مأكولات سريعة مطاعم in الدقي Cairo, Egypt

مطاعم

رضوان: أكلات عظيمة وخدمة محبطة في الدقي
اصدرت في: 13/06/2013

من سنتين بالضبط كان لنا زيارة في مطعم «رضوان» الشهير الكائن بميدان الدقي واللي له سمعة وصيت يعرفها كل من هو قريب أو بـ يعدي على الميدان، ومشهور بأنه بـ يقدم أكل بيتي وطواجن خضار ومشويات بجانب الساندويتشات والوجبات السريعة. المطعم مش بـ يقفل، شغال 24 ساعة، وده من أهم عوامل نجاحه وتميزه لأنك ممكن تيجي هنا الساعة 4 الفجر تأكل أرز وبامية وكباب حلة، يا ترى كام مكان في القاهرة بـ يعمل كده؟ لكن على جانب آخر فيه مشكلة مزمنة مع المطعم ورصدناها في أكثر من زيارة "لأننا بـ نروح هناك كثير بصراحة" وكان لازم نلفت النظر لها، لعل وعسى هم يقرأوا المقال ده ويحطوا النقط دي في الاعتبار، وكمان علشان وحضراتكم رايحين المكان تبقوا عارفين نقاط الضعف اللي هـ تقابلكم وتتفادوها قدر الإمكان. في «رضوان» ممكن ما تقابلكش أي مشاكل لو طلبت الأكل بتاعك دليـڤري وجاء لك في ميعاده، لأن ساعتها أنت هـ تجرب مذاق فريد وأكل معمول بصنعة وطعامة ما حصلتش وبأسعار لا يمكن تتخيلها لأكلات زي دي، يعني لما تطلب طاجن بصل باللحمة بـ 19 جنيه، وأرز أبيض بـ 5 جنيه، وطبق ورق عنب بـ 9 جنيه وشوربة الكريمة بـ 5 جنيه وأغلى ساندويتش "جمبري أو ستيك مثلاً" بـ يبقى بـ 20 جنيه يبقى أنت أكيد بـ تأكل بأسعار من عالم ثاني، ونضمن لك النظافة والمذاق الطيب وقبل ده كله الكميات والأحجام المشبعة، وهنا تبقى المشكلة الوحيدة اللي ممكن تحصل هي أنه ممكن يتأخر عليك. لكن لو بـ تأكل داخل المحل توقع أن كل حاجة هـ تتأخر عليك، من أول الجرسون اللي هـ يأخذ الطلب منك، لحد الأكل اللي هـ ينزل بعد شوية انتظار مش قليلين خاصة لو مشويات أو شيش طاووق، ده غير أن بعض العاملين هنا مكشرين وزهقانين طوال الوقت وتحس أنك خايف تطلب حاجة زيادة أحسن يقفشوا عليك، يعني مثلًا إحنا في زيارتنا دي قعدنا 15 ساعة بـ ندور على حد يشغل لنا التكييف أو المراوح في صالة الطعام، وحبة قدهم بـ ندور على ملاعق وشِوَك ولما أبدينا ضيقنا من بطء الخدمة كان لسان حالهم "الدنيا ما طارتش يعني!".. أو ده اللي شفناه في عينيهم والله أعلم. طلبنا طبق كفتة داوود باشا (22 جنيه) وبـ ييجي معاه الأرز والعيش والمخلل، طبق عظيم فيه كرات اللحم بالصلصة والبصل بطعم ما يقدرش عليه إلا شيفات «رضوان» ومعاه طبق مقبلات عبارة عن ربع كيلو ممبار ضاني (12 جنيه) بس ده جاء لنا متسخن في ميكروويف تقريبًا ومش فريش كفاية علشان ما كانش له أي طعم من كثر ما تم تسخينه. طلبنا وجبة كباب حلة مع الأرز والخضار (26 جنيه) قام جاء لنا طبق كباب حلة وعيش فقط (21 جنيه) ودي غلطة في الطلب نتيجة أن الجرسون فهم غلط، ومع ذلك جاب لنا أرز بالخلطة لوحده (10 جنيه) ولكن ليس على سبيل إصلاح الخطأ لأننا دفعنا ثمن كل صنف لوحده وإحنا في الأساس طالبين وجبة على بعضها بسعر محدد في المنيو. كان معانا أصدقاء جربوا ساندويتشات الشاورما الكبيرة (14 جنيه) والهوت دوج (8 جنيه) ودي لحسن الحظ جاءت بسرعة وكانت لذيذة جدًا، وسلاطة الكول سلو (5 جنيه) كمان حلوة بعكس السلاطة الخضراء اللي كانت تقريبًا عاوزة تحمض لأنها محفوظة خارج الثلاجة طوال اليوم ويمكن دي كانت أسوأ حاجة في وجبتنا مع الممبار اللي بـ يلسع ومالوش طعم. هـ نفضل نأكل من «رضوان» تيك آواي ودليڤري وكاترينج كمان لكن هـ نفكر مرتين قبل ما نروح نقعد في صالة الطعام ونطلب، لحد ما نعرف أنهم عملوا تغيير جذري في مستوى الخدمة ومراعاة ضيوفهم بشكل أفضل.

