مصري مطاعم in الزمالك Cairo, Egypt

مطاعم

عالماشي: مكان بـ يقدم أكل بيتي مصري فتح جديد في الزمالك
اصدرت في: 25/11/2015

تلاقي محبي الأكل بـ يعيشوا عصرهم الذهبي بكم المطاعم اللي بـ تفتح في القاهرة الأيام دي، واللي بـ تغطي كل المطابخ الموجودة في العالم؛ الجميل في الموضوع أن الأكل برة البيت ما بقاش مقتصر على الوجبات السريعة بعد ما بدأت تفتح أماكن بـ تحتفي بأكلنا المصري، واللي من ضمنها مطعم عالماشي - 3almashy في الزمالك. وبما أن المطعم بـ يقدم أكل مصري أصيل، ولكن في جو شعبي/ مودرن؛ عالماشي في ديكوراته ما يختلفش كثير عن المطاعم الثانية اللي قائمة على نفس المبدأ – زي زوبا – Zooba على سبيل المثال ولكن علي مساحة أصغر؛ ترابيزة خشبية حولها مجموعة من الكراسي الملونة بألوان زاهية من ناحية والناحية الثانية Bench خشبي. القاعدة دي تكفي حوالي 5 أشخاص بالعافية، ولكن فيه بار خشبي مثبت في الواجهة الخارجية ممكن تأكل عليه لو الدنيا زنقت أوي. بقية المحل مكون من Station موجود فيه مكونات الوجبات الرئيسية – هـ نشرح لكم الكلام ده في المقال – وماكينة القهوة والشاي، وبجانب الـ station ده فيه حوض صغير بحنفية تغسل فيه إيدك بعد الأكل. المهم، المنيو المكوّن من صفحة واحدة ومعمول من الورق المقوى البني فيه اختيارات مختلفة من أطباق الإفطار بجانب الأكلات اللي ممكن تأكلها على الغداء، واللي بـ تنقسم لوجبات أنت بـ تكوّنها بنفسك أو أطباق رئيسية. بالرغم من أن ما فيش فرق كبير بين الاثنين قررنا أننا نكوَن وجبتنا بنفسنا. الوجبة بـ تتكون من أساس (أرز بالشعرية – فريك – مكرونة – جراتان بطاطس) مع حاجة من بين (بامية – ملوخية – مسقعة - خضار مشكل) و لحوم أو فراخ (داوود باشا – صدور فراخ - لحم بتلو) وكل حاجة من الحاجات دي لها سعرها. وجبتنا الأولى كانت مكرونة (17 جنيه) ومسقعة (15 جنيه) مع داوود باشا (25 جنيه)، أما الثانية فكانت عبارة عن فريك (15 جنيه) مع خضار (15 جنيه) و صدور فراخ مشوية (30 جنيه). الفكرة أن الـStation اللي قلنا عليه في أول المقال مجهز بأواني فيها أصناف الاختيارات الأولى والثانية، أما اللحوم والدجاج فهي بـ تتجهز في ساعتها؛ فقررنا نطلب كبده اسكندراني (24 جنيه) عقبال ما تتحضر؛ واللي كان نفسنا ينزل معها عيش لأنها أكيد هـ تكون أحلى بكثير، بالرغم من أن حتى وهي لوحدها كانت لطيفة من حيث التتبيل، أما التسوية فممكن ناس كثير تعتبرها مستوية زيادة لأنها كانت بـ تشد حبتين – بس بصراحة إحنا بـ نحبها كده. مع الكبده طلبنا عصير ليمون بالنعناع (12 جنيه)، واللي كان مضبوط ومنعش. بعد وقت طويل نسبيًا وصلت الوجبتين أخيرًا؛ الفريك كان أكثر من رائع من حيث الطعم والكمية (طبق فخار متوسط)، كان تسويته مضبوطة وبالتالي كنا قادرين نحس بكل حبة قمح بـ نأكلها. عكسها تمامًا كانت المكرونة واللي كانت جافة نتيجة أنها متحضرة بقالها فترة، الحاجة الوحيدة اللي عجبنا فيها كانت الطبقة الرفيعة جدًا المكوّنة من بشاميل وموتزاريللا سايحة، ولكن للأسف كانت محتاجة صوص يحييها. الخضار المشكل والمسقعة المقدمين في طبق فخار أصغر حجمًا فكانوا كالآتي: الخضار المكون من (فاصوليا خضراء – بروكولي – جزر – بطاطا) كان طعمه في مجمله رائع، ولكن تبقى مشكلة التجهيز المسبق لأنه تسبب في إن كل المكونات الخضراء فقدت لونها وقرمشتها. المسقعة كانت للأسف مأسوية؛ بالرغم من شكلها الخارجي المشجع، ما كانش لها طعم ولا نكهة تتبيل، ده غير أن قطع الباذنجان كانت عاملة زي الإسفنج. اللحوم المتحضرة فريش كانت أحسن بكثير؛ بالرغم من أننا مش من محبي كفتة داوود باشا إلا أننا حبيناها في عالماشي؛ اللحم كانت تسويته وتتبيلته مميزة وزاده طراوة صوص الطماطم المضبوط من حيث القوام والطعم. صدور الفراخ المشوية كانت هي كمان لطيفة، ما عجبناش أنها رفيعة بزيادة، لأنها كان فضلها سنة بسيطة وتبقى جافة، ولكن نعترف أن تتبيلتها والصوص البني اللي كان معاها أنقذوا الموقف. بعد كم الأكل اللي إحنا أكلناه قررنا نطلب الحلو المخصوص في عالماشي واسمه "ريجو" (17 جنيه)، واللي من غير شرح كثير هو تمصير للتراميسو، فهو مكوّن من طبقات بسكوت مع صوص الكراميل بدل القهوة، وبدل من الجبنة الماسكربوني لبنة. ما نقدرش نقول أن الحلو عجبنا لأنه كان مزيج غريب ما بين الحلو والحادق، يمكن لأن اللبنة مش بس حادقة فـ هـ نعادل الطعم بحاجة حلوة وخلاص، هي كمان لاذعة فصعب بالنسبة لنا أنها تكون حلو. التجربة كانت في مجملها لطيفة بالرغم من بعض العيوب؛ الأصناف سابقة التجهيز طبيعي ما تبقاش زي الوجبات المتحضرة فريش، ولكن ده ما يمنعش أن اللي تم تجهيزه في وقتها كان لذيذ، ده غير التقديم الممتاز والخدمة اللطيفة.

