برنامجها الحواري اللي بتقدمه. عدد الأطفال في قاعة العرض كان كبير بحكم نوعية الفيلم، لكن الضحكات كانت بتخرج من الكبار قبل الصغيرين، وكان واضح أن الفيلم عاجب الجميع، لكن اللي حسيناه لما دردشنا مع الناس في الإستراحة وبعد العرض، أن الجميع تقريبًا بيشاهد الفيلم بناء على السمعة الجيدة لـFinding Nemo لكن على الرغم من جودة Finding Dory إلا أنه كان في إجماع على أن مستوي الفيلم مش بنفس جودة الجزء الأول من نفس السلسلة. الديكورات ومستوى التحريك كانت متميزة للغاية، حركة الشخصيات كانت إنسيابية وجميلة، ومن الواضح أن صناع الفيلم بذلوا مجهود خرافي علشان يخرجوا بالفيلم بالشكل ده ويقدموا لنا قصة جميلة ومتجددة ومليانة مغامرات. كمان ما ينفعش نغفل كرنفال الألوان المتفجر فى كل لقطة من لقطات الفيلم، والإبهار الرائع في التناغم بين كل العناصر دي مع بعضها علشان يقدموا لنا في النهاية فيلم جدير بالمشاهدة للكبار والصغار على حد سواء. بالإضافة للكوميديا والمغامرة، الفيلم بيقدم مجموعة متميزة من المعلومات المهمة عن عالم البحار، المعلومات دي بيعرفها الأطفال بطريقة سهلة وبسيطة وبدون تعب، والحقيقية أننا ممكن نستغل الفكرة دي لعمل أفلام تعلم الأطفال حاجات مهمة ومفيدة.. خصوصًا أننا بنعمل في مصر كارتون كويس وممكن ترجعوا للموضوع ده واللي بنتكلم فيه عن الأنيميشن في مصر وأهم رواده وأعماله. كمان الفيلم بيرسخ عند الصغار قيم الانتماء والبطولة، وعدم التخلي عن الأصدقاء في أحلك المواقف، وبالتأكيد الفيلم بيركز على فكرة العلاقة بين الأبناء والأهل ومدى أهمية العائلة في حياتنا، وكل دي قيم محتاجه يتم ترسيخها من جديد في المجتمع الأمريكي والعربي على حد سواء، وأجمل ما في الفيلم كانت قدرته على توصيل كل رسائله في مزيج جميل من المغامرة والكوميدية بدون تقديم أي نصائح بشكل مباشر. Finding Dory فيلم أنيميشن قوي ومؤثر بحد ذاته، ويعتبر محاولة ناجحة لاستغلال الجزء الأول من السلسلة، لكن لو هنقارنه فنيا بـ Finding Nemo نعتقد إن المنافسة مش هتكون لصالحه. أخر حاجة حابين نختم بيها كلامنا عن Finding Dory.. فاكرين الدوبلاج المصري للجزء الأول من السلسلة؟ وفاكرين دور عبلة كامل في الفيلم كصوت دوري؟ نحب نقول لكم أن ديزني بتحضر دلوقتي النسخة العربية المدبلجة من (البحث عن دوري)، ونشرت لمحبيها على صفحتها على فيس بوك فيديو حصري تقدروا تشوفوه من هنا لكواليس دوبلاج الفيلم بفريق مصري.

...