...

بانجيا: مقر الساندويتشات المبتكرة فى المهندسين
اصدرت في: 04/03/2013

وسط كل المطاعم، والكافيهات والبارات الموجودة فى ميدان عمان، "بانجيا - Bangaea" بـ يقدم ساندويتشات طازجة وسريعة لكل زبائنهم. يمكن المحل مساحته صغيرة، بس مع الحوائط الزجاجية والشبابيك الكبيرة تحسه أكبر بكثير من الحقيقة.استخدامهم لشعار "الأكل النظيف" بـ يظهر فى الأثاث المصنوع من الخشب الطبيعى، وترابيزات صغيرة عليها نباتات، بجانب التصميم المكون من ألوان معاصرة أنيقة هى الرمادى مع الأبيض. رسمة جرافيتى مبهجة مرسومة على باب خشبى قديم مايل على واحد من الحوائط وكمان فيه كتب عن السفر علشان التسلية؛ الملخص أن بانجيا بـ يحاول يضم أفكار من كل أنحاء العالم مع مجموعة من الأطباق العالمية الشهيرة، وده بـ يخلى المنيو بتاعته ممتعة ومتنوعة. المطعم بـ يقدم عيش طازج للساندويتشات واللفائف، أصناف جانبية شغل بيتى، وشوربة الطماطم والريحان وشوربة اليوم (15 جنيه للطبق)، مع سلاطات لذيذة وحلويات متنوعة. منيو المشروبات الخاصة بهم مليانة عصائر فريش، وسموزى ومشروبات ساخنة زى الشاى (10 جنيه) والكاكاو (16 جنيه).الحاجة المثيرة، أن المطبخ مكشوف بالكامل من خلال شباك زجاج فى المطعم، بمعنى أنك تقدر تشوف الشيف وهو بـ يحضر أكلك من البداية.طلبنا بعد تفكير شديد ساندويتش ملفوف من الكفتة، مع طماطم وحزم جرجير، والمعروف باسم "المصرى" (23 جنيه)، ومعاه ساندويتش ستيك، مع الجبن، والبصل الحلو، والطماطم "الأمريكى" (27 جنيه). طلبنا كمان صنفين جانبيين، كول سلو (7 جنيه) وكرات اللحم السويدية (15 جنيه). بالنسبة للحلو، عرفنا أن الكوكيز (9 جنيه) خلصت، وده سابنا أمام اختيار الفواكه (5: 12 جنيه) وطبق حلويات اليوم (14 جنيه) واللى كان لحسن الحظ تشيز كيك فانيليا.قالوا لنا كمان أن لسوء حظنا مافيش أى عصائر فريش أو سموزى علشان بـ يغيروا الموردين بتوعهم. استقرينا على سبرايت دايت (7.5 جنيه) وزجاجة مياه (4.5 جنيه).بعد أقل من خمس دقائق من الانتظار، بدأنا نأكل ساندويتش الكفتة المصرية بمنتهى الحماس. ورغم أن حجمه مش ضخم، بس حلاوة الطعم عوضت النقص فى الحجم. تتبيلة الكفتة كانت ممتازة ونكهتها لذيذة، والكفتة نفسها كانت فيها عصير بس مش مزيتة. الطعم الجميل كمل مع قطع من الطماطم الحمراء الطازجة والجرجير.بعد كده، بدأنا نستطعم ساندويتش الأمريكى، اللى بـ يُقدم فى عيش الشيباتا الخفيف الطرى. لكن على عكس توقعنا أن طعمه يكون مسكر واللحم يبقى لذيذ، قابلنا طعم المسطردة اللاذع ومشروم نىء شوية وقطع ستيك صعبة المضغ؛ طبعًا كان واضح أنهم فهموا طلبنا غلط. بعيدًا عن كل ده، عشاق المسطردة أكيد هـ يستمتعوا بالخلطة دى.كرات اللحم السويدية كانت محبطة شوية هى كمان، رغم أنها كانت لذيذة على الآخر، بس كل الموجود كان قطعتين من كرات اللحم فوق تل من البطاطس المهروسة الغنية، مع كمية بسيطة من الصلصة. الكول سلو كانت برضه تحفة، بس يمكن الجزر الزيادة كان مزعج شوية.رغم أن قطعة التشيز كيك كانت صغيرة، لكنها عوضتنا عن كل مشاكل الأكل اللى فاتت، وطعمها كان طازج، وطرى وغنى بالقشدة، وعليها قطع طازجة من الفراولة.بالرغم من الخطأ اللى حصل، بانجيا بـ يقدم ساندويتشات لذيذة وصحية وكمان أطباق جانبية أحجامها ممتازة، وبكدة يعتبر اختيار مناسب لو عاوز أكلة سريعة، مختلفة عن كل أكلات سلاسل المطاعم السريعة الضارة فى القاهرة.