...

حسنين: أكل مصري مخيب للآمال في الزمالك
اصدرت في: 04/10/2015

نعتقد أن فيه وقت الزمالك هـ تبقى كل محلاتها مطاعم وكافيهات؛ تقريبًا مش ممكن تجوع في الزمالك وما تلاقيش حاجة تأكلها، لأن كل حاجة موجودة هناك: أكل صيني، هندي، ياباني وحتى المصري. من ضمن محلات المأكولات المصرية اللي فتحت أخيرًا في الزمالك حسنين – Hassanein، واللي بـ يقدم مجموعة كبيرة من الفطائر –الحلوة والحادقة- والساندويتشات. بعكس طابون - Taboon اللي كان موجود قبله في نفس المكان -اللي بـ يقدم أكل لبناني وبقى دلوقت في شارع أبو الفدا- حسنين بـ يقدم الأكل ديلفري وتيك أواي، وفي رأينا ده أحسن حاجة عملها لأن مساحة المكان مش مستحملة، المنيو المكوّن من 75 صنف حلو وحادق مُرقم علشان يسهل عليك عملية الطلب -أكيد إحنا ما قاعدناش نعد. بعد جولة سريعة في المنيو طلبنا من الساندويتشات شاورمة فراخ كبير (18 جنيه)، وسجق بلدي بنفس الحجم (20 جنيه)، ومن الفطائر طلبنا فطيرة نوتيلا بالبندق (18 جنيه حجم وسط). بمجرد ما أخذ مننا القائم على الخدمة الأوردر –واللي كان بشوش وظريف جدًا- نقله للمطبخ، وعجبنا أنه أكد على اللي بـ يعمل الساندويتشات أنه ما يحضرهاش إلا لما تجهز الفطيرة الأول لأنها هـ تأخذ وقت أطول، وعامة الموضوع ما أخذش أكثر من 15 دقيقة وكل حاجة كانت جاهزة وساخنة. المهم، أول حاجة جربناها كانت السجق، واللي ما نعرفش ليه معظم المحلات بـ تقدمه مهروس ومش في شكله الطبيعي، إلا أن دي كانت آخر همومنا مع حسنين؛ بالرغم من أن اللحم كان تسويته ممتازة وكذلك كميته، إلا أن ما كانش له لا نكهة ولا تتبيلة السجق المميزة، وبما أن المكوّن الأساسي للساندويتش ما كانش له طعم، فالطعم اللي كان سائد هو طعم الصوص الأبيض واللي توصلنا أنه حاجة ما بين الثومية والمايونيز، واللي للأسف ما كانتش أحسن إضافة لساندويتش السجق بالنسبة لنا، كل السلبيات دي ما تمنعش أننا نقول أن حجم الساندويتش كان كويس والعيش الفينو طازج. ساندويتش الشاورما كان أفضل بكثير، العيش الصاج كان طازج ومكونات الساندويتش كانت كلها متجانسة (ثومية - خيار مخلل – الشاورما) ومليئة بالعصارة، نسانا تجربة السجق المأساوية. ختمنا التجربة دي بفطيرة نوتيلا بالبندق، واللي للأسف هي كمان خيبت أملنا؛ أول حاجة كانت الشوكولاتة القليلة ومش نوتيلا، العجينة كانت دهنية وأخيرًا البندق اللي ما كانش طازج ومحاولة إحياء تحميصه اللي فشلت فانتهيت بحرقه. التجربة كانت مؤسفة، بس أملنا الوحيد أن التفاصيل دي يتم تداركها لأنهم لسه فاتحين من حوالي أسبوعين ثلاثة، صحيح الخدمة كانت لطيفة وسريعة، والأسعار متوسطة، إلا أن في النهاية أهم حاجة في أي مطعم هو الأكل اللي بـ يقدموه.

...