The Angry Birds Movie: قليل من الغضب.. كثير من المتعة!
اصدرت في: 15/05/2016

لما يكون عندك لعبة إلكترونية تعدي مرات تحميلها مليار مرة من 2009 حتي اليوم، يبقى أنت كمنتج فيلم مش محتاج تعمل حملات ترويجية كبيرة، ده فيلم كُتب له النجاح قبل ما يظهر للشاشة، لكل هل قدم صناع الفيلم ما هو أفضل من مجرد اللعبة؟ فى رأينا أن ده حصل فعلًا وده اللي هنحاول نشرحه في السطور الجاية. The Angry Birds Movie من إخراج كلاي كايتس وفيرجال رايلي، وأداء صوتي من جيسون سوديكس وجوش جاد وداني ماكبرايد، بيحكي قصة مجموعة من الطيور بتعيش في سلام علي جزيرة مافيهاش إنسان واحد، الشخصية الأساسية أو (ريد) طائر مش عارف يتحكم في غضبه، بيتخانق مع دبان وشه زي ما بيقولوا، علشان كده بيتم الحكم عليه بحضور مجموعة من الجلسات العلاجية علشان يبطل يغضب، هناك بيتعرف (ريد) على أصدقاء جدد، وبيتحدوا مع بعض علشان يواجهوا خطر بيهددهم من جزيرة الخنازير واللي بيسعي أصحابها لسرقة بيض الطيور وتهديد أرضهم. الكوميديا بتتراجع في الفيلم بدرجة كبيرة على حساب الفكرة الأساسية، والحقيقة كان عندنا استغراب من الفكرة الرئيسية اللي بيطرحها الفيلم وهي ضرورة الغضب أحيانًا، وأن الطريق للسلام مش عيب يكون ممزوج ببعض الغضب والحدة، ورغم تراجع الكوميديا إلا أن ده ما يمنعش أن بعض المواقف مرت علينا بكوميديا شديدة وحسينا أن الفيلم فعلًا كان محتاج زيادة الجرعة الكوميدية. على عكس الكوميديا، الموسيقى التصويرية كانت متميزة، الاستعراضات كانت حماسية والأغاني جميلة وقدرت تخلينا ندندن معاها ونحرك جسمنا في قاعة السينما، أما دقة التحريك والرسومات قدرت تكون مع العرض بتقنية ثلاثية الأبعاد سيمفونية جميلة من المتعة جعلت الأطفال والكبار الحاضرين للعرض مبسوطين جدًا. The Angry Birds مش أفضل فيلم أنيميشن شوفناه في حياتنا، لكنه حتي الآن واحد من أقوى وأهم أفلام الأنيميشن خلال السنة، عمومًا المنافسة لسه قوية خاصة مع قرب إصدار أفلام بقوة Ice Age وأفلام تانية، فهل الفترة الجاية هيكون الأنميشن المميز بطلها؟ هنستنى ونشوف!

...

The Jungle Book: جرافيك رائع وموسيقى تصويرية ضعيفة
اصدرت في: 18/04/2016

أصبحت معادلة تحويل أفلام الكارتون الكلاسيكية لأفلام هوليودية ضخمة الميزانية، بوابة ربح مضمونة لصناع الأفلام في هوليود، وطريقة سهلة ومعروفة لتحقيق أرباح مالية ضخمة وتوفير متعة سينمائية متميزة للأطفال اللي بيشوفوا الأعمال دي لأول مرة، وللكبار اللي بيستعيدوا مع الأفلام دي ذكريات طفولتهم الماضية. إحنا بنتكلم تحديدًا عن مجموعة من الأفلام زي فيلم Cinderella والمقتبس عن القصة الشهيرة، واللي تم تقديم نسخة منه في 2015 حققت نجاح كبير وكان الفيلم من بطولة كيت بلانشيت وإخراج كينيث برانغ، بنتكلم كمان عن فيلم زي Maleficent واللي تم إعادة إنتاجه سنة 2014 بميزانية ضخمة وبأداء متميز من أنجيلينا جولي، وأفلام تانية كتير. علشان نقدر نفهم الخلفية التاريخية العظيمة اللي بينحدر منها فيلم اليوم، نحب نقول أن الفيلم مقتبس عن قصة تضمنها كتاب مشهور اسمه (كتاب الأدغال)، ألفه كاتب بريطاني اسمه روديارد كبلينغ عاش في الهند سنة 1894، وبنشوف النهارده إعادة إحياء للقصة من جديد من إخراج جان فافريو وبطولة نيل سيثي وبيل كينجسلي وسكارليت جوهانسن. الفيلم بيحكي عن طفل بيتربى بواسطة حيوانات الغابة، وبينشأ عنده القدرة على التواصل والتعامل معهم، وإزاي بيدخل في عدد غير محدود من المغامرات والأحداث المثيرة، واللي بتخلي أنفاسنا تتلاحق مع كل مشهد على الرغم من ثقتنا التامة في النهاية السعيدة للأحداث.. لكن هو ده سحر السينما. الأداء الصوتي للأبطال كان أكتر من رائع، وكان منسجم جدًا مع الحركة على الشاشة، وطبعًا نخص بالذكر سكارليت جوهانسن واللي بنعتبر أدائها الصوتي أحسن أحيانًا من أدائها التمثيلي! ومش هننسى أداءها الصوتي الرائع في فيلم زي Her واللي كان قائم بالأساس على صوتها واللي قدمت من خلاله شخصية برنامج ذكاء اصطناعي بيقع في غرامه رجل وحيد. مستوى الجرافيك والمؤثرات الخاصة كان رائع، ونقدر نقول أن الفيلم اعتمد عليهم بشكل كبير علشان يقدر يوصل رسالته وقصته للجمهور، وبدون المؤثرات دي وتناغمها مع الأداء الصوتي للأبطال الفيلم كان هيكون فاشل، لكن فى رأينا أن الموسيقى التصويرية على سبيل المثال كانت محتاجة تكون أقوي، ويمكن البعض يعتبرها قوية بالشكل اللي سمعناه فى الفيلم، لكن مقارنة بمستوى باقي عناصر الفيلم، الموسيقي كانت محتاجة بعض المجهود. The Jungle Book استمرار لنجاح سلسلة من الأفلام المقتبسة عن أعمال قديمة خالدة فاكرينها كلنا، وبنتصور أنها فكرة كويسة من هوليود. لو عاوزين تشوفوا الفيلم نزل في سينمات إيه شوفوا مواعيد السينما على موقعنا.

