دليل أفلام القاهرة - أحدث المقالات عن الأفلام والسينما في مصر

أفلام

The BFG: حكاية العملاق الطيب
اصدرت في: 24/08/2016

لو بنتكلم عن تصنيف الفيلم كفيلم ممتع للأطفال والكبار وبيقدم مغامرة وقصة جميلة لمدة حوالي ساعتين هم عمر الفيلم. في الحالة دي هيكون تصنيفنا للفيلم مرتفع. أما لو فكرنا نصنف الفيلم كواحد من أفلام المخرج المتميز ستيفن سبيلبرج، وفيلم المفروض يكون فيه العديد من الرسائل على كافة الأصعدة والمستويات، في الحالة دي هيكون تصنيفنا للفيلم منخفض. فيلم The BFG من تأليف رولد دال، وإخراج ستيفن سبيلبرج، بنشوف قصة بنت صغيرة بتتربي فى ملجأ للأطفال، وتسليتها الوحيدة كل يوم هي القراءة من كتابها المفضل على ضوء الكشاف بعيدًا عن محاولة المسئولة عن الملجأ إنها تشوفها أو تعاقبها. حياة بطلة الفيلم (صوفي) كانت رتيبة ومكررة.. مش بنشوف ده بشكل مباشر لكن بنعرف من السياق أن حياتها كانت خالية من المغامرة، وعلى الرغم من إحساسها بالخوف من كل شىء تقريبًا إلا أنه كان عندها طوال الوقت إحساس بالفضول والرغبة في التجربة والأحساس بمتعة الإكتشاف. في أحد الأيام بتتعرض صوفي للخطف على يد عملاق، بيصحبها لمنزله اللي بتبدأ صوفي في اكتشافه ومعرفة ملامحه وأبعاده، وبتبدأ في اكتشاف سبب خطفها، كل ده بعد ما بتشعر بالإطمئنان للعملاق العجوز، وبتبدأ تعرف أن أرض العمالقة فيها نوعيات تانية من الرجال العمالقة اللي مش لازم يكونوا ودودين زي الرجل اللي أخدها. الأداء الصوتي لمارك راليانس وروبي بارنهيل وبيل هادير وربيكا هول كان متميز، وكان واضح أن كل واحد من الممثلين عارف بالضبط أبعاد الشخصية اللي بيأديها، ومشاعرها النفسية وتقلباتها المزاجية، وكان واضح تمامًا أن اهتمامهم بالشخصيات اللي بيأدوها بيتعدى حدود العمل في فيلم تقليدي للأطفال، وكان واضح أنهم عارفين أهمية وشرف العمل مع مخرج بحجم ستيفن سبيلبرج. بنعيب على الفيلم حالة الملل اللي تسربت لنا في النصف الأول من الأحداث، وإحساسنا إن مافيش جديد ممكن يتقدم وأن القصة ماشيه على وتيرة واحدة من الأحداث، وده تأكدنا منه أكتر لما عرفنا أن سيناريو الفيلم مكتوب من أكتر من 25 سنه وتم تطويره مؤخرًا. كمان عرفنا أن التعاون بين ستيفن سبيلبرج والكاتبة ميليسا ماثيسون يعتبر التعاون الثالث بينهم والأخير لأن ميليسا توفت فى 2015. التحريك والألوان وباقي عناصر فيلم الأنيميشن كانت متميزة، وده المستوى اللي عودتنا عليه ديزني، وكان واضح تمامًا مستوي وحجم الإنفاق اللي قامت به ديزني كشركة منتجة على فيلم من إخراج سبيلبرج، ودي نقطة تعتبر من نقط قوة الفيلم اللى لازم نتكلم عنها. The BFG فيلم أنيميشن جميل كلامنا عنه ممكن يكون قليل لكن لو قدرتوا تستحملوا بعض الملل في السيناريو الفيلم إجمالًا هيكون ممتع ومُرشح للمشاهدة.

...