...

رضوان: أطباق مصرية أصلية فى الدقى
اصدرت في: 16/01/2013

يمكن لون مدخل رضوان الباهت، والديكورات القديمة، وقطعة الشاورما التقليدية الثابتة أمامه هى الحاجات اللى بـ تخلينا نعتبر المحل المعروف فى الدقى أنه مجرد مكان عادى بـ يقدم أكلات سريعة. مع أننا ما نقدرش ننكر أنها كانت تجربة فكرتنا بزمان، بس أكلات رضوان الجيدة من الأطباق التقليدية مع الجو اللطيف خلته مكان ممتاز للاستمتاع بوجبة وسط جو مريح وبميزانية معقولة.زحمة المطعم بـ تصعب عليك تطلب وجبتك. لو كنت عارف هـ تطلب إيه، روح مباشرة على الخزينة الموجودة فى آخر المكان. أو تقدر تتفرج على الأطباق المعروضة عند الكاونتر، والموظفين هـ يبقوا مستعدين أنهم يشرحوا أى حاجة مش مفهومة، وكمان المنيوهات موجودة عند الخزينة. لو هـ تأكل هناك، فيه ترابيزات للجلوس فى الدور الثانى تقدر تستعملها حتى لو كنت دفعت ثمن أكلك فى الدور الأول.الحقيقة أن طلب أكلك فى الأول يعتبر اختيار أحسن، علشان الخدمة فى الدور الثانى بطيئة شوية. اثنين جرسونات بـ يخدموا على ترابيزات كثير مليانة عائلات عددها كبير، فطبعًا التأخير فى الطلبات سببه مفهوم، بس مزعج لو كنت مستعجل.ورغم مشكلة التأخير، إلا أنها فى نفس الوقت معناها أن الخدمة مش مستعجلة، وبالتالى تقدر تستريح وتأخذ وقتك فى الاختيار من بين أكلات رضوان بأسعارها المعقولة. وعلشان كنا رايحين مجموعة كبيرة، طلبنا مجموعة متنوعة من الأطباق، ومن كثر ما الأطباق كانت مليانة كميات أكل كبيرة، طبق واحد كافى جدًا أنه يشبعك على الآخر.أبرز طبق كان المسقعة (7 جنيه) اللى لاقى استحسان كل الناس. على الرغم من الزيادة الطفيفة فى الزيت والملح، الطبق كان بهاراته مضبوطة وإضافة الفلفل الأحمر والأصفر زودت من جمال الطعم.مع أن الكفتة (11 جنيه) كان طعمها فى المجمل معقول، بس كانت نوعًا ما محبطة. اللحم كان عديم النكهة، وفشلوا أنهم يعوضوا المشكلة دى بإضافتهم ملح زيادة للصوص. طبق البيف (19 جنيه) كان إلى حد ما لطيف وله نكهة محببة، رغم أن كان فيه نفس مشكلة الصوص مع الملح الزائد.أكبر إحباط حصل لنا كان بسبب المحشى (9 جنيه). طبخه واضح أنه كان من وقت طويل، وعلشان كده الخضروات كان باردة ومش طازجة. الأرز كان عليه توابل عشبية زيادة شوية، ودى ساعدت على إظهار طعم الخضروات المُر بدلاً من تحسين الطعم.طلبنا طبقين من الأرز مع الصوص علشان نأخذهم معانا. اوعى تعتمد على خبز رضوان كمصدر للكربوهيدرات، علشان ناشف وقديم. الأرز على الرغم من كده كان ممتاز. مع أن الأرز الأبيض (4 جنيه) كان قوامه شوية سميك، لكن طعمه كان جميل. أبرز أطباق الأرز كان البسمتى (9 جنيه) برائحته الذكية ونكهته اللذيذة وطبخه الممتاز، فعلاً كان إضافة هائلة للأطباق مع الصوص الخاص بكل طبق فيهم. اختيارات المشروبات هى نفس مشروبات أهل القاهرة التقليدية؛ زجاجة مياه غالية شوية بـ 3.5 جنيه، ومعلبات مياه غازية. الشاى (3 جنيه) ثقيل جدًا لكن لما تزود عليه شوية سكر، المشروب مع الدردشة يعتبروا طريقة لطيفة تنهى بها وجبة هادئة.رضوان ما يعتبرش من تجارب الأكل الراقية فى القاهرة وإن كان مكان نظيف، ومُرضى وأسعاره معقولة. رضوان بـ يعمل شغله كويس ويستحق بجد شهرته الواسعة فى الدقى.

...