...

Kung Fu Panda 3: دور بنفسك جوه نفسك!
اصدرت في: 26/03/2016

فى واقع الأمر إحنا مش بنحب الأجزاء الثانية من أي عمل فني، فما بالكم بالأجزاء الثالثة؟ لكن نقدر نعتبر Kung Fu Panda استثناء نادر الحدوث، وده لأن الجزء الأحدث من السلسلة قوي وكوميدي وبيحمل رسالة ومعنى هاميين جدًا للكبار والصغار على حد سواء. من إخراج جينفر تشانج وأداء صوتي جاك بلاك وداستن هوفمان وجاكي شان وأنجلينا جولي بنشوف قصة الباندا المُحارب بو واللى بيظهر والده فى الأحداث فجأة، وبينطلقوا فى رحلة هامة للتدريب ومحاولة التصدي للشرير كاي اللى عنده قدرات خارقة بيستخدمها للشر ولمحاولة السيطرة على باقى الكائنات والاستحواذ على قوتها لنفسه. بالتأكيد القصة والحبكة مكررة وغير جديدة على الإطلاق، لكن الحالة اللى بيقدمها الفيلم وطريقة عرضه للقصة المكررة هو اللى ممكن نقول عليه جديد ومختلف، والفيلم طبعًا بيحمل رسالة مهمة مفادها أننا لازم ندور عن حقيقة وجودنا، ونؤمن أن كل واحد فينا موجود لسبب مهم وأساسي، علشان يلعب دور ما حدش غيره يقدر يلعبه فى الحياة. من الناحية الفنية، الموسيقى التصويرية لأحداث الفيلم كانت قوية ومتميزة، مع لمسة صينية أو يابانية فى الجملة الموسيقية الأساسية للفيلم، مع موسيقى متميزة خاصة فى مشاهد الصراع، واللى إخراجها نفسه كان متميز وحركة الكاميرا فيه كانت رائعة جدًا وقدمت لنا كادرات جميلة، ويمكن ده من أهم خصائص أفلام الأنيميشن أن فيها إمكانيات تصوير وحركة مش بتكون متاحة للأفلام الحقيقية، علشان كده لازم نشيد هنا بالتحريك فى الفيلم، وبالـCreation الخاص بالشخصيات واللى جاء فى محله وبشكل قوي. Kung Fu Panda فى الجزء الثالث والأحدث بيقدم جرعة متوازنة من الكوميديا والدراما والقصة الشيقة، وبنعتبره فيلم صالح للمشاهدة لكل أفراد الأسرة بدون مشاكل.