لو طربوش: أكلات مصري ولبناني شهية في الزمالك
اصدرت في: 29/09/2015

الأسطورة بـ تقول أن كان فيه باشا حلمه أنه يبني قصر عائم على نهر النيل؛ وبالفعل بدأ في عملية البناء، وجمع من كل مكان في العالم قطع ثمينة يزين بها القصر، إلا أنه مات قبل ما يسكنه عام 1901، أما بناته الاثنين –اللي ورثوا القصر- فضلوا أنهم يسكنوا في قصر عادي في القاهرة... أما القصر فبقى مهجور ومنسي، لحد هنا القصة زي ما بـ يقولوا "قصة قصيرة حزينة"؛ إلا أن بعد مرور قرن على وفاة الباشا، رحالة أجنبي قرر أنه يشتري المركب من الورثة وسماها الباشا 1901... وانتهت القصة نهاية سعيدة، لأنه أهدانا مجموعة من المطاعم من ضمنها لو طربوش – Le Tarbouche واللي موقعه في المركب كان في الأصل غرفة نوم الباشا ذات نفسه. أول حاجة لفتت نظرنا كان الجو العام للمطعم، واللي بـ يتميز بطابعه العثماني؛ ما بين تفاصيل إسلامية زي الأعمدة المذهبة المزينة بقطع الصدف، والأرشات اللي بـ تطل منها على مشهد النيل، وبما أن كل مكان في المركب له طابع مميز، طبيعي جدًا أن إدارة المركب تستغل المساحة دي كمطعم بـ يقدم أكلات لبنانية ومصرية. المنيو فيه مجموعة كبيرة من الاختيارات وخصوصًا في المقبلات وفواتح الشهية؛ واللي اختارنا منها ورق العنب بالزيت (29.90 جنيه) وكشك (32.90 جنيه)، واللي نزل معاهم عيش لسه خارج من الفرن، بما أننا كنا جعانين، طلبنا المقبلات مبدأيًا علشان نعرف نختار من الأطباق الرئيسية بمزاج؛ نقدر نعتبر أن أحسن كشك أكلناه بره البيت كان في "لو طربوش".. كريمي ومضبوط من حيث القوام، والبصل المحمر المفروم عليه كميته مضبوطة ودرجة تحميره ممتازة، لأنه كان مقرمش وفي نفس الوقت مش مُر، وموازن نعومة الطبق. ورق العنب بالنسبة لنا كان مضبوط، ولكن إحنا عارفين أن فيه قاعدة عريضة من محبي ورق العنب بـ تأكله سخن –بعكس المتعارف عليه في لبنان- وبالتالي لو أنت من القاعدة العريضة دي ممكن تطلبه سخن. لو أنت زيّنا بـ تأكل ورق العنب بجميع حالاته، هـ يعجبك الطبق زي ما هو، وخصوصًا برشة زيت الزيتون بنكهته المميزة. الأطباق الرئيسية بـ تتنوع ما بين الفتة والمشويات، ده غير أن فيه مجموعة من أطباق المأكولات البحرية، بما أننا كنا في "عيد اللحمة"، قررنا نختار طبق مشويات (99.90 جنيه) وفتة موزة بتلو (62.90 جنيه)، الأطباق الرئيسية قُدمت لنا بعد فترة نقدر نقول عليها مناسبة، لأننا عارفين أن الأطباق الشرقية بـ تأخذ وقتها، وغير كده كنا محتاجين وقت نستعد فيه للأطباق الرئيسة بعد جولة فواتح الشهية. طبق المشويات مكون من ثلاث قطع كفتة وكباب بنفس العدد، ومعاهم بطاطس محمرة، الكفتة كانت مليئة بالعصارة وبعكس أماكن كثيرة كانت خفيفة. الكباب كان أكثر من رائع، طري وتتبيلته مختلفة عن أماكن كثيرة نعتقد أن سبب اختلافها هو أن من ضمن مكوناتها صوص الطماطم. فتة الموزة البتلو -والمكونة من شرائح لحمة بتلو مع لسان العصفور- كانت متناغمة، اللحم كان وفير ودرجة تسويته مضبوطة ولسان العصفور كان متشرب عصارة اللحمة وفي نفس الوقت لونه ذهبي. لو طربوش معروف أنه بـ يقدم مجموعة من الحلويات المميزة اللي ما ينفعش أنك ما تجربهاش؛ توقعنا أن الحلويات تكون شرقية بس زي الأطباق الرئيسية، إلا أنك فيه اختيارات عالمية زي الكريم بروليه (22.90 جنيه) واللي كان من أحلى المرات اللي أكلناه فيها، طبقة السكر المكرمل كانت خفيفة ومتوازنة مع السكر الموجود في الطبقة الكريمي من الحلو، ودي حاجة بـ نفتقدها في الحلو ده لما بـ نختاره في أماكن كثيرة. إجمالًا، كل حاجة فيه شرقية مميزة مجتمعة في لو طربوش؛ من أول الأطباق الشهية والجو العام وحتى الخدمة.

...

أليكس توب: كشرى وحلو على مزاجك فى الزمالك
اصدرت في: 06/04/2015

يوم ما زرناه من 4 سنين وكتبنا عنه مقال نقدي كنا بـ نقول أنه تقريبًا محل الكشري الوحيد في الزمالك، لكن دلوقت بعد ما زوبا - Zooba وكايرو كيتشن – Cairo Kitchen فتحوا بقى فيه اختيارات كثيرة، بس بصراحة مافيش أحلى من جو مطاعم الكشري البلدي بأطباقها الألومنيوم الفضية علشان تدخل في الموود. محل صغير خالص مواجه لليمامة سنتر فى الزمالك، على نفس صف محل "النمرسي"، لأول وهلة هـ تحس أنه لطلبات التيك أواى بس لكن فيه قعدة جوه صغيرة يجي 5 أو 6 ترابيزات وفيه ثلاجة للعصائر أو المياه أو حلوياتهم زي الأرز باللبن (3 جنيه) وأم على (5 جنيه) وكريم كراميل (5 جنيه) وقرع عسل (5 جنيه)! قعدنا وجاء لنا رجل لطيف شرح لنا أحجام الكشري الموجودة، فيه حجم عائلى (16 جنيه)، والفويل (6 جنيه)، والمخصوص (5 جنيه)، والسوبر (4 جنيه)، والإسبشيال (8 جنيه)، من ترشيحه أخذنا الإسبشيال علشان حجمه كافى يشبعنا، وأخذنا كمان للتحلية واحد أم على وواحد أرز باللبن. الطلب ما أخذش دقيقتين، جاء لنا طبق الكشري وفوقه طبق صلصة صغير محطوط بطريقة فنية، حط صلصة زي ما تحب، وعلى الترابيزة الدقة والشطة موجودين فى أباريق ألومنيوم، الكشري طعمه حلو جدًا والصلصة مخدومة وتسوية الأرز بالمكرونة والشعرية كانت مضبوطة، كان نفسنا يكون فيه بصل محمر أكثر (ورد بالاسم الشعبي) بس مش مشكلة، اكتشفنا أن الحجم ده كبير وأننا اتطافسنا، بس برضه أكلناه كله. الأرز باللبن كان حلو أوى، وأم على كمان، كان نفسنا بس تكون سخنة (إحنا بـ نفضلها سخنة) ويكون فيها شوية مكسرات لأنها سادة خالص، بس كميتها كانت مناسبة جدًا بعد كمية الكشري اللى أكلناها. أليكس توب عندهم خدمة توصيل طلبات، وهـ تلاقى عندهم كمان 3 أنواع طواجن: طاجن فراخ (8 جنيه)، ولحم (6 جنيه)، وكبدة (6 جنيه)، ودى أسعار طواجن عمرنا ما شفناها فى حياتنا، ده غير المكرونة بالفراخ أو اللحم أو الكبدة (من 7: 8 جنيه). "أليكس توب" كشري على السريع طعمه حلو ورخيص، ومناسب للى بـ يحبوا يعيشوا أجواء وطقوس الكشري المصرى الأصيل.