سطو مثلث: خيبة السينما المصرية!
اصدرت في: 07/08/2016

بنفكر نعمل مقال جاهز نسميه (فيلم فاشل) نحطه زي ما هو بحذافيره مع أي فيلم ضعيف نتفرج عليه في السينما.. وأهو نبقى بنعامل الناس اللي بتقدم لنا الأنواع دي من الأفلام بنفس الاستخفاف والاستهتار اللي بيعاملوا جمهورهم بيه! فيلم سطو مثلث من إخراج يونس، وبطولة أحمد السعدني، كلوديا حنا، بيومي فؤاد، وريهام حجاج، بيحكي قصة شاب بيعثر على وصيه تركها له جده، واللي بتعود للعصر الفرعوني، وبيحاول الشاب من خلال أحداث الفيلم تنفيذ الوصية، واللي المفروض بتاخده لمجموعة من الأحداث اللي المفروض تكون كوميدية. الحقيقة أن الكوميديا اللي بيدعي الفيلم تقديمها مش موجودة بالمرة، وكل اللي شوفناه كان مجموعة من الإسكتشات اللي بتتسم بالتفاهة وغياب الكوميديا وانعدام المضمون، وطبعًا مافيش تمثيل أو ديكور أو موسيقى تصويرية أو حتي حوار وسيناريو! كل عناصر صناعة أي فيلم محترم كانت غايبة عن الفيلم تمامًا، وكل اللي شوفناه محاولات متكررة للاستظراف مع الكثير من الإيفيهات الجنسية! أحمد صلاح السعدني في الحقيقة لا يصلح أبدًا لتقديم النوعية دي من الأفلام، مهاراته الفنية أو الكوميدية لا تؤهله أبدًا للنوعية دي من الأعمال، لكن بما أننا بنتكلم عن فيلم بياخد بمبدأ السبوبة أكثر من مبدأ الفيلم الحقيقي، في الحالة دي بس نقدر نقول أن أي شخص يقدر يقدم أي شيء! طبعًا إحنا في غنى عن تحليل أي عنصر من عناصر صناعة الأفلام زي الموسيقي التصويرية أو الديكور، أما عن الإستعراضات والرقصات فكانت موجودة فقط لإثارة الغريزة وجذب أكبر قدر من الجمهور للفيلم وخلاص. هنختم كلامنا بكلام الناقد الفني المتميز محمود عبد الشكور عن الفيلم: "الأفلام كالبشر، هناك فيلم ذكي، وآخر غبي، وثالث أنيق، ورابع مبهدل، أما "سطو مثلث" فهو فيلم طويل وأهبل".

...

Ghostbusters: هوليوود بتفتش في دفاترها القديمة يا سادة
اصدرت في: 31/07/2016

 واضح أن الموضة الفترة القادمة في هوليود هتكون من خلال إعادة إنتاج أفلام تم تقديمها في الماضي، لكن ببطولة نسائية بدلاً من البطولة الذكورية، هوليوود بتفتش في دفاترها القديمة يا سادة.. وللأسف التفتيش ده مش بيقدم لنا غير أفلام ضعيفة ونسخ مهترئة من أفلام كان لنا معاها ذكريات كويسة. من حوالى 32 سنة وتحديدًا عام 1984 تم تقديم النسخة الأولي من فيلم Ghostbusters وكان من إخراج إيفان ريتمان، وبطولة بيل موراي، دان إيكرويد، وسيجورني ويفر، كان بيحكي عن مجموعة من الرجال بتأسس محل بيقدم خدمات التخلص من الأشباح! مع نجاح الفيلم وتحوله لأيقونة مهمة لمحبي الأفلام المجنونة والخارجة عن المألوف، تم تقديم جزء ثاني من السلسلة في 1989 لنفس المخرج ونفس الأبطال، وبيحكي تقريبًا نفس القصة.. لكن شتان بين القيمة الفنية للجزء الأول اللي حصل على موقع IMDB على تقييم 7.8 بينما حصل الجزء الثاني على 6.5. إحنا فاكرين كويس الاهتمام بالفيلم وظهور تى شيرتات عليها لوجو الفيلم، حتي أنه تم تقديم عدة تنويعات على القصة مابين مسلسلات أو حتي ألعاب Arcade على أجهزة فاميلي جيم ونايتندو اللي كانت منتشرة وسط الأطفال والشباب في الثمانينيات والتسعينيات. النهارده وبعد الوقت ده كله بنشوف نسخة جديدة من الفيلم بيقرر فيها المخرج بول فيج والأبطال جاك وودز وكريستين ويج وميليسا مكارثي تقديم نسختهم الخاصة والنسائية من الفيلم، واللي بتتناول نفس القصة تقريبًا لكن مع بعض الإختلافات. على الرغم من البداية المشوقة والمشهد الإفتتاحي المهم والمشوق واللي بيجبرنا على الإنتباه ومتابعة المشاهدة، إلا أن إيقاع الفيلم كان بطيء وممل بعد كده، والقصة والحبكة إلى حد كبير كنا عارفين 98% أثناء سير الأحداث، حتى أن بعض الجمل الحوارية كنا عارفين أنها هتتقال من فرط التكرار. كمان من أسوأ العيوب اللي شوفناها في الفيلم الجرافيك السيء والخدع السينمائية اللي عفا عليها الزمن، وإحنا فاهمين كويس رغبة صناع الفيلم في إحياء "النوستالجيا" عند المشاهدين وتذكريهم بالأجزاء الماضية من الأحداث لكن كنا نتوقع خدع وجرافيك أفضل من اللي شوفناه على الشاشة بكثير. الشيء الوحيد اللي ممكن يكون كويس بعض الشيء في الفيلم هو الموسيقى التصويرية واللي قدرت تعبر بشكل جيد عن الأحداث وتقلباتها، لكن برضه زيها زي باقى عناصر الفيلم كان ممكن يكون في أفضل من كده بمراحل، لكن يبدو أن صناع الفيلم اعتمدوا على السمعة القديمة للأجزاء السابقة وحاولوا يقدموا النسخة النسائية –والأضعف- من سلسلة هيفتكرها كويس جيل الثمانينيات والتسعينيات.

