يا ترى إيه أحلى من فيلم أنيميشن معمول بـ "مزاج" عالىd نقدر نختم به أسبوعنا السينمائي؟ ومين قال أن أفلام الأنيميشن معمولة بس للأطفال الصغار؟ حتى الأمهات اللي وصلت أولادها قاعة السينما واستعدت للمغادرة، بمجرد بداية الفيلم حسوا أنه ممكن يكون مناسب لهم هم كمان وبدأوا في المتابعة!

من إخراج أوسبورن واقتباسًا من الكتاب الشهير بين الأطفال واللي بـ يحمل نفس الاسم "الأمير الصغير"، والأداء الصوتي لماريون كوتيارد وبينيسيو ديل تورو وبول جياماتي وجيمس فرانكو بـ نشوف قصة بنت صغيرة بـ تعيش مع والدتها في حالة من النظام الشديد، كل شىء منظم.. منمق.. كل حدث تم التخطيط له من فترة طويلة، حتى أن الأم عاملة خطة لحياة بنتها تقريبًا من الألف للياء.. طبعًا الأسلوب المبالغ فيه لإظهار التخطيط والتنظيم والترتيب كان الغرض الأساسي منه جعل المشاهدين يشعروا بأهمية اللى هـ يحصل بعد كده.. وهو تعرف البنت الصغيرة على طيار سابق عجوز كل حلمه في الحياة أنه يعيد تشغيل طيارته القديمة الموجودة في منزله من جديد!

الأحداث بعد كده بـ تستمر بشكل متسارع وبالتزامن مع حكي حكاية "الأمير الصغير" اللي بـ ينطلق في رحلة لاستكشاف الحياة، وطبعًا الهدف من الحكاية وحث البنت الصغيرة على الخروج للعالم وعلى استكتشافه بكل ما يحمله من مفاجآت وعدم تنظيم قد يبدو للوهلة الأولى غير جيد وغير صحي، لكن مين قال برضه أن النظام الكامل مش بـ يعكس إحساس بالروتين وعدم التجديد؟!

الموسيقى التصويرية كانت متميزة ورائعة وحسينا فيها براحة شديدة وانسجام وتناغم مع الأحداث، كمان الأداء الصوتي كان متسق مع شكل الشخصيات وطبيعة الأحداث، ومن الحاجات اللى عرفناها على الفيلم بعد مشاهدته هي أن الممثلة الفرنسية ماريون كوتيار قامت بالأداء الصوتي لشخصية الوردة في كلتا النسختين الإنجليزية والفرنسية.

نقدر نقول أن The Little Prince واحد من أفضل أفلام الأنيميشن اللى شوفناها مؤخرًا، لكن طبعًا ومع انتظارنا لفيلم زي Finding Dory واللي إعلاناته حتى الآن لا تبشر بالكثير لكننا برضه في انتظار الفيلم النهائي للحكم عليه، المهم أن مع انتظارنا لفيلم زي ده لسه فاضل كثير علشان نحسم أي فيلم هو الأفضل السنة دي في مجال الأنيميشن.