...

كايرو كيتشن: إفطار رمضاني مش هـ يبهرك بأي جديد في الزمالك
اصدرت في: 09/07/2014

 كتابة مقال نقدي عن مطعم في رمضان مهمة سهلة، بالرغم من أننا قلنا قبل كده قد إيه هي متعبة بالنسبة لنا من حيث الحجز والترتيب، إلا أن أسهل شيء فيها هو تحديد جودة الأكل اللي بـ ينزل لنا بعد يوم طويل من الصيام... وطبعًا تعودنا أن وارد جدًا بعد يوم طويل من الجوع نلاقي الأكل سيء... عادي، بـ تحصل. قررنا نشوف كايرو كيتشن الزمالك محضر لنا إيه في رمضان. كالعادة، ذاكرنا كويس اللي هـ نطلبه لما نحجز بالتليفون؛ إلا أن الشخص المسئول عن الحجز بسّط لنا الموضوع: كل المطلوب مننا أننا نوصل المطعم قبل الإفطار بنصف ساعة على الأقل ونطلب ساعتها اللي نعوزه. زي أي مطعم في رمضان فيه منيو جاهز بـ 119 جنيه للفرد. الإفطار مكون من شوربة اليوم أو شوربة عدس -ليه عدس تحديدًا، مش عارفين- زائد طبق سلاطة تختاره من مجموعة السلاطات من على الصينية اللي بـ يدور بها الجرسون، وطبق مقبلات. ده بالإضافة طبعًا للطبق الرئيسي والحلو، ومشروب رمضاني. في رمضان الخدمة الممتازة بـ تفرق كثير، قبل الإفطار بخمس دقائق كانت زجاجات المياه الصغيرة موجودة بعددنا على الترابيزة؛ صحيح ده شيء بديهي، لكن للأسف افتقدناه في أماكن أخرى. بعدها بلحظات الشوربة وصلت... وفضل السؤال: هو المدفع ضرب؟ مرت خمس دقائق والشارع بدأ يظلم وكلنا في حالة سكون في انتظار أي إشارة... أو حتى آذان بدل الموسيقى الشرقية اللي شغالة. تأكدنا أن كل اللي في المكان حولنا بـ يأكلوا، فأكلنا! الشوربة في التوقيت ده كانت أصبحت باردة فعلًا، فأكيد ما كانتش بالسخونة المطلوبة اللي تخليها ما تبردش من دقائق. الشوربة كطعم كانت عادية جدًا، كميتها معقولة في المجمل. من السلاطات اختارنا سلاطة بطاطس وسلاطة حمص: الأولى كانت غريبة بالنسبة لنا لأنها تشبه إلى حد كبير البطاطس المطبوخة بصوص الطماطم. أما سلاطة الحمص فكانت أكثر من رائعة. نزل لنا بعدهم طبق المقبلات المشكّلة، وهو مكوّن من قطعتين من: كبيبة، فطاير سبانخ ومحشي وسبرينج رولز بالجبنة... كل المقبلات دي –فيما عدا المحشي- تقدر تشتري زيّها من السوبر ماركت... يعني مش معمولة في مطبخ المطعم، ولسبب ما السبرينج رولز جاءت لنا في صورة قطايف بالجبنة، وواضح جدًا أن المقبلات كلها بلا استثناء كانت مقلية من بدري، لأن على وقت التقديم كان واضح أنها فقدت هشاشتها وقرمشتها للأبد... حتى الآن التجربة مملة إلى حد كبير. بنزول الأطباق الرئيسية عرفنا أن كايرو كيتشن مازال بخير، أول طبق رئيسي أعاد لنا الثقة في المكان هو طبق الكشري العالمي اللي بلا منازع أصبح ماركة مسجلة للمكان: وفرة في كل المكونات الطازجة، الكمية في مجملها كبيرة للأكيلة في رمضان. الطبق الرئيسي كان الملوخية بالأرز والفراخ... نقدر نقول أننا أكلنا الطبق ده بجودة أعلى في أماكن ثانية –والأماكن الثانية دي ما نقصدش بها البيت عند ماما- الملوخية كانت خفيفة نوعًا ما، ووجود الفراخ كان شبه معدوم... كل اللي قدرنا نفتكره هو كمية الأرز المحترمة في الطبق. المشروبات الرمضانية معروضة في المستوى الأعلى من المكان، وكذلك الحلو، فكرة لطيفة وتقلل من ضغط الطلبات على القائمين بالخدمة. منيو المشروبات كان فيه مشروبات زي السوبيا والليمون بالنعناع والكركديه... اختارنا الليمون بالنعناع، طعمه كان منعش مافيش كلام. اختتمنا الليلة بقطعة كنافة بالجبنة، بالرغم من أن شكلها ما كانش محمسنا أننا نتذوقها، إلا أن طعمها كان رائع وطازج، الأرز باللبن كان عادي جدًا، توقعنا أن كايرو كيتشن يعمل فيه أي ابتكار لكن للأسف ما أبهرناش. التجربة في مجملها متوسطة، إلا أننا لازم نقول أن الخدمة كانت ممتازة جدًا، ومنظمة عن المعتاد في المطاعم في رمضان.