...

The Boy And The Beast :أنيميشن متواضع بس القصة قوية
اصدرت في: 03/05/2016

على الرغم من أن المستوى الفني للفيلم ما كانش قوي إلا أن فكرة إننا بنشوف أنيميشن ياباني بعيدًا عن هيمنة هوليوود خلتنا متفائلين بالتجربة، على الرغم من عدم الإقبال الجماهيري، والسينما اللي شغلت لنا الفيلم لوحدنا تمامًا، ده غير أن الفيلم بيعرض في حفلات معينة مش في كل الحفلات زي باقي الأفلام. The Boy And The Beast من تأليف وإخراج مامورو هوسودا وبيحكي قصة المراهق اليتيم كيوتا، واللي بيهرب لشوارع اليابان بعد وفاة والدته، ويتعرض للاختطاف على يد بعض الوحوش، واللي بيكتشف من خلالهم أن العالم منقسم ما بين عالم الوحوش وعالم البشر، وأن الفرق بين العالمين هش جدًا وضعيف، ومن هنا بتاخدنا أحداث الفيلم لحياة كيوتا وهو بيحاول يكون تلميذ مطيع لأحد الوحوش اللي بيتصفوا بسوء الأخلاق. زي ما قولنا قصة الفيلم جيدة، وكان ممكن يتم إخراج فيلم أفضل من اللي شوفناه على الشاشة من الناحية الفنية، لكن واضح أن التقنية الأساسية لصناعة أفلام الأنيميشن في اليابان مختلفة عن التقنية اللي بتتبعها هوليوود باستوديوهاتها العملاقة ومكاتبها اللي مسيطرة على صناعة الأنيمي في العالم. على مستوى التحريك مثلًا الفيلم كان سيئ جدًا، وكان عندنا شعور طوال الوقت أن الفيلم مش كويس من ناحية التحريك، والطريقة اللي كانت الشخصيات بتتحرك فيها على الشاشة ماكنش فيها أي نوع من الإنسيابية أو الليونة، لكن الموسيقى التصويرية والمقتبسة من المجتمع الياباني كانت متميزة وجميلة وقدمت لنا تجربة سمعية كويسة كان نفسنا أنها تستمر. على الرغم من ضعف إنتاج الفيلم إلا أن القصة قوية، والملل ما دخلش نفوسنا أبدًا لأن القصة كانت قادرة تشدنا من البداية للنهاية بشكل متسارع ومتتالي بدون ملل أو إحساس بالرتابة، ونقدر نقول أن الفيلم لو كان تم الاهتمام به من الناحية الإنتاجية أكتر من كده كان ممكن يحقق نجاح كبير. لو بتدوروا على قصة ممتعة لأولادكم ممكن تفكروا فى The Boy And The Beast، لكن لو بتدوروا على تجربة الإبهار في المشاهدة.. استنوا عمل تاني.