مارليز كيتشن: وجبات سريعة صحية فى الدقى
اصدرت في: 21/10/2012

اختيارات الأماكن اللى بـ تقدم وجبات سريعة مالهاش آخر فى كايرو، لكن مطعم «مارليز كيتشن – Marly’s Kitchen» تميز عن باقى الأماكن الموجودة على الساحة أنه بـ يقدم وجبات سريعة كأنها معمولة فى البيت، مكانهم فى الدقى فى شارع هادئ متفرع من شارع الثورة، ولو أنت مالكش فى الخروج والأكل بره ممكن تطلب وجباتهم من خلال خدمة التوصيل مقابل إضافة 5 جنيه. لما عدينا من جنبه كنا جعانين جدًا، وبالتالى نطينا داخل المكان، هناك المساحة مش كبيرة لكن فيه اختيار أنك تقعد على ترابيزات بالداخل أو الخارج، المكان بالداخل مبهج بألوانه الأحمر فى الكراسي والأزرق، الحائط فى آخر المطعم عليه رسومات كرتونية ومقولات عن طبيعة الأكل اللى بـ يقدموه، ديكور المكان عامة جوه مع الموسيقى المعاصرة اللى شغالة تحسسك أنه شبابي أكثر.المنيوهات كانت فى متناول اليد على الترابيزات وعند الكاشير، هناك بـ تُكون وجبتك من خلال 3 خطوات: بـ تختار Base وبعدين Topping وأخيرًا نوع الصوص. على الرغم من أن تشكيلة الأكل مش متنوعة زي أماكن مثيلة لها ثانية لكن تقدر من خلال اختيارك لمكونات وجبتك أنك تخليها ممتعة وشهية.الـ Base عبارة عن باستا أو أرز أو نودل (وممكن تزود كمية بـ 6 جنيه)، لو أنت مش عارف تختار مكونات وجبتك فريق العمل هناك عاملين تشكيلة جاهزة ممكن تختار منها، منيو المشروبات مقتصرة فقط على المشروبات الغازية والدايت منها وزجاجة مياه (6 جنيه لكل منهم) وبعد ما بـ تطلب طلبك بـ يحاسبوك بوجه مبتسم عند الكاشير.طلبنا 2 وجبة كومبو (39 جنيه لكل واحدة) الاثنين الـ Base كان أرز على البخار، واحدة منهم كان معاها دجاج مقلى وصوص Aussie King Roo والثاني كان بالخضروات وصوص Cheezy Gonzalez، الوجبتين جاءوا لنا بسرعة جدًا فى أطباق صينية حقيقية وأدوات مائدة مناسبة لها، فى اللحظة الأولى اعتقدنا أن كمية الأرز كثيرة وكمية الصوص مش متناسبة معاه، لكن اعتقادنا ما كانش فى محله والكميتين كانت كثيرة.فى رأينا الأرز ما كانش مستوي قوي فى الطبقين، لكن ده بـ يعتمد على طريقتك المفضلة فى تسوية الأرز، صوص الـ Aussie King Roo مكتوب أنه عبارة عن مزيج استرالى مكون من طماطم وبابريكا وكريم، كان طعمه حلو ومتناسب مع الدجاج المقلى، صوص الطماطم بالكريمة كان مضبوط ومخدوم حلو بالبابريكا والتوابل.الصوص المكسيكي الكاليفورنى Cheezy Gonzalez مع الخضروات كانوا أفضل اختيار وطبق ذقناه مع قليل من الملح والفلفل، الخضروات –خاصة الفلفل الألوان- أضافوا طعم طازج وصوص الجبنة الشيدر كان مزز وله قوام كريمي تمام زي ما تخيلناه، ما قدرناش نكمل الوجبتين وحطوهم لنا فى بوكس شكله تحفة للتيك آواي."مارليز كيتشن" يعتبر بديل صحي للوجبات السريعة أو الـ Junk Food وبالتالى ما كانش غريب أننا ما نلاقيش فى المنيو قسم للتحلية، على الرغم أننا كنا على آخرنا من الأكل بس كانت هـ تكون حاجة لطيفة أننا ننهى زيارتنا بتحلية من عندهم.إحنا بـ نرشح لكم المكان ده، مش بس علشان الأكل حلو، لأ كمان علشان ده حل كويس للناس اللى بـ ييجي لها تأنيب ضمير بعد ما تشتري أكل سريع غير صحي.

...