...

ناي لاونج: خذ راحتك بشياكة في الزمالك
اصدرت في: 04/05/2014

طبعًا مافيش داعي أننا نتكلم عن زحمة الزمالك، وخصوصًا في وسط الأسبوع، ونعتقد أن الزمالكوية القدام (قصدنا أهل منطقة الزمالك) عارفين حجم المد الترفيهي والتغيير الكبير اللي حصل للزمالك في السنوات الأخيرة، وبالذات في المطاعم والكافيهات... غالبًا كل يوم بـ يفتح مكان جديد. بس الجديد فى الأمر أن أصحاب المطاعم أصبحوا على دراية أن النجاح مش مجرد جذب الزبون بفكرة جديدة مجنونة، بل بالمحافظة على الزبون بالجودة والخدمة المتميزة. صحيح "ناي لاونج – Ney Lounge" بموقعه الرائع، ومساحته الواسعة (مقارنة بالأماكن الأخرى في الزمالك) لسه في مرحلة الـ Soft opening (يعني لسه بـ يسخّنوا، وما نزلوش الملعب بافتتاح رسمي) إلا أنه واضح أن القائمين عليه مش بـ يهزروا. عمرك شفت مدرسة تقفل، ويفتح مكانها كافيه؟ هو ده بالضبط اللي حصل مع ناي، فالنتيجة أن المساحة المهولة للمبنى -اللي أكيد كان فيلا أيام الزمن الجميل وقبل ما يبقى مدرسة- مستخدمة استخدام هايل في استعراض الديكور الحديث واستخدام اللوجو كموتيفة (وحدة فنية يعني) للنافورة الجميلة اللي في المدخل، واللي تعتبر علامة مميزة للمكان، الأضواء هادئة، مع السلالم اللي بـ تطلعك للجزء الداخلي للمطعم بـ تحسسك أنك داخل اليوتوبيا مش مجرد مطعم أو كافيه عادي، المطعم من الداخل تصميمه بسيط وأنيق في الوقت نفسه، كنب مريح ومناسب للمّة كبيرة أمام شاشة LCD مهولة، ده غير قاعة الـ VIP اللي بـ يفصلها باب زجاجي عن بقية المكان كغرفة معيشة مستقلة، علشان تأخذ راحتك على الآخر، وكأنك قاعد في بيتك. الجزء الخارجي ديكوراته أكثر من رائعة؛ ترابيزات على إيدك الشمال، وأمامك مجموعة من القعدات للمجموعات الكبيرة، منفصلة بخضرة عن بعضها علشان كله يبقى على راحته. الاستقبال كان دافىء ولطيف، أول ما قعدنا نزل المنيو، نعتقد أن المنيو محتاج ريفيو لوحده، لأن فيه كل ما تتمناه من أول وجبة الإفطار، مرورًا بأنواع التورتيا المختلفة، وحتى المخبوزات والحلويات، واللي بـ تُباع بالقطعة أو كتورتة كاملة (140 جنيه). ده غير الشيشة بنكهاتها (10.30 جنيه) ووجبات الأطفال. وأكيد هـ تلاقي أي حاجة تناسبك من ساندويتشات، ولحوم، وفراخ وحتى السمك. أول ما قعدنا نزل سبت عيش فيه أنواع مختلفة منها الفوكاتشيا والبيتي بان والأسمر، الجدير بالذكر أنهم عندهم قسم خاص للمخبوزات ممكن تشتري منه بالقطعة. العيش كان طازة، والأجمل كمان أقراص الزبد المخلوطة بالروزماري والثوم... كان لازم الجرسون يأخذهم من أمامنا لأننا من حلاوتهم كنا هـ ننهيهم ونشبع. طلبنا من المقبلات مشروم مقلي (25 جنيه) كان رائع؛ مقرمش من الخارج وفي نفس الوقت المشروم طري ومحتفظ بنكهته، تحمسنا لطلب ستيك ناي (110 جنيه) بصوص المشروم، واللي كان مضبوط جدًا من حيث التسوية، الأطباق الجانبية كانت أرز أبيض وخضار سوتيه، بالرغم من عدم وجود أي ابتكار فيهم إلا أنهم كانوا ممتازين. جربنا Chicken Flute بـ 60 جنيه وهو عبارة عن صدور فراخ مشوية، الطبق كان جيد في مجمله، بس للأسف بعض قطع الفراخ كانت جافة من الخارج. الطبق الجانبي كان بطاطس بيوريه وكان طعمها مميز لأنها ممزوجة بكمية محترمة جدًا من الجبنة وبالتالي ده انعكس على قوامها اللي كان كثيف أكثر من اللازم. نضيف هنا أننا جربنا الطبق ده بالصدفة البحتة، نتيجة أن الجرسون سمع تشيكن فلوت بدل ساندويتش تشيكن فيوليت، بس ما علينا كل واحد ورزقه! مع الأكل طلبنا عصير ليمون بالنعناع، مضبوط ومنعش. الحلو بقى كان مسك الختام (واللي للأسف جاء بعد طول انتظار بالمعنى الحرفي)، طلبنا Gianduja portion بـ 13 جنيه، ومن الآخر الكلمة الملعبكة دي معناها كريمة الشوكولاتة بالبندق، بس الحقيقة أن الشيف كان شرحه للشيء اللي أكلناه كان أبسط من كده بكثير ألا وهو: موس شوكولاتة ببشر البرتقال، على الرغم من أننا مش من هواة الموس (لأن عادة بـ يببع لنا شيفات مصر الموس في صورة مهلبية بالشوكولاتة) إلا أن ده كان أجمل موس أكلناه في حياتنا... انفجار منعش من طعم البرتقال ممزوج بأمواج ناعمة وكريمي من موس الشوكولاتة... حاجة مفتخرة لكل محبي الشوكولاتة. إجمالًا: المكان أكثر من رائع، سواء من حيث النظافة، الموقع أو المأكولات. النقطة السلبية الوحيدة كانت البطء الشديد في الخدمة، وأكيد أن الجرسون ينزل طبق غير اللي طلبناه من الأساس. نتمنى أن اللخبطة دي ما تبقاش موجودة بعد الافتتاح الرسمي، لأن خسارة مكان بالجمال ده يقع في خطأ بطء الخدمة.

