باولو:

أول ما قرأنا عنوان الكتاب على طول افتكرنا رواية "الخيميائى"، واحدة من أشهر روايات "باولو كويلو" واللى فيها بـ يحكى عن رحلة طويلة لشاب بـ يدور على كنز علشان يعرف فى النهاية أن الكنز فى الرحلة.

 

يسرى:

بالضبط كده، الكنز فى رحلة يسرى فودة أنه عمل اللى ما حدش عمله، أنه راح زار القاعدة فى مكانها وسط الجبال والمخاطر والطرق الوعرة.. يسرى قرر يخوض تجربة مثيرة للغاية.. لأ لأ استنوا شوية، صراحة هو ما قررش لكن حياديته وقوته فى برامجه هى اللى خلت الناس تختاره.. يسرى تم اختياره علشان يكتب عن القاعدة وأسرارها من أهل القاعدة نفسهم.

 

الاختيار:

«صباح الرابع عشر من يونيو عام 2002، كانت قناة الجزيرة على موعد مع أكبر خبطة صحفية فى تاريخها عندما دخل فودة إلى مبناها فى الدوحة محملًا بمفكرته وأسراره التى بدأ يكشف عنها، لم تكن شرائط لقائه بزعماء القاعدة قد وصلت بعد، لكنه كان قد بدأ يشعر بأن الوقت قد حان كى يُطلع رؤساءه فى العمل على الأمر».

دى مقدمة الكتاب اللى فيه هـ نعرف أن يسرى فودة اختارته القاعدة وبالتحديد اختاره "خالد شيخ محمد.. رمزى بن الشيبة" علشان يحكوا عن أحداث سبتمبر وعن فكرة الإرهاب وعن أنهم بـ يكسبوا عيشهم من موضوع الإرهاب.. والمقدمة اللى فاتت كتبها "رون ساسكيند" الصحفى الأمريكى المتخصص فى السياسة واللى قال عن الكتاب أنه يوصف واحد من أهم المشاهد اللى شافها فى حياته.

 

الرعب:

«ماذا تفعل لو كنت مكانى؟ خارجًا للتو من أحد المنازل الآمنة لتنظيم القاعدة فى مدينة كراتشى الباكستانية وفى جعبتى اعترافات خالد شيخ محمد، ورمزى بن الشيبة.. الأمريكان فى كل مكان فى أفغانستان وفى باكستان، القاعدة مشردة كما لم تتشرد من قبل، لا أحد فى قناة الجزيرة ولا فى غيرها يعلم أين أنا ولا من قابلت، أسامة بن لادن وأيمن الظواهرى تحت الأرض، والعالم كله فى حالة مخاض، ثم فجأة.. فى جعبتى، أنا العبد الفقير إلى الله، معلومات تساوى 50 مليون دولار».

حط نفسك فى مكان يسرى، يا ترى هـ تعمل إيه والشرايط مع وسيط، والوسيط عاوز مليون دولار وأنت قاعد فى مطعم إيطالى مع أمير قطر بذات نفسه.. رعب ما بعده رعب، يا ترى إيه اللى هـ يحصل؟ ممكن يقتلوك، ممكن السلطة تقلب عليك، ممكن ببساطة الموضوع يدخل فيه لعبة استخباراتية من دول كثير عاوزة المعلومات اللى عندك.. وأنت العبد الفقير.

الكتاب ممتع للغاية ويسرى له قدرة على السرد ترشحه أنه يكتب رواية بامتياز.. وأنت بـ تقرأ كتابه مش هـ تحس أنه كتاب عن السياسة أو المذكرات، هو رواية بالفعل لكن كل أحداثها حصلت بجد.. ورحلات ومطاردات وتنظيمات وهروب مع جماعات وبين الحدود وفى المعاقل وليلة لأهل الله، مع يسرى فودة الكنز فى الرحلة، لازم تقرأه.

 

عن الكاتب:

يسرى فودة، صحفى مصرى له العديد من البرامج، وواحد من النجوم البارزين والمساهمين في تأسيس قناة الجزيرة القطرية، التي عمل بها منذ عام 1996 كمراسل مواكب لشئون المملكة المتحدة وغرب أوربا، كما شارك في إنشاء مكتب قناة الجزيرة في لندن عام 1997 وقدم من خلاله برنامجه الشهير "سري للغاية" الذي استقطب بموضوعاته وطريقة معالجته قطاعًا كبيرًا من المشاهدين على اختلاف مستوياتهم... وله برنامج على قناة أون تى فى بعنوان "آخر كلام" وهو الآن متوقف.