طازة: شاورما مصرية أشهر من نار على علم في الدقي
اصدرت في: 16/01/2012

طول ما أنت ماشي على حدود منطقتين الدقى والمهندسين هـ تلاقى شارع التحرير مأوى لأكبر تشكيلة من المطاعم المصرية وبائعى الطعام، هـ تلاقي هناك كل حاجة بداية من "كشري التحرير" لحد عربيات الكبدة والسجق المستخبية في الشوارع الجانبية. «طازة - Taza» مطعم بـ يعمل شاورما وبقى له محبين ومدمنين، خارج المحل هـ تلاقى ناس هـ تموت من الجوع متلهفة ومتجمعين حول الكاشير وستاند الشاورما، وبالداخل هـ تلاقى اللى قاعد واللى واقف بـ يأكل. المنيو مُربك شوية، علشان بـ تحتاج أنك تفك شفرات مكونات ساندويتشات زي التشيكن رول أو ساندويتش التشيكن بيتزا. وبنظرة واحدة على المكان من الداخل هـ تكتشف أن الناس المعتاد أنها تروح المكان ما بـ تغامرش وكله بـ يطلب إما ساندويتش الشاورما أو الكفتة. إحنا عرفنا ليه، على الرغم من أن الشاورما إدمان عنده لكن الحجم الوسط والصغير مش كافى أنه يشبع بطن جعانة، بـ 11.50 جنيه للحجم الكبير بـ تجيب ساندويتش بتحابيشه واللى مخدومة فيه الطحينة والسلطة بذمة زيها زي اللحم بالضبط، وزي أماكن كثيرة الشاورما الفراخ منها مش بـ تبقى بنفس حلاوة الشاورما اللحم، على الرغم من أن اللحم كانت مزيتة لكن الفراخ كانت ناشفة عنها شوية. طازة بـ يقدم كمان أطباق مشويات زي الكفتة والشيش طاووق والفراخ المشوية (16 جنيه)، جربنا الفراخ المشوية (نصف فرخة بـ 16 جنيه) وكانت وهمية، وغير طعمها الرائع كان فيها رائحة وطعم كأنها مشوية على الفحم فـ مزجتنا. جربنا كمان البطاطس المحمرة (2.50 جنيه للحجم الوسط، و4 جنيه للحجم الكبير) والمفاجأة أنها طلعت سميكة ومش مقطعة بشكل متساوي وعريضة. وعلشان مافيش مطعم مصري ما بـ يخلاش من ساندويتشات الفول والطعمية، "طازة" عنده الواحد بـ 1.25 جنيه، ولكن إحنا بـ نقترح عليك أنك تروح مطعم «جاد» على الناحية الثانية لأن بناءً على تجربتنا "طازة" مشغولين أكثر بساندويتشات الشاورما ومش مهتمين بالفول والطعمية فبـ تيجي لنا باردة وناشفة. دلوقت سهل أننا نفهم ليه "طازة" أشهر من نار على علم ودائمًا زحمة وده لأن الشاورما بتاعته بـ تعتبر الركيزة اللي بـ يقوم عليها المطعم، ولكنك محتاج تكون صبور علشان تستحمل الوقفة الطويلة هناك.

...