...

كازيرا: كوفى شوب حكاية في الزمالك
اصدرت في: 25/11/2013

مطعم وكوفى شوب "كازيرا - Casera" بالزمالك مش مجرد مطعم أو كوفى شوب عادى، أولاً لأنه قريب جدًا من ساقية عبد المنعم الصاوى وبالتالى أكثر رواده من المثقفين والفنانين، بس اللى مش عادى بقى أن أصحابه واللى بـ يعملوا فيه مثقفين ومبدعين فى مجالهم. العنوان سهل، لو هـ تروح من وسط البلد ممكن تركب أى مواصلة رايحة الزمالك أو جامعة الدول ولو من الجيزة ممكن تركب أى مواصلة للكيت كات وتعدى الكوبرى، ولو هـ تروح بعربية ما تقلقش لأن فيه مكان ممكن تركن فيه، هو عند أول ناصية يمين على نفس صف الساقية. "كازيرا" مش كبير قوى عبارة عن طابقين بـ يفصلهم يا دوب 5 درجات سلم تقريبًا، إضاءة المكان دائمًا هادئة، المعاملة من أكثر الحاجات اللى بـ تميز المكان وهـ تخليك ترجع له مرة ثانية، ده طبعًا غير الأكل اللى هما مبدعين فيه جدًا وبـ يُقدم بشكل شيك، الأسعار لا تقارن أبدًا بالمطاعم المجاورة له فى الزمالك مع أن جودة الأكل والمشروبات عالية جدًا. إحنا دائمًا لما كنا بـ نروح كنا متعودين نطلب مشروبات بس وكانت بـ تقدم بشكل هائل جدًا، يعنى القهوة مثلًا كانت مضبوطة تمام والوش مش بـ يروح بعد شفطتين، البُن كمان واضح أنه نوع فاخر وحسب الطلب محوج أو سادة (5 جنيه)، والهوت شوكلت حلو جدًا وحجمه كبير قوى ينفع نشربه وإحنا بـ نحكى حكاوى كثير (10 جنيه) وده يعتبر سعر هائل جدًا مع جودته العالية. العصائر هنا فريش 100% وطبيعية و"شعبان" بـ يعملها بضمير جدًا والشوب كبير وقطع الفاكهة كثيرة، عصير المانجو (12 جنيه) وعصير الفراولة (10 جنيه). الأكل بقى فيه إبداعات خاصة، لأن الشيف "حمادة" لازم يضع لمسته فى أى أكل بـ يقدمه حتى لو كان ساندويتش، إحنا من عادتنا مش بـ نحب نأكل الحواوشي بره البيت لكن سمعنا من أصحابنا أنهم بـ يقدموه مختلف، فى الأول استغربنا هـ يكون مختلف إزاى يعنى، لما جاء لنا الأوردر كان مختلف فعلاً فى شكل تقديمه لأنه كان مقطع ومقدم بشكل لطيف وكانت رائحته حلوة مش فيه دهون كثير وكانت اللحمة متبلة تتبيلة طعمها مختلف وفيها شرائح زيتون أسود وعلى الوجه مسطردة وكاتشب وأهم حاجة أن اللحمة طازة وبـ ينزل معاه بطاطس (12 جنيه) وغير كده شبعنا جدًا. البانيه كمان عندهم مميز لما أصحابنا طلبوه كان متبل بخلطة مقرمشة ودى خلطة خاصة بهم وأحيانًا بـ يكون مقدم مع شرائح الجبنة حسب ما نحب، والساندويتش حجمه كبير لكن بصراحة كان كبير بزيادة شوية، وده من إبداعات الشيف "محمود" (14 جنيه الحجم الكبير والمتوسط 10 جنيه) وفيه إمكانية إضافة باكيت بطاطس حجم متوسط (3 جنيه) أو إضافة جبنة (3 جنيه) أو مياه غازية (6 جنيه). ومن أهم الحاجات اللى بـ تميز المكان الألفة بين رواد الكوفى شوب والعاملين فيه والابتسامة و الاهتمام برأينا فى الأكل، أحجام الأكل هنا كبيرة يعنى لما هـ تطلب ساندويتش أكيد هـ تشبع. "كازيرا" مكان مناسب جدًا لو حابب تعزم أصحابك أو أسرتك على الغذاء وخصوصًا أن أسعاره فى المتناول، والطابق الثانى مناسب للأسر أو الجروبات.

...

