أعزائي القراء على كل تابلت، أعزائي القراء على كل تليفون وأمام كل كمبيوتر، أهلا بكم في نقد جديد لبرنامج من برامج رامز جلال.. اتكلمنا قبل كده عن رامز ثعلب الصحراء و رامز واكل الجو وفي كل مرة بنقعد نقول ونعيد ونزيد لحد ما ريقنا ينشف، ورمضان يخلص وييجي رمضان جديد ونشوف برنامج جديد من برامج رامز جلال، وفي كل مرة بيحقق أعلى نسب المشاهدة!

الموسم ده الموضوع اختلف بعض الشيء، يمكن بسبب القضية اللي رفعتها بنت متضررة من برنامج رامز جلال لأنها كانت ضحية إحدى الحرائق، وحست بإهانة وتقليب للمواجع بسبب جملة رامز جلال: "إحساس جميل لما تشوف واحد بيولع قدامك".. وده خلاها تتجه للقضاء وترفع قضية على البرنامج وعلى رامز.

البرنامج زي كل سنة بيبدأ بتتر متصور على كروما خضراء –لتركيب الخدع- لرامز جلال فى مشاهد كلها ديناميت وقنابل ومتفجرات، بعدها بيبدأ البرنامج برامز وهو بيقدم الضيف من خلال استخدام عبارات أقل ما يمكن أن يقال عنها أنها عبارات مسيئة.. العبارات نفسها بتزيد وبتتكرر أثناء دخول الضيف لمجال الخدعة واللى بتكون عبارة عن دعوة في فندق فخم في المغرب لحضور مؤتمر فني، بتتحول لمأساة مع نشوب حريق في المبني، ثم بيدخل رامز كرجل مطافي علشان يزيد الطين بله ويغرق الضيف بمياه الإطفاء أو يقعد على ضهره –زي حلقة الخليل كوميدي- أو يتسبب للضيف في إصابات زي حلقة علا غانم، وغيرها من المواقف.. بعد كده بيصارح رامز جلال الضيف بحقيقة المقلب، ساعتها بيبدأ فاصل من الشتايم أو الضرب زي ما حصل في حلقة أمير كرارة اللي انهال بالضرب على رامز جلال وفريق عمل البرنامج نفسه.

ده ملخص للـ 30 حلقة من البرنامج واللى بنتوقع أنها مش هتتغير أبدًا، لأن ده نفس سيناريو حلقات رامز جلال في كل سنة في رمضان، والحقيقة احنا مش قادرين نلومه قوي علشان كل سنة بيحقق أعلى نسب المشاهدة، بالتالي احنا مش قادرين ننسى دور المشاهد اللي بيحقق الترافيك وبيشجع رامز على تكرار برامجه.

في رأينا أننا محتاجين نكون أكثر صراحة مع نفسنا: هل احنا بنحب نشوف المشاهير على التليفزيون وهما "بيولعوا" أو بيتعرضوا لمواقف سخيفة؟ هل رامز بيحقق رغبة نفسية دفينة داخل كل واحد فينا أنه يشوف نجمه المفضل اللي بيشوفه دايمًا في السما وهو بيتبهدل أو بيتعرض لمواقف ممكن أي شخص فينا يتعرض لها؟ ولا احنا بنكره النوعية دي من البرامج ومش حابين نشوفها؟ في الحالة دي يبقى غيروا مؤشر القناة عن رامز جلال، علشان يفقد الحاجة اللي ساند عليها، ومانضطرش نشوفه في موسم جديد.