رضوان: أكل بيتي مصري وكاترينج في الدقي
اصدرت في: 09/06/2011

الأكل اللي هـ تلاقيه عند «رضوان» مش سهل تلاقيه في أي مطعم تاني، يعني مش بـ سهولة تلاقي وجبة رز وخضار بصلصلة وكباب حلة أو طاجن لسان عصفور باللحمة ومسقعة تركي. الأهم من كده أن دي حاجات بـ يقدمها المطعم جنب تخصاصته الأساسية اللي هي المشويات، مطعم محتاج قعدة وكلام كتير وحكايات. مكانه إستراتيجي في ميدان الدقي في عمارات الأوقاف اللي فيها محل «باتا» من تحت ، المطعم دورين، دور أرضي للتيك آواي وفيه بار عشان تاكل وانت واقف، ودور علوي للجلوس والأكل داخل المحل. بوابة المحل صغيرة بس المدخل طويل لجوة، ونِفسك هـ تتفتح وأنت معدي في المدخل عشان الأواني اللي فيها الأكل على شمالك مرصوصة وكأنها في بوفيه مفتوح في حفلة، وكل حاجة سخنة وريحتها خطيرة، والشيفات واقفين عشان لو حبيت تسأل عن أي صنف أو مكوناته. قعدنا في الدور التاني البعيد عن دوشة الشارع وخدنا ترابيزة في ركن عالي بفرق درجتين عن مستوى الأرض كنوع من التميز، وكنا شايفين الشارع من تحت بس من غير ما نسمع أي صوت، قاعة الأكل مساحتها معقولة فيها حوالي 10 ترابيزات والوقت اللي روحنا فيه ماكانش زحمة قوي، بس فيه أوقات معينة المكان بـ يبقى المكان مليان على آخره في أوقات متأخرة بالليل، لدرجة أنهم بـ يحطوا ترابيزات برة المحل على الرصيف المقابل. الديكور هادي وأنيق وواخد طابع كلاسيكي شوية، حتى الويترز لابسين قميص أبيض وبابيون، والخدمة ممتازة وإحترافية جداً، بس لو فيه ضغط شغل ممكن الأوردر يتأخر شوية. المنيو بتاع «رضوان» فعلاً يدوَّخ، فيه كل حاجة من مشويات لمعجنات لساندوتشات لطواجن لمقبلات لوجبات للحلويات والمشروبات. هـ نحاول نسهل مأموريتك في الإختيار بس الأول لازم تعرف أن تجربتنا مع «رضوان» أكتر من مرة أثبتت أن مفيش حاجة نص نص، وكل الأكل أكتر من روعة، وموضوع الأكل البيتي ده مش كلام وخلاص، إنما مع كل أكلة هـ تحس أن الشيف عامل الطبق ده مخصوص عشانك، وحاطط فيه خلاصة خبرته ونَفَسه في الطبخ. إبتدينا بشوربة كريمة الفراخ بالمشروم (5 جنيه) اللي جت خفيفة شوية بس لذيذة، وطبق ممبار ضاني وبطاطس محمرة (ربع كيلو بـ 9 جنيه) ودي من الحاجات المميزة جداً في المحل، ومش هـ تقدر تقاوم الممبار الرفيع المشطشط وممكن تشبع منه قبل ما الطبق الرئيسي ينزل. السلاطات