سيكويا: سحور ممتع على النيل فى الزمالك
اصدرت في: 22/07/2013

أكيد "سيكويا – Sequoia" المطل على النيل مش محتاج مننا أى مقدمات أو تعريف كونه واحد من أماكن خروجات أهل القاهرة المفضلة، سواء فى رمضان أو باقى شهور السنة. قررنا نتسحر بره، ونستمتع بجو جميل، وفورًا طلعنا على شارع أبو الفدا فى الزمالك. وصلنا قبل معظم الزبائن، وبكده قدرنا نختار ترابيزة تطل مباشرة على النيل بنسماته المنعشة ومنظره اللطيف. السحور فى سيكويا بـ يُقدم على شكل منيو ألا كارت، والحد الأدنى للطلبات 150 جنيه للفرد. بدأنا نطلب من المنيوهات الموجودة على الترابيزة، مجموعة متنوعة من الأطباق تشمل فول بالطعمية (30 جنيه)، حواوشى (50 جنيه)، حمص (26 جنيه)، ورق عنب (37 جنيه)، سلاطة زبادى (22 جنيه)، سلاطة فتوش (26 جنيه) وسمبوسك بالجبن (43 جنيه). قبل أى حاجة طلبنا عصير فريش: واحد بطيخ وواحد ليمون بالنعناع (ثمن الواحد 27 جنيه). العصائر كالمعتاد قدمت فى أباريق زجاج صغيرة، والاثنين كانوا باردين ومنعشين، وفى نفس الوقت محافظين على الطعم المسكر الطبيعى. الأكل كله وصل بسرعة. الفول بالطعمية بالذات كان طعمه لذيذ، مع نكهة الزبدة المميزة. الحواوشى -واحد من أحلى ساندويتشات الحواوشى اللى جربناها فى القاهرة– معاه طبق جانبى من قطع البطاطس اللذيذة. الحمص كان متبل كويس ونكهته مضبوطة. السمبوسك كانت متوسطة المستوى، عجينتها كانت سميكة وطرية شوية بدل ما تبقى خفيفة ومقرمشة، أما ورق العنب المحشى لحمة فكان طازج وطرى. أضعف حاجة فى الأكل عمومًا كان سلاطة الفتوش؛ صحيح المكونات كلها طازجة وطعمها يميزه صوص التارت الرائع، بس المشكلة كانت قطع العيش المقرمش السيئ سواء من ناحية القوام أو الطعم. طبعًا ده وقت نهاية مسكرة لذيذة لسحورنا، وعلشان كده طلبنا واحد أزر باللبن والمكسرات (30 جنيه) ومشروب رمضان التقليدى: سحلب (30 جنيه). الأول كان لطيف وغنى، لكن مستوى السحلب كان أضعف منه. افتكرنا أن السحلب بـ يُقدم عليه طبقة من المكسرات، وجوز الهند والزبيب كلهم طافيين علي السطح، بس السحلب ده كان عليه كمية قليلة جدًا مخلوطة مسبقًا على المشروب اللى مليان مياه. أضف على كده أن طعمه كمان كان مسكر جدًا. سيكويا كمان بـ يقدم شيشة (28 جنيه) بكل النكهات الأساسية وكانت هائلة. نفس الكلام ينطبق على الخدمة؛ المكان اتملأ بسرعة، ورغم العدد الكبير، فضل مستوى الخدمة عند دقته وفعاليته. سيكويا تجربة أكثر من مجرد أكل جيد، الفكرة فى روعة وجمال المنظر؛ بعيدًا عن منظر النيل الواضح، التصميم نفسه حالم، عتيق وشديد القرب من المدينة، والفضل يرجع لتصيمات إكليجو Eklego.

...

سيكويا: مطعم وخيمة ضخمة أحبطتنا شوية فى الزمالك
اصدرت في: 17/07/2012

لما حد يسألك إيه أكبر وأضخم وأكثر مكان له شعبية فى منطقة الزمالك على طول بـ ييجي «سيكويا» على ذهنك، على الرغم أن دي أول زيارة لنا –شخصيًا- للمكان، لكن كان لنا سابق معرفة به وبصوره اللى منتشرة فى كل مكان وتجارب أصحابنا هناك اللى حكوا لنا عنه كثير، خاصة القعدة بتاعته الوهمية اللى بـ تطل على النيل، حتى مطعم "ليفت بانك" لما فتح جنبه بقى مرتبط وصفنا له بأنه "جنب سيكويا" خاصة أنهم مشتركين فى نفس المدخل. المكان كبير وواسع بـ يغلب عليه اللونين الأبيض والبني فى القعدات والأرضيات، فيه كذا قعدة على شكل دائرة كبيرة والزرع والمراوح كبيرة جدًا فى كل مكان لكن حرارة الجو كانت أعلى والرطوبة فما كانش تأثيرها واضح، ده غير أنها وقفت فى منتصف قعدتنا هناك وكنا بـ نسيح من الحر وبعد فترة كبيرة اكتشفنا أنهم هما اللى قفلوها، مش فاهمين ليه عملوا فينا كده! المنظر بـ يبص على أبراج ساويرس والنيل حولك من كل مكان وحلو جدًا. المنيو عبارة عن ورقة، وبرضه مش فاهمين ليه مع أن المكان شيك بس اكتشفنا أنها الـ Cover كمان بتاع الترابيزة (1 جنيه)، المنيو فيها أكل لبنانى ومصري وعالمي: مقبلات باردة وساخنة وبيتزا ومشويات ده غير المشروبات الساخنة والباردة. من الحاجات الملفتة للنظر أن الأكل بـ ييجي لنا بسرعة جدًا بدرجة لا تصدق، وبـ ييجي سخن ومخدوم حلو، ما كناش متخيلين أنه ييجي بالسرعة دي. أول ما بـ تقعد بـ ينزل لك زجاجة مياة صغيرة (12 جنيه)، طلبنا فراخ مخلية بالفريك (65 جنيه)، و فتة شاورمة لحمة (60 جنيه) معاها سلاطة بلدي (25 جنيه)، و سمبوسك لحمة (40 جنيه)، السلاطة كانت عادية جدًا مافيهاش أى شيء مميز عن مثيلاتها وما فهمناش هى ليه بالسعر ده، وكمان السمبوسك كان حلو ومش متحمر بزيادة، الفراخ كانت عظيمة جدًا مستوية كويس مشوية ومعاها بولة فريك عليه مكسرات حلوة مش عارفين اسمها، والشاورمة كمان كانت مستوية كويس والأرز مع العيش المحمص. على وقت الغروب الجرسونات بـ يحطوا شمع صغير على الترابيزات علشان يكملوا الجو الشاعري للمكان مع الموسيقى اللى شغالة بشكل دائم. فى قسم المشروبات جربنا سيكويا بانش (22 جنيه) وده بـ يكون كوكتيل مختلف من العصائر وكان رائع ومنعش جدًا مع الثلج، وكمان جربنا فرابيه فريز بالاسبريسو (30 جنيه) كان كويس بس ذقنا الأفضل منه فى أماكن ثانية كثيرة. آخر حاجة ضايقتنا من المكان لما جئنا نطلب التحلية "ميل فاي بالفواكة" ولقيناهم بعد فترة جابوا لنا تشوكلت فوندو بصوص الشوكولاتة مع الفاكهة! ولما قلنا لهم مش ده طلبنا، راح الجرسون جايب لنا تارت فاكهة على أنه الميل فاى اللى طلبناه، وبعدين استدرك ده لما لقانا بـ نشتكي وقال لنا هو ده اللى موجود بس! فيه 12% خدمة و10% ضريبة، وكان فيه حاجات ثانية كاتبينها فى الشيك مافهمناش دي إيه زي Other charge! المكان بـ يقدم مشروبات كحولية. على الرغم من كده بـ يعمل جو مختلف فى رمضان، زور صفحة "سيكويا" على الفيسبوك علشان تشوف تحضيرات المكان لرمضان من ديكور ومنيو. التجربة لطيفة والمكان حلو والمنظر اللى بـ يطل عليه أحلى لكن ضايقتنا حاجات كثيرة هناك نتمنى أنهم يأخذوا بالهم منها علشان يفضل "سيكويا" المكان الأكثر تميزًا فى جزيرة الزمالك.