...

The Jungle Book: جرافيك رائع وموسيقى تصويرية ضعيفة
اصدرت في: 18/04/2016

أصبحت معادلة تحويل أفلام الكارتون الكلاسيكية لأفلام هوليودية ضخمة الميزانية، بوابة ربح مضمونة لصناع الأفلام في هوليود، وطريقة سهلة ومعروفة لتحقيق أرباح مالية ضخمة وتوفير متعة سينمائية متميزة للأطفال اللي بيشوفوا الأعمال دي لأول مرة، وللكبار اللي بيستعيدوا مع الأفلام دي ذكريات طفولتهم الماضية. إحنا بنتكلم تحديدًا عن مجموعة من الأفلام زي فيلم Cinderella والمقتبس عن القصة الشهيرة، واللي تم تقديم نسخة منه في 2015 حققت نجاح كبير وكان الفيلم من بطولة كيت بلانشيت وإخراج كينيث برانغ، بنتكلم كمان عن فيلم زي Maleficent واللي تم إعادة إنتاجه سنة 2014 بميزانية ضخمة وبأداء متميز من أنجيلينا جولي، وأفلام تانية كتير. علشان نقدر نفهم الخلفية التاريخية العظيمة اللي بينحدر منها فيلم اليوم، نحب نقول أن الفيلم مقتبس عن قصة تضمنها كتاب مشهور اسمه (كتاب الأدغال)، ألفه كاتب بريطاني اسمه روديارد كبلينغ عاش في الهند سنة 1894، وبنشوف النهارده إعادة إحياء للقصة من جديد من إخراج جان فافريو وبطولة نيل سيثي وبيل كينجسلي وسكارليت جوهانسن. الفيلم بيحكي عن طفل بيتربى بواسطة حيوانات الغابة، وبينشأ عنده القدرة على التواصل والتعامل معهم، وإزاي بيدخل في عدد غير محدود من المغامرات والأحداث المثيرة، واللي بتخلي أنفاسنا تتلاحق مع كل مشهد على الرغم من ثقتنا التامة في النهاية السعيدة للأحداث.. لكن هو ده سحر السينما. الأداء الصوتي للأبطال كان أكتر من رائع، وكان منسجم جدًا مع الحركة على الشاشة، وطبعًا نخص بالذكر سكارليت جوهانسن واللي بنعتبر أدائها الصوتي أحسن أحيانًا من أدائها التمثيلي! ومش هننسى أداءها الصوتي الرائع في فيلم زي Her واللي كان قائم بالأساس على صوتها واللي قدمت من خلاله شخصية برنامج ذكاء اصطناعي بيقع في غرامه رجل وحيد. مستوى الجرافيك والمؤثرات الخاصة كان رائع، ونقدر نقول أن الفيلم اعتمد عليهم بشكل كبير علشان يقدر يوصل رسالته وقصته للجمهور، وبدون المؤثرات دي وتناغمها مع الأداء الصوتي للأبطال الفيلم كان هيكون فاشل، لكن فى رأينا أن الموسيقى التصويرية على سبيل المثال كانت محتاجة تكون أقوي، ويمكن البعض يعتبرها قوية بالشكل اللي سمعناه فى الفيلم، لكن مقارنة بمستوى باقي عناصر الفيلم، الموسيقي كانت محتاجة بعض المجهود. The Jungle Book استمرار لنجاح سلسلة من الأفلام المقتبسة عن أعمال قديمة خالدة فاكرينها كلنا، وبنتصور أنها فكرة كويسة من هوليود. لو عاوزين تشوفوا الفيلم نزل في سينمات إيه شوفوا مواعيد السينما على موقعنا.

...