موجودة كل الأنواع؛ طماطم وزبادي وثومية وبنجر وبابا غنوج، بس ريحنا نفسنا وجبنا طبق كبير مشكل فيه 4 أنواع بـ 6.50 جنيه، وكانت المفاجأة طعم الكول سلو والزبادي، فعلاً خير فاتح للشهية. جربنا وجبة الفراخ المخلية المحشية بالرز ومعاها رز بالخلطة وخضار سوتيه، الفرخة بـ تتقدم كاملة ومفيهاش ولا حتة عضم! إختراع يعني. محشية رز مبَهَر بالزيتون الأخضر، وطعمها كان فوق الوصف. جنبها الخضار كان عبارة عن بروكلي وفاصوليا وجزر وبطاطس بتتبيلة فريدة. كل ده كان بـ 22 جنيه بس. كان لازم نجرب المشويات اللي كانت بداية نشاط المحل وسبب شهرة المطعم العريق من سنة 1968، طلبنا طبق كفتة ضاني مشوية على الفحم (18 جنيه) وماخيبتش ظننا وحسينا قد إيه النكهة مختلفة عن أي كبابجي تاني، وحسينا بالأصالة وأن الصنعة هنا ما بـ تهزرش. عشان كده بـ نرشحلك المشويات في أي زيارة للمكان حتى لو هـ تطلب حاجة تانية لازم تجرب المشويات ولو على سبيل المقبلات. من الأكلات اللي عليها إقبال كبير في المحل الجمبري المقلي والمشوي (وجبة بـ 38 جنيه) وساندوتشات الشيش طاووق والشاورمة (11 جنيه) وكفتة داوود باشا بـ تتعمل هنا زي الكتاب ما بـ يقول (الوجبة بـ 18 جنيه) والكبدة المشوية حكاية، وطبعاً واضح قد أيه الأسعار حلوة ورخيصة تكاد تكون دي أسعار التكلفة والخامات بس، ودي ميزة المحلات الكبيرة والعريقة. «رضوان» على إستعداد تام لإقامة الحفلات والمناسبات الخاصة زي ما مكتوب على المنيو، خدمة الكاترينج هنا قوية وعلى أعلى مستوى، وبـ يجهز أوزي (خروف صغير) وديك رومي وفخدة بتلو وبأسعار معقولة جداً، ممكن تتفق على كل التفاصيل اللي انت عايزها وهم عارفين شغلهم كويس وهـ يكونوا على مستوى الحدث. فيه حلويات زي أم علي وكريم الكراميل قرع عسلي وعاشوراء وجيلي ومهلبية، وعصائر فريش ومشروبات سخنة. محل لكل الأكلات وكل الأذواق، ورغم التخصص الدقيق في حاجات، إلا أنه دايماً بـ يبهرنا بأنه له في كل حاجة. لو قريب من الدقي أو المهندسين وعايز أكلة محترمة في مكان عارف هو بـ يعمل أيه، أدخل «رضوان».

...

مواضيع خاصة

دليل #كايرو_360 لأسعار حلاوة المولد في القاهرة

مولد النبي. أحلى وأجمل مناسبة بنستناها دايمًا من السنة للسنة. وكلنا بنلاحظ الفرحة والبهجة اللي بتنشرها المناسبة دي في القاهرة. طبعًا أولها فرحة حلاوة المولد اللي بن