مين بـ يلعب بمين؟ هو ده السؤال اللى هـ تفضل تسأله لنفسك طوال أحداث الفيلم اللى أخرجه آلان هيوز وقام ببطولته راسل كرو وكاترين زيتا جونز وبارى بيبر وغيرهم من الأبطال.
الفيلم بـ يحكى عن عمدة مدينة أمريكية متهم بالفساد، وخاضع لانتخابات داخلية شرسة بينه وبين مرشح بـ يتهمه طوال الوقت بالفساد، وفى وسط كل الأحداث الصعبة دى بـ يضطر العمدة (راسل كرو) أنه يستعين بمفتش خاص لمعرفة اسم الرجل اللى مراته بـ تخونه معاه، ومع استمرار الأحداث تستمر سخونة المواجهات وبـ يكتشف المشاهد مفاجأة جديدة مع كل دقيقة من أحداث الفيلم المشوق جدًا.
الفيلم معقد ومليان أحداث غامضة، بالتالى ما نقدرش نصنفه أنه فيلم أكشن سريع والسلام، بالتالى مش لازم تأكل فيشار المرة دى فى قاعة العرض، وممكن تخلى موبايلك "Silent" حفاظًا على تركيزك (وعلشان ما حدش يضايقك بالكلام أو الفعل) لأننا شوفنا أحداث مؤسفة حصلت لما موبايل أحد المشاهدين رن بصوت عالى فى وسط الفيلم.
الموسيقى والديكورات لعبت دورها بحذر بالغ.. تسللت فى خلفية الأحداث وبدأت تنساب بحيث تدخل داخل دماغ المشاهد بهدوء ويسر وفى نفس الوقت تعيشه فى حاله الفيلم المطلوبة بالضبط.
قولنا قبل كده أن المواطن الأمريكى هو الأكثر نقدًا لنفسه، الفيلم بـ يصور لنا حجم الفساد اللى بـ يحتويه اللعبة السياسية فى الولايات المتحدة –أو يمكن فى العالم أجمع– من استغلال للنفوذ والجور على حقوق الفقراء، واستخدام الشرطة كذراع للبطش ليس تحقيقًا للقانون.
راسل كرو قدم دور رائع من خلال شخصيه مركبة نعتقد أن فنان مصرى زى "خالد الصاوى" أو "خالد صالح" ممكن يستفيد من أداؤه التمثيلى.. "كرو" قادر يتأقلم مع متطلبات السن اللى تخليه ما يقدرش يقدم أفلام أكشن زى زمان زى ما شوفناه فى The Gladiator على سبيل المثال.
مارك والبرج هو كمان كان فى مباراة تمثيلية مع كاثرين زيتا جونز، الكل كان بـ يعزف سيمفونية متكاملة من السيطرة على الانفعالات أمام الكاميرا ونسج خيوط المؤامرة على المشاهد لأقصى حد.
Broken city مناسب لو عاوز تتفرج على فيلم يحترم عقليتك ويقدم لك تشويق وإثارة مختلطة بعالم السياسة القذر دائمًا وأبدًا.. حتى لو كان فى أكبر دولة ديموقراطية فى العالم.