Batman Vs. Superman: Dawn of Justice: مظاهرة سينمائية عالمية!
اصدرت في: 27/03/2016

مظاهرة فنية سينمائية حاشدة.. هو ده الوصف الوحيد اللى ممكن نقوله على مشهد الناس وهي بتتدفق "حرفيًا" على سينما IMAX فى الشيخ زايد لحضور حفلة9:30 صباحًا يوم الجمعة واللى هي في الأوقات العادية حفلة ما حدش بيحضرها أصلًا! لكن في حالة فيلم باتمان وسبايدر مان الوضع بيكون مختلف تمامًا. نصيحة مهمة لازم نقولها للناس قبل ما تتفرج على الفيلم، احجزوا الفيلم أونلاين يا جماعة علشان الإقبال عليه كبير جدًا، والحفلات محجوزة بالأيام في المستقبل.. علشان الخروجة ما تبوظش من بعض التنظيم، دي كانت أول ملاحظاتنا، تاني ملاحظاتنا هي انقسام الجمهور لناس بتشجع بات مان وبعضهم لابس تي شيرتات باتمان، والبعض الآخر بيشجع سوبرمان ولابس تي شيرتاته، وخارج السينما كان فيه مجموعات للمناقشة والجدال حول الفيلم، وعلى النت طبعًا الدنيا كانت -ولا زالت- مشتعلة. من إخراج زاك سنايدر وبطولة بن أفليك وهنري كافيل وجيسي أيزنبرج بنشوف قصة الصراع بين اتنين من أشهر الـ Super Heroes في التاريخ: بات مان وسوبر مان، ونقدر نقول أن الفيلم كان منقسم لثلاث مراحل رئيسية مختلفة في الحجم والوقت. المرحلة الأولى في الفيلم وهي في رأينا الأضعف والأكثر مللًا، وهي مرحلة حكاية تاريخ سوبر مان وبات مان، وكيفية تحول كل منهم لشخصية الـ Super Hero اللي بنشوفها حاليًا، القصة اللى إحنا حافظينها وعارفينها احتلت تقريبًا الربع الأول من الفيلم وقدمت نفس السيناريو المعتاد لوفاة والدي بروس واين وسقوطه في بئر مليان بالوطاويط، نفس اللى شوفناه في سلسلة أفلام The Dark Knight مع الفارق أن السلسلة اللى بنتكلم عنها قدرت تبرز قصة حياة بروس واين بشكل أقوى وأكتر تركيزًا. القسم التاني من الفيلم بيبرز الخلفية وراء الصراع بين بات مان وسوبر مان، وبيجاوب على الأسئلة: "ماذا ولماذا وأين ومتى" وبيسيب الجزء الأخير من الفيلم واللى بيمتد للنصف الأخير منه للإجابة على سؤال واحد وهو "كيف"، وطبعًا كلنا عارفين أن الصراع بين بات مان وسوبر مان حتمي، الفكرة كلها كانت إزاي هيكون شكل الصراع ده؟! الأداء التمثيلي للأبطال كان منقسم لقسمين أساسيين: الأول هو الشخصيات الحقيقية ككلارك كنت وبروس واين، والثاني هو الشخصيات السوبر متمثلة في بات مان وسوبر مان، هنري كافيل في دور كلارك كنت أو سوبر مان كان دوره كسوبر هيرو قوي على حساب دوره ككلارك كنت واللي كان ضعيف وباهت وغير مؤثر، على العكس من بن أفليك اللى أدى دوره كبات مان بشكل ضعيف على العكس من دوره كبروس وين واللى تم الاهتمام به وبجمله الحوارية بشكل خاص وساخر. جال جادوت وهي فنانة من أصول إسرائيلية أدت شخصية (واندر وومان) بشكل متميز، وإن كان الفيلم قلص مساحة شخصيتها بشكل كبير، ولو كان تم إعطائها المساحة المناسبة كنا هنشوف منها أداء متميز، أما جائزة أسوأ أداء تروح لجيسي أيزنبرج اللى كان ضعيف جدًا ومتخازل إلى أقصى حد فى شخصية ليكسي لوثر المتأثرة بشخصية الجوكر واللي قدمها الراحل العبقري هيث ليدجر قبل كده. الموسيقى التصويرية كانت أروع من الخيال، من أول مشهد لآخر مشهد كانت بترسم معزوفة من الجمال والرُقي والأكشن، وكانت عارفة بالضبط إمتى تشتغل وإمتى تعطينا الوقت الكافي لمتابعة الأحداث. أما المؤثرات الخاصة والجرافيك فلعبوا دورهم بالتناغم مع العرض بتقنية IMAX علشان يقدموا لنا إبهار بصري متميز وراقي إلى أقصى حد. Batman Vs. Superman: Dawn of Justice فيلم أكشن وفانتازيا وSuper Heroes متميز، لكن تقييمنا المنخفض له بسبب الملل في النصف الأول من الفيلم وضعف سيناريو الأحداث بالمقارنة مع المؤثرات الخاصة والموسيقى التصويرية.