...

Mune: عاقبة الفضول فى فيلم أنيميشن!
اصدرت في: 19/03/2016

إيه اللى ممكن يحصل لو الشمس اختفيت تمامًا؟! السؤال ده مخيف بمجرد أننا نتخيل أنه حصل، فما بالك لو شوفناه بيحصل فعلًا فى فيلم أنيميشن؟ هو ده الموضوع الأساسي أو القصة الأساسية اللى بيدور عنها فيلم اليوم، لكن الرسائل المستترة وراءه كانت أكبر وأكثر أهمية. من إخراج آلكساندر هيبويان وبينوا فيليبون وبأداء صوتي من بينويت أليماني وأيزيا هيجيلين ومايكل جريجوريو وجوشوا بالارد بنشوف قصة فيلم بتحكي عن حارس القمر واللى بينطلق فى رحلة بالتعاون مع أصدقاءه للتصدي لسرقة الشمس! الأمر اللى بيخل بالتوازن البيئي وبتعاقب الليل والنهار وبيخلق مشاكل مالهاش حدود.. الرحلة اللى بتستغرق زمن الفيلم كله تقريبًا (حوالي ساعتين) بنتعرف فيها على حاجات كتير أكتر من مجرد المغامرة! بداية لازم نقول أن الفيلم آمن للمشاهدة للصغار، ويقدر أي أهل أنهم يسيبوا أبنائهم يتفرجوا على الفيلم فى السينما بأمان وأنهم مش هيشوفوا أي حاجة ممكن تضايقهم أو تخوفهم، وفى نفس الوقت هتديهم رسالة مستترة بضرورة التعاون مع بعض علشان يوصلوا لأهدافهم، وكل ده بيتم فى إطار من المغامرة والإلهاء اللى يحسب لصناع الفيلم قدرتهم على المزج بين الرسالة والمتعة فى نفس الوقت. الأسلوب الإخراجي للفيلم كان قوي ومتميز، وحسينا أنه متعوب عليه وما تمش تقديمه كمجرد فيلم تقليدي للأطفال، على الرغم من أن القصة لو شيلنا من حولها كل البهرجة الإخراجية هنحس أنها مكررة وأننا شوفناها فى عدد كبير من الأفلام، لكن الإخراج قدر يتلافى العيب ده ويقدم لنا فيلم بفكرة قديمة لكن فى ثوب جديد صالح للمشاهدة من الكبار والصغار على حد سواء. الأداء الصوتي للأبطال كان متميز وكان مرسوم كويس للشكل العام للأبطال، ونقدر نقول أن حصل انتقاء قوي ومتميز لمجموعة من الفنانين اللى يمكن بنسمع صوتهم للمرة الأولى، والغريب أن الفيلم وعلى الرغم من عدم وجود أبطال لهم اسم كبير فى الأداء الصوتي لشخصياته، إلا أنه قدر يقدم أداء صوتي قوي ومتميز وزي ما قولنا مش معتمد بس على الأسماء الضخمة فى التترات. الموسيقى التصويرية وعلى الرغم من قوتها لكن حسينا أنها كانت ممكن تكون أفضل، ويمكن المشاهد الافتتاحية للفيلم حسينا فيها ببعض تيمات سلسلة أفلام هاري بوتر، وبشكل عام الموسيقى التصويرية كانت محتاجة تنسجم أكتر مع الأحداث والإخراج والسيناريو بشكل عام. Mune مش أفضل فيلم أنيميشن شوفناه، لكن فى نفس الوقت فيلم كويس ويصلح للمشاهدة لكل أفراد العائلة.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

النهارده في القاهرة: مزيكا من كل شكل ولون

بعد بداية ساخنة جدًا لفعاليات الأسبوع ده رجعت القاهرة تاني تلاعبنا على الهادي، لكن لازالت وفية للتنوع والاختلاف والتميز. نبتدي جولتنا في فعاليات النهارده من المسرح