...

أسماك الجمهورية: عربة تقليدية لبيع الأسماك فى الزمالك
اصدرت في: 12/07/2012

ساعات كثير كل اللى عاوزه فى القاهرة بـ يبقى أكلة سريعة ورخيصة. ونظرًا لأن الزمالك بالفعل فيها نقص فى عدد عربيات الفول والطعمية التقليدية، فالمكان ده بديل لطيف لو كنت مستعجل ومحتاج حاجة بسيطة تشبعك. فى شارع 26 يوليو بين شارع شجرة الدر وشارع صالح أيوب، «الجمهورية» يعتبر مكان أساسى فى الزمالك وموجود هناك من سنين طويلة. مافيش أى حاجة مبهرة نقدر نوصف بها المكان، هو عبارة عن فتحة صغيرة فى الحائط أمامها عربية السمك مباشرة. هـ تلاقى مكتوب عليها "فيش كارت"، خليك مركّز علشان تعرف توصل لها. من المنظر العام، المطبخ كان مصدي شوية، بس شكله كان نظيف ومترتب كويس. المنيو كانت مليانة حاجات، سواء المطبوعة، أو منيو التيك أواي والمعلقة على الأبواب. سواء كنت هـ تقعد أو هـ تأخذ أكلك معاك، هما كام دقيقة ويكون أكلك وصل. مافيش تضييع وقت ودى كانت حاجة كويسة جدًا. هـ تلاقى ترابيزة صغيرة وكراسى على الرصيف لو حابب تقعد وتستمتع بوجبتك هناك. بالنسبة للمقبلات هـ تلاقى أنواع من الشوربة والسلاطات. الشوربة من ضمنها الجندوفلى أسعاره بين 15: 18 جنيه. السلاطات من 1: 10 جنيه زى باذنجان مخلل، وسبيط، وسلاطة خضراء تقليدية فيها خس، وطماطم وبصل. لو بـ تدور على كميات أكل أكبر أو وجبة لأكثر من فرد، الجمهورية بـ يقدم وجبات من 15: 30 جنيه) وأسماك بالكيلو من 40: 85جنيه. الوجبات بـ تُقدم مع أرز، ومخلل، وسلاطة واختيارك من السمك، فى حين أن كيلو سمك الفيليه المشوى سعره معقول (40 جنيه). رغم كده، الساندويتشات هـ تفضل برضه هى الأسهل والأكثر شعبية، تقدر تختار بين العيش البلدى أو الفرنساوى مع سمك (مقلى أو مشوى، كاليمارى، جمبرى، فيليه وأنواع ثانية مش معروفة قوى). الأحجام الموجودة هى الوسط والكبير. ساندويتش جمبرى وسط فى عيش بلدى بـ 7 جنيه بـ يتكون من جمبرى مقلى عليه طحينة. كمان استمتعنا بساندويتش سمك فيليه فى عيش فرنساوى له نكهة مميزة، مع جرعة الليمون والطحينة عليه خلت الطعم حلو جدًا. رغم أن الجمهورية عنده خدمة توصيل، لكن أنك تستمع بساندويتشك فى المكان غالبًا بـ يبقى أحلى، والشباب اللطيف الموجود على الكاونتر هـ يشجعوك تعمل كده.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

النهارده في القاهرة: مزيكا من كل شكل ولون

بعد بداية ساخنة جدًا لفعاليات الأسبوع ده رجعت القاهرة تاني تلاعبنا على الهادي، لكن لازالت وفية للتنوع والاختلاف والتميز. نبتدي جولتنا في فعاليات النهارده من المسرح