...

Gods Of Egypt: الأساطير المصرية فى هوليوود
اصدرت في: 07/03/2016

الانطباع الوحيد اللى خرجنا به بعد مشاهدة فيلم Gods Of Egypt (واللى تم تغيير كلمة Godsإلى kings لما اتوزع الفيلم فى المنطقة العربية علشان حساسية كلمة Gods بالنسبة للعرب والمسلمين) كان: "يا ريت المصريين يعملوا فى حياتهم حاجة واحدة كويسة زي أننا ننتج فيلم عن أساطيرنا الفرعونية بنفسنا، بدل ما نسيب هوليوود تقدم أساطيرنا بشكل أمريكي مبالغ فيه زي اللى شوفناه على الشاشة! من إخراج أليكس بروياس وبطولة جيفري راش وجيرارد باتلر وروفوس سيويل ونيكولاج كوستير والدو بنشوف قصة مقتبسة عن أساطير مصرية قديمة للعلاقة المعقدة والصراعات بين الآلهة وأهلهم فى مصر الفرعونية القديمة، وإزاي بيحاول الإله ست إله الشر أنه يسيطر على الحكم من خلال نشر القتل والرهبة والاستعباد على الشعب المصري. الشىء الوحيد الإيجابي فى الفيلم هو مستوى إخراج مشاهد الأكشن والمؤثرات البصرية والفنية والخدع السينمائية واللى كان عالي مقارنة بباقي عناصر الفيلم زي الأداء التمثيلي مثلًا واللى كان ضعيف جدًا، وحسسنا أن قيمة مصر فى عيون صناع الفيلم لا تتعدى كونها صحراء ممتدة ومجموعات من الممثلين اللى بيحاولوا يظهروا بشكل لائق أمام الكاميرا. الموسيقى التصويرية كان مستواها مقبول.. والحقيقة أننا كنا متوقعين مستوى أعلى وأفضل بما أن الفيلم بيحكي عن أقدم حضارة على الأرض تقريبًا لكن واضح أن الفيلم كان قاصد يلعب على المستوى التجاري للأحداث، ويتجاهل تمامًا أي حقائق تاريخية أو شغل على الجانب الفني والحضاري للحقبة التاريخية اللى بيحكي عنها، وعلى الرغم من مدى ثراء الموضوع اللى كان ممكن يتكلم عنه، إلا أن صناع الفيلم صمموا يحصروا نفسهم فى المنطقة الضيقة التجارية ويبعدوا عن أي شىء ثانى. على الرغم من ثراء الفيلم على مستوى الصورة، إلا أن الأحداث والتمثيل والحوار بيجبرونا نقلل من تصنيف الفيلم، وننصحكم بانتظاره فى الفضائيات وتوفير الوقت والجهد والمال.

...

The Nutcracker Sweet: أسطورة كسارة البندق
اصدرت في: 09/12/2015

جو البرد اللى بدأ يدق الباب فى كايرو كان الدافع الأساسى بالنسبة لنا لمحاولة الاسترخاء أمام الفيلم واسترجاع ذكريات الطفولة، وهى المهمة اللى نجح فيها الفيلم وباقتدار، أنه يعيدنا لذكريات الطفولة والقصص الأسطورية اللى كانت بـ تحكيها لنا جداتنا وأمهاتنا قبل النوم. من تأليف "إيلين كايلنج" واقتباسًا عن النص الإنجليزي الأصلي اللى بـ يحمل نفس الاسم، ومن إخراج إدواردو شولت وأداء صوتي لإدوارد آسنر وأليسيا سيلفرستون ودريك بيل وريك زايفف بـ نشوف قصة طفلين صغار، بنت هادية ورومانسية وولد شقي وعفريت، فى يوم من الأيام بـ ييجي لهم قريبهم اللى بـ يعطيهم هدية عبارة عن كسارة بندق على شكل جندي جميل.. تحط البندق فى فم العسكري وتضغط عليها تتكسر على طول، الأحداث بـ تستمر لما البنت تقرأ يوميات قريبها وتكتشف أن الجندي اللعبة مش مجرد لعبة، وأن دنيا كاملة وأسطورة مكتملة بـ تدور وراء خلفيات الأحداث، لأن فيه حرب قوية بين مملكة الفئران وبين مجموعة من الجنود، والجندي ده له دور كبير فى الحرب دي، وأن وجوده فى منزلهم له سبب أقوى من مجرد كونه هدية. من الواضح أن الفيلم مناسب أكثر للأطفال، لكن الكبار لو شافوا الفيلم مش هـ يحسوا بالملل على العكس من بعض أفلام الأنيميشن الثانية اللى بـ نحس أنها معمولة للأطفال فقط، وعلى الرغم من بساطة القصة إلا أن أسلوب إخراج الفيلم خلاه مشوق للجميع على حد سواء. الموسيقى التصويرية كانت راقية وحساسة وخارج إطار المقدم عادة فى فيلم بـ يستهدف الأطفال كشريحة أولى وأكثر أهمية وإقبالًا عليه، ولاحظنا أن الموسيقى بـ تخاطب الكبار من خلال مقطوعات متزنة وقوية، على العكس من التحريك والجرافيك اللى كانوا فى أسوأ حالاتهم، وحسينا أن مجموعة من الهواة هم اللى كانوا مسئولين عن الرسم والتحريك والخلفيات وباقى عناصر الفيلم، وده اللى منعنا من إعطاء الفيلم تقييم عالى، أن عنصر الإبهار ما كانش موجود بالمرة فى الفيلم، ولو كانت الأحداث أو القصة مملة أكثر كان نصف المشاهدين سابوا العرض فورًا! الكلام عن The Nutcracker Sweet مش كثير، لكن آخر كلامنا أنه مناسب للأطفال أو الكبار اللى عاوزين يشيلوا أي حاجة من دماغهم و"يفصلوا" مع ساعة ونصف من الروقان والقصص الأسطورية.

...

Victor Frankenstein: الصراع بين الدين والعلم
اصدرت في: 08/12/2015

قصة (فرانكشتاين) العالم المجنون اللى بـ يحاول يخلق الروح فى الجمادات، فى واقع الأمر تعتبر قصة مش جديدة، بالعكس فيه أكثر من فيلم وأكثر من محاولة لتقديم الشخصية على الشاشة، آخرها هو الفيلم اللى شوفناه واللى نقدر نعتبره أول محاولة خروج حقيقية عن الإطار العام للقصة وتقديم شخصيات جديدة وإعادة تقديم للفيلم من جديد. الفيلم من إخراج بول ماكجيجان وبطولة دانيال رادكليف وجيمس ماكافوي وسبينسر ويلدينج وبرونسون ويب وبـ يحكي عن قصة العالم المجنون فرانكشتاين والمهووس بالقدرة على الخلود وبث الروح فى الأشياء، الأمر اللى بـ يخليه يحاول يعيد الروح لكائن مسخ جمعه من خلال أجزاء من حيوانات وبشر ماتوا من قبل كده. فى سبيل إنجاز هدفه الغريب بـ يضطر فيكتور للتعاون مع مسخ من السيرك.. شاب صغير السن أحدب الظهر، لكن كان عنده معلومات كثير عن الطب بحكم حبه للقراءة، الأمر اللى خلاه يقدر يساعد زميلته فى السيرك لما وقعت فى أحد الألعاب الخطرة اللى بـ تقدمها. فيكتور فرانكشتاين بـ يساعد إيجور على تجاوز مشاكله الشخصية وبـ يشفيه من إنحناء الظهر اللى عنده، وبـ يبدأ الاثنين فى تنفيذ المشروع الغريب بتاعهم واللى بـ يوصل فى النهاية أنه يـ.... مش عاوزين نحرق عليكم الأحداث أكثر من كده لأن الفيلم يستحق المشاهدة. الجميل فى الفيلم هو قدرته على نقلنا للمنطقة الزمنية اللى بـ يحكي عنها الفيلم، بداية من الشوارع وأماكن التجمع وحتى المعامل أو قاعات الدراسة والجامعات، كما أن الفيلم يحسب له كمان قدرته على تقديم مشاهد الخداع البصري والجرافيك بأفضل ما يكون وخاصة فى الربع الأخير منه. الأداء التمثيلي للأبطال كان قوي خاصة دانيال رادكليف واللى كلنا فاكرينه من سلسلة أفلام "هاري بوتر" واللى لسه شهرتها مستمرة لحد اليوم. الموسيقى التصويرية كانت جيدة لكن ما كانتش قوتها متناسبة مع جودة الفيلم ومع الجو العام للأحداث، على الرغم من تميز الديكورات زى ما قولنا وقدرتها على إعادتنا بالزمن للخلف. Victor Frankenstein إعادة تقديم جيدة لفيلم قديم، نعتقد أنها هـ تشجع صناع الأفلام على إعادة تقديم الرواية بأشكال مختلفة وتنويعات جديرة بالمشاهدة والمتابعة.

...

The Little Prince: أنيميشن بيشجع على استكشاف الحياة
اصدرت في: 01/12/2015

يا ترى إيه أحلى من فيلم أنيميشن معمول بـ "مزاج" عالىd نقدر نختم به أسبوعنا السينمائي؟ ومين قال أن أفلام الأنيميشن معمولة بس للأطفال الصغار؟ حتى الأمهات اللي وصلت أولادها قاعة السينما واستعدت للمغادرة، بمجرد بداية الفيلم حسوا أنه ممكن يكون مناسب لهم هم كمان وبدأوا في المتابعة! من إخراج أوسبورن واقتباسًا من الكتاب الشهير بين الأطفال واللي بـ يحمل نفس الاسم "الأمير الصغير"، والأداء الصوتي لماريون كوتيارد وبينيسيو ديل تورو وبول جياماتي وجيمس فرانكو بـ نشوف قصة بنت صغيرة بـ تعيش مع والدتها في حالة من النظام الشديد، كل شىء منظم.. منمق.. كل حدث تم التخطيط له من فترة طويلة، حتى أن الأم عاملة خطة لحياة بنتها تقريبًا من الألف للياء.. طبعًا الأسلوب المبالغ فيه لإظهار التخطيط والتنظيم والترتيب كان الغرض الأساسي منه جعل المشاهدين يشعروا بأهمية اللى هـ يحصل بعد كده.. وهو تعرف البنت الصغيرة على طيار سابق عجوز كل حلمه في الحياة أنه يعيد تشغيل طيارته القديمة الموجودة في منزله من جديد! الأحداث بعد كده بـ تستمر بشكل متسارع وبالتزامن مع حكي حكاية "الأمير الصغير" اللي بـ ينطلق في رحلة لاستكشاف الحياة، وطبعًا الهدف من الحكاية وحث البنت الصغيرة على الخروج للعالم وعلى استكتشافه بكل ما يحمله من مفاجآت وعدم تنظيم قد يبدو للوهلة الأولى غير جيد وغير صحي، لكن مين قال برضه أن النظام الكامل مش بـ يعكس إحساس بالروتين وعدم التجديد؟! الموسيقى التصويرية كانت متميزة ورائعة وحسينا فيها براحة شديدة وانسجام وتناغم مع الأحداث، كمان الأداء الصوتي كان متسق مع شكل الشخصيات وطبيعة الأحداث، ومن الحاجات اللى عرفناها على الفيلم بعد مشاهدته هي أن الممثلة الفرنسية ماريون كوتيار قامت بالأداء الصوتي لشخصية الوردة في كلتا النسختين الإنجليزية والفرنسية. نقدر نقول أن The Little Prince واحد من أفضل أفلام الأنيميشن اللى شوفناها مؤخرًا، لكن طبعًا ومع انتظارنا لفيلم زي Finding Dory واللي إعلاناته حتى الآن لا تبشر بالكثير لكننا برضه في انتظار الفيلم النهائي للحكم عليه، المهم أن مع انتظارنا لفيلم زي ده لسه فاضل كثير علشان نحسم أي فيلم هو الأفضل السنة دي في مجال الأنيميشن.

...

شاهد المزيد
مواضيع خاصة

5 حاجات تخليك لازم تحب #القاهرة!

الزحمة والدوشة والمشاوير البعيدة، الدائري وطلعة المحور، كوبري اكتوبر أو 15 مايو، الطوابير اللي مش بتخلص، مدام عنايات اللي عندها الدمغة في الدور التالت في أي